شهدت جلسة مجلس الأمن الدولي تنديدات غربية بالهجمات الروسية على أوكرانيا بوصفها انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة، كما دعت دول غربية روسيا إلى الانسحاب من الأراضي الأوكرانية وإنهاء الحرب.

و بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لبدء الهجمات الروسية على أوكرانيا، عقد مجلس الأمن جلسة -أمس الجمعة- تحدث فيها وزراء خارجية فرنسا، وبريطانيا، وأوكرانيا والمندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة، ونظيرها الروسي.

وقال وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه إن "روسيا وحدها هي التي تريد الحرب في أوكرانيا، ويمكنها إنهاء الحرب الآن إذا أرادت ذلك، لكنها تفضل عدم القيام بذلك من خلال عدم سحب جنودها من أوكرانيا".

أما وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، فهاجم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واتهمه بـ"غزو" دولة ذات سيادة في الأمم المتحدة، من دون أي سبب مشروع أو تهديد من أوكرانيا ولفت إلى أن روسيا تقدم مسوغات سخيفة لحربها هذه.

وأضاف الوزير البريطاني أن بوتين قال ذات مرة إن هذه "حرب بين إخوة". وتساءل "أي نوع من المنطق السخيف هذا الذي تسبب في كثير من الخسائر في الأرواح؟ هل تفي روسيا بمسؤولياتها تجاه السلام والأمن الدوليين بصفتها عضوا دائما في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة؟".

بدورها، قالت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد إن بوتين "يحاول إعادة كتابة التاريخ بالأكاذيب. وبهذه الطريقة، يريد كسر مقاومة الشعب الأوكراني والمجتمع الدولي" مؤكدة على أنه ينبغي عدم السماح بحدوث ذلك.

وذكرت غرينفيلد أن المجتمع الدولي "يجب أن يدعم أوكرانيا، وإذا ألقت روسيا أسلحتها اليوم، فإن الحرب في أوكرانيا ستنتهي. ولا يوجد سوى معتدٍ واحد في هذه الحرب، ولا يمكن إلا لجانب واحد إنهاء الحرب".

أما وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، فقال "إن اسم روسيا بات مرادفا للعدوان، وجرائم الحرب والهمجية، ومن خلال العمل الجماعي فقط يمكن وقف المعتدي وإعادة بناء السلام والأمن الدوليين".

على الجانب الآخر، قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن "الغرب يواصل ضخ الأسلحة إلى أوكرانيا"، وادعى أن الحكومة الأوكرانية "تفتقر إلى الاستقلال وفاسدة". ورأى أن الاتحاد الأوروبي يدور في فلك الولايات المتحدة، ويواصل دعايته المناهضة لروسيا، ويدفع ثمنا ماليا باهظا للغاية.

يذكر أن روسيا أطلقت يوم 24 فبراير/شباط 2022، عملية عسكرية في أوكرانيا، وتشترط لإنهائها تخلي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية، وهو ما تعده الأخيرة تدخلا في سيادتها.

المصدر: الجزيرة

كلمات دلالية: الأمم المتحدة

إقرأ أيضاً:

بوتين: نراقب عن كثب التصريحات الغربية بشأن ضرب عمق أراضينا

 

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، أن روسيا تراقب عن كثب، التصريحات الغربية بشأن الضربات في عمق أراضيها، وجدد وعيده بإنشاء منطقة أمنية حال الاستمرار في ضرب المناطق السكنية.

بوتين يهنىء نظيره الأذربيجاني بعيد استقلال بلاده

وقال بوتين - في تصريحات عقب زيارته لأوزبكستان - "يجب على ممثلي دول الناتو، خاصة في أوروبا، أن يفهموا بماذا يلعبون؟ وعليهم أن يضعوا هذا الأمر في الاعتبار قبل شن ضربات في عمق الأراضي الروسية".

وأوضح بوتين - على خلفية تصريحات الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج بشأن الهجمات على روسيا - أنه لا يمكن استخدام الأسلحة الدقيقة بعيدة المدى دون بيانات استخباراتية فضائية، لافتا إلى أنه لا أحد في الغرب يتحدث عن قصف بيلجورود، لأنهم "هم من فعلوا ذلك ويحصدون ثمار إبداعاتهم"، وقال "هناك مرتزقة غربيون في أوكرانيا".

وفي السياق، أكد بوتين أن روسيا كانت - ولا زالت - مستعدة للمفاوضات بشأن أوكرانيا، مشيرا إلى أن الجهة الاوكرانية هي التي ترفض المفاوضات وتنقلب عليها دائما .

وقال إنه وفقا لدستور أوكرانيا؛ فإن برلمان البلاد ورئيس البرلمان هما مصدرا السلطة الشرعية، وذلك بانتهاء ولاية رئيس الدولة في ظل سريان الأحكام العرفية.

وردا على سؤال حول الضغوط الغربية على دول آسيا لمنع التعاون مع روسيا، أكد بوتين أن أسلوب "الترهيب" الذي تمارسه الولايات المتحدة أهدافه انتخابية، مشيرا إلى أن الجميع يرفض تطبيق "الاملاءات القادمة" من خلف المحيط والدول الناجحة هي التي تحتفظ بسيادتها.

وعن علاقات روسيا وحركة طالبان، أكد بوتين أن حركة طالبان هي التي تسيطر على أفغانستان وتتخذ القرارات، مشيرا إلى أن موسكو تتواصل دائما مع الشركاء في آسيا الوسطى وستتخذ معهم قرارا مشتركا.

وحول زيارته الى أوزبكستان، أكد بوتين أنها "كانت بناءة ومثمرة للغاية"، مبينا أن تعاون البلدين قائم على المنفعة المتبادلة، وأن هناك عددا كبيرا من المشاريع الاقتصادية المشتركة.

مقالات مشابهة

  • بوتين محذرا الغرب: "يجب على دول الناتو أن تفهم بماذا تلعب"
  • بوتين يحذر.. نشر قوات غربية بأوكرانيا خطوة نحو صراع عامي
  • أوكرانيا تجمع 1.6 مليار يورو لمبادرة شراء قذائف مدفعية
  • الكرملين: لا إجماع في الغرب حول إمكانية قيام أوكرانيا باستخدام أسلحة غربية لضرب روسيا
  • بوتين: استخدام أوكرانيا لأسلحة غربية بعيدة المدى لضرب الأراضي الروسية قد يؤدي إلى تصعيد خطير
  • الكرملين: لا يوجد إجماع في الغرب حول إمكانية قيام أوكرانيا باستخدام أسلحة غربية لضرب روسيا
  • بوتين: المدربون العسكريون الغربيون يتواجدون في أوكرانيا تحت ستار مرتزقة
  • بوتين حول دعوات استهداف الأراضي الروسية: على ممثلي الناتو أن يفهموا بماذا هم يلعبون
  • بوتين: نراقب عن كثب التصريحات الغربية بشأن ضرب عمق أراضينا
  • وسائل إعلام: الاتحاد الأوروبي يسعى بعد قمة سويسرا حول أوكرانيا إلى اجتماع في السعودية بمشاركة روسيا