كشف اللواء الإسرائيلي المتقاعد إسحاق بريك اليوم السبت 24 فبراير 2024 ، عن فوضى عارمة بين الجنود داخل قطاع غزة فيما يتعلق بتوفر المعدات والخدمات اللوجيستية اللازمة للحرب.

وبين بريك وهو جنرال عسكري سابق،في حديث لصحيفة معاريف ، أنه أبلغ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعدم استعداد الجيش للخروج فورا للحرب، عازيا ذلك إلى عدم تلقي الجنود تدريبات منذ خمس سنوات فضلا عن النقص في المعدات.



وتحدث بريك،عن "فوضى عارمة لا يتم الحديث عنها في وسائل الإعلام ومنذ السابع من أكتوبر الماضي أتلقى العديد من الاستفسارات من الجنود".

وقال إن "المعدات، والخدمات اللوجستية، والغذاء، وكل ما يلزم كي يدفعنا للأمام لا يعمل، لأن الجيش أوكل كل شيء لشركات خاصة".

وأضاف: "لا يوجد أحد لإصلاح الدبابات على الفور، عشرات الدبابات عالقة (في قطاع غزة) بانتظار سحبها".

وأردف الجنرال الإسرائيلي: "بالطبع، وسائل الإعلام لا تتحدث عن ذلك، لكن هذه المعدات لا تعمل".

ولفت بريك إلى أنه التقى بنتنياهو 6 مرات منذ بدء الحرب على قطاع غزة في 7 أكتوبر.

واستدرك: "(لكن) طاقمه لم يرد له (أي نتنياهو) أن يسمع الحقيقة، لذلك أبعدوه عني. أخبرته أن الجيش ليس مستعدا للخروج فوراً إلى الحرب، لأن هناك جنوداً لم يتدربوا منذ خمس سنوات وهناك نقص في المعدات".

وتابع: "قلت له دعهم يتدربون ويجهزون أنفسهم، لأن الجمهور الآن هو من يشتري المعدات. ولحسن الحظ، استمع إلى ذلك، ورفع الهاتف إلى وزير الدفاع (يوآف غالانت)، وأخّر الدخول إلى غزة لمدة أسبوعين".

وتشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن دمار هائل في المباني السكنية والبنى التحتية، وكارثة إنسانية غير مسبوقة وفق بيانات فلسطينية وأممية، وهو الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب "إبادة جماعية".

وقُتل 576 ضابطا وجنديا بينهم 237 منذ بداية الهجوم البري على القطاع في 27 أكتوبر، وفقا للحصيلة المعلنة للجيش الإسرائيلي.

المصدر : وكالة سوا

المصدر: وكالة سوا الإخبارية

كلمات دلالية: قطاع غزة

إقرأ أيضاً:

أكثر من 100 مجندة إسرائيلية يرفضن العمل في قواعد عسكرية

رفضت أكثر من 100 مجندة إسرائيلية العمل في وحدة المراقبة في الجيش الإسرائيلي ، إثر صدمة هجوم حركة حماس على قواعد عسكرية في غلاف غزة يوم السابع من أكتوبر الماضي ، وفق ما أوردته صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم الخميس 11 أبريل 2024.


وقالت الصحيفة إنه "بعد مرور نصف عام على اندلاع الحرب، لا يزال الجيش الإسرائيلي يواجه صعوبة في إعادة تأهيل الشابات القادرات على العمل مراقبات بعد صدمة 7 أكتوبر".

ولفتت إلى أن "هذه هي الدورة الثالثة على التوالي منذ اندلاع الحرب التي يتم فيها تجنيد عدد كبير من النساء في الجيش الإسرائيلي، ويرفضن ترك قواعدهن للخدمة في الوحدة المهمة (للمراقبة)".

وبشكل عام يعمل عدد من المجندات في مراقبة الحدود من شاشات تستقبل الصور المباشرة من كاميرات وطائرات بدون طيار على مدار الساعة.

وقالت الصحيفة: "من بين المجندات البالغ عددهن 346 هذا الأسبوع، رفض نصفهن في البداية الذهاب إلى قاعدة التدريب، وقال الجيش إن العدد المحدث صباح اليوم الخميس، يقدر بنحو 116، أي نحو 30 بالمئة من إجمالي عدد المجندات".

وأوضحت أنه "من غير المتوقع أن يتم سجن المجندات اللواتي يرفضن ذلك، لكن سيتم نقل بعضهن، على الأرجح غدا إلى مركز الاحتجاز في قاعدة الاستقبال والفرز في تل هاشومير (وسط)، أو سيتم تعيينهن في مواقع أخرى".

وأشارت الصحيفة إلى أن "معظم حالات الرفض تتراوح بين أسباب الخوف من العمل في دور مختلف، منذ اختطاف أو قتل عشرات المراقبات من فرقة غزة على يد عناصر النخبة (الوحدة الخاصة في حماس) في 7 أكتوبر، وصعوبة النظر إلى الشاشة لمدة أربع ساعات متتالية من العمل، وقلة المعرفة بالمهمة".

وأشارت إلى أن المسؤولين أوضحوا للمجندات بأنه "من المتوقع أن يحصلن على أسلحة شخصية أثناء خدمتهن، على عكس الماضي".

المصدر : وكالة سوا

مقالات مشابهة

  • غزة.. استشهاد 33686 فلسطينيا في الهجوم الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر
  • غزة: مقتل 33686 فلسطينيا في الهجوم الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر
  • فرانس فوتبول: نيمار كان يتدرب مع PSG في حالة سكر
  • "تفاصيل مثيرة" عن قائد لواء ناحال.. يقف وراء مقتل عمال إغاثة
  • أكثر من 13 ألف في تعداد المفقودين بفلسطين
  • عاجل.. إعلام فلسطيني: شهداء وجرحى بقصف إسرائيلي على سوق بمخيم النصيرات وسط غزة
  • الصحة الفلسطينية: 33545 شهيدا و76094 جريحا جراء العدوان الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر
  • إعلام إسرائيلي: 100 مجندة رفضن العمل بوحدة المراقبة
  • أكثر من 100 مجندة إسرائيلية يرفضن العمل في قواعد عسكرية
  • احتفالاً بعيد الفطر.. فرحة عارمة على وجوه الأطفال داخل حديقة الأزهر