العُمانية: تقدّمت سلطنة عُمان 0.53 نقطة في مجال حماية منافسة بيئة الأعمال في البلدان العربية خلال عام 2023م؛ بحسب التقييم السّنوي الذي نفذته منظمة "الإسكوا" حول الأطر التشريعية لبيئة الأعمال في البلدان العربية الذي شمل 22 دولة عربية.

واعتمد التقييم على مؤشرات محدّدة تستند إلى أفضل الممارسات الدولية، تهدف إلى تبيان نقاط القوة والضعف في التشريعات المتعلقة بترسيخ الممارسات المنصفة في السوق، وحماية حقوق المستهلك، وتوفير بيئة أعمال شفافة مواتية للمستثمرين، وتعزيز حوكمة الشركات، وإتاحة الإصلاح الاستراتيجي الذي يسهم في تحسين بيئة الأعمال وزيادة النمو الاقتصادي.

كما اعتمد التقييم على أساس هذه المؤشرات المستخدمة لتقييم الإطار القانوني في كل بلد، وآلية قياس النتائج، واستخدم البحث لتصنيف بلدان المنطقة؛ ما يحسن تحليل الاتجاهات الإقليمية ويضمن إجراء تقييم شامل للأطر التشريعية.

وقالت نصرة بنت سلطان الحبسية مدير عام مركز حماية المنافسة ومنع الاحتكار بوزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار إن التقرير يظهر التحسن الملموس لسلطنة عُمان في مجال إنفاذ القوانين المتعلقة بحماية المنافسة ومنع الاحتكار وتعزيز التنافسية ودعم القطاع الخاص؛ وارتفع المؤشر من 4.67 نقطة في عام 2020 إلى 5.09 نقطة في 2023.

وأشارت إلى الجهود المبذولة للتصدي للسلوكيات المنافية للمنافسة، وارتفع هذا المكون من 5.44 نقطة في 2020 إلى 5.6 نقطة في 2023، مشيرة إلى أن وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار أصدرت اللائحة التنفيذية لقانون حماية المنافسة ومنع الاحتكار التي أسهمت في تحسين مؤشر تقييم الأطر التشريعية لبيئة الأعمال في سلطنة عُمان.

وبينت أن مكون "الكارتلات" و"الترتيبات" المخلة بالمنافسة أظهر تحسنا طفيفًا بالنسبة لتقييم سلطنة عُمان في هذا المكون الذي ارتفع من 3 نقاط إلى 3.5 نقطة في عام 2023، ويركز المكون على نجاعة القوانين في التصدي لهذه الممارسات والعقوبات المنصوص عليها للحفاظ على الإنصاف والكفاءة في الأسواق.

أما فيما يخص مكون اتفاقيات التجارة الدولية، فأشارت إلى أن هذا المكون في سلطنة عُمان ارتفع من 2.8 نقطة في 2020 إلى 4.2 نقطة خلال عام 2023، ما يُظهر التركيز على تسهيل عمليات التجارة الدولية وتعزيز الاندماج في الاقتصاد العالمي.

وذكرت أن مكون تحرير الأسواق والتدخلات المتعلقة بالمنافسة استقر عند 3.5 نقطة؛ ما يدل على الاستقرار في المحافظة على الجهود المسبقة، ويعمل المكون على التوازن بين تحرير الأسواق والتدخلات المتعلقة بالمنافسة في بعض القطاعات الحيوية.

وفيما يتعلق بمكون حماية العمال، قالت إن البيانات تُظهر تحسنًا في حماية العمال في سلطنة عُمان، وسجل المؤشر ارتفاعًا من 2.33 نقطة في 2020 إلى 3 نقاط في 2023، ما يؤكد على التفاعل مع تحسين ظروف العمل وحقوق العمال.

وأضافت أنه بحسب المؤشر، فقد ارتفع مكون أطر الدمج والمتعلق بالتركيز الاقتصادي في سلطنة عُمان من 5.83 نقطة في 2020 إلى 7 نقاط في 2023، وهو يقيم فعالية الأطر التنظيمية لمعاملات الدمج مع التركيز على الأحكام التشريعية وإجراءات مراجعة معاملات الدمج والاستحواذ والموافقة عليها.

وأشارت نصرة بنت سلطان الحبسية إلى أن دول المنطقة العربية إجمالا حققت تقدما ملحوظا في التشريعات المتصلة بالمنافسة وارتفع متوسط نقاط المنطقة من "متوسط" إلى "متطور" نتيجة اعتماد بعض البلدان قوانين جديدة وتعديل بعضها الآخر للقوانين المعتمدة فيها.

المصدر: لجريدة عمان

كلمات دلالية: بیئة الأعمال

إقرأ أيضاً:

إنجازات متميزة لـ”مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع” خلال 2023

 

 

 

 

 

 

حققت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، إنجازات مهمة خلال العام 2023، وذلك في إطار سعيها الدؤوب وجهودها المستمرة لتحقيق مستهدفات “أجندة دبي الاقتصادية D33″، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، لمضاعفة حجم اقتصاد دبي بحلول 2033، وتعزيز مكانتها لتصبح ضمن أفضل ثلاث مدن اقتصادية في العالم.

وأظهر التقرير السنوي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، أنها تمكنت في العام 2023 من تقديم خدمات الدعم والتوجيه لـ 1,186 رائد أعمال إماراتي، كما تم دعم تأسيس 2,937 شركة جديدة، فيما بلغت قيمة الحوافز والخدمات المُقدمة من المؤسسة في العام الماضي حوالي 233،4 مليون درهم، ووصل عدد المستفيدين من الدعم المالي من صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة 16 مشروعاً بقيمة 11,840,763 مليون درهم.

وبلغ عدد الشركات الإماراتية الناشئة المستفيدة من خدمة احتضان الأعمال لدى “مركز حمدان للإبداع والابتكار” في العام الماضي 46 شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا، حيث تلعب المشاريع المتخصصة في هذا المجال دورًا حيويًا في تعزيز الابتكار وزيادة الإنتاجية، ورفع مستوى التنافسية، وهو ما يسهم في نمو الاقتصاد، ويخلق فرص عمل جديدة. وقد وصل إجمالي عدد الأعضاء المستفيدين من خدمة الترويج التجاري لرواد الأعمال في العام الماضي إلى ما يقارب 100 شركة.

 

20 عاماً من الإنجازات

نجحت المؤسسة منذ تأسيسها في العام 2002 وحتى نهاية العام 2023 في دعم 16,443 شركة محلية، بينما وصل العدد الإجمالي لرواد الأعمال الإماراتيين المستفيدين من خدماتها منذ التأسيس إلى 50,131 رائد أعمال. كما ارتفع إجمالي قيمة الدعم المُقدّم من المؤسسة لرواد الأعمال الإماراتيين والشركات الوطنية منذ بداية اضطلاع المؤسسة بمهامها إلى 1.5 مليار درهم.

وقد بلغ عدد رواد الأعمال الذين استفادوا من خدمات التدريب وبرامج الدبلوم على مدار تلك السنوات 46,209 رائد أعمال. كما وصل عدد المشاريع التي استفادت من الدعم المالي من صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى 118 مشروعاً بقيمة 103,146,208 مليون درهم، وبلغ إجمالي عدد الأعضاء المستفيدين من خدمة الترويج التجاري لرواد الأعمال منذ إطلاقها 3,400 مستفيداً.

 

مشاريع ومبادرات

وفي شهر يونيو 2023، اعتمد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي النموذج المستقبلي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وتسعى دبي من خلال النموذج الاستراتيجي، المنسجم مع مستهدفات أجندة دبي الاقتصادية D33 إلى إنشاء 27 ألف شركة إماراتية جديدة وتمكين 8,000 رائد أعمال إماراتي ودعمهم في توفير 86 ألف فرصة عمل جديدة، والمساهمة بنحو 9 مليارات درهم في الناتج المحلي الإجمالي لدبي.

ويتماشى ذلك مع الأهداف الطموحة التي حددها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمضاعفة الإنجازات التي حققتها المؤسسة على مدار العشرين عاماً الماضية من 13 ألف إلى 27 ألف شركة جديدة، في غضون عشر سنوات.

 

شبكة حاضنات الأعمال

تتبنى مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة العديد من المبادرات والبرامج، بدءاً من البحث عن وتحديد الموهوبين في مجال ريادة الأعمال، واحتضان أفكار الأعمال ذات الطابع المبدع وغير التقليدي، وانتهاءً بتوفير دعم متواصل للشركات طوال مسيرة نموها وتوسعها.

وترحب شبكة دبي لحاضنات الأعمال المعتمَدة في الإمارة، والتي تضم 17 حاضنة، بجميع الأفكار المبتكرة لاختبار مفهومها وتوفير الموارد اللازمة لتطويرها وتحويلها إلى مشاريع ذات جدوى تجارية مجزية.

وقد تم اعتماد 6 من تلك الحاضنات في مؤسسات تعليمية من جامعات ومدارس، وذلك تماشيا مع “وثيقة الخمسين”.

وينسجم ذلك مع الدور المحوري لتلك الحاضنات في دعم تنفيذ مخرجات المبدأ السادس من الوثيقة، المتمثل في تحويل الجامعات الوطنية والخاصة إلى مناطق اقتصادية وإبداعية حرة تشجع الطلاب على الابتكار وريادة الأعمال عبر برنامج حاضنات الجامعات.

ويمثل توفير حاضنات الأعمال ضمن الجامعات مبادرة نوعية لتطوير البنية التحتية في مؤسسات التعليم، بهدف توظيف المواهب الشابة، وتشجيعهم على التفكير المبتكر، وكذلك الدخول في عالم ريادة الأعمال في سن مبكرة، مع توفير الدعم اللازم في بداية تأسيس شركاتهم الخاصة.

 

حتّا والفرص الواعدة

ساهم إنشاء مركز تسهيل لريادة الأعمال ودعم مشاريع شباب حتّا الكائن في مركز حتّا المجتمعي، في تمكين رواد الأعمال من سكان أهالي منطقة حتّا من البدء في مشاريعهم وتحويل أفكارهم إلى إنجازات ملموسة، إذ أصبح بإمكانهم الاستفادة من خدمات المؤسسة الذكية في الطابق الأرضي في المركز لإصدار الرخص التجارية المعفاة والتي تشمل رخص انطلاق عبر منصة استثمر في دبي، فيما يوفر المركز قاعات متعددة الاستخدام وغرفة اجتماعات من أجل إيجاد المساحة اللازمة لرواد الأعمال لعقد اجتماعاتهم وفعاليات الأعمال الخاصة بهم.

وقامت المؤسسة بتنظيم الدبلوم المهني المعتمد لريادة الأعمال في المجالين “التجاري” و”الزراعي” كونهما من الأنشطة الاقتصادية وثيقة الصلة بمنطقة حتّا، وشارك فيهما أكثر من 100 مواطن يديرون أكثر من 50 مشروعاً. كذلك تعنى المؤسسة بتدريب وتأهيل شباب حتّا لتمكين الراغب منهم في الدخول إلى مجال ريادة الأعمال سواء بالبدء بمشاريعهم الخاصة أو توسيع نطاق ما هو قائم منها.

ونظمّت المؤسسة دورات تدريبية وبرامج تخصصية قدمت خلالها الكثير من النصائح والإرشادات والمعلومات المفيدة لرواد الأعمال من أهالي حتّا، بما في ذلك تنظيم 19 ورشة عمل حضرها أكثر من 400 مشارك، فيما تم تنظيم برنامجين تخصصين، إضافة إلى تنظيم العديد من دورات التدريب استهدفت رواد الأعمال وركزت على التفكير الإبداعي في ريادة الأعمال، والإدارة القائمة على الإبداع، والتجارة الإلكترونية، بهدف تطوير مهارات المتدربين وصقل مهاراتهم.

 

جاهزية الشركات الوطنية

وأطلقت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الربع الأخير من عام 2023 برنامج رفع جاهزية التوريد بالتعاون مع المعهد القانوني للشراء والتوريد، والهادف إلى تمكين الموردين من المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإماراتية لمواكبة معايير سلاسل التوريد العالمية.

وتم تنظيم مجموعة من ورش العمل بمشاركة 41 شركة صغيرة ومتوسطة لمناقشة احتياجاتها علاوة على تنظيم جلستي نقاش مع 32 من خبراء ومسؤولي قطاع المشتريات من 25 جهة عامة وخاصة للاستفادة من خبراتهم وآرائهم.

وتعتزم المؤسسة استناداً إلى النتائج والتوصيات إطلاق مشاريع جديدة لدمج الشركات الصغيرة والمتوسطة في سلاسل التوريد المحلية، وتتضمن هذه المشاريع:

– برنامج بناء قدرات سلاسل التوريد، وهدفه تعزيز إمكانات سلسلة توريد الشركات الصغيرة والمتوسطة وقدراتها التنافسية من خلال خدمات استشارية وورش عمل تدريبية، لتوفير فهم شامل لحركة السوق وسلوكيات المستهلكين وتوجهات القطاع.

– المنصة الرقمية للموردين وهي منصة مركزية لتصنيف أعضاء المؤسسة من المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإماراتية ما يسمح بالحصول على التقييمات من المشترين من القطاعين العام والخاص، وتحسين تبادل الخبرات والابتكار بين الشركات الصغيرة والمتوسطة.

 

الترويج للمشاريع الأعضا

استعرضت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة منظومة ريادة الأعمال في قطاع المأكولات والمشروبات خلال الدورة الـ 28 من “جلفود”، المعرض الأبرز من نوعه في العالم، وتم تمثيل المؤسسة خلال المعرض عن طريق 10 شركات.

وحرصت المؤسسة على المشاركة في دورات المعرض منذ أكثر من 10 سنوات، ممّا ساهم في دعم أكثر من 120 شركة من أعضائها تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها خلال هذه الفعالية السنوية الرائدة.

 

القرية العالمية

عزّزت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، شراكاتها مع القرية العالمية، أحد أهم المنتزهات الثقافية في العالم والوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، وذلك من خلال اتفاقية تعاون لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة من المواطنين خلال فعاليات الموسم الثامن والعشرين للقرية العالمية والتي انطلقت منتصف شهر أكتوبر الماضي والمستمرة حتى 28 أبريل الجاري.

وتواصل المؤسسة دعم رواد الأعمال، حيث بلغ عدد المشاريع التي شاركت في القرية العالمية أكثر من 730 مشروعا منذ عام 2005. وتسعى المؤسسة من هذه المشاركات إلى تمكين المنتج المحلي، وتعزيز وجوده في مختلف المحافل محلياً وعالمياً، إذ تعد القرية العالمية واحدة من المحطات المهمة لأصحاب المشاريع المبتكرة والطموحة، التي ترغب في التنافس واستدامة أعمالها مستقبلاً.

 

“إكسباند نورث ستار 2023”

شاركت المؤسسة في معرض “إكسباند نورث ستار 2023″، وهو من أكبر التجمعات في العالم للشركات الناشئة والمستثمرين، وساهمت دورته الماضية في تأسيس علاقات مهمة بين الجهات الحكومية المعنية، والمستثمرين، وكذلك مسرعات الأعمال. وقد عرض جناح المؤسسة أفضل الشركات الناشئة والحاضنات الإماراتية ضمن شبكتها الواسعة في هذا الحدث، ما مكنهم من استكشاف الفرص والانطلاق في قطاع الأعمال بدبي.وام


مقالات مشابهة

  • مضر يلاقي الهدى في أقوى مواجهات الجولة 15 من ممتاز اليد
  • مضر والهدى وجهًا لوجه في أبرز مباريات الجولة 15 من ممتاز اليد
  • "الثروة الزراعية" تنظم "هاكاثون سلامة وجودة الغذاء".. 29 أبريل
  • بونجاح ضمن تشكيلة السد تحسبا للقمة القطرية
  • 4 نقاط تفصل عودة العروبة إلى «دوري المحترفين»
  • معلومات الوزراء: 1.38 تريليون دولار قيمة سوق التكنولوجيا الحيوية عالميا 2023
  • براءة اختراع لعضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد في مجال" الهجمات السيبرانية"
  • استرجاع 40 ألف ريال لمستهلك في مسقط
  • إنجازات متميزة لـ”مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع” خلال 2023
  • تكريم الفائزين بجائزة الشارقة للتميُّز 2023