أكدت الدكتورة فاديا كيوان المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية أن تعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية بوجه عام وفي العملية الانتخابية بوجه خاص كمرشحة وناخبة وكذلك كُمنظمة ومراقبة، وتعزيز المساواة في الفرص بين النساء والرجال في العملية الانتخابية، أمر لا يهم النساء وحدهن بل هو مطلب مجتمعي عام.

 

جاء ذلك خلال افتتاحها فعاليات ورشة العمل الافتراضية عبر تطبيق Zoom حول "إشراك القائمين على إدارة الانتخابات في تحقيق المساواة بين الجنسين"، التي عقدتها المنظمة بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) وبالتنسيق مع الشبكة العربية للمرأة في الانتخابات.

 

وأشارت كيوان إلى أهمية هذا اللقاء والمحاور التي سوف يتناولها على مدار الأيام الخمسة التي تتواصل خلالها الورشة، موجهة الشكر للخبراء المتعاونين مع المنظمة منذ سنوات في هذا الملف .

 

من جانبها، قالت آنيت فونك، مديرة برنامج WoMENA بالوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، إن منظمة المرأة العربية هي شريك استراتيجي للوكالة الألمانية، مثنية على جهود المنظمة نحو دعم وتمكين النساء والفتيات في المنطقة.

 

وأضافت أن برنامج womena - وهو برنامج ممول من حكومة ألمانيا وتنفذه الوكالة- يهتم بشكل أساس بتنمية النساء في الدول التي يعمل بها وتعزيز حضورهن في المجال العام.

 

ولفتت إلى أن مشاركة النساء في البرلمان في المنطقة العربية ما زالت دون المستوى المأمول بالمقارنة بالنسب العالمية، مشيرة إلى أن الثقافة المجتمعية والقوالب الثقافية المميزة ضد المرأة إلى جانب الافتقار الى المعلومات والتمويل هي أهم أسباب ضعف المشاركة السياسية للمرأة.

 

واعتبرت أن ورشة العمل الراهنة أداة مهمة لتعزيز المعرفة حول سبل وأدوات تعزيز مشاركة النساء في العملية السياسية للوصول الى حياة سياسية أكثر شمولا لكل الفئات وأكثر استدامة.

 

وأكد المهندس موسى المعايطة، رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب، ورئيس المنظمة العربية للإدارات الانتخابية بالاردن أهمية هذا اللقاء مهم من أجل تطوير دور الإدارات الانتخابية في تمكين المرأة في العملية الانتخابية برمتها وفي العمل السياسي بوجه عام .

 

وأشار إلى الجهد الذي بذلته المنظمة العربية للإدارات الانتخابية في هذا المجال من حيث مبادرتها بإنشاء شبكة المرأة في الانتخابات، مؤكدا أهمية دعم هذه الشبكة لتعزيز دور النساء في الانتخابات ليس فقط كمرشحات وناخبات وإنما كذلك في إدارة العملية الانتخابية ومراقبتها.

 

فيما استعرضت سهير عابدين، رئيسة اللجنة التوجيهية للشبكة العربية للمرأة في الانتخابات، دور الشبكة التي أُنشئت عام 2019 تحت مظلة المنظمة العربية للإدارات الانتخابية، وبالتعاون مع منظمة المرأة العربية بوصفها أحد مؤسسي اللجنة التوجيهية للشبكة ، موضحة أن أهم ما يميز الشبكة أنها الوحيدة في المنطقة العربية التي تجمع ما بين مكونات مختلفة هي الإدارات الانتخابية ومنظمات المجتمع المدني والخبرات الفردية، مما وسع من نطاق عملها وتأثيرها.

 

وأشارت، في كلمتها، إلى الأوضاع في فلسطين، موضحة أنه في اليوم الثاني والأربعين بعد المائة من العدوان على قطاع غزة، هناك ما يتجاوز 30 ألف شهيد في القطاع، و 70 ألف جريح، وبين الشهداء ما يقارب 9 آلاف امرأة و 13 ألف طفل بالإضافة إلى 7 آلاف مفقود أغلبهم من النساء والأطفال، وأشارت كذلك إلى وجود حالات اعتقال وتعذيب للنساء الفلسطينيات وتعرضهن للاغتصاب والإمعان في فصل الأمهات عن أطفالهن، إلى جانب 2مليون نازح فلسطيني يعيشون أوضاعا صعبة دون توفر الغذاء والماء والعلاج.

 

وأكدت أنه رغم أن غزة تعاني من الاعتداءات منذ 17 عاماً لكن هذه الحرب الأخيرة هي الأشد قسوة، لافتة إلى أن الحرب تمتد كذلك إلى الضفة الغربية والقدس حيث يتزايد عدد الشهداء وتزيد عمليات هدم المنازل والاعتداءات والقيود المشددة والاعتداءات الهمجية من المستوطنين وفصل جميع محافظات الضفة والقدس عن بعضها البعض، فضلا عن القرار الأخير بمنع دخول المصلين بما فيهم أهالي القدس إلى المسجد الأقصى.

 

وفي هذا الصدد، أكدت الدكتورة فاديا كيوان مديرة منظمة المرأة العربية أن جميع المشاركين والمشاركات في الدورة متضامنون مع أهلنا في فلسطين ويطالبون بوقف الحرب وبوصول المساعدات وبأن تقوم المؤسسات الدولية بدورها تجاه ما يحدث من انتهاكات في حق الشعب الفلسطيني ، مشيرة إلى أن المنظمة بادرت بتوجيه خطابات للجهات الدولية المعنية للتنبيه بشأن خطورة ما يحدث منذ يوم الثامن من أكتوبر 2023 كما لفتت إلى قيام المنظمة بتنظيم مؤتمر موسع بالكويت الأسبوع الماضي حول فلسطين.


جدير بالذكر أنه يشارك في ورشة العمل 35 مشاركا ومشاركة من أعضاء الشبكة العربية للإدارات الانتخابية وممثلي الإدارات الانتخابية في 12 دولة عربية هي (مصر-الأردن – تونس – السودان – الصومال - عمان - فلسطين – لبنان – ليبيا – موريتانيا – اليمن - الجزائر).

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: منظمة المرأة العربیة العملیة الانتخابیة فی الانتخابات فی العملیة النساء فی إلى أن

إقرأ أيضاً:

لماذا أمر النبي المرأة الحائض بالحضور في صلاة العيد؟ لتحصد هذه المكافأة الربانية

ما حكم حضور الحائض صلاة العيد؟  يجوز للمرأة الحائض حضور صلاة العيد، لكن عليها أن تعتزل مكان الصلاة، وتجلس بحيث تسمع الخطبة وتنالها الدعوة، فعن أم عطية رضي الله عنها قالت «أمرنا رسول الله صلى عليه وسلم أن نخرجهن في الفطر والأضحى: العواتق والحيض ذوات الخدور، أما الحيض فيعتزلن الصلاة ويشهدن الخير ودعوة المسلمين». متفق عليه.
 

 

الحكمة من حضور الحائض صلاة العيد

 

قالت دار الإفتاء، إنه يُستَحَبُّ للمرأة أن تذهب إلى صلاة العيد؛ لتشهد دعاء المسلمين، وتَعُمَّها الرحمة، وتنال جوائز الله تعالى معهم، ولكن دون أن تصلي، وعليها أن تجلس خارج المسجد إذا كانت الصلاة فيه.

 

هل يجوز للمرأة أن تصلي العيد

 

الحائض لا تصلي، ويحرم عليها أن تصلي، لكن تُحث على الحضور من أجل حضور وسماع دعوة المسلمين وسماع الخطبة وهذا الخير، وما عداها يصلي مع ذلك، وأما الحائض فإنها لا تصلي وتعتزل المصلى.

 

كيفية صلاة عيد الفطر .. وعدد تكبيرات العيد وموعد الصلاة في المحافظات دعاء آخر رمضان واستقبال العيد.. ردد أفضل 110 أدعية تفتح أبواب الخيرات والبركات حكم وقوف المرأة بجوار الرجل في صلاة العيد

 

قالت دار الإفتاء، إنه يستحب خروج الناس جميعًا رجالًا ونساءً لصلاة العيد لما فيه من الاجتماع على الخير وإظهار الفرح والسرور؛ كما جاء في الحديث عَنْ أم عطية رضي الله عنها أَنها سمعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «يَخْرُجُ العَوَاتِقُ وَذَوَاتُ الخُدُورِ، أَوِ العَوَاتِقُ ذَوَاتُ الخُدُورِ، وَالحُيَّضُ، وَلْيَشْهَدْنَ الخَيْرَ، وَدَعْوَةَ المُؤْمِنِينَ، وَيَعْتَزِلُ الحُيَّضُ المُصَلَّى» متفق عليه.

وأضافت الإفتاء، في إجابتها عن سؤال سابق : «ماحكم وقوف المرأة بجوار الرجل في صلاة العيد؟»،  أنه ينبغي الفصل بين الرجال والنساء في صلاة العيد، وكذلك في سائر الصلوات؛ درءًا للفتنة، وهذا ما كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أما وقوف النساء بجانب الرجال فإنه يجعل صلاتهم مكروهة بل تبطل صلاة الرجل إذا صلى بجانب المرأة عند الحنفية، ولذا سار العمل على أنَّ صلاة الرجال في تكون أماكن مخصصة لهم وصلاة النساء في أماكن أخرى خصصت لهنَّ، أو على أَنْ يكون بينهما فاصل أو حاجز.

وأكدت أن الدعوات التي تدعو في هذا العصر إلى تغيير ما عليه نظام صلاة الجماعة عند المسلمين بصلاة المرأة بجانب الرجل من غير حائل أو فاصل فهي دعوات باطلة فيها تعدٍّ صارخ قواعد الشرع الشريف، وتعمد صريح لمخالفة ما عليه عمل المسلمين سلفًا وخلفًا ولما أجمعت عليه الأمة الإسلامية؛ من أن صفوف النساء تكون خلف الرجال.

وأفادت بأن هناك فارقًا بين الحالة المعتادة وحالات الضرورة التي يشتد فيها الزحام ويخاف فيها من تشتت أفراد الأسرة الواحدة أو تيه الأطفال وضياع النساء، فيجوز حينئذ أن يصلوا قريبا من بعضهم وذلك من باب الضرورة، والضرورة تقدر بقدرها، مع التشديد على حرمة التلاصق بين الرجال والنساء حتى في هذه الحال.

ونبهت على أن الذي عليه عمل المسلمين سلفًا وخلفًا أَنَّ مجرد وجود النساء مع الرجال في مكان واحد ليس حرامًا في ذاته، والحرمة إنما تكون في شكل هذا الاجتماع إذا كان بصفة مخالفة للشرع الشريف، وقد نص أهل العلم أَنَّ الاختلاط المحرم في ذاته إنما هو التلاصق والتلامس لا مجرد اجتماع الرجال مع النساء في مكان كمصلى العيد أو الأماكن العامة.
 

كيفية صلاة عيد الفطر وسنن صلاة العيد

 

كيفية صلاة عيد الفطر فإنه من السُّنَّة أن تُصلى صلاة العيد جماعة، وهي الصفة التي نَقَلها الخَلَفُ عن السلف، فإن حضر وقد سبقه الإمام بالتكبيرات أو ببعضها لم يقض هذه التكبيرات مرة أخرى؛ لأن التكبيرات سنة مثل دعاء الاستفتاح، والسُّنَّةُ أن يرفع يديه مع كل تكبيرة؛ لما روي «أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ-رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- كَانَ يَرْفَعُ يَدَيْهِ مَعَ كُلِّ تَكْبِيرَةٍ فِي الْعِيدَيْنِ».

ويُسْتَحَبُّ أن يقف بين كل تكبيرتين بقدر آية يذكر الله تعالى؛ لما رُوِيَ أن ابْنَ مَسْعُودٍ وَأَبَا مُوسَى وَحُذَيْفَةَ خَرَجَ إِلَيْهِمُ الْوَلِيدُ بْنُ عُقْبَةَ قَبْلَ الْعِيدِ فَقَالَ لَهُمْ: إِنَّ هَذَا الْعِيدَ قَدْ دَنَا فَكَيْفَ التَّكْبِيرُ فِيهِ؟ فَقَالَ عَبْدُ اللهِ: تَبْدَأُ فَتُكَبِّرُ تَكْبِيرَةً تَفْتَتِحُ بِهَا الصَّلاةَ وَتَحْمَدُ رَبَّكَ وَتُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ تَدْعُو وَتُكَبِّرُ وَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ تُكَبِّرُ وَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ تُكَبِّرُ وَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ تُكَبِّرُ وَتَفْعَلُ مِثْلَ ذَلِكَ... الحديث، وفي رواية أخرى: فقال الأشعري وحذيفة-رضي الله عنهما-: «صَدَقَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ».

ويسن أن يقرأ بعد الفاتحة بــ"الأعلى" في الأولى و"الغاشية" في الثانية، أو بــ"ق" في الأولى و"اقتربت" في الثانية؛ كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، والسُّنَّةُ أن يجهر فيهما بالقراءة لنقل الخلف عن السلف.

 

هل صلاة العيد واجبة أم مستحبة؟

 

المشهور من آراء الفقهاء أن صلاة العيد سنة مؤكدة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وثبت التشديد في أمر صلاة العيد، لذا لا ينبغي أن يتركها أو يتهاون في شأنها، فإن فاتته فله أن يصليها ركعتين، ويكبر فيهما التكبيرات الزوائد سبعًا في الأولى وخمسًا في الثانية، كما ثبت ذلك في السنة النبوية المطهرة.

 

حكم صلاة العيد في المذاهب الاربعة؟

 

اختلف العلماء في حكم صلاة العيدين على ثلاثة أقوال: القول الأول: أنها سنة مؤكدة، وهو مذهب الإمامين مالك والشافعي، والقول الثاني: أنها فرض على الكفاية، وهو مذهب الإمام أحمدبن حنبل، والقول الثالث: إنها واجبة على كل مسلم، فتجب على كل رجل، ويأثم من تركها من غير عذر، وهو مذهب الإمام أبي حنيفة ورواية عن الإمام أحمد.

لكن الراجح أن صلاة العيد سُنة مؤكدة كما قال المالكية والشافعية، مستدلين بما رواه البخاري و مسلم من حديث طلحة بن عبيد الله يَقُولُ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَإِذَا هُوَ يَسْأَلُهُ عَنِ الإِسْلاَمِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «خَمْسُ صَلَوَاتٍ فِي اليَوْمِ وَاللَّيْلَةِ»، فَقَالَ: هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهَا؟ قَالَ: «لاَ، إِلَّا أَنْ تَطَّوَّعَ». قالوا: فلو كانت صلاة العيد واجبة لبينها له رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.



 

 

 

مقالات مشابهة

  • ما أسباب وتداعيات تعليق نشاط الأحزاب السياسية والجمعيات في مالي؟
  • ما حقيقة مشاركة السعودية في مسابقة ملكة جمال الكون 2024؟
  • منظمة ملكة جمال الكون تنفي تقارير حول مشاركة السعودية في مسابقة 2024
  • رغم مآسي الحرب.. نساء غزة يصنعن الحلوى والمعمول للنازحين
  • دراسة: مخاطر تهدد صحة قلب المرأة بعد انقطاع الطمث
  • تغيير المناخ.. خطر يعصف بالمرأة الريفية
  • كيف يهدد الذكاء الاصطناعي الانتخابات في 60 دولة؟
  • احترس.. خطأ شائع في صلاة العيد يبطلها ويضيع ثوابها |فيديو
  • لماذا أمر النبي المرأة الحائض بالحضور في صلاة العيد؟ لتحصد هذه المكافأة الربانية
  • منظمة الهجرة: 220 ألف شخص في حاجة ماسة إلى المساعدات بعد إعصار مدغشقر