بغداد اليوم - بغداد

أكدت لجنة النفط والغاز البرلمانية، اليوم السبت (24 شباط 2024)، استمرار الخلافات على قانون النفط والغاز ما بين بغداد وأربيل.

وقال عضو اللجنة علي سعدون لـ"بغداد اليوم"، ان "الخلافات ما بين الحكومة الاتحادية والاقليم مازالت مستمرة بشأن قانون النفط والغاز، رغم كل الحوارات والتفاوض بين الطرفين طيلة الأشهر الماضية وعقد اللجان الفنية والقانونية المشتركة اجتماعات عدة".

وبين، ان "ابرز نقاط الخلاف تتركز حول آلية التسويق والعائدات المالية، ولهذا لا يوجد أي موعد محدد او مقرر لتشريع هذا القانون من قبل مجلس النواب، فالقانون مازال قيد المناقشة والتفاوض عليه ما بين بغداد وأربيل، رغم ان هذا القانون مهمة جداً لحسم كل الخلافات العالقة المالية والنفطية".

وأكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني بيار طاهر، يوم الثلاثاء (6 شباط 2024)، أن قانون النفط والغاز يضمن إدارة مشتركة للحقول النفطية بين بغداد واربيل، مما يجعله كفيل بحل أغلب الخلافات بين الحكومتين الاتحادية والاقليم. 

وقال طاهر لـ "بغداد اليوم" إن "أغلب الخلافات بين بغداد وأربيل تتركز على الجوانب المالية وقضية تصدير النفط والغاز وآلية التصدير".

وأضاف أن "إقرار قانون النفط والغاز هو الكفيل بحل الخلافات وإنهاء أغلب المشاكل بين بغداد وأربيل وسينهي الأزمات المستمرة منذ 10 سنوات".

وبين أن "مشكلة رواتب الموظفين في الإقليم والأزمة المالية المستمرة والخلاف على تصدير النفط سيستمر وأغلب الحلول هي وقتية، والحل بإقرار قانون النفط والغاز داخل البرلمان".

وأشار إلى أن "القانون يعني ادارة النفط والغاز الموجود في الاقليم ادارة مشتركة وبالتالي يحل الازمة المالية وقضية حصة كردستان في الموازنة التي تتكرر سنويا والخلاف يؤجل التصويت على الموازنة لفترات طويلة".

واوضح ان "اقرار القانون يحل الخلاف المالي كونه سيوضح وفقا للقانون من هي الجهة المخولة بتصدير النفط وكيفية تقاسم العائدات المالية".

وتتلخص المشكلة الخلافية بين بغداد واربيل، بجملة وردت في الدستور الذي صدر عام 2025، حيث يتضمن مادة تتحدث عن انه "يتم ادارة الحقول الحالية ادارة مشتركة"، وهي المادة التي تعتبرها اربيل انها تنطبق على الحقول المكتشفة والعاملة عام 2005، اما الحقول التي يتم اكتشافها وتفعيلها بعد هذا التاريخ فتكون ادارتها من حق الاقليم فقط.

المصدر: وكالة بغداد اليوم

كلمات دلالية: قانون النفط والغاز بین بغداد وأربیل

إقرأ أيضاً:

هل خطة قطع الكهرباء مؤقتة أم دائمة؟.. وزير المالية يُجيب

كتبت- داليا الظنيني:

رد الدكتور محمد معيط وزير المالية، على سؤال بشأن تنازل الحكومة عن خطتها لتخفيف الأحمال الكهربائية، والمشكلات المتعلقة بتوفير التمويل اللازم لذلك.

وقال وزير المالية خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج "كلمة أخيرة" على شاشة ON، في رده بشأن موعد انتهاء خطة تخفيف الأحمال إننا نحتاج 300 مليون دولار لتغطية التكاليف ولكن المسألة تتعلق بكيفية الحصول عليه وتوزيعه.

وبين الوزير أن هذا المبلغ متوفر بالجنيه المصري وليس بالدولار، كاشفًا أن هناك شقين في تلك الأزمة؛ الأول يتعلق بالتكلفة لدى وزارة الكهرباء والتي لديها عجزًا يقدر بنحو 130 مليار جنيه كفرق تكلفة بين التكاليف والتحصيل، وبالتالي تلجأ للخزانة العامة للدولة والشق الثاني يتعلق بقطاع البترول عندما يورد الغاز للكهرباء بسعر 3 دولارات ويستورده بأعلى من 4 دولارات وتتحمل الخزانة العامة فروق السعر، وبالتالي لدينا فارقين في القطاعين تتحمله الخزانة العامة للدولة.

وعبرت الإعلامية لميس الحديدي عن تعجبها من توفر الدولارات ولكن الأزمة تكمن في الجنيه المصري، ورد الوزير بالتأكيد على حقيقة وجود فجوة في الإمكانيات المتاحة لسد الاحتياجات الإضافية، وخاصة فيما يتعلق بدعم الكهرباء وتغطية تكاليفها.

وتحدث الوزير عن الحلول الممكنة لمعالجة هذه الأزمة، ومنها تنسيق الجهود بين وزارتي الكهرباء والبترول لتوفير الموارد اللازمة، والعمل على تخفيض دعم الكهرباء تدريجياً لتوفير أموال إضافية لهذا الغرض.

وأكد الدكتور معيط على التزام الحكومة بإنهاء خطة تخفيف الأحمال وتوفير الأموال الضرورية لذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.

مقالات مشابهة

  • انخفاض أسعار الدولار في بغداد وأربيل مع الإغلاق
  • ما إمكانية قيام البرلمان بردّ جداول موازنة 2024 إلى الحكومة بسبب تفاوت التخصيصات؟
  • ما إمكانية قيام البرلمان بردّ جداول موازنة 2024 إلى الحكومة بسبب تفاوت التخصيصات؟ - عاجل
  • انخفاض طفيف بأسعار الدولار في بغداد وأربيل
  • هل خطة قطع الكهرباء مؤقتة أم دائمة؟.. وزير المالية يُجيب
  • برلماني يكشف عن اعتراضات تؤخر التصويت على جداول موازنة ٢٠٢٤
  • برلماني يكشف عن اعتراضات تؤخر التصويت على جداول موازنة ٢٠٢٤ - عاجل
  • مسؤول مالي اسبق يعلق على جداول الموازنة: ستسهم بحل جذري لمشاكل بغداد وأربيل
  • مسؤول مالي اسبق يعلق على جداول الموازنة: سيسهم بحل جذري لمشاكل بغداد وأربيل
  • الأفعى الصينية تزحف نحو عروق النفط العراقي وواشنطن تفشل في مواجهتها