الرؤية- مدرين المكتومية

يزخر جناح "الرؤيا" في معرض مسقط الدولي للكتاب 2024 بمجموعة متنوعة من الإصدارات والأعمال، لا سيما الإصدارات التاريخية والثقافية والأدبية، بالإضافة إلى ألبومات الصور وكتب الأطفال.

عُمان السلام

وتتضمن قائمة الإصدارات كتاب "عُمان السلام" من تأليف حاتم الطائي وقدَّمه معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية، والذي قال في مُقدمته "لقد استطاعت سلطنة عُمان -التي تقف اليوم بشموخ هويتها المتفردة في الركن الجنوبي الشرقي لشبه الجزيرة العربية، ممثلة أقصى امتداد لليابسة العربية صوب شبه القارة الهندية، واقترابها من سواحل شرق إفريقيا، وإستراتيجية موقعها كمدخل لمنطقة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية- أن تكسب رهان الحياد الإيجابي المُؤمن تماماً بضرورة تضافر جهود الجميع لإحلال السلام وإرساء نظام عادل لتبادل المنافع والمصالح، وتشييد أسس ودعائم الاستقرار، مع مراعاة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير، أو الحيدة عن ثوابتنا في القضايا الكبرى الإقليمية والدولية مهما اختلفت الظروف، فمواقفنا قناعات راسخة لا تتبدل، وسياستنا لا تنحرف عن مساراتها المرسومة".

ويضم كتاب "عمان السلام" 7 أبواب مختلفة، حيث يحمل الباب الأول عنوان "عمان السلام.. تاريخ وحضارة" ويركز على عُمان السلام بين الأمم، والعمانيون دعاة سلام، بالإضافة إلى السلام والتنمية: رسالية ومسؤولية، وعمان والمؤتلف الإنساني، في حين جاء الباب الثاني بعنوان "فلسفة السلام ونهج الحياد الإيجابي" والذي يتناول فلسفة السلام والحياد الاستراتيجي، ومبادئ السلام ودبلوماسية الحكمة، إلى جانب الحياد العماني الإيجابي رسالة سلام، وغيرها من المواضيع.

ويحمل الباب الثالث عنوان "عمان وسيناريوهات الحرب والسلام" والذي يتضمن: السلام بين فكي صفقة القرن، والفيتو يقوض جهود السلام، والسلام في مواجهة الانفصال، وسلام على اليمن "غير السعيد"، في حين جاء الباب الرابع بعنوان "لماذا سقطت ألوية السلام" ويضم عسكرة العالم في مواجهة السلام، السلام ومخاض نظام عالمي جديد، السلام وصناعة الموت، السلام والركود الاقتصادي، النفط ومحورية الصراع، أما الباب الخامس فحمل عنوان "الطريق إلى السلام من أين يبدأ" والذي يضم: إنقاذ الخليج من المغامرات الأمريكية، إنقاذ التاريخ من التزييف الغربي، إنقاذ أمريكا من اللوبيات الصهيونية.

وحمل الباب السادس عنوان "السلام وإعادة هيكلة العالم" والذي يتناول: السلام والأزمة المزمنة للرأسمالية، انهيار الهيمنة الأمريكية، إعادة بناء عالم ما بعد أمريكا، إصدار وثيقة عالمية للسلام، أما الباب السابع فجاء تحت عنوان "فلسطين .. سراب السلام وكابوس الحرب" والذي يتناول: المقاومة وتركيع إسرائيل، انتصار المقاومة يمهد للسلام، البيان الشعبي للقمة العربية.

قاضي قضاة مسقط

ويضم جناج الرؤيا أيضًا كتاب "قاضي قضاة مسقط الشيخ عيسى بن صالح الطائي- 1889-1943" للمؤلف الدكتور محمد بن حمد العريمي، ومن تقديم حاتم بن حمد الطائي، ويضم الكتاب 6 فصول حملت عناوين: الأسر الطائية"، الشيخ عيسى بن صالح الطائي وذريته، سيرة الشيخ عيسى بن صالح الطائي في التراجم، الشيخ عيسى بن صالح الطائي في الوثائق الأجنبية"، الشيخ عيسى بن صالح الطائي في الصحافة العربية، مخطوط..  كشف الستار عن حالة ظفار.

وجاء في مُقدمة الكتاب: تكمن أهمية الكتاب في أنه يسلط الضوء على مرحلة مُهمة من مراحل التاريخ العماني خلال القرن العشرين، وبالأخص الحياة الفكرية والسياسية خلال تلك الفترة، وأبرز الأحداث السياسية والاجتماعية التي صاحبتها، كما يقترب الكتاب من العمل الإداري والقضائي في سلطنة عمان من خلال استعراض الأعمال والأنشطة التي قام بها القاضي الشيخ عيسى بن صالح الطائي خلال الفترة منذ عام 1928 وحتى وفاته في 1943، ومن بينها دوره في حل بعض الأزمات والقضايا القبلية وإرساله كمبعوث من قبل السلاطين في عدد من القضايا الخارجية والداخلية ومرافقته للسلاطين في رحلاتهم داخل وخارج عمان".

الطائيون في عمان

ويضم الجناح أيضًا كتاب "الطائيون في عمان" حيث ساهم في تحرير الكتاب كل من سماء عيسى وناصر أبوعون وأحمد بن عبدالله الكندي والسموأل بن عيسى الطائي، وأشرف عليه وحرره وليد بن أحمد الطائي.

وجاء كتاب "الطائيون في عمان" ليضم بابين، الأول "سيرة المكان وشجرة الأنساب" والتي تتناول مخططا جامعا لشجرة الأنساب: الطائيون والقحطانيون والطائيون الأوائل.. ذاكرة المكان، أما الباب الثاني فهو بعنوان "الأجيال والأعلام" والذي يتناول "الفقهاء الأجداد.. الجيل الأول" و"الطائيون الفقهاء الآباء.. الجيل الثاني" و"الطائيون القضاة والأدباء الأبناء.. الجيل الثالث"، ويتناول أيضاً سيرة الطائيين القضاة الشعراء والطائيون في شرق أفريقيا وبلاد الهجرة.

النجاح في البزنس

كما يضم جناح الرؤيا كتاباً تحت "النجاح في البزنس في كل الأسواق" للمؤلفين فهد الهوتي وبراين تريسي، والذي يتناول سيكولوجية البيع، وبناء مشروع تجاري ناجح من خلال مبادئ تبادل النفع، وسر النجاح طويل الأمد ومخاطر الأمن السيبراني، والقيادة العاطفية للثورة الاجتماعية وقانون سلامة رأس المال.

الطائيات

ومن بيض الإصدارات أيضًا كتاب "الطائيات"، وهو ديوان الشيخ حمد بن عيسى بن صالح الطائي (1933- 1999)، حيث أشرف على الديوان وقدمه حاتم الطائي، والدراسة النقدية كانت بقلم ناصر أبوعون، في حين قام بعمل المقابلات أحمد بن عبدالله الكندي، وقام مرشد بن محمد الخصيبي بقراءة تاريخية للديوان.

وكتب حاتم الطائي في مقدمته للكتاب: "إنَّ القصائد الأولى للشيخ حمد الطائي، كانت تنبئ عن شاعر واعد يقبض على جمر الكلمة فولدت ناصعة البلاغة، صافية الأوزان، ورصينة الألفاظ غير أنَّ انخراطه في الوظيفة الحكومية ومن بعدها داخل أروقة رجال المال والأعمال ورحلاته الاقتصادية المكوكية شرقا وغربا أخذته من بيت القصيد إلى بيت المال".

ويضم الديوان في فهرسه تاريخ عُمان في مسيرة الشيخ حمد الطائي، والاتجاه الوطني والقومي في شعر الشيخ حمد ودوره الفاعل في النهضة العمانية، البنية الإيقاعية والنظام الصوتي، الاتجاه الوطني والنزعة الإنسانية، فن الرثاء في شعر حمد الطائي، قراءة في تفاصيل رحلة الحياة والشعر، رفيقة الدرب أسماء الكندية.

أرنوب وأرنوبة

يأتي كتاب "أرنوب وأرنوبة" ضمن إصدارات الأطفال في جناح الرؤيا بمعرض الكتاب، للكاتبة آمال بنت فخري بن علي، في حين نفذت الرسومات والتصاميم هبة الزيتوني.

مجموعات قصصية

وصدر للكاتب سعود الطائي مجموعة قصصية بعنوان "الساعة الزمنية" في 104 صفحات تضم عدداً من القصص المنوعة مثل: راعي أغنام الجبل، الساعة الزمنية، وسائق التاكسي، وأمطار في الميناء، والمدير العام، وغيرها من القصص التي تلهم الأطفال.

كما صدر له أيضاً مجموعة قصصية تحت عنوان "الوردة البيضاء" والذي جاء في 117 صفحة، وحمل في طياته عناوين مختلفة مثل: أمنية علي الأخيرة، وسائق المزرعة، وبائع الليمون، والمحاسب الأمين، الطبيب القاتل وغيرها.










 

المصدر: جريدة الرؤية العمانية

إقرأ أيضاً:

مقاربة تاريخية تحليلية في موقف ابن تيمية من المختلِف الديني.. قراءة في كتاب

الكتاب "ابن تيمية التاريخي والمُستعاد: مقاربة تاريخية تحليلية في موقف ابن تيمية من المختلِف الديني"
الكاتب: رائد السمهوري
الناشر: المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ـ الدوحة ـ 2024


يحتل ابن تيمية مكانة بارزة في تاريخ تطور الفكر الإسلامي عامة، والحركي منه على وجه الخصوص، بالنظر إلى ما أضافه من بعد عملي للفكر الإسلامي يرتبط بالتغيير الاجتماعي والسياسي، ويؤكد معطى مهما في تاريخ التحولات السياسية والاجتماعية، والتي تقوم بالأساس على وجود نخبة فكرية تستطيع أن تنظر للتغيير وتعد له..

ومع أن مسار الفكر الإسلامي عامة والحركي منه على وجه الخصوص، قد شهد في القرون التي تلت اجتهادات ابن تيمية تطورات مهمة إن على صعيد الإنتاج الفكري والديني والفقهي، أو على صعيد التجارب السياسية، فقد ظل فكر ابن تيمية علامة بارزة في الفكر الإسلامي الحديث والمعاصر، ولا زال المعنيون بالفكر الإسلامي يمتاحون اجتهاداتهم الفكرية والفقهية مما قدمه ابن تيمية، إضافة حينا ومراجعة ونقدا حينا آخر.

في هذا الإطار تنشر "عربي21" ملخصا لكتاب "ابن تيمية التاريخي والمُستعاد: مقاربة تاريخية تحليلية في موقف ابن تيمية من المختلِف الديني"، لكتابه الباحث رائد السمهوري، بالتزامن مع نشره في موقع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.

ابن تيمية التاريخي والمُستعاد

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب "ابن تيمية التاريخي والمُستعاد: مقاربة تاريخية تحليلية في موقف ابن تيمية من المختلِف الديني"، من تأليف الباحث رائد السمهوري، وهو كتاب تركّز فصوله الخمسة على مناقشة فكرة ذات جدّة عن ابن تيمية وهي مواقفه من "المختلف الديني" كما يجب أن تُفهم في عصره الذي عاش فيه لا في عصرنا الحالي. يقع الكتاب في 568 صفحة، شاملةً ببليوغرافيا وفهرسًا عامًّا.

لرائد السمهوري تجربة مماثلة مع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في كتاب يخص الإمام أحمد بن حنبل بعنوان السلف المتخيل: مقاربة تاريخية تحليلية في سلف المحنة ـ أحمد بن حنبل وأحمد بن حنبل المتخيل سماه فيه هو وأتباعه "سلف المحنة"، وهي محنة "خلق القرآن" التي ثبت لها الإمام أحمد ثبات الجبال برغم العذاب، حتى أورد الذهبي في تذكرة الحفاظ نقلًا عن علي بن المديني قوله: "إن الله أيَّدَ هذا الدين بأبي بكر الصديق يوم الردة وبأحمد بن حنبل يوم المحنة"، واليوم يطل السمهوري من خلال المركز أيضًا على قرائه بـ "أحمدَ حنبليٍّ" آخر ولكنْ من المتأخرين، هو الشيخ الفيلسوف، المتكلم، الفقيه، "شيخ الإسلام"، والمصلح الديني والاجتماعي أحمد بن عبد الحليم بن تيمية (ت. 728ه)، في كتاب ابن تيمية التاريخي والمُستعاد: مقاربة تاريخية تحليلية في موقف ابن تيمية من المختلِف الديني، بعد سبْقِ خوْضٍ وتأليف له في شخصية ابن تيمية في كتاب سابق سمّاه نقد الخطاب السلفي: ابن تيمية نموذجًا (لندن: دار طوى، 2010).

افتراق "الأحمدين"

وأحمد الثاني هو كالأول شهرةً، إن لم يكن فاقه فيها، فقد تجاوزت مؤلفاتُه المئةَ، بسط فيها القولَ، وأصَّلَ فأجاد، ومدّ حبال الردّ والجدل في أحد أكثر العصور تعقيدًا، سياسيًّا واجتماعيًّا وعلميًّا، فيه شهد العالم الإسلامي غزوات الفرنجة والصليبيين والتتار والمغول، وانتشر المنطق الصوري اليوناني والفلسفة المشائية والإشراقية وعلمَا الكلام المعتزلي والأشعري، اللذان تغلغلا في بنية الثقافة العربية والإسلامية والعلوم اللغوية والشرعية، كما اخترقت الفلسفة السينويةُ الخطاب العقائدي الأشعري المتأخر، واستقرّت المذاهب الفقهية الأربعة وتجذّرت بعمق حتى لم يعد متصوَّرًا تجاوزُها ولو في مسألة واحدة... ما حتَّمَ تجاوزَ ابن تيمية صراع إمام مذهبه ابن حنبل مع جهة واحدة هي "الجهمية" التي تسللت إلى الحكم العباسي وأقنعته بفرض عقيدة خلق القرآن على المسلمين، إلى النزاع مع كل من الفلاسفة والمتكلمين والفقهاء والصوفية والنصارى... وغيرهم، وحتى من الحنابلة أنفسهم لم يَسْلَموا من نقده مع كونه منهم، وتركّز جهدُه بأكمله على تحديد "أهل السنّة الحقيقية، الكاملة غير المشوبة ببدعة، وبيان منهج السلف الصالح قبل طروء علم الكلام وما نتج عنه من أهواء وعقائد فاسدة، إظهارًا للدين القويم، ودفاعًا عنه تجاه شبهات الخصوم"، في وقتٍ كانت الدويلات حول الدولة الإسلامية مذهبيةً، كالدولة الفاطمية شيعية سبعية، والبويهية شيعية زيدية، والسلجوقية سنية أشعرية، والتتارية الإيلخانية اثني عشرية..

من هو ابن تيمية؟ ما سياق عصره التاريخي والاجتماعي والسياسي؟ كيف استطاع موضعة نفسه في شبكة الصراعات السلطوية الداخلية والخارجية؟ كيف استوعب مفهومَ "السلف" وعرّفه ووظّفه؟ كيف أصَّلَ قواعد التعامل مع أبرز الطوائف الدينية في زمنه تنظيرًا، وكيف زاول ذلك تطبيقًا؟ وأي أسلوب انتهج؟ كيف تعامل مع المختلفين من المسلمين ومع غير المسلمين؟ هل في الإمكان إعادة إنتاج ابن تيمية وتمثّلُه وتخيُّلُه في زمننا؟وهكذا، فلا بد من تنقية عقيدة أهل السنّة و"كيانهم السياسي" لئلا تفرِّخ الباطنية فيه، وعلى هذا الأساس صنّف ابن تيمية مؤلفاته، ولأجل هذا سمى السمهوري ابن تيمية وأتباعه "سلف المفاصلة". إن ابن تيمية أوسع علماء المذاهب جدالًا وردًّا ونقدًا ونقضًا على الإطلاق، تشهد على هذا جميع كتبه، بل ربما يصح الادعاء أنه أفرغ حياته كلها لهذا الهدف، إلى درجة أننا نستطيع القول بوثوقية إنه كان حالة لا سلف ولا خلف لها في هذا.

مقاربةُ شخصيةِ ابن تيمية

يجيب الكتاب ذو الفصول الخمسة ابن تيمية التاريخي والمُستعاد عن أسئلة ملحّة وأساسية، مثل: من هو ابن تيمية؟ ما سياق عصره التاريخي والاجتماعي والسياسي؟ كيف استطاع موضعة نفسه في شبكة الصراعات السلطوية الداخلية والخارجية؟ كيف استوعب مفهومَ "السلف" وعرّفه ووظّفه؟ كيف أصَّلَ قواعد التعامل مع أبرز الطوائف الدينية في زمنه تنظيرًا، وكيف زاول ذلك تطبيقًا؟ وأي أسلوب انتهج؟ كيف تعامل مع المختلفين من المسلمين ومع غير المسلمين؟ هل في الإمكان إعادة إنتاج ابن تيمية وتمثّلُه وتخيُّلُه في زمننا؟

أما دراسة الكتاب، فإنها تمخر عباب الدين وأصوله، والشريعة وأحكامها، والقراءة التاريخية لزمان ابن تيمية بوصفها عدسةً منهجية لفهم الأحداث ومواقف الرجل وأقواله الناتجة منها فهمًا أقرب إلى الصواب، فمن يتخذ زماننا عدسةً لـ "تخيّل" ابن تيمية وأتباعه وخصومه فإنه يختزل "الشيخ الكبير"، وبخاصة حين ينزع فتاواه وتصريحاته من سياقاتها التاريخية وينزّلها على زمانه كما هي، فتخرج مشوّهة غير ناضجة ولا مكتملة، كأن يأخذ فتاوى ابن تيمية في النصيرية ويُسقطها على نصيرية اليوم وهم غير نصيرية الأمس، وسبب فتواه فيهم مختلف عن سياق حالهم اليوم، وكأن يأخذ بعضُهم فتواه ضد التتار فيُسقطها على بعض الأنظمة السياسية اليوم من منطلق مذهبي، كعبد السلام فرج في الفريضة الغائبة، من دون حتى اطلاع كافٍ على السبب الرئيس لفتوى ابن تيمية تلك في التتار، وهو غزوهم دمشق مرات، وليس مذهبهم، الذي ذُكر لديه بالعرَض لا بالذات؟ فهل هناك فرقٌ في الجنس أو النوع بين المماليك والتتار؟ هل انفرد التتار وحدهم بتطبيق الياسق أم كان المماليك أيضًا يطبّقونها؟ ولماذا لم يعامل ابن تيمية النصارى معاملة واحدة، بل تفاوتت مواقفه تجاههم بين الشدة تارةً واللين أخرى؟ كل هذه الأسئلة التاريخية شكلت صُلبَ هذه الدراسة.

العنف والتكفير

أكثر ما يُستحضر فيه ابن تيمية راهنًا مسألةُ العنف والتكفير وغيرهما، ولهذا جُعلَتْ مناقشتُها هي الأساس في قسم مهم من هذا الكتاب، وكذا لأن طرح مسألة "المختلِف دينيًّا" وكيفية التعامل معه في عالمنا العربي المتنوع طائفيًّا اليوم بات أمرًا على درجة عالية من الإلحاح، بعد علوّ صوت الطائفية والمذهبية والعقدية في البلدان العربية، بين سنّي وشيعي وإسماعيلي ودرزي وزيدي وإباضي، ومسلم ومسيحي، وأشعري وسلفي، فضلًا عن تعامل المسلم مع غير المسلمين، من اليهود واليزيديين وطوائف أخرى موجودة في المنطقة منذ مئات السنين، وكان لبعضها أحيانًا تأثير في التاريخ الإسلامي، وساهمت في التراثين الكلامي والفقهي.

اسم "شيخ الإسلام" ابن تيمية الحرّاني بات اليوم ملاذًا للحركات الإسلامية السنّية عمومًا، والجهادية منها على وجه الخصوص، إضافة إلى استدلال كثير من الفقهاء والعلماء التقليديين بأقواله في فتاواهم بعد ما عُرف بـ "الصحوة الإسلامية"، وحرب أفغانستان وإفرازاتها المدوية، ثم أحداث العراق، والصومال، وسوريا، وليبيا، ومصر، والسعودية.. وغيرها، ومعظم تلك التيارات ترجع إلى تفسير فكر ابن تيمية بطريقتها الخاصة، وتختلف في هذا التفسير إلى درجة التكفير المتبادل والاقتتال، كما جرى بين جبهة "النصرة" وتنظيم "داعش" في سورية، والأمثلة غير ذلك كثيرة، وما ذلك إلا لأن من فتاوى ابن تيمية ما يوحي بالتناقض، فنجده تارة يصف بعض الشيعة بأنهم "أكفر من اليهود والنصارى"، كما في منهاج السنة (ج 3، ص 374): "وأما عصمة الأئمة فلم يقل بها - إلا كما قال - الإمامية والإسماعيلية. ناهيك بقولٍ لم يوافقهم عليه إلا الملاحدة المنافقون، الذين شيوخهم الكبار أكفر من اليهود والنصارى [والمشركين]، وهذا دأب الرافضة دائمًا"، وهو نص بتكفير "شيوخهم الكبار" دون عامّتهم، كما أن لابن تيمية كلامًا مناقضًا في موضع آخر (الفتاوى الكبرى، ص 516) يقول فيه: "من كان مؤمنًا بما جاء به محمد eفهو خير مِن كل مَن كفر به وإن كان في المؤمن [...] نوعٌ من البدعة، سواء كانت بدعة الخوارج والشيعة والمرجئة والقدرية [...] والمبتدع إذا كان يحسب أنه موافق للرسولe [...] لم يكن كافرًا به، ولو قُدر أنه يكفر فليس كفره مثل كفر من كذّب الرسول"، فمن أراد تكفير عموم الشيعة "انتقى" مِن قولَيه الأولَ وتغاضى عن الثاني، ومن أراد تبرئة ابن تيمية من تكفير أحد من أهل القبلة "انتقى" هذا القول له وتغاضى عن تكفيره الفارابي وعبد الحق بن سبعين والتلمساني، ومن أراد وصمه بالتكفير العام تجاهل قوله في المنهاج (ج 2، ص 452): "الإمامية الاثنا عشرية [...] مع [فرط] جهلهم وضلالهم فيهم خَلْقٌ مسلمون ظاهرًا وباطنًا". وحتى أتباع ابن تيمية من السلفيين أنفسهم "انتقَى" بعضهم من كلامه ما يبدّعون به ويفسّقون كل من ينتقد وليّ الأمر، بينما "انتقى" الجهاديون منهم من كلامه ما يفيد وجوب الخروج بالسلاح على الحكّام الذين لا يطبّقون الشريعة.

الحاجة إلى دراسة الرجل على قدر مكانته

تفتقر المكتبة العربية إلى دراسات غير تقليدية وغير متحيِّزة وانتقائية لفكر العالم الكبير ابن تيمية، بعيدًا عن الأطر المذهبية والطائفية وردود الطوائف عقديًّا وثقافيًّا، كما تتسم بنظرة جديدة "تستلهم" المنهج التاريخي المناسب لصراعات عصره السياسية والاجتماعية؛ فمؤلفات ابن تيمية كانت مناسباتية وسياقية وذات دوافع مرتبطة بأحداث، بعبارة أخرى: تحتاج المكتبة العربية إلى نظرة تحرر ابن تيمية من عصرنا وتضعه في عصره وسياقه، للوصول إلى مقاربةٍ أدقّ لفكرة يجري فيها تجاوز ما ينبغي تجاوزه مما لا يصلح لزماننا من آرائه، فلكل زمانٍ مشكلاته. وقد تأرجح كتاب ابن تيمية التاريخي والمُستعاد منهجيًّا بين طريقتين: الأولى تحقيب حياة ابن تيمية وحشد الآراء بما يوافق حوادث تلك الحقب، وفيها عقبات؛ إذ الأقل فقط من مؤلفاته معروف التاريخ، ولا انقطاعات واضحة في مسيرته العلمية وآرائه الفلسفية والكلامية، لذا قام الكتاب بتخصيص فصل لتأريخ حياة ابن تيمية يرصد تشابك علاقاته السياسية والاجتماعية، ويضيء على ظروف سجنه مرات متعددة، في أوقات كان لابن تيمية فيها أنصار من الأمراء وذوي السلطة هم في صراع مع أمراء آخرين يناصرهم علماء أيضًا، والثانية تأريخ طوائف خاض معها سجالات غزيرة، لأجل إفهام القارئ الخطوط العريضة لأسباب اتخاذ ابن تيمية مواقفه منها. وقد جُمعت معلومات الكتاب "التاريخية" من عصر المماليك وما قبله بقليل، وصراعهم مع "الصليبيين" والإسماعيلية الباطنية، ثم مع التتار الاثني عشرية في دولتهم الإيلخانية، كما تضمّنت كلامًا عن مرحلة "نهوض" أهل السنّة منذ أبي حامد الغزالي، عبر المدارس السنّية التي كانت أشبه بمحاضن أيديولوجية ذات هدف أساس هو مواجهة الباطنية والصليبيين، كما عادت الدراسة إلى ما كتبه ابن تيمية ومعاصروه لجمع أقواله في المخالفين، من مسلمين وغير مسلمين، وربطها بأحداث زمانها، إذ لا يمكن فهم آرائه في التتار مثلًا - وكانوا شيعةً حديثي عهد بإسلام - من دون فهم الصراع والحروب في ذلك الوقت بين الدولة الإيلخانية التترية الشيعية ودولة المماليك الأشعرية السنّية، أو فهم موقفه من "النصيرية" من دون الاطلاع على تعاونهم مع التتار والصليبيين ضد المماليك.

"فجوة" في دراسات منهج ابن تيمية

ولِفِقْه منهج ابن تيمية، جمع الكتاب القولَ إلى شبيهه، والرأيَ إلى نظيره، وقارن ذلك بمواقف "شيخ الإسلام" العملية، وسجَّلَ أيَّ تناقض واضح ونبّه إليه على الطريقة التقليدية الاستقرائية، وبرغم ذلك اعترضته "فجوة" علمية تمثّلت في عدم إيجاد دراسة في المكتبة العربية تولّت هذه المهمة تحديدًا، في خضمّ دراسات يصعب إحصاؤها عنه تناولت مواقفه من "المختلف الديني عن أهل السنّة"، القريب منه كالأشعرية والمعتزلة والصوفية والشيعة وغيرهم، والبعيد كاليهود والنصارى والفلاسفة وغيرهم؛ إذ لم تتناول أي دراسة بالتفصيل رأيه في مقوّمات "المختلف"، ودرجات اختلافه، وترتيب ابن تيمية إياه من حيث قربه من "أهل السنّة" وبعده عنهم، وأسباب ذلك تاريخيًّا وسياقيًّا واجتماعيًّا، بل ركّز جُلُّ تلك الدراسات على بيان مواقفه العقائدية التي تهدف إلى بيان حقيّة مذهب أهل السنّة وبطلان المذاهب الأخرى. ومع عدم إغماض ما تحويه هذه الدراسات من فائدة، إلا أنها لا تربط ذلك بسياق عصر ابن تيمية أو تتطرق إلى الأوضاع التاريخية والسياسية فيه أو إلى العوامل السياسية والتاريخية التي جعلته يطلق فتاواه كما تتوخى دراسة الكتاب الذي بين أيدينا.

دراسات قليلة ذات صلة بموضوع الكتاب

يشير السمهوري في مقدمة كتابه ابن تيمية التاريخي والمُستعاد إلى أن من أهم الكتب وثيقة الصلة بموضوع بحثه كتاب جمال باروت حملات كسروان: في التاريخ السياسي لفتاوى ابن تيمية، الذي يقول إن له الفضل في تنبيهه إلى القراءة التاريخية، وإن له صلة شديدة بموضوع البحث وإن كان منصبًّا على هوية جبل كسروان فحسب ولم يتطرق إلى غيره، على عكس دراسة كتاب ابن تيمية التاريخي، التي تسعى لتوسيع أفق البحث لتشمل "المختلف" القريب والبعيد كليهما بجميع أطيافهما الفاعلة في عصره. وكذا كتاب في الإجابة عن سؤال: ما السلفية؟ لعزمي بشارة، ولا سيّما من حيث القراءة التاريخية وعدم إغفال الفروق بين السلفيات من وجهة نظر سوسيولوجية وسياسية، وإن كان كاتبه قد اهتم فيه بالسلفية في الزمن المعاصر تحديدًا.

لا بد من تنقية عقيدة أهل السنّة و"كيانهم السياسي" لئلا تفرِّخ الباطنية فيه، وعلى هذا الأساس صنّف ابن تيمية مؤلفاته، ولأجل هذا سمى السمهوري ابن تيمية وأتباعه "سلف المفاصلة". إن ابن تيمية أوسع علماء المذاهب جدالًا وردًّا ونقدًا ونقضًا على الإطلاق، تشهد على هذا جميع كتبه، بل ربما يصح الادعاء أنه أفرغ حياته كلها لهذا الهدف، إلى درجة أننا نستطيع القول بوثوقية إنه كان حالة لا سلف ولا خلف لها في هذا.كما يشير السمهوري إلى دراسات اقتربت من موضوع دراسته ولم تُصبها، كدراسة عائض الدوسري موقف ابن تيمية من الآخر، التي غلبت عليها نزعة المديح والدفاع غير الموضوعية والانتقائية، فانتمت بوجهٍ ما إلى المتخيَّل، وكتاب محمد أبو زهرة ابن تيمية: حياته وعصره - آراؤه وفقهه، الذي ذكر فيه أحوال عصر ابن تيمية الاجتماعية والسياسية والعلمية لكنه لم يربط فتاواه ومواقفه بتواريخها إلا في وقعة جبل كسروان، وأكثر مصادره كانت من كتاب ابن كثير. وذكر السمهوري من المصادر رسالة عبد الحكيم أجهر "التأسيس الفلسفي للتسامح في الإسلام، ابن تيمية نموذجًا"، التي وإن كانت ذات صلة بموضوع الكتاب في نواحٍ معينة، إلا أن لمؤلفها فيها شطحات فكرية ترى لابن تيمية أفكارًا مأخوذة من محيي الدين ابن عربي، وأن ابن تيمية كان يقول بمشيئة الله الكونية التي اقتضت أن يكون في العباد كفار ومؤمنون أقرّ الله دروبهم بالقدر الأول وغيرهما، وبذلك جعلت هذه الرسالة من ابن تيمية مجبرًا. ثم يزداد إغراب مؤلف الرسالة حين يقرّ بحقيقة أن ابن تيمية كان متشددًا في التكفير.

ومن الدارسات الأجنبية المهمّة كتاب المستشرق الفرنسي هنري لاوست بعنوان نظريات ابن تيمية في السياسة والاجتماع ولا سيما الجزء الأوّل منه، إذ تناول بعمق البيئة التي نشأ فيها ابن تيمية، ووضع يده على كثير من الجوانب التاريخية والاجتماعية والسياقية في عصره، ودراسة دونالد ليتل Donald Little "اعتقالُ ابنِ تيميةَ ودلالتُه في التاريخ والتأريخ" (ترجمات، مركز نهوض للدراسات والبحوث، (https://bit.ly/3ZwGrlGK، وفيها آراء مفيدة حول ظروف اعتقاله، وقيمة تاريخية تكمن في التفريق بين فئات المؤرخين الذين عاصروا نزاع ابن تيمية وخصومه، ودراسة أخرى لليتل نفسه بعنوان "هل كان في عقل ابن تيمية لوثة؟"Did Ibn Taymiyya Have a Screw Loose? ، التي وإن رآها السمهوري مفيدة فإنه يأخذ عليها أنها اكتفت بجانب التحليل النفسي لابن تيمية دون الجانب التاريخي والظروف والسياقات الاجتماعية؛ ما يشكل في نظره "فجوة علمية". وهناك كتاب لمجموعة باحثين من جامعة أكسفورد بعنوان Ibn Taymiyya and his Times قال السمهوري إنه استفاد من بحوث كل من كاتبِيه في وجه من الوجوه. وأخيرًا يذكر السمهوري مؤلفات الباحث الإنكليزي المختصّ بابن تيمية في الأكاديمية الغربية جون هوفر Jon Hoover وكتابه Ibn Taymiyyah ضمن سلسلة Makers of the Muslim World، الذي عرّج فيه على أهم المحطات التاريخية في حياة ابن تيمية، وما أَلَّف فيها، وفسّر محنة ابن تيمية في فتواه في الطلاق كما شرح بعض آرائه وفتاواه.

مقالات مشابهة

  • 90 دولة منها 12 تشارك للمرة الأولى في معرض أبوظبي للكتاب 2024
  • وزارة الشؤون الإسلامية تشارك في معرض سراييفو الدولي للكتاب
  • «أبوظبي الدولي للكتاب».. باقات متنوّعة من العروض والخصومات
  • افتتاح جناح السلطنة في "بينالي البندقية الدولي للفنون".. الجمعة
  • تكريم ريم بسيوني في معرض أبو ظبي للكتاب عقب فوزها بجائزة الشيخ زايد
  • بعد فوزها بجائزة زايد عن رواية "الحلواني".. الكاتبة ريم بسيوني تلتقي جمهورها في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب
  • معرض أبوظبي الدولي للكتاب يطلق باقات متنوّعة من العروض والخصومات لزوّاره
  • أبوظبي الدولي للكتاب يطلق باقات متنوعة من العروض والخصومات لزواره
  • معرض أبوظبي الدولي للكتاب يطلق باقات متنوعة من العروض والخصومات لزواره
  • مقاربة تاريخية تحليلية في موقف ابن تيمية من المختلِف الديني.. قراءة في كتاب