أعداد غفيرة، من الزوار والأفواج التي تتهافت على أبواب معرض مسقط الدولي للكتاب، يتلهفون للوصول ربما للغاية المرجوة أولا، يقودهم الشغف للتظاهرة التي يجتمع فيها الناس مهما اختلفت توجهاتهم القرائية، أو اهتماماتهم الثقافية، جماعات وأفرادا، كتّابا أو باحثين أو دارسين، ومهتمين بالأدب والفن والعلوم والتاريخ ومختلف أشكال الكتابة.


حقائب المغادرين من أبواب المعرض ممتلئة للبعض، وفارغة للبعض الآخر، ولكن الكل يخرج وهو يحمل لقاء حقيقيا بالمعرفة، إما من خلال تصفح كتاب، أو حديث عابر مع مؤلف، أو جلسة نقاش مع مجموعة أصدقاء يختلفون في العديد من وجهات النظر، ويتفقون أن معرض الكتاب فرصة للقاء الثقافي والاقتراب من الجمهور، وهو ما يمتاز به المعرض، تستطيع أن تمدّ عينيك لترى كل بضع خطوات من تحتفظ ذاكرتك بصورهم، تلتقيهم وأنت على يقين تام أن هذا المكان هو الوحيد القادر على فعل ذلك دون سواه.
فعاليات ثقافية مصاحبة في الفترة الصباحية والمسائية، في مختلف الجوانب، حيث يحضر المسرح في ندوة صباحية حول «مسرح الطفل وأبعاده التربوية»، وندوة حول «الذكاء الاصطناعي.. تحديات وفرص»، وفي الفترة المسائية جلسة حوارية حول «المواطنة والهوية الثقافية في عالم متغير»، وجلسة حوارية حول كتاب «السلطنة المكافحة»، وجلسة نقاشية حول «الرواية النسائية الخليجية ومدى تمكنها من الإحاطة بالوقائع الاجتماعية والتاريخية» وجلسة حوارية في النادي الثقافي حول «الأدب الرياضي»، كما ضج المساء بالعديد من حفلات توقيع الإصدارات الجديدة في مختلف أركان دور النشر.
بالإضافة إلى عدد من الفعاليات الثقافية أبرزها «الملكية الفكرية والميتافيرس في إطار الذكاء الاصطناعي المعزز»، وجلسة حوارية حول البطولة الوطنية المفتوحة للمناظرات»، وفي الفترة المسائية محاضرة حول «الإهرامات.. الملك توت، أسرار المومياوات واكتشافات أخرى»، وجلسة حوارية حول «الفنون البصرية والذكاء الاصطناعي».

المصدر: بوابة الفجر

كلمات دلالية: حواریة حول

إقرأ أيضاً:

مصر ضيف الشرف و"نجيب محفوظ" الشخصية المحورية.. تفاصيل معرض أبوظبي الدولي للكتاب

كشف مركز أبوظبي للغة العربية، عن فعّاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، التي تنطلق خلال الفترة من 29 أبريل الجاري إلى 5 مايو المقبل، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك" تحت شعار "هُنا.. تُسرد قصص العالم".

ويستقبل المعرض هذا العام 1350 ناشراً من 90 دولة، منهم 140 داراً تشارك للمرّة الأولى، كما وسيقدّم أكثر من 375 عارضاً محلياً موزعين بين ناشرين وموزعين وجهات حكومية أحدث إصداراتهم، فيما سيشرّع الحدث أبوابه للجمهور من مختلف فئات المجتمع ليقدّم لهم ما يزيد عن 2000 فعّالية تشمل مختلف الحقول الثقافية والمعرفية، وتستقطب كافة الأعمار.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في متحف اللوفر أبوظبي، صباح الخميس، حضره كلّ من الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، و الدكتور أحمد بهيّ الدين، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، و سعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وعدد من الشخصيات الثقافية والفكرية، وحشد من الإعلاميين والصحفيين المحليين والدوليين.

وفي كلمة له خلال المؤتمر، قال الدكتور علي بن تميم: " دورة هذا العام من المعرض هي الأجمل لأنها تتوج نجاح الحدث في تحقيق استراتيجية أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة في قيادة تطوير وتعزيز حضور العربية في قطاع الصناعات الإبداعية والثقافية بعد أن أصبح مؤتمره الدولي للنشر العربي والصناعات الإبداعية المنصة العربية، الأكثر تأثيراً في هذا المجال الحيوي".

وتابع سعادته:" منذ تأسيسه على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيّان، طيّب الله ثراه، واستمرارية الرعاية الكريمة التي نتشرّف بها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيّان، رئيس الدولة، حفظه الله، نجح المعرض في إرساء تقاليد حذت حذوها معارضُ الكتاب في العالم العربي، سواء بما يتعلّق بتنظيمه النوعي لبرامج ضيف الشرف والتي نعتزّ هذا العام بأن تكون جمهورية مصر العربية الشقيقة ضيفتنا، إلى جانب اختياره للشخصيات المحورية، وتنظيمه لبرنامج ثقافي ومعرفي متكامل يتخلله المناظرات الفكري، والبرامج المهنية، وبرامج البودكاست عالمية الحضور وغيرها؛ ليتسع مفهوم معرض الكتاب وينفتح على آفاق الثقافة والفكر والتلاقي الحضاري، كما نجح المعرض في تحقيق التوازن المنضبط في محتواه وشكله وخطابه وأهدافه وتقديمه لمنتج ثقافي يصل الماضي بالحاضر، ويخاطب المستقبل محققاً مفهوم استدامة المعرفة والثقافة والصناعات المتعلقة بهم".

من جانبه، استعرض سعادة سعيد حمدان الطنيجي، أبرز ما سيقدّمه الحدث هذا العام من فعّاليات وأحداث ثقافية ومعرفية. وقال: "بات معرض أبوظبي الدولي للكتاب موعداً ثقافياً، وإبداعياً، ينتظره جميع أفراد المجتمع، وملتقى للمبدعين من مختلف أنحاء العالم الذين يحرصون على الاستفادة من هذا الحدث لتقديم إبداعاتهم، وخلاصة تجاربهم، ورؤاهم لإثراء الواقع الثقافي بالكثير من المضامين المهمّة، وها نحن نستعد في دورة هذا العام لاستضافة 1350 ناشراً من 90 دولة عربية وأجنبية، منهم 145 ناشراً يشاركون للمرّة الأولى".

وتابع المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب: "سيقدّم المعرض هذا العام برنامجاً ثقافياً متنوّعاً يشتمل على الجلسات، والندوات، والحوارات الثقافية والمعرفية التي يشارك فيها نخبة من الأدباء، والمفكّرين، والمبدعين في مختلف الحقول. كما ستشارك جمهورية مصر العربية بجدول حافل بالفعّاليات التي تعكس مكانتها الثقافية والمعرفية، إلى جانب الأنشطة والبرامج الخاصة بالشخصية المحورية، فضلاً عن العروض التي ستقدّمها الدول المشاركة من مختلف قارّات العالم عبر الأجنحة الخاصة بها، حيث سيغطي الحدث أهم المضامين التي سيقدّمها للجمهور ضمن البرامج الثقافية، والمهنية، والفنون الإبداعية، وبرامج الأطفال والناشئة، وبرامج العارضين والشركاء، وغيرها من الأحداث التي اختيرت بعناية لترتقي بذائقة ومعارف جميع أفراد المجتمع".

وينطلق المعرض بمشاركة 12 دولة لأول مرة في الحدث خلال دورة هذا العام وهي: ( اليونان-سريلانكا- ماليزيا-باكستان – قبرص- الموزمبيق-  كازاخستان - أوزبكستان - طاجيكستان - تركمانستان- قيرغيزستان-البرازيل) ليقدّم للجمهور سلسلة متنوعة من الفعّاليات والأنشطة الثقافية، كما وسيتم خلال الحدث تطبيق نظام الدفع الرقمي بشكل متكامل لأول مرة، كما ستشارك الصين بشكل نوعيّ هذا العام بتسعة أجنحة لتكون الأكبر في أيّ معرض للكتاب في العالم، حيث سيضمّ الصيني الرسمي المشارك 70 ضيفا يمثلون 80 دار نشر صينية حضوريا وتوكيلاً، كما سيقدّم الجناح 15 فعالية ثقافية، ومهنية، وفنية تشارك بها الصين في معرض هذا العام، فيما ستشارك الهند بـ23 دار نشر، إلى جانب برنامج ثقافي متنوّع، وبرامج أطباق وثقافات. 


ضيف الشرف 
ويستضيف المعرض هذا العام جمهورية مصر العربية ضيف شرف لتشارك الجمهور ببرنامج ثقافيّ حافل ومتنوّع يعكس تاريخها الفكري والمعرفي والحضاري، حيث تأتي هذه الاستضافة تأكيدًا على عمق هذه العلاقات بين كلا البلدين الشقيقين، وحرص المركز على تعزيز التعاون الثقافي والفكري، إذ أن جمهورية مصر العربية تشكّل منارةً للعلم والمعرفة والثقافة والفنون، وأثرت ثقافات ومعارف الجماهير بمضامين إبداعية في مختلف المجالات.

 

الشخصية المحورية 
وكان الحدث قد اختار الروائي والأديب العربي العالمي نجيب محفوظ شخصية محورية لدورته نظراً لمكانته الكبيرة، وما حققه من منجزات لفتت الأنظار إلى الثقافة العربية وواقع الرواية فيها، حيث سيحتفي المعرض هذا العام بأول أديب عربي حائز على جائزة نوبل في الأدب، والذي استطاع أن يترك أثراً مهماً من الأعمال الأدبية أبرزها: الثلاثية، وأولاد حارتنا، التي منعت من النشر في مصر منذ صدورها وحتى وقتٍ قريب، إلى جانب استعراض الكثير من الأعمال والمنجزات التي صاغها الأديب وبقيت أثراً لا يمحى لإبداعاته.

 

برنامج الشخصية المحورية 
ويخصص المعرض هذا العام برنامجاً متكاملاً للشخصية المحورية يمثّل مساحة متفرّدة للإبحار في عوالم هذه الشخصية الغنية المبدعة، وخفاياها، ونشأتها، والوقوف عند نتاجها، بالدراسة والتذوّق والتحليل، إضافة إلى القراءة المعمّقة والنقدية، ورصد تأثيرها في مختلف جوانب الثقافة والفنون الأخرى. ويوفّر ذلك فرصة نادرة للتماهي مع الشخصية والتعرّف على مكنوناتها، خصوصاً مع وجود الأدوات العصرية السمعية والبصرية، والندوات والجلسات النقدية، التي تشكّل لوحة ملهمة وشاملة عن حياة ونتاج "نجيب محفوظ".

ويتوزّع البرنامج على كافة فعّاليات وأنشطة المعرض ليغطي أبرز جوانب حياة ومسيرة "نجيب محفوظ". ويخصّص لهذه الغاية جناحاً لعرض أهم إنجازاته وتاريخ حياته في تجربة غامرة مميزة تصحبنا في عوالم نجيب محفوظ، وتأثيره الأدبي والإنساني.  بالإضافة إلى الجلسات اليومية ضمن البرنامج الثقافي.

ويسعى المعرض عبر برنامج الشخصية المحورية للإضاءة على الإسهامات الجلية للأديب والروائي نجيب محفوظ الذي تُعتبر مؤلّفاته بمثابة مرآة للحياة كان لها أثرها البالغ في تشكيل وعي جيل بأكمله من خلال منجزاتها، ومشاريعها، فضلاً عن دورها في تعزيز مكانة اللغة العربية، حيث ستتوزّع محاور البرنامج ضمن البرنامج الثقافي عبر العديد من الجلسات، التي تستضيف كوكبة من الأدباء والمفكرين والفنانين من مختلف أنحاء العالم العربي ومن أبرز هذه الجلسات: جلسة بعنوان "نجيب محفوظ .. مرآة التاريخ والمجتمع" تناقش أعماله من منظور علمي الاجتماع والتاريخ؛ وجلسة "البدايات والخواتيم"، التي تضيء على أعمال نجيب محفوظ الأولى وأعماله الأخيرة؛ وجلسة "شلّة الحرافيش"، التي تستضيف شخصيات كانت مقرّبة من نجيب محفوظ وتتناول ذكرياتهم معه؛ وجلسة "نجيب محفوظ والنقد"، التي تطرح علاقته بهذا الفن وأهم الاتجاهات والتيارات التي تناولت أدب نجيب محفوظ.

كما يتضمن البرنامج الثقافي جلسات نوعية مثل: "نجيب محفوظ، ويبقى الأثر"، "نجيب محفوظ في عيون العالم"،  "أحفاد نجيب محفوظ" وجلسة "عوالم نجيب محفوظ، في حين تطلق جلسة "روايات نجيب محفوظ بشكل جديد" الروايات المصوّرة للراحل، والتي تصدر لأول مرة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب وغيرها من الجلسات القيّمة.  

 

جناح الشخصية المحورية 
ويقدم المعرض لزواره تجربة غامرة واستثنائية للتعرّف على الشخصية المحورية لهذا العام من خلال جناح متميز سيأخذ الجمهور في رحلة استثنائية صوب أعمال محفوظ التاريخية، وحياته، وأسرارها والكثير، ضمن تصميم مستوحى من روح الحارة المصرية التي اهتم الأديب الراحل بتجسيدها في أعماله الخالدة.

كتاب العالم 
وفي خطوة جديدة ونوعية في تاريخه يستحدث المعرض هذا العام محور "كتاب العالم" الذي يتناول واحداً من الكتب التي أثرت في مسيرة الأدب والثقافة حول العالم، وتناقل تأثيره الثقافات المختلفة وعلى مر التاريخ، فكتاب العالم هذا العام هو "كليلة ودمنة" لعبد الله بن المقفع، والذي امتد تأثيره عبر التاريخ، وعبر الثقافات.

ويسلّط البرنامج المخصص لكتاب العالم الضوء على النوع الأدبي الذي يندرج تحته الكتاب وهو "الحكاية الخرافية" بصحبة مجموعة من الخبراء والمتخصصين، كما سيتزامن ذلك مع المعرض الفني الذي ينظمه متحف اللوفر – أبوظبي حول الكتاب بالتعاون مع مركز أبوظبي للغة العربية، والحلقة النقاشية التي تتطرّق إلى " أدب الخرافة بين الشرق والغرب" وغيرها من الأحداث المصاحبة.

برنامج ثقافي حافل ومتنوّع 
ويقدّم المعرض هذا العام لزوّاره برنامجاً ثقافياً حافلاً ومتنوّعاً، يشارك فيه نخبة من المفكرين، والخبراء، والمتخصصين، حيث سيعقد الحدث وللعام الثالث على التوالي سلسلة من "المناظرات التي تقام على غرار طريقة أكسفورد المعروفة عالمياً، والتي ستكون الأولى عربياً في هذا السياق.

 
بودكاست من أبوظبي
بعد النجاح التي حققته حلقات بودكاست من أبوظبي العام الماضي، يخصص المعرض هذا العام دورة ثانية تعدّ الأكبر من حيث استقطاب أكبر برامج البودكاست في العالم العربي منها: ثمانية، والبودكاسترز، وبودكاست الشرق، وبودكاست بوح وبودكاست مايكس، وبودكاست الشباب العربي.

وللمرّة الأولى هذا العام يستضيف المعرض " بودكاست ثمانية" من السعودية، التي يشارك فيها الرئيس التنفيذي عبدالرحمن أبومالح الذي سيشارك الجمهور جلسة حوارية تستعرض تجربة ثمانية ونجاحاتها، كما سيتم عرض جدارية بعنوان "ثمانية تكتب والعالم يقرأ" عند إحدى مداخل المعرض والتي ستحتوي على شخصيات تاريخية أثرت في ثقافة العالم، وتتضمن المشاركة أيضاً منصة ثمانية التي ستعقد سلسلة مقابلات وحوارات مع الأدباء تديرها إيمان أسعد، كبيرة كتاب ثمانية ورئيسة تحرير النشرات.

ليالي الشعر
وسيكون عشّاق القصيد على موعد يومياً مع كبار الشعراء ضمن فعاليات "ليالي الشعر" التي سيتم خلالها استضافة مجموعة من أبرز الشعراء الإماراتيين ليقدّموا للجمهور أمسيات مميزة، تحتفي بالشعر ورموزه.

البرنامج المهني 
ويفتح المعرض هذا العام آفاقاً جديدة للنشر والصناعات الإبداعية، حيث سيقدّم البرنامج المهني الذي يسعى لدعم الناشرين العرب والعالميين، مسلطاً الضوء في دورة هذا العام على الذكاء الاصطناعي، وتأثيره على عالم النشر والصناعات الإبداعية، بمشاركة نخبة من الخبراء والمتخصصين، حيث يركّز البرنامج على الاستدامة انسجاماً مع "عام الاستدامة" في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتبادل المعارف والخبرات وحقوق النشر مع دور النشر العالمية، اكتشاف فرصٍ جديدة في الذكاء الاصطناعي والمجال الرقمي والصناعات الإبداعية والمزيد، حيث سيقدم البرنامج مجموعة متكاملة من المحاضرات الرئيسية، وورش العمل التي تتناول الذكاء الاصطناعي في صناعة النشر، فيما سيتم تنظيم منتدى تبادل حقوق النشر، وجلسات تعريفية، وبرنامج زمالة أبوظبي (أبوظبي كونيكت)، ومركز الفرص الجديدة، كما سيتبنّى المعرض مبادرة جديدة لدعم التقنيات والإحصاءات الرقمية في العالم العربي، مع تركيزه على الذكاء الاصطناعي، وتقديم ورش متطورة لبناء مهارات الناشرين العرب في هذا المجال.


ويستضيف البرنامج نخبة من أبرز الخبراء والمتخصصين في المجال منهم: كاريني بنسا رئيسة اتحاد الناشرين الدوليين، خوسيه بورينو، سكرتير عام الاتحاد الدولي للناشرين، ومايلز ستيفنز هوارى، رئيس شركة RBmedia  أكبر ناشر صوتي في العالم، وميشيل كوب، رئيسة اتحاد الناشرين الدوليين للكتب الصوتية، ومحمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين العرب.

منتدى المحتوى العربي للأطفال واليافعين
وينظّم المعرض للمرّة الأولى البرنامج المهني "منتدى المحتوى العربي للأطفال واليافعين"، والذي يستهدف الكُتاب والرسامين والناشرين والمبدعين في هذا القطاع، حيث سيشرف على هذه الفعاليات مجموعة من الخبراء المتخصصين في الصناعة، الذين يقفون على أبرز المواضيع والمضامين التي تلبّي ذائقة ومعارف الأجيال.

الصورة لغة 
وسيتيح المعرض للمرة الأولى هذا العام لعشّاق التصوير الفوتوغرافي فرصة التعرّف على جماليات هذا الواقع، من خلال "الصورة لغة" وهو منتدى متخصص ضمن ركن الفنون، سيكون بمثابة تجسيد حيّ لحوارية بين اللغات والابجديات، وتاريخ الصورة في الإمارات والعالم، وتطورها، كما سيستعرض الخطّ التاريخي لرحلة الصورة ، منذ نقوش الكهوف ما قبل التاريخ إلى أبجديات ولغات، وصولاً إلى لغة الإشارة والبرمجيات، كذلك سيعرّف بالتغييرات والتطورات التي طرأت على مجال الفوتوغراف بما يتعلّق بالفيلم والعدسات والتقنيات، وانتقاله من الضوئي إلى الرقمي وغيرها من المحاور القيّمة.

ركن الفنون 
ويخصص المعرض لزوّاره ركن الفنون" الذي يتميز بأجوائه المليئة بالإبداع، حيث يستقبل الجمهور ليستمتعوا بتجربة فنية فريدة ومتنوعة، ويتيح المكان للفنانين فرصة عرض مواهبهم وأعمالهم الفنية بكل تفاصيلها الجمالية، مما يساهم في تعزيز الثقافة الفنية في المجتمع المحلي، ويضاعف من وتيرة التفاعل بين الفنانين والجمهور.

برامج الأطفال والناشئة 
ويخصص المعرض هذا العام ركناً خاصاً وبرنامجاً ثقافياً متكاملاً للأطفال والناشئة، يقدّم سلسلة من الفعاليات الثرية التي تمزج ما بين المعرفة والعلم، والتطبيق العملي والمتعة، يشرف عليها نخبة من الخبراء والمتخصصين من مختلف أنحاء العالم.

أسواق الكتب الشعبية: سور الأزبكية 
وللمرة الأولى في تاريخه أيضاً، يخصص المعرض تجربة استثنائية للجمهور تتمثّل في تنظيم أسواق الكتب الشعبية: "سوق الأزبكية" الذي يحاكي سوق الأزبكية القديم والعريق في جمهورية مصر العربية، ويتيح التعرّف على ما يقدّمه من كنوز فكرية ومعرفية.

تخفيضات لجميع أفراد المجتمع 
ويتيح المعرض هذا العام للجمهور فرصة الاستفادة من تخفيضات كبيرة ونوعية، حيث سيحظى الزوّار بإمكانية اقتناء تذكرة تتيح لحامليها فرصة الدخول المجاني لمرة واحدة لكل من متحف اللوفر أبوظبي، و قصر الحصن، إلى جانب تخفيضات متميزة وعروض حصرية لرواد المعرض من شركاء النشر الصوتي : اقرألي- ستوري تيل – رفوف، وتخفيضات على أسعار الكتب من كل العارضين  تصل إلى 25%.

احتفاء بالإبداع وروّاده 
ولطالما سعى المعرض لأن يكون منصّة للاحتفاء بالمنجزات الإبداعية وأصحابها، حيث سيقدّم مركز أبوظبي للغة العربية هذا العام ثلاثة جوائز مهمّة على صعيد: جائزة الشيخ زايد للكتاب، وجائزة كنز الجيل، وجائزة سرد الذهب، كما سيدعم الجائزة العالمية للرواية العربية، وجائزة ابن بطوطة لأدب الرحلات، فيما سيتم الاحتفاء هذا العام بجائزة أسما صديق للرواية الأولى، وجائزة، وجائزة منظمة الكتاب العالمية (واو)، التي فاز بميداليتها الذهبية هذا العام الشاعر عادل خزام.

السينما 
وحرصاً منه على تقديم مضامين شاملة لجميع أفراد المجتمع، يخصص المعرض ركناً للسينما حيث تشارك لأول مرة تشارك هيئة الإعلام الإبداعي بأبوظبي من خلال برنامج سينمائي متميز، يتضمن عروضاً سينمائية، وورش عمل إبداعية لمختلف الأعمار.

ركن أنماط الحياة
ويقدّم برنامج أنماط الحياة الذي يعقد طيلة أيام الحدث مجموعة متنوّعة من الندوات والمناقشات والعروض الحية وورش العمل التفاعلية، والتي تتناول مواضيع متنوعة تشمل الصحة والعافية، واللياقة البدنية، والتغذية السليمة، والاسترخاء والتنمية الشخصية، وغيرها من المواضيع ذات الصلة بأسلوب الحياة الصحي والمتوازن.

أطباق وثقافات
وفي فرصة للاستكشاف والتعرف على التنوع الثقافي للأطعمة من جميع أنحاء العالم، يمكن للزوار الاستمتاع بتذوق الأطباق اللذيذة واكتشاف القصص وراء كل وصفة، من خلال هذا الركن الذي يعد فرصة قيّمة ممتعة وتعليمية للتعرف على ثقافات مختلفة من خلال الطعام والطهي.
الموسيقى.. ثقافة 
واحتفاءً بفنون الموسيقى ينظّم المعرض هذا العام برنامجاً موسيقياً متكاملاً يسلّط الضوء على التجارب الفنية المتنوّعة، والإيقاعات المميزة حيث سيعيش الجمهور لحظات ساحرة مع أجمل المقطوعات التي يقدّمها مجموعة من الفنانين والموسيقيين الموهوبين ضمن عروض تعكس جمالية اختلاف الفنون بين الثقافات والشعوب، بالإضافة إلى ذلك، ستتاح للجمهور فرصة استكشاف الموسيقى الجوالة والاستمتاع بعروض فنية مثيرة تأتي من بلد ضيف الشرف بعروض فنية تبرز ثقافاتها المتعددة في الساحة الفنية.

-انتهى-

نبذة عن معرض أبوظبي الدولي للكتاب
يُعد معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي انطلق في عام 1981، منصة ثقافية دولية رائدة تجمع الناشرين والمثقّفين والمتخصّصين والمكتبات والوكلاء والمؤسسات الثقافية والإعلامية لتبادل الأفكار والخبرات، واستكشاف الفرص، وتعزيز التواصل والتعاون حول قطاع النشر والصناعات الإبداعية. 
ويستضيف الحدث السنوي، دور نشر عربية وإقليمية ودولية، كما يُقدّم برنامجاً ثقافياً ومعرفياً متكاملاً يشمل الجوانب الثقافية والمهنية والتعليمية والإبداعية والترفيهية، إلى جانب فعّاليات ومحاضرات وجلسات نقاشية وورش عمل متخصّصة بمشاركة نخبة من الأدباء والمثقّفين، مما يُسهم في تطوير قطاع النشر والصناعات الإبداعية، ويعزّز قدرات الناشرين المحليين والعرب ويفتح آفاقاً جديدة أمامهم.

 

نبذة عن مركز أبوظبي للغة العربية:
تأسس مركز أبوظبي للغة العربية بقانون رئيس الدولة ويتبع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي لدعم اللغة العربية ووضع الإستراتيجيات العامة لتطويرها والنهوض بها علميًا وتعليميًا وثقافيًا وإبداعيًا، وتعزيز التواصل الحضاري وإتقان اللغة العربية على المستويين المحلي والدولي، ودعم المواهب العربية في مجالات الكتابة والترجمة والنشر والبحث العلمي وصناعة المحتوى المرئي والمسموع وتنظيم معارض الكتب. ويعمل المركز لتحقيق هذه الأهداف عبر برامج متخصصة وكوادر بشرية فذة، وشراكات مع كُبرى المؤسسات الثقافية والأكاديمية والتقنية حول العالم انطلاقًا من مقر المركز في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

لمحة عن دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي:
تتولى دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي قيادة النمو المستدام لقطاعي الثقافة والسياحة في الإمارة، كما تغذي تقدم العاصمة الاقتصادي، وتساعدها على تحقيق طموحاتها وريادتها عالمياً بشكل أوسع. ومن خلال التعاون مع المؤسسات التي ترسخ مكانة أبوظبي كوجهة أولى رائدة؛ تسعى الدائرة إلى توحيد منظومة العمل في القطاع حول رؤية مشتركة لإمكانات الإمارة، وتنسيق الجهود وفرص الاستثمار، وتقديم حلول مبتكرة، وتوظيف أفضل الأدوات والسياسات والأنظمة لدعم قطاعي الثقافة والسياحة. وتتمحور رؤية دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي حول تراث الإمارة، ومجتمعها، ومعالمها الطبيعية. وهي تعمل على ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة للأصالة والابتكار والتجارب المتميزة متمثلة بتقاليد الضيافة الحية، والمبادرات الرائدة، والفكر الإبداعي.

مقالات مشابهة

  • «حكماء المسلمين» يشارك في معرض تونس الدولي للكتاب 2024
  • قيس سعيد يفتتح معرض تونس الدولي للكتاب.. ومصر تشارك بـ94 دار نشر
  • الأرشيف والمكتبة الوطنية يختتم فعاليات مؤتمر الترجمة الدولي الرابع بنجاح
  • مجلس حكماء المسلمين يشارك في معرض تونس الدولي للكتاب بأكثر من 160 إصدارًا
  • تحت رعاية رئيس الدولة.. فعاليات الدورة الـ 33 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب تنطلق 29 أبريل
  • معرض تونس الدولي للكتاب ينطلق الجمعة.. تضامنا مع فلسطين
  • مصر ضيف الشرف و"نجيب محفوظ" الشخصية المحورية.. تفاصيل معرض أبوظبي الدولي للكتاب
  • جلسة حوارية حول "أخلاقيات الذكاء الاصطناعي" بجامعة السلطان قابوس
  • الشباب والرياضة تعلن أسماء الدول المشاركة في معرض وفاعليات الملتقى الدولي الثاني للذكاء الاصطناعي
  • «أبوظبي الدولي للكتاب».. باقات متنوّعة من العروض والخصومات