أحيا جناح البعول في مهرجان الكليجا ببريدة ذاكرة كبار السن من الزوار، حيث كانت زراعة البعول هي السائدة في بعض مدن ومحافظات القصيم كمحافظة الشماسية والربيعية والأسياح قبل أكثر من 60 عامًا وهي زراعة تعتمد على جودة التربة ومياه الأمطار، فهو محصول عضوي لم تخالطه أسمدة أو مركبات.

وأوضح المشرف على الجناح الدكتور جارالله السنيدي, أن الجناح ينقل للزوار ثقافة متوارثة عن البعول وهي زراعة مطرية كانت سائدة حيث تُحرث الأرض وتوزع فيها البذور؛ والإنتاج من القمح مرهون -بعد الله- بنزول المطر، ولها العديد من المزايا كنقائها وخلوها من المركبات والأسمدة، بالإضافة إلى محافظتها على المياه الجوفية.


ولفت إلى أن جناح البعول يستعرض طهي الأكلات الشعبية بأنواعها بشكل مباشر أمام الزوار وهي الأكلات المعتادة التي يُستخدم بها قمح البعول كالجريش والقرصان والمرقوق وصناعة الكليجا.

يذكر أن مهرجان الكليجا شهد هذا العام نمواً وتوسعاً كبيراً في الفعاليات والبرامج وأعداد الزوار وذلك في أعقاب انضمام بريدة لمنظمة اليونسكو بصفتها مدينة مبدعة في مجال الطهي وكانت الكليجا من مكونات هذا الاختيار، بالإضافة إلى تسميتها مؤخراً الطبق الرسمي لمنطقة القصيم من قبل هيئة فنون الطهي.

المصدر: صحيفة عاجل

كلمات دلالية: مهرجان الكليجا ببريدة زراعة البعول

إقرأ أيضاً:

عاجل.. الأمن يعيد فتاة الصف المتغيبة "فرح محمد"

نجحت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة في العثور على فتاة الصف المتغيبة فرح محمد، وإعادتها بعد مغادرة منزلها.

وسادت حالة من الفرح والبهجة بين أهالي الحي بمنطقة الصف في الجيزة، عقب عودة الفتاة فرح محمد العطار.

ويذكر أن الفتاة فرح تغيبت عن المنزل منذ أكثر من 6 أيام.

مقالات مشابهة

  • مهرجان مزارعي الورد الطائفي يشهد إقبالاً واسعا من الزوار
  • عاجل.. الأمن يعيد فتاة الصف المتغيبة "فرح محمد"
  • اقتراح تكتل إحياء ليبيا لخطة جديدة تقودها جامعة الدول العربية
  • رحاب موسى: اهتمام الرئيس السيسي بحقوق المسنين يعكس إنسانيته
  • أمستردام تطبق حظر بناء الفنادق لمكافحة السياحة المفرطة
  • الأسر المنتجة تقدّم أشهى الأكلات الشعبية لزوار مهرجان محمية الملك سلمان
  • حظر دخول المسن المؤسسات الاجتماعية دون رضاه
  • برلين ترفض مشاركة السفارة الروسية في إحياء ذكرى تحرير سجناء "النازية"
  • لماذا قررت واشنطن إحياء معاهدة ستارت-3؟
  • الليلة.. إحياء ذكرى الأبنودي وجاهين في أوبرا الأسكندرية