المناطق –  متابعات

تواصل القوات الروسية تقدمها على عدد من الجبهات في أوكرانيا، حيث أفادت تقارير بتحقيق تقدم في المناطق الواقعة غربي كل من باخموت وأفدييفكا.

على جبهة أفدييفكا، في مقاطعة دونيتسك، تقدمت القوات الروسية باتجاه قريتين إلى الغرب من المدينة، حيث سيطرت على بلدة سيفريني، وواصلت تقدمها غربا باتجاه تونينكي.

أخبار قد تهمك بوتين ينفي تقارير بشأن خطط لاستخدام أسلحة نووية في الفضاء 21 فبراير 2024 - 12:39 صباحًا أوكرانيا تتهم روسيا بإعدام جنود أسرى مصابين في أفدييفكا وفيسله 19 فبراير 2024 - 7:46 صباحًا

وإلى الشمال، تقدمت القوات الروسية من منطقة مصنع فحم الكوك الذي سيطرت عليه في وقت سابق، باتجاه أورليفكا، لكنها لم تصلها بعد.

وإلى الغرب من باخموت، تقدمت القوات الروسية باتجاه إيفانيفسكي، حيث اجتاز الاستحكامات إلى الشرق من البلدة وتقدمت نحو أول الأحياء فيها.

وكانت القوات الروسية سيطرت في وقت سابق على مدينة أفدييفكا بعد شهور من المعارك العنيفة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس الخميس السيطرة على قرية بوبيدا، الواقعة جنوب مدينة مارينكا.

وبسيطرتها على بوبيدا، تفتح القوات الروسية الطريق أمام التوجه إلى قرى استراتيجية جنوبا مثل هما كوستانتينفكا وأوغلدار.

المصدر: صحيفة المناطق السعودية

كلمات دلالية: أوكرانيا روسيا القوات الروسیة

إقرأ أيضاً:

محلل بريطاني: الأوكراني وجد نفسه في وضع صعب للغاية

ذكر المحلل البريطاني، ألكسندر ميركوريس، أن الجيش الأوكراني وجد نفسه في وضع صعب للغاية في تشاسوف يار، وهو ما أكده بالفعل القائد الأعلى للقوات الأوكرانية، ألكسندر سيرسكي.

وزيرالطاقة الأوكراني: الإنتاج المحلي في خاركوف دمر بالكامل تقريبا الرئيس الأوكراني: روسيا أطلقت 80 صاروخا ومسيرة خلال الليلة الماضية

وقال ميركوريس على موقع "يوتيوب": "تحدث سيرسكي عن وضع خطير للغاية على الجبهات واعترف بأن الوضع في تشاسوف يار سيئ للغاية، مما لا شك فيه أن الأوكرانيين يواجهون الآن أزمة تشغيلية".

وأوضح ميركوريس أن خطوط النقل المتصلة بالمدينة تتعرض الآن باستمرار لضغوط من الطائرات دون طيار والمدفعية والطيران الروسي، مؤكدا أنه نتيجة لذلك أصبحت تحركات القوات الأوكرانية خطيرة للغاية.

وأضاف ميركوريس أيضًا أنه وفقًا لبعض التقارير، رفض لواء الهجوم الثالث التابع للقوات الأوكرانية رفضًا قاطعًا تنفيذ أمر سيرسكي بالانتقال إلى تشاسوف يار، مدركين خسارة المدينة.

وتهدف العملية العسكرية الروسية الخاصة، التي بدأت في 24 فبراير/ شباط 2022، إلى حماية سكان دونباس، الذين تعرضوا للاضطهاد والإبادة من قبل نظام كييف، لسنوات.

مصادر: ضربة روسية ضخمة "شلت عصب الطاقة" الأوكراني

وأفشلت القوات الروسية "الهجوم المضاد" الأوكراني، على الرغم من الدعم المالي والعسكري الكبير الذي قدمه حلف الناتو وعدد من الدول الغربية والمتحالفة مع واشنطن، لنظام كييف.

ودمرت القوات الروسية، خلال العملية، الكثير من المعدات التي راهن الغرب عليها، على رأسها دبابات "ليوبارد 2" الألمانية، والكثير من المدرعات الأمريكية والبريطانية، بالإضافة إلى دبابات وآليات كثيرة قدمتها دول في حلف الناتو، والتي كان مصيرها التدمير على وقع الضربات الروسية.

فيما أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن أطقم راجمات "غراد" دمرت مركز قيادة القوات المسلحة الأوكرانية في مدينة تشاسوف يار.

وقالت الدفاع الروسية: "عند تلقي مهمة لتدمير ما تم اكتشافه من تكديس للقوة البشرية التابعة لوحدة القوات المسلحة الأوكرانية، وكذلك موقع القيادة في إحدى حظائر الطائرات في المنطقة الصناعية في منطقة تشاسوف يار، تحركت أطقم "غراد" إلى المنطقة المحددة، واتخذت موقعًا لإطلاق النار وضربت المربعات المحددة".

وأشارت الدفاع إلى أنه مرت عدة ثوان منذ تلقي إحداثيات الهدف وحتى الطلقة الأولى.

ووفقا للدفاع الروسية، فإنه "تم تدمير جميع الأهداف بالكامل".

مقالات مشابهة

  • القوات الروسية بدأت انسحابها من مرتفعات قره باغ
  • قبل لقاء أردوغان.. وزير الخارجية التركي يلتقي هنية
  • «الدفاع الروسية»: مقتل 330 عسكريا أوكرانيا وصد 8 هجمات على محور أفدييفكا
  • إسماعيل هنية يزور تركيا ويجتمع مع أردوغان في أنقرة نهاية الأسبوع الجاري
  • سقوط شهداء جدد من عائلة إسماعيل هنية في غارة جوية لجيش الاحتلال
  • شرطة أبوظبي: تحويل حركة السير في شارع الخليج العربي باتجاه مدينة خليفة
  • محلل بريطاني: الأوكراني وجد نفسه في وضع صعب للغاية
  • 16 نيسان 1972- انطلاق المكوك الفضائي أبولو 16 باتجاه القمر
  • الشرطة الأسترالية: هجوم الكنيسة في سيدني إرهابي
  • هدوء حذر وسط تحركات لقوات الدعم السريع بمدينة أم روابة غربي السودان