رفضت وزارة الخارجية السودانية ما وصفته بـ"الاتهامات الباطلة" التي تضمنها بيان وزارة الخارجية الأمريكية أمس الجمعة ضد القوات المسلحة وحكومة السودان فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية والأنشطة المدنية.

متحدث الخارجية: مصر تتعامل مع الأزمة السودانية بجدية واستقبلت السودانيين على أراضيها الخارجية السودانية تستنكر دعوة "إيجاد" لقائد قوات الدعم السريع المتمردة

وقالت الخارجية السودانية في بيان اليوم - إن البيان الأمريكي تجنب إصدار إدانة صريحة وواضحة وحصرية ضد قوات الدعم السريع المتمردة المسئولة عن جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والعنف الجنسي والجرائم ضد الإنسانية في السودان، وهو ما أقرته الإدارة والمؤسسة التشريعية بالولايات المتحدة نفسها، وسعى بطريقة متعسفة لتوزيع الإدانة بإقحام القوات المسلحة السودانية، الجيش الوطني المسنود بكامل الشعب السوداني في مسائل لا صلة لها بها.

 

وأضافت الخارجية السودانية أن البيان الأمريكي تجاهل حقيقة أن الحدود السودانية التشادية التي تنتشر فيها الميليشيا الإرهابية، هي المعبر الأساسي للأسلحة والمعدات التي تستخدمها الميليشيا لقتل الشعب السوداني وارتكاب كل الفظائع المعروفة عنها، وقد وثقت ذلك جهات محايدة عديدة على رأسها فريق خبراء الأمم المتحدة المستقلين لمراقبة القرار 1591 وقنوات التليفزيون وكبريات الصحف الأمريكية. 

وتابعت الخارجية السودانية قائلة: "ومع أن البيان الامريكي تضمن أن الميليشيا تنهب البيوت والأسواق ومستودعات المساعدات الغذائية في المناطق التي تسيطر عليها، فإنه يلوم القوات المسلحة على عدم وصول المساعدات إلى تلك المناطق كما أنه أقحم القوات المسلحة في موضوع قطع شبكات الاتصال وهو أمر تتحمله الميليشيا الإرهابية وحدها، وعلى عكس ما ورد في البيان فقد قدمت الحكومة السودانية كل الدعم والإسناد لشركات الاتصال لاستئناف خدماتها بإقامة مشغلات جديدة بدلا عن تلك التي دمرتها الميليشيا".

واستنكرت الخارجية السودانية عدم إسناد البيان الأمريكي المسئولية عن الانتشار الواسع للاغتصاب والتنكيل بالمدنيين إلى الميليشيا الإرهابية رغم علم الادارة الامريكية بمن يرتكب تلك الجرائم. 

وفي هذا السياق، قالت الخارجية السودانية: "فمن المؤسف أن يخلو البيان من أي إشارة للجرائم الأخيرة للميليشيا ضد القرويين العزل في ولايات الجزيرة وسنار وجنوب كردفان ومعسكرات النازحين في شمال دارفور، والحصار الذي تفرضه على مدينة طابت، وذلك الذي فرضته على منطقة الفتيحاب بأمدرمان على مدى عشرة شهور، ولم يرفع إلا بعد هزيمة المليشيا على يد القوات المسلحة الأسبوع الماضي". 

وأوضحت الخارجية السودانية أن عودة الحياة الطبيعية إلى مناطق أمدرمان بعد طرد الميليشيا منها والاحتفالات الشعبية التلقائية بانتصار القوات المسلحة يوضح مع من يقف الشعب السوداني ومن المسئول عن تعطيل الأنشطة العادية للمواطنين. 

وقالت الوزارة إنها إذ تجدد التزام الحكومة السودانية بإعلان جدة للمبادئ الإنسانية، فإنها ترحب بإعادة وزارة الخارجية الأمريكية التذكير بهذه الوثيقة الموقعة منذ 11 مايو 2023، إلا أنها توضح أن مواقف الإدارة الأمريكية المترددة تجاه تنصل المليشيا من إعلان جدة وعدم اتخاذها خطوات حاسمة حيال جرائم الميليشيا منذ ذلك الوقت، ورسائلها المتناقضة في هذا الصدد، ساهمت في ألا تتحقق النتائج المرجوة منه والتي كان من شأنها احتواء الأزمة الإنسانية والتمهيد لوقف الحرب.

المصدر: بوابة الوفد

كلمات دلالية: الخارجية السودانية المساعدات الإنسانية البيان الأمريكي الخارجیة السودانیة البیان الأمریکی القوات المسلحة

إقرأ أيضاً:

تحالف الأشقاء والغرباء.. كيف أصبح السودان في كارثة إنسانية؟

تتعرض السودان لأكبر مجاعة في العالم، حيث يحتاج أكثر من نصف سكان البلاد البالغ عددهم 45 مليون نسمة إلى المساعدة الإنسانية بشكل عاجل.

ونشرت مجلة "فورين أفيرز" مقالا للمدير التنفيذي لمؤسسة السلام العالمي، أليكس دي وال، قال فيه إن أكبر مجاعة في العالم تتكشف في السودان، وهي من صنع الإنسان. مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وشركاؤها الخليجيون يمكنون وقوعها.

وحتى الآن، يحتاج أكثر من نصف سكان البلاد البالغ عددهم 45 مليون نسمة إلى المساعدة الإنسانية بشكل عاجل، وفي أيار/ مايو، حذرت الأمم المتحدة من أن 18 مليون سوداني يعانون من "الجوع الشديد"، بما في ذلك 3.6 مليون طفل يعانون من "سوء التغذية الحاد". ومنطقة دارفور الغربية، حيث التهديد الأكبر، أصبحت شبه مقطوعة عن المساعدات الإنسانية. ووفقا لأحد التوقعات، قد يموت ما يصل إلى 5% من سكان السودان بسبب الجوع بحلول نهاية العام.


وهذا الوضع الكارثي ليس نتيجة لسوء الحصاد أو ندرة الغذاء بسبب المناخ. إنها النتيجة المباشرة لتصرفات كلا جانبي الحرب الأهلية السودان. منذ نيسان/ أبريل 2023، تخوض القوات المسلحة السودانية، بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، صراعا مدمرا مع قوات الدعم السريع، وهي مجموعة شبه عسكرية مدججة بالسلاح بقيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو، المعروف باسم حميدتي، حيث استخدم كلاهما عمدا أساليب التجويع لتحقيق أهدافهما الحربية.

ويعمل مقاتلو قوات الدعم السريع مثل الجراد البشري، حيث يقومون بتجريد المدن والأرياف من جميع الموارد المنقولة للحفاظ على آلة الحرب الخاصة بهم. وبدورها منعت القوات المسلحة السودانية، وهي القوة المهيمنة في حكومة السودان المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، المساعدات الإنسانية إلى المناطق الشاسعة من البلاد الخاضعة لسيطرة قوات الدعم السريع.

وفي أيار/ مايو، قال كريم خان، المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، للمرة الأولى، إنه يحقق في جرائم تجويع مزعومة يرتكبها أحد أطراف النزاع المسلح. وطلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار أوامر اعتقال دولية ضد مسؤولين إسرائيليين كبار بتهمة جريمة "تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب الحرب" في قطاع غزة، مستشهدا بأدلة قوية على الحرمان من الغذاء والوقود والمياه والتهديدات الموجهة إلى عمال الإغاثة والقيود الصارمة على تدفق المساعدات الإنسانية خلال الحملة الإسرائيلية هناك التي استمرت ثمانية أشهر.

إذا وافقت المحكمة على أوامر الاعتقال، فقد يشكل ذلك سابقة مهمة بالنسبة للسودان، حيث تخضع أعداد أكبر لنفس هذه التكتيكات - وحيث لا يزال اختصاص المحكمة الجنائية الدولية قائما، عملا بقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في عام 2005. وفي 11 حزيران/ يونيو، هاجم خان وأعلن أنه يكثف تحقيقا عاجلا في جرائم الحرب في السودان.


ولكن حتى الآن، لا يُظهر مسؤولو المساعدات الدولية أي رغبة في الكشف عن الرجال الذين يقومون بتجويع أطفال السودان بشكل منهجي. وقد يزعم البعض أن اللاعبين الخارجيين لابد وأن يتجنبوا توجيه أصابع الاتهام، لأن نفس الجنرالات هم الذين يحتاجون إلى الإقناع للسماح بدخول المساعدات. وهذا تفكير خاطئ، فمن غير المرجح أن يلين أي من الطرفين من تلقاء نفسه: فسلاح التجويع رخيص وفعال، ومن دون ضغوط دولية قوية يتوقع الزعماء الإفلات من العقاب. في الواقع، من المرجح أن مفاتيح فتح البلاد أمام المساعدات تكمن في أيدي السعودية والإمارات، أكبر قوتين إقليميتين تتنافسان على النفوذ في القرن الأفريقي.

من الملفت أن تقوم الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون ليس فقط بكشف أزمة الجوع المروعة في السودان على حقيقتها - وهو هدف مقصود للأطراف المتحاربة - ولكن أيضا لدفع القوى الخليجية التي تتمتع بالنفوذ لإجبار الطرفين على إنهاء التكتيكات التي تستخدمها. ربما فات الأوان لوقف الانزلاق إلى المجاعة، ولكن التحرك السريع لفرض توزيع المساعدات يمكن على الأقل تجنب النتائج الأكثر كارثية.

بدأت الحرب في السودان في نيسان/ أبريل 2023، عندما انقلب حميدتي على البرهان، شريكه السابق في المجلس العسكري الحاكم في السودان آنذاك. قبل ثمانية عشر شهرا، أطاح الزعيمان العسكريان بالحكومة المدنية السودانية وسيطروا بشكل مشترك على الحكومة، لكن التحالف انهار وحاول حميدتي، مع قوات الدعم السريع، الاستيلاء على السلطة.

وكانت النتيجة صراعا مسلحا شرسا أدى بسرعة إلى إشعال حملة التطهير العرقي التي شنتها قوات الدعم السريع في دارفور، والتي لا تزال مستمرة حتى اليوم. في الوقت الحاضر، تسيطر قوات الدعم السريع على جزء كبير من البلاد غرب نهر النيل وأراضي القوات المسلحة السودانية إلى الشرق، ولا تزال الخرطوم ساحة معركة. وتشتهر قوات الدعم السريع بارتكاب المجازر والنهب والاغتصاب، والقوات المسلحة السودانية تقصف مناطق مدنية. وتضيق قوات الدعم السريع حاليا الخناق على آخر حامية للقوات المسلحة السودانية في دارفور، في مدينة الفاشر، مما يهدد بكارثة. وفي الأسبوع الثاني من حزيران/ يونيو، هاجموا وأغلقوا آخر مستشفى متبقي هناك.

كان ينبغي توقع أن هذه الحرب ستخلق أزمة غذائية. وحتى قبل اندلاع القتال، كانت منظمات الإغاثة الدولية تتوقع أن ثلث سكان السودان سوف يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية في عام 2023. ولا يزال هناك عدة ملايين من النازحين بسبب الحرب في دارفور قبل عشرين عاما، وكان كثيرون غيرهم يعانون بسبب الحرب. والواقع أن الأزمة الاقتصادية المتفاقمة الناجمة عن انفصال جنوب السودان الغني بالنفط في عام 2011. والآن، مع اجتياح الحرب للبلاد بالكامل، سقطت كل ركائز الاقتصاد الغذائي الوطني أو هي على وشك الانهيار.


وكان محصول العام الماضي في المزارع التجارية الكبرى هزيلا، وقد انخفض بسبب نقص القروض والوقود والأسمدة. علاوة على ذلك، في تشرين الثاني/نوفمبر، اجتاحت قوات الدعم السريع منطقة الجزيرة، جنوب العاصمة، التي تعتبر سلة الخبز، ونهبت المزارع ومطاحن الأغذية والجامعة الزراعية في المنطقة. وقد تم طرد المزارعين أصحاب المزارع الصغيرة من منازلهم، وسرقت حيواناتهم، وأصبحت أسواقهم الآن مهجورة.

إن أغلب قطعان الماشية مملوكة الآن لعصابات التجار والجنود ــ إما المسروقة أو المشتراة من الرعاة اليائسين بأسعار بخسة ــ والتي تحتكر تجارة التصدير المربحة. كما توقفت شحنات القمح من أوكرانيا التي كانت تستخدم لتغذية المدن السودانية لأن الحكومة لا تستطيع الدفع. وانهار الاقتصاد الحضري، مما دفع ما لا يقل عن مليون سوداني من الطبقة المتوسطة إلى اللجوء إلى الخارج.

كما اختفت أيضا عمليات تسليم المساعدات الغذائية التي تدعم عادة السكان النازحين في البلاد، الذين كانوا يعيشون في مخيمات أصبحت مدن الصفيح حول بلدات دارفور. وفي غضون أسابيع قليلة، سيضيف بداية موسم الأمطار المزيد من التحديات. وفي السنوات السابقة، كان بإمكان برنامج الأغذية العالمي تخزين الإمدادات في المناطق التي يصعب الوصول إليها.

ولكن هذا العام، عندما تصبح الطرق المؤدية إلى المناطق الريفية المتضررة بشدة بطيئة أو حتى غير قابلة للعبور، فلن تكون هناك احتياطيات يمكن الاعتماد عليها. تعتبر الجنينة في دارفور أبعد عن أي ميناء بحري من أي مدينة أفريقية أخرى، وحتى في أوقات السلم قد يستغرق وصول الشاحنات إليها أسابيع. الآن، من الممكن أن يتم قطعه بالكامل.

وقد تبنى كلا الجيشين المجاعة كسلاح حرب. وفي الأشهر القليلة الماضية وحدها، قامت قوات الدعم السريع بطرد ما يصل إلى مليون من سكان دارفور من ديارهم، ولجأ العديد منهم إما إلى مدينة الفاشر المحاصرة أو إلى جبل مرة، التي تسيطر عليها جماعة متمردة مستقلة، جيش تحرير السودان. ولا توجد موارد لدعم هؤلاء اللاجئين. وبالفعل، سيطرت قوات حميدتي على خزان المياه في الفاشر، وهددت بقطع إمدادات المياه عنها، ونهبت آخر مستشفى متبقٍ فيها.

وفي الوقت نفسه، تلعب القوات المسلحة السودانية لعبة أكثر ازدواجية. لقد حرصت على أن تكون أزمة الغذاء في مناطق شرق السودان التي تسيطر عليها أقل حدة: فهذه المناطق قريبة من بورتسودان، مركز واردات البلاد، وتريد القوات المسلحة السودانية إطعام هؤلاء الناس. ومع ذلك، فهي على استعداد للسماح لأولئك الموجودين في المناطق التي تسيطر عليها قوات الدعم السريع بالجوع، وحتى عرقلة الجهود الدولية لمعالجة الأزمة.

وحتى في الأسابيع الأولى للحرب، حذرت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية من أزمة تلوح في الأفق في مخيمات النازحين السودانية: ففي الخرائط الملونة التي تستخدمها الوكالة كنظام إنذار مبكر للمجاعة، غيرت تصنيف المعسكرات من الأصفر يعني "تحت الضغط"، إلى الأحمر يعني "الطوارئ". في الواقع، في أحد هذه المخيمات – مخيم زمزم بالقرب من الفاشر – أفاد العاملون في المجال الإنساني المحلي الآن أن الأطفال يموتون يوميا من الجوع والعدوى.

من أقسى المفارقات في حالة الطوارئ الغذائية في السودان هي أن معاناة أطفال البلاد تبدو أنها تعود بالنفع على الطرفين المتحاربين. وفي الغرب، يحكم حميدتي أرضا جائعة، لكن قادته يزدهرون، ومقاتلوه يحصلون على الطعام. أولئك الذين يتضورون جوعا هم جماعات المساليت والفور والزغاوة العرقية التي استهدفتها قوات الدعم السريع للتطهير العرقي - أو التي استولى مقاتلو حميدتي على أراضيها على كل ما يمكن سرقته أو أكله. هذا هو حجم الدمار الذي لحق بالمزارع ومطاحن الدقيق والأسواق والمستشفيات، مما أدى إلى تسميم سمعة قوات الدعم السريع بين الكثير من السكان.

والآن، أصبحت قوات الدعم السريع مستعدة لطلب فدية المساعدات الغذائية بنفسها، ومطالبة التجار ووكالات الإغاثة برسوم عالية، بالدولار، مقابل كل شاحنة تسمح لها بالمرور. وهذا يضع الجهات المانحة للمساعدات في مأزق: ما المبلغ الذي ينبغي لها أن تدعم مرتكبي المجاعة من أجل إطعام ضحاياهم؟


وفي الوقت نفسه، يعتقد الجيش السوداني أنه من خلال فرض المجاعة في مناطق قوات الدعم السريع، فإنه يمكن أن يدمر قاعدة الجماعة. وتقول النظرية إنه مع حرمانهم من الموارد، فإن المقاتلين البدو الذين يشكلون القوات الأساسية لحميدتي سوف يصبحون مضطربين وينقلبون عليه. ومن ثم، استخدمت القوات المسلحة السودانية سلطتها باعتبارها الحكومة المعترف بها دوليا لمنع الأمم المتحدة من نقل شحنات المساعدات من الشرق - من المناطق التي تسيطر عليها عبر خطوط القتال إلى دارفور - ومن الغرب، عبر الحدود التشادية مباشرة إلى قوات الدعم السريع.

وعلى الرغم من بوادر الأزمة المنتشرة، فإن الجهود الدولية للحد من المجاعة لم تحرز تقدما يذكر. وفي غضون أسابيع من بدء الحرب العام الماضي، عقدت الولايات المتحدة والسعودية محادثات لوقف إطلاق النار بين قادة القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع في جدة. ولم يوقف الاجتماع القتال، لكن الجانبين وقعا على إعلان الالتزام بحماية المدنيين في السودان - ووعدا رسميا بالتوصيل الآمن للمساعدات الإنسانية، واستعادة الخدمات الأساسية، وحماية المدنيين في الصراع المستمر. ولكن منذ ذلك الحين، تجاهل الجانبان الإعلان، ولم تحقق مبادرات الوساطة الأخرى نجاحا أكبر. وفي شباط/ فبراير، وجهت الأمم المتحدة نداء عاجلا لجمع 2.7 مليار دولار للسودان، لكنها لم تجمع سوى 15% من هذا الهدف.

هناك سبب أكثر أهمية وراء الفشل المستمر لمحادثات السودان في الانطلاق. حتى الآن، فشل الزعيمان الخليجيان اللذان يتمتعان بالقدرة على جلب البرهان وحميدتي إلى الطاولة بشكل مشترك، في التعامل بجدية مع الأزمة. وهما ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ورئيس الإمارات محمد بن زايد، وقد استضاف السعوديون المحادثات، لكن محمد بن سلمان لم يرغب في مشاركة الإمارات. ولا تريد الإمارات أن يؤثر السعوديون على الصفقة – أو أن يحصلوا على الفضل فيها.


ومع عدم وجود نهاية للحرب في الأفق، قامت جهات خارجية أخرى بصب الوقود على النار. وفي أواخر العام الماضي أرسلت إيران طائرات بدون طيار إلى القوات المسلحة السودانية في إطار جهودها لإحياء علاقاتها مع الإسلاميين السودانيين الذين يدعمون القوات المسلحة السودانية. وفي مايو/أيار، اتخذت روسيا خطوات نحو التوصل إلى اتفاق مع القوات المسلحة السودانية بشأن منشأة بحرية في بورتسودان - ومع أن مجموعة فاغنر شبه العسكرية التابعة لها لا تزال مرتبطة بشكل وثيق بقوات الدعم السريع، فإن روسيا لديها الآن حصص في كلا المعسكرين المتحاربين.

مقالات مشابهة

  • تقدير جبريل في التقديم !!
  • كيف تعمل واشنطن وشركاؤها بالخليج على تمكين المجاعة الجماعية في السودان؟
  • الخارجية السويسرية ترفض توضيح سبب اختفاء توقيع رواندا من البيان الختامي لمؤتمر أوكرانيا
  • تحالف الأشقاء والغرباء.. كيف أصبح السودان في كارثة إنسانية؟
  • تضيق الخناق.. هل تنجح عقوبات واشنطن في وقف تدفق الأسلحة لـ«الحوثيين»؟
  • حرب السودان والأجندات المختلفة
  • بكين: الجيش اليمني زعزع استراتيجية الهيمنة الأمريكية
  • خبراء صينيون: ضرب الجيش اليمني لـ”آيزنهاور” زعزع استراتيجية الهيمنة الأمريكية
  • «الخارجية الأمريكية»: هناك مشكلات تواجه توزيع المساعدات الإنسانية في غزة
  • خبراء ومحللون صينيون: استهداف اليمن “لأيزنهاور” زعزع الهيمنة الأمريكية