كشف تقرير حديث صادر عن معهد أبحاث السلام في أوسلو، عن ارتفاع أعداد الوفيات الناجمة عن الصراعات الأهلية والمعارك في جميع أنحاء العالم خلال السنوات الثلاث الماضية إلى أعلى مستوى منذ 30 عاما.

مقتل 23 ألف شخص في غزة خلال 3 أعوام

وبحسب التقرير الذي نشرته صحيفة «الجارديان»، فإن هناك 122 ألف حالة وفاة مرتبطة بالصراع في عام 2023، منهم أكثر من 71 ألف شخص في أوكرانيا، وما يقدر بنحو 23 ألف شخص في غزة في أقل من ثلاث سنوات.

ولم يضف التقرير قرابة 38 ألف شهيد في قطاع غزة خلال الحرب الحالية، حيث سيصل العدد الإجمالي للوفيات العام الماضي والجاري لـ160 ألف حالة وفاة.

وشدد التقرير على أنه منذ عام 2021، ارتفع العدد الإجمالي للوفيات المرتبطة بالنزاع والحروب، بما في ذلك الضحايا المدنيين، إلى أعلى مستوى منذ 30 عامًا. 

ارتفاع أعداد الوفيات في أفريقيا بسبب الحروب الأهلية

وارتفعت أعداد الوفيات خلال الثلاث سنوات الماضية بسبب الحروب الأهلية في أفريقيا، والغزو الروسي لأوكرانيا، والقصف الإسرائيلي لقطاع غزة، وزاد حجم الصراع العالمي بشكل كبير، حيث تم تسجيل 59 منطقة صراع مختلفة في 34 دولة حيث تتعامل عدة دول مع صراعات متعددة في وقت واحد.

وأكد البروفيسور سيري آس روستاد، معد التقرير وأستاذ الأبحاث في جامعة بريو، أن العنف في العالم بلغ أعلى مستوياته على الإطلاق مشيرًا إلى أن الأرقام تٌظهر مشهد الصراع وكأنه أصبح معقدًا بشكل متزايد، مع وجود المزيد من الجهات الفاعلة في الصراع التي تعمل داخل نفس المنطقة، معتبرًا أن ذلك تحول إلى صراع دولي على السلطة.

ولفت إلى أن الصراعات في العالم أصبحت أيضًا أكثر تعقيدًا، حيث يعاني أكثر من نصف الدول من أكثر من صراع واحد، بينما تشهد 7 دول أكثر من 3 صراعات مستمرة في وقت واحد، مشيرًا إلى أن التنظيمات الإرهابية كان لها دورًا في ذلك خاصة في بعض دول الشرق الأوسط.

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: الحرب الحرب العالمية الثالثة الاحتلال غزة العالم يشتعل أکثر من ألف شخص

إقرأ أيضاً:

«الهجرة الدولية» تكشف إحصائية جديدة لعدد النازحين جراء الصراع بالسودان

منظمة الهجرة الدولية، وصفت الاحتياجات الإنسانية في السودان بأنها هائلة وحادة وفورية، مع تفاقم المجاعة والأمراض.

بورتسودان: التغيير

حذرت المنظمة الدولية للهجرة، من أن عدد النازحين بسبب الصراع داخل السودان قد يصل إلى 10 ملايين في الأيام المقبلة.

وأشارت إلى استمرار أسوأ أزمة نزوح داخلي في العالم بالتصاعد، مع تفاقم المجاعة والأمراض التي تلوح في الأفق من الخراب الناجم عن الصراع.

وأفادت المنظمة في تقرير حديث، بأن مصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة، والتي تصدر إحصاءات أسبوعية، سجلت (9.9) ملايين نازح داخليًا في جميع ولايات السودان البالغ عددها 18 هذا الأسبوع- 2.8 مليون قبل حرب أبريل 2023، و7.1 مليون منذ ذلك الحين.

وقالت إن أكثر من نصف جميع النازحين داخلياً هم من النساء، وأكثر من ربعهم من الأطفال دون سن الخامسة.

احتياجات هائلة

وقالت المدير العام للمنظمة إيمي بوب: “تخيل مدينة بحجم لندن يتم تهجيرها. هذا هو الحال، لكنه يحدث مع التهديد المستمر بتبادل إطلاق النار، والمجاعة والمرض والعنف العرقي والعنف القائم على النوع الاجتماعي”.

وأضافت: “إن الاحتياجات الإنسانية في السودان هائلة وحادة وفورية، ومع ذلك لم يتم تسليم سوى 19 في المائة من الأموال التي طلبناها. مطلوب جهود دولية موحدة لتجنب المجاعة التي تلوح في الأفق”.

ونوهت المنظمة إلى أنه في الأسبوع الماضي، أصدرت اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات- وهي أعلى منتدى لتنسيق الشؤون الإنسانية في منظومة الأمم المتحدة- تحذيراً صارخاً من أن الوضع في السودان قد وصل إلى مستويات كارثية.

الوضع في الفاشر

وقالت اللجنة الدائمة المشتركة، إن الصراع المحتدم في الفاشر، عاصمة شمال دارفور، أدى إلى ترك أكثر من 800 ألف مدني محاصرين فيما وصفته اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات بأنه “هجوم بلا رحمة من القتال والقصف الجوي”.

وأضافت: “لقد انهارت البنية التحتية الأساسية، بما في ذلك الرعاية الصحية. وقد ارتفعت أسعار الغذاء والمياه والوقود بشكل كبير، مما جعل هذه الضروريات الأساسية غير ميسورة التكلفة”.

من جانبه، قال المدير الإقليمي للمنظمة الدولية للهجرة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عثمان البلبيسي: “تم إغلاق الطرق الحيوية خارج الفاشر، مما يمنع المدنيين من الوصول إلى مناطق أكثر أمانًا، وفي الوقت نفسه يحد من كمية الغذاء والمساعدات الإنسانية الأخرى الواردة إلى المدينة”.

وأضاف: “إننا ننضم إلى الأمم المتحدة في الدعوة إلى الوقف الفوري للقتال وضمان وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ودون عوائق ومستدام عبر الحدود وعبر خطوط المواجهة. الملايين من الأرواح تعتمد عليه”.

وذكر التقرير أنه في المجمل، اضطر نحو 12 مليون شخص إلى الفرار من ديارهم في السودان، مع عبور أكثر من مليوني شخص الحدود إلى البلدان المجاورة، وخاصة إلى تشاد وجنوب السودان ومصر.

وقال إن وحشية الحرب وكثافتها لا هوادة فيها، مع وجود تقارير عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك العنف العرقي والاغتصاب والاغتصاب الجماعي كأدوات للحرب.

الوسومالخرطوم السودان الفاشر المنظمة الدولية للهجرة بورتسودان تشاد جنوب السودان دارفور مصر

مقالات مشابهة

  • العالم يحترق.. ارتفاع درجات الحرارة يشعل النيران في 5 دول بينهم «أمريكا»
  • صراعات تنتقل إلى الفضاء.. من يملك القمر وثروات العالم الخارجي؟
  • المالية: عجز الموازنة العامة الكلي ينخفض لـ 3.6% خلال أول 11 شهرا
  • تقرير: داعش يُنفذ الآن أكثر من 60% من أنشطته العالمية في أفريقيا
  • الهجرة الدولية: أكثر من 6.7 مليون شخص في اليمن بحاجة إلى المأوى خلال العام الجاري
  • غوتيريش يعقب على مقتل أكثر من 300 فلسطيني في عملية النصيرات
  • يُنفذ خلال ٣٠ شهرا؛ وضع حجر الأساس لمستشفى النماء
  • «الهجرة الدولية» تكشف إحصائية جديدة لعدد النازحين جراء الصراع بالسودان
  • وزير الخارجية الأمريكي يكشف عن أفضل طريقة لتقليل أعداد الضحايا من المدنيين بغزة