رحب النائب معتز محمد محمود وكيل لجنة الصناعة بمجلس النواب، بالشراكة بين الحكومة المصرية والإماراتية لتتنفيذ مشروع "رأس الحكمة" على مساحة 40 ألف فدان، الذى يعد أضخم مشروع استثمارى، يساهم فى ضخ مباشر لنحو 35 مليار دولار فى الاقتصاد الوطنى خلال شهرين، و35% من أرباح المشروع، فضلا عن نحو 150 مليار دولار خلال فترة تنفيذ مشروع " رأس الحكمة" الذى يمثل نقلة حضارية مهمة فى تنمية الساحل الشمالى الغربى، وفقا للمخطط الاستراتيجى القومى للتنمية العمرانية 2052، والذى بدأ بتنفيذ مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، ثم المثلث الذهبى للتعدين فى الصحراء الشرقية.

وقال النائب معتز محمود أن الاستثمار المباشر بنحو 35 مليار دولار يمثل قبلة حياة للاقتصاد الوطنى، لما لها من دور مهم فى تعزيز قوة الاقتصاد، والسيطرة على التضخم وسعر صرف العملات الأجنبية فى السوق السوداء، وعودتها إلى معدلاتها الطبيعية، وتغطية الفجوة التمويلية، فضلا لما لها من دور مهم فى خفض جزء من الدين الخارجى، وتوفير مئات الآلاف من فرص العمل، وزيادة عدد السياح الأجانب لمصر، مشيرا إلى ضرورة الاستغلال الأمثل للقيمة الدولارية حتى لا تحدث أزمات فى المستقبل.

وأضاف وكيل لجنة الصناعة بمجلس النواب، أن مشروع رأس الحكمة يعد نموذجا متميزا للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص، ويعزز ثقة المستثمرين العرب والأجانب فى الاستفادة من حجم الفرص الاستثمارية الكبيرة التى تتميز بها الدولة المصرية، مما يساهم فى جذب المزيد من الاستثمارات فى مختلف المجالات.

وأوضح النائب معتز محمود وكيل لجنة الصناعة بمجلس النواب، أن مشروع رأس الحكمة سيكون بداية لمشروعات كبيرة فى المستقبل القريب، مشيرا إلى ضرورة أن يكون هذا المشروع انطلاق لتنفيذ عدد من المشروعات الصناعية أيضا التى تحتاج إلى ضخ استثمارات كبيرة، باعتبار أن الصناعة هى قاطرة التنمية، ومعيار تقدم الأمم، ولها دور كبير فى تجاوز جميع الأزمات الاقتصادية.

وأعرب وكيل لجنة الصناعة عن أمنياته أن تحقق صفقة رأس الحكمة أهدافها المرجوه، وأن تحقق الخير لمصر والشعب المصرى.

المصدر: بوابة الوفد

كلمات دلالية: وكيل صناعة النواب الاستثمارات الأجنبية الاقتصاد الوطني مجلس النواب وکیل لجنة الصناعة رأس الحکمة

إقرأ أيضاً:

"اتصال" ولجنة تكنولوجيا المعلومات بجمعية رجال الأعمال تبحثان تنمية الصناعة

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق

تحت شعار "قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: قاطرة النمو – أين الطريق؟"، وبتوجيهات القيادة السياسية للاهتمام بهذه الصناعة، عقدت لجنة تكنولوجيا المعلومات بجمعية رجال الأعمال بالتعاون مع جمعية اتصال لقاءً مشتركًا لبحث سبل تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات لتحقيق المٌستهدف في الناتج القومي لعام 2030.
حضر الاجتماع عدد من القيادات من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، وممثلي الشركات العالمية والمحلية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى عدد من نواب مجلس النواب والشيوخ ومنظمات المجتمع المدني. ترأس الاجتماع المهندس حسام مجاهد، رئيس مجلس إدارة جمعية اتصال، والنائب حسانين توفيق، عضو مجلس الشيوخ ورئيس لجنة تكنولوجيا المعلومات بجمعية رجال الأعمال.


في إطار الاستعداد لهذا الاجتماع، أعدت جمعية اتصال بالتعاون مع جمعية رجال الأعمال المصرية ورقة عمل بعنوان "رؤية صناعة تكنولوجيا المعلومات المصرية"، والتي تهدف إلى مناقشة التحديات التي تعيق تحقيق التوجيهات الرئاسية وتقديم تصور شامل حول مستقبل هذا القطاع الحيوي وكيفية تعزيز دوره كقاطرة لنمو باقي القطاعات لتحقيق مساهمة تصل إلى 100 مليار دولار في الاقتصاد القومي.


وركزت الورقة على ثلاثة محاور رئيسية وهي رأس المال البشري وتنميته ويشمل الاستثمار في التعليم والتدريب لتأهيل الكوادر البشرية المتخصصة في مجالات التكنولوجيا المختلفة.
المحور الثاني وهو محور المشروعات الحكومية ويضم تعزيز دور الحكومة كمشتري رئيسي لنظم المعلومات لتنمية السوق المحلية.


أما المحور الثالث والأخير وهو دعم التصدير ويركز على تشجيع الشركات المحلية على التصدير وتحفيز الابتكار وريادة الأعمال.
ناقش الحضور أبرز النقاط للتغلب على التحديات القائمة ومنها تطوير الكفاءات البشرية: الاستثمار في التعليم والتدريب لتأهيل الكوادر البشرية المتخصصة.


تشجيع الاستثمارين الأجنبي والمحلي وتحسين مناخ الاستثمار وجذب المزيد من الاستثمارات إلى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
كذلك تنمية السوق المحلية من خلال المشروعات الحكومية باعتبار أن الجهاز الحكومي هو أكبر مشتري لنظم المعلومات.
دعم الابتكار وريادة الأعمال و توفير بيئة تشجع على الابتكار ودعم الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا من خلال حوافز مالية وتنظيمية.


أكد المهندس حسام مجاهد أهمية هذه المبادرة في تحقيق رؤية مصر 2030، مشددًا على ضرورة العمل مع جميع الجهات المعنية لتحقيق الأهداف المرجوة وتذليل التحديات، مع إعطاء الأولوية للمنتجات المحلية وتدريب العناصر الشابة وتشجيع الشركات المحلية على التصدير.

من جانبه، أوضح النائب حسانين توفيق أن التعاون مع جمعية اتصال يهدف إلى دمج صناعة التكنولوجيا في كافة القطاعات الاقتصادية، فضلًا عن التأكيد على دور هذا القطاع الحيوي في تحقيق التنمية المستدامة للدولة

مقالات مشابهة

  • محمد كركوتي يكتب: تنافس في تمويل «الرقائق»
  • وكيل صحة مطروح يتابع جاهزية مستشفى رأس الحكمة المركزي استعدادا للصيف
  • وفد محلية النواب يتفقد مشروع مجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة بمحافظة البحر الأحمر
  • وفد «محلية النواب» يتفقد مشروع مجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة بالبحر الأحمر
  • محلية النواب يتفقد مجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة بالبحر الأحمر
  • "الفخراني" 60 عامًا في صناعة الفخار.. والمهنة تواجه تحديات تؤدي إلى الاندثار
  • اليوم.. «صناعة النواب» تستكمل مناقشة قانون الهيئة القومية لسلامة الغذاء
  • كل ما تحتاجه عن لفلز الساحل الشمالي LVLS North Coast
  • "اتصال" ولجنة تكنولوجيا المعلومات بجمعية رجال الأعمال تبحثان تنمية الصناعة
  • "صناعة النواب" تناقش تعديل قانون سلامة الغذاء الأحد المقبل