ليلة النصف من شعبان.. ساعات قليلة تفصلنا عن بداية ليلة النصف من شعبان المباركة، والتي تبدأ من مغرب اليوم السبت 24 فبراير وحتى فجر غدًا الأحد 25 فبراير.

ليلة النصف من شعبان

وتزامنًا مع اقتراب ليلة النصف من شعبان، يتسأل العديد من المسلمين، عن الأعمال المحرمة التي تمنع مغفرة الله عنهم، وما هي أحب الأعمال التي يجب أن يفعلوها، والأدعية المستحب دعائها في هذه الليلة، وخلال الأسطر التالية، نوضح لكم ذلك.

ليلة النصف من شعبانالأعمال المحرمة في ليلة النصف من شعبان

أوضح مجمع البحوث الإسلامية، الأعمال المحرمة في ليلة النصف من شعبان، ويجب الابتعاد عنها، مشير إلى أنه حتى يغتنم الإنسان مغفرة الله تعالى بليلة النصف من شعبان، عليه بتجنب خمسة أفعال، هي: «الشرك بالله، والتشاحن والتخاصم، وقطع الرحم والحقد».

واستشهد بما روي عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إِنَّ اللَّهَ لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ، إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ» رواه ابن ماجه وغيرُه، مؤكدًا أن الله تعالى لا يغفر للمشرك ولا للمشاحن الذي يعادي الناس، في ليلة النصف من شعبان.

وورد عن أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - قالت: «قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ اللَّيْلِ يُصَلِّي فَأَطَالَ السُّجُودَ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ قَدْ قُبِضَ، فَلَمَّا رَأَيْتُ ذَلِكَ قُمْتُ حَتَّى حَرَّكْتُ إِبْهَامَهُ فَتَحَرَّكَ، فَرَجَعْتُ، فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السُّجُودِ، وَفَرَغَ مِنْ صَلَاتِهِ، قَالَ: «يَا عَائِشَةُ أَوْ يَا حُمَيْرَاءُ ظَنَنْتِ أَنَّ النَّبِيَّ خَاسَ بِكِ؟»، قُلْتُ: لَا وَاللهِ يَا رَسُولَ اللهِ وَلَكِنِّي ظَنَنْتُ أَنَّكَ قُبِضْتَ لِطُولِ سُجُودِكَ، فَقَالَ: «أَتَدْرِينَ أَيَّ لَيْلَةٍ هَذِهِ؟ "، قُلْتُ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: "هَذِهِ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَطْلُعُ عَلَى عِبَادِهِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِلْمُسْتَغْفِرِينَ، وَيَرْحَمُ الْمُسْتَرْحِمِينَ، وَيُؤَخِّرُ أَهْلَ الْحِقْدِ كَمَا هُمْ».

ليلة النصف من شعبانالأعمال المستحبة في ليلة النصف من شعبان

وأضاف مجمع البحوث الإسلامية، أن ليلة النصف من شعبان، هي ليلة مباركة يتسجيب فيها الدعاء ويغفر الله عز وجل للمستغفرين، موضحًا أن من أحب الأعمال التي يجب أن يفعلها المسلم في تلك الليلة المباركة، هي الدعاء والصيام والصلاة، والإكثار من الاستغفار، والإكثار من فعل الخير، والإكثار من قراءة الأذكار والأحاديث والقرآن الكريم، الصلاة على سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

- الصيام.

- الصلاة على سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

- قراءة القرآن.

- الصدقة.

- كثرة الاستغفار.

- الدعاء.

- الحفاظ على الصلاة المفروضة والسنن المؤكدة.

- صلاة قيام الليل.

- صلة الرحم.

- الأمر بالمعروف.

- النهي عن المنكر.

ليلة النصف من شعبانالتصالح والمسامحة قبل ليلة النصف من شعبان

وأشارت دار الإفتاء المصرية، إلى أنه يجب على المتشاحنين والمتخاصمين التصالح حتى ترفع أعمالهم ويغفر لهم الله، ويجب على القاطعين أرحامهم إصالها وود أهلهم وأقاربهم، فعن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله إلى خلقه، فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه» رواه الطبراني، وحسنه الألباني- رحمه الله- في صحيح الجامع برقم 771.

وعن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه، إلا لمشرك أو مشاحن» رواه ابن ماجه، وابن حبان عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، وقال عطاء بن يسار: «ما من ليلة بعد ليلة القدر أفضل من ليلة النصف من شعبان، يتنزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا، فيغفر لعباده كلهم، إلا لمشرك أو مشاجر أو قاطع رحم»، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فتح أبواب الجنة يوم الاثنين والخميس فيغفر الله لكل عبد لا يشرك بالله شيئاً، إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء فيقول: أنظروا هذين حتى يصطلحا». رواه مسلم.

ليلة النصف من شعبانثالثًا: الأدعية المستحب قولها في ليلة النصف من شعبان

لم يتم تخصيص أدعية معينة بعينها، لترديدها في ليلة النصف من شعبان، ولكن هناك العديد من الأدعية التي كان يقولها النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة، في ليلة النصف من شعبان، وهي كالتالي:

دعاء ليلة النصف من شعبان

- «اللهم يا ذا المن ولا يُمن عليه، يا ذا الجلال والإكرام، يا ذا الطول والإنعام، لا إله إلا أنت، ظهر اللاجئين، وجار المستجيرين، وأمان الخائفين.. اللهم إن كنت كتبتنى عندك في أم الكتاب شقيا أو محروما أو مطرودا أو مقترا عليّ فى الرزق، فامح اللهم بفضلك شقاوتى وحرمانى وطردى وإقتار رزقى، وأثبنى عندك فى أم الكتاب سعيدا مرزقا موفقا للخيرات، فإنك قولت وقولك الحق فى كتابك المنزل على لسان نبيك المرسل (يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب)».

ليلة النصف من شعبان

- اللهم فارحم ضعفي وعجزي، واسترني وعافنى فى بدني، واغفر ذنبي وأجرني من عذابك يوم القيامة.

- اللهم اهدني فيمن هديت، وتولاني فيمن توليت، وعافني فيمن عافيت، استغفرك ربنا من كل ذنب وخطيئة وأتوب إليك.

- اللهمَّ اجعَل لنا في هذا اليوم دعوةً لا تُرَد، وافتح لنا بابًا في الجنّةِ لا يُسَد، واحشرنا في زمرةِ سيدنا محمد صلى الله عليهِ وسلم.

- ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وثبِت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين.

- اللهم اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في أمرنا، اللهم تغمدنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

- اللهم استر عيوبنا، واغفر ذنوبنا، وطهر ذنوبنا واشرح صدورنا، واشفِ مرضانا، وارحم موتانا.

- اللهم بحق ليلة النصف من شعبان آتي نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها، اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ومن دعوة لا يستجاب له.

- اللهم إنى أشهدك أنى لا أحمل فى قلبى غلاً ولا حقداً ولا حسداً ولا شحناء ولا بغضاء لأحد من المسلمين، وأني أحللت وسامحت كل مـن ظلمنى أو اغتابنى من عقوبتك.

- إِلَهِي بِالتَّجَلِّي الْأَعْظَمِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ الْمُكَرَّمِ، الَّتِي يُفْرَقُ فِيهَا كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وَيُبْرَمُ، أَنْ تَكْشِفَ عَنَّا مِنَ الْبَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلَمُ وَمَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ.

- اللهم إني أسألك فهم النبيين، وحفظ المرسلين والملائكة المقربين، اللهم اجعل ألسنتنا عامرة بذكرك، وقلوبنا بخشيتك، وأسرارنا بطاعتك، إنك على كل شيء قدير، حسبنا الله ونعم الوكيل.

- اللهم لا تحرمني سعة رحمتك، وسبوغ نعمتك، وشمول عافيتك، وجزيل عطائك، ولا تمنع عني مواهبك لسوء ما عندي، ولا تجازني بقبيح عملي، ولا تصرف وجهك الكريم عني برحمتك يا أرحم الراحمين.

- اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ شَقِيًّا أَوْ مَحْرُومًا أَوْ مَطْرُودًا أَوْ مُقَتَّرًا عَلَيَّ فِي الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتِي وَحِرْمَانِي وَطَرْدِي وَإِقْتَارَ رِزْقِي، وَأَثْبِتْنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ سَعِيدًا مَرْزُوقًا مُوَفَّقًا لِلْخَيْرَاتِ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ فِي كِتَابِكَ الْمُنَزَّلِ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكَ الْمُرْسَلِ: «يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ».

اقرأ أيضاًدعاء ليلة النصف من شعبان.. كان يردده عمر بن الخطاب

ليلة النصف من شعبان.. ترفع فيها الأعمال ويستجاب الدعاء

دعاء ليلة النصف من شعبان مستجاب 1445.. 8 كلمات تحقق المعجزات

المصدر: الأسبوع

كلمات دلالية: شهر شعبان شعبان ليلة النصف من شعبان موعد ليلة النصف من شعبان دعاء ليلة النصف من شعبان فضل ليلة النصف من شعبان النصف من شعبان دعاء النصف من شعبان دعاء ليلة النصف من شعبان 2023 ليلة النصف من شعبان 2024 فضل صيام ليلة النصف من شعبان دعاء ليلة النصف من شهر شعبان اعمال ليلة النصف من شعبان الدعاء ليلة النصف من شعبان الأعمال المستحبة في ليلة النصف من شعبان دعاء ليلة النصف من شعبان 1445 دعاء ليلة النصف من شعبان 2024 فی لیلة النصف من شعبان صلى الله علیه وسلم رضی الله عنه رسول الله ش ع ب ان ول الله عن أبی

إقرأ أيضاً:

حجية السنة المشرفة ومكانتها فى التشريع (2 - 2)

لا يجادل فى مكانة السنة النبوية المشرفة وحجيتها وعظيم منزلتها إلا جاحد أو معاند لا يعتد بقوله، فقد أجمع أهل العلم على أن السنة النبوية المطهرة هى المصدر الثانى للتشريع، ومن ثمة كانت العناية الفائقة بها، حفظًا، وروايةً، وتدوينًا، وتخريجًا، وشرحًا، واستنباطًا للأحكام، غير أن وقوف بعض قاصرى الفهم عند ظواهر النصوص دون فهم مقاصدها قد أدى إلى الجمود والانغلاق فى كثير من القضايا، وهو ما يجعل الحديث عن الفهم المقاصدى للسنة النبوية أمرًا ضروريًّا وملحًّا لكسر دوائر الجمود والانغلاق والتحجر الفكرى. 
ولا شك أن السنة جاءت شارحة ومبينة ومتممة لبعض ما أجمل أو ورد من أحكام فى القرآن الكريم، حيث يقول الحق سبحانه وتعالى: «وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ»، ويقول سبحانه: «وَأَنزَلَ الله عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ الله عَلَيْكَ عَظِيمًا»، ويقول سبحانه: «هُوَ الَّذِى بَعَثَ فِى الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِى ضَلَالٍ مُّبِينٍ»، ويقول سبحانه: «وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ الله عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُوا الله وَاعْلَمُوا أَنَّ الله بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ»، وقال (عز وجل): «وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِى بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ الله وَالْحِكْمَةِ إِنَّ الله كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا».
وقد تحدث العلماء والفقهاء والأصوليون عن حجية السنة حديثًا مستفيضًا، يقول الإمام الشافعى (رحمه الله): وضع الله (عز وجل) رسولَه (صلى الله عليه وسلم) من دينه وفرضِه وكتابِه الموضعَ الذى أبان - جل ثناؤه - أنه جعله علَمًا لدِينه بما افترض من طاعته، وحرَّم من معصيته، وأبان من فضيلته بما قرن بالإيمان برسوله (صلى الله عليه وسلم) مع الإيمان به، فقال تبارك وتعالى: «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بالله وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِى سَبِيلِ الله أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ»، فجعل كمال ابتداء الإيمان الذى ما سواه تبعٌ له الإيمانَ بالله ورسوله، فلو آمن عبد به ولم يؤمن برسوله لم يقع عليه اسم كمال الإيمان أبدًا حتى يؤمن برسوله معه.
ويقول (رحمه الله): لَمْ أَسْمَعْ أَحَدًا نَسَبَهُ النَّاسُ أَوْ نَسَبَ نَفْسَهُ إلَى عِلْمٍ يُخَالِفُ فِى أَنْ فَرَضَ الله (عَزَّ وَجَلَّ) اتِّبَاعَ أَمْرِ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) والتسليمَ لحكمه بأن الله (عز وجل) لم يجعل لأحد بعده إلا اتباعه، وأنه لا يلزم قول بكل حال إلا بكتاب الله أو سنة رسوله (صلى الله عليه وسلم) وأن ما سواهما تبع لهما، وأن فرض الله تعالى علينا وعلى من بعدنا وقبلنا فى قبول الخبر عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) واحد.
ويقول ابن حزم (رحمه الله): فى أيِّ قرآن وُجِد أن الظهر أربع ركعات، وأن المغرب ثلاث رَكَعَات، وأن الركوع على صفة كذا، والسجود على صفة كذا، وصفة القراءة فيها والسلام، وبيان ما يُجْتَنَب فى الصوم، وبيان كيفية زكاة الذهب والفضة، والغنم والإبل والبقر، ومقدار الأعداد المأخوذ منها الزكاة، ومقدار الزكاة المأخوذة، وبيان أعمال الحج من وقت الوقوف بعرفة، وصفة الصلاة بها وبمزدلِفة، ورمى الجمار، وصفة الإحرام، وما يُجْتَنَب فيه، وقطع السارق، وصفة الرَّضاع المحرم، وما يحرم من المآكل، وَصِفَتَا الذبائح والضحايا، وأحكام الحدود، وصفة وقوع الطلاق، وأحكام البيوع، وبيان الربا، والأقضية والتداعى، والأيمان، والأحباس، والْعُمْرَى، والصدقات وسائر أنواع الفقه؟ وإنما فى القرآن جُمَل لو تُركنا وإياها لم نَدْرِ كيف نعمل بها؟ وإنما المرجوع إليه فى كل ذلك النقلُ عن النبى (صلى الله عليه وسلم).
ويقول الشوكاني(رحمه الله): والحاصل أن ثبوت حجية السنة المطهرة واستقلالها بتشريع الأحكام ضرورة دينية، ولا يخالف فى ذلك إلا من لا حظَّ له فى دين الإسلام. 
ويقول الأستاذ / عبدالوهاب خلاف (رحمه الله): السنة إما أن تكون سنة مفصّلة ومفسِّرة لما جاء فى القرآن مجملاً، أو مقيِّدة ما جاء فيه مطلقًا، أو مخصِّصَة ما جاء فيه عامًّا، فيكون هذا التفسير أو التقييد أو التخصيص الذى وردت به السنة تبيينا للمراد من الذى جاء فى القرآن، لأن الله سبحانه منح رسوله حق التبيين لنصوص القرآن بقوله عز وجل: «وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ»، ومن هذا: السنن التى فصلت إقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، لأن القرآن أمر بإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، ولم يفصِّل عدد ركعات الصلاة، ولا مقادير الزكاة، ولا مناسك الحج، والسنن العملية والقولية هى التى بَيَّنت هذا الإجمال؟ وكذلك قوله تعالى: «وَأَحَلَّ الله الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا»، والسنة هى التى بَيَّنَت صحيح البيع وفاسده، وأنواع الربا المحرم، والله حرم الميتة، والسنة هى التى بينت المراد منها ما عدا ميتة البحر وغير ذلك من السنن التى بينت المراد من مجمل القرآن الكريم ومطلقه وعامه، وتعتبر مكملة له وملحقة به.
وتأسيسًا على كل ما سبق من نصوص القرآن الكريم وسنة الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم)، وأقوال أهل العلم، يتضح لنا إجماع أهل العلم على عظيم مكانة السنة النبوية، وعلى حجيتها شارحةً ومفسرةً ومبينةً ومفصلةً لما أجمل فى القرآن الكريم، لا يجادل فى ذلك إلا جاحدٌ أو معاندٌ، أو شخص لا حظَّ له فى العلم، ولا يعتد برأيه عند أهل الاعتبار والنظر.
وزير الأوقاف

مقالات مشابهة

  • كيف تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع المنافقين؟
  • فضل القرآن الكريم وثواب حفظه في الدنيا والآخرة
  • حكم زيارة أهل البقيع بعد أداء مناسك الحج
  • فضل صيام التسع الأوائل من ذي الحجة
  • أعضاء القافلة الدعوية بالفيوم يؤكدون: أعمال الحج مبنية على حسن الاتباع والتسليم لله
  • موضوع خطبة الجمعة اليوم.. الحج بين كمال الإيمان وعظمة التيسير
  • حجية السنة المشرفة ومكانتها فى التشريع (2 - 2)
  • عندما يصرخ الطريد
  • هل الموت يوم الجمعة وليلتها من علامات حسن الخاتمة؟
  • دعاء الحج لبيك اللهم لبيك.. صيغة التلبية كاملة