اعتمد المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي للكاراتيه أجندة البطولات القارية خلال عام 2024، وناقش الاستعدادات الخاصة بدورة الألعاب الآسيوية 2026 التي ستقام في اليابان، وموضوع “تطوير الحكام والمدربين بالقارة”.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده المكتب، برئاسة اللواء /م/ ناصر عبدالرزاق الرزوقي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي نائب رئيس الاتحاد الدولي، وبحضور الإسباني أنطونيو سبينس رئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه، وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي، على هامش بطولة الدوري العالمي للكاراتيه للشباب بالفجيرة.

وقال الرزوقي إن الاجتماع ناقش العديد من الأمور التي تخص اللعبة وتطويرها من كافة النواحي التنظيمية والتحكيمية والفنية، و مجموعة من الملفات الخاصة بتطوير وإثراء اللعبة على المستوىين القاري والعالمي..و تم طرح أجندة الاتحاد الآسيوي، ومناقشة ما تم إنجازه في 2023، واستعراض البطولات التي ستقام بالقارة خلال 2024، وهي بطولات تشمل أجندة الاتحاد الدولي أيضا، في ظل وجود ترابط بين البطولات الآسيوية والدولية”.

وأضاف:” ناقش المكتب التنفيذي مشروع الأكاديمية والمجمع الذي تم تسجيله باسم الاتحاد الآسيوي لدى حكومة الصين، حيث سيكون بمثابة نقلة نوعية جديدة في مجال عمل الاتحاد الآسيوي بالاتفاق مع نظيره الصيني”.

تناول الاجتماع نسخة الأسياد المقبلة التي ستقام في اليابان، إضافة إلى موضوع تطوير الحكام والمدربين بالقارة من خلال دورات مختلفة .. وتم تعيين نائب رئيس الاتحاد الإندونيسي عضوا بالمكتب التنفيذي بالاتحاد الآسيوي.

وقرر المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي اسناد بطولة جنوب شرق آسيا المقبلة لتايلاند لتقام في بانكوك خلال الفترة من 22 إلى 26 أبريل 2024، على ان تقام بطولة غرب آسيا في مسقط بسلطنة عمان خلال الفترة من 25 إلى 30 أبريل 2024 أيضا، والتي وتشمل دورات حكام ومدربين، وفي المدة من الأول إلى الخامس من مايو المقبل تقام بطولة وسط آسيا في سمرقند بأوزبكستان، وبطولة شرق آسيا من 10 إلى 12 مايو المقبل في الصين.

كما تقرر أن تقام بطولة جنوب آسيا خلال الفترة من 14 إلى 19 يوليو المقبل في بوتان وتشمل دورات حكام ومدربين أيضا، على أن تقام بطولة آسيا الـ 22 للشباب والناشئين وفئة تحت 21 سنة في مانيلا بالفلبين خلال الفترة من 23 إلى 25 أغسطس المقبل، وتشمل دورات حكام ومدربين.

ومن المنتظر أن تقام بطولة آسيا رقم 20 للكبار والبطولة الثالثة للباراكاراتيه في هانجزو بالصين، خلال الفترة من 20 إلى 22 سبتمبر المقبل، بينما تقام بطولة العالم للشباب والناشئين وتحت 21 عاما، في مدينة فينسيا الإيطالية، خلال الفترة من 9 إلى 13 أكتوبر المقبل، وبطولة العالم للكاراتيه للكبار فرق “جماعي” في مدينة بامبلونا الاسبانية، في الفترة من 22 إلى 24 نوفمبر المقبل.

وعلى صعيد منافسات اليوم الثالث من بطولة الدوري العالمي للكاراتيه للشباب واصل الكاراتيه العربي تألقه من خلال حصد 18 ميدالية ملونة، بواقع 6 ذهبيات، و3 فضيات و4 برونزيات من نصيب مصر، و3 ميداليات من نصيب الأردن، عبارة عن فضية وبرونزيتين، وميداليتين للسعودية بواقع فضية وبرونزية.وام


المصدر: جريدة الوطن

كلمات دلالية: الاتحاد الآسیوی خلال الفترة من رئیس الاتحاد تقام بطولة

إقرأ أيضاً:

ميثاق الهجرة الجديد للاتحاد الأوروبي.. خطوة تاريخية أم أسوأ يوم لحقوق الإنسان

في خطوة تاريخية، نجح الاتحاد الأوروبي في اجتياز ثماني سنوات من الجمود لتمرير تغييرات شاملة على قوانين الهجرة الخاصة به. يمثل تصويت البرلمان الأوروبي يوم الأربعاء معلما هاما في جهود الاتحاد الأوروبي لإصلاح إدارة الحدود وعمليات اللجوء عبر دوله الأعضاء البالغ عددها 27 دولة.

يأتي التشريع المعتمد حديثًا، وسط مناقشات وانقسامات حادة داخل الاتحاد الأوروبي. ويشيد المؤيدون بهذه الخطوة باعتبارها خطوة حاسمة إلى الأمام، مشددين على الحاجة إلى إطار قوي لمعالجة تحديات الهجرة واللجوء داخل الكتلة.

وأشادت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا بالقرار ووصفته بأنه "حدثا تاريخيا"، مؤكدة التزام الاتحاد الأوروبي بإيجاد توازن بين التضامن والمسؤولية في إدارة الهجرة. ومع ذلك، تصاعدت التوترات خلال عملية التصويت، مما يعكس الطبيعة المثيرة للجدل للقوانين.

وعطل المتظاهرون الإجراءات، منددين بالاتفاق ومعبرين عن مخاوفهم بشأن تأثيره المحتمل على حقوق الإنسان. وانتقدت المنظمات غير الحكومية، بما في ذلك منظمة العفو الدولية، هذا التشريع، مشيرة إلى مخاوف من زيادة المعاناة الإنسانية وانتهاكات حقوق طالبي اللجوء.

انتقدت المنظمات غير الحكومية ما وصفته إيف جيدي، رئيسة مكتب المؤسسات الأوروبية ومديرة المناصرة في منظمة العفو الدولية، بـ "الفشل في إظهار القيادة العالمية". وقالت في بيان: "بعد سنوات من المفاوضات، تشارك مؤسسات الاتحاد الأوروبي الآن بشكل مخزي في التوقيع على اتفاق يعلمون أنه سيؤدي إلى معاناة إنسانية أكبر. 

بالنسبة للأشخاص الفارين من الصراع أو الاضطهاد أو انعدام الأمن الاقتصادي، ستعني هذه الإصلاحات حماية أقل وخطر أكبر لمواجهة انتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء أوروبا - بما في ذلك عمليات الإرجاع غير القانونية والعنيفة، والاحتجاز التعسفي، والشرطة التمييزية. 

وأضافت: لقد أضاعت أوروبا فرصة حيوية لبناء نظام للهجرة واللجوء يضع حقوق الإنسان في المركز، ويدعم دون قيد أو شرط حق الإنسان في طلب اللجوء بغض النظر عن المكان الذي أتوا منه أو كيفية وصولهم. يعد هذا الاتفاق فشلاً في إظهار القيادة العالمية فيما يتعلق بحماية اللاجئين وبناء مسارات آمنة وعادلة وكريمة للأشخاص للوصول إلى أوروبا - سواء بحثاً عن الأمان أو الفرص.

وفي حين عارض بعض السياسيين اليمينيين حزمة الهجرة لأنها لم تكن كافية، أثار آخرون مخاوف تتعلق بالسيادة ووصفوها بأنها نعمة لمهربي البشر. ومن بين الأصوات المعارضة كانت أحزاب مثل التجمع الوطني، وفوكس، والقانون والعدالة، وفيدس.

والخطوة الحاسمة للقوانين الجديدة هي موافقة الزعماء الأوروبيين، على الرغم من أن المعارضة متوقعة من بعض الجهات، وأبرزها رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك. وأعرب توسك عن تحفظاته بشأن البنود التي يمكن أن تجبر جميع دول الاتحاد الأوروبي على قبول حصة من المهاجرين في أوقات الأزمات، مما يسلط الضوء على المناقشات الجارية حول السيادة الوطنية داخل الكتلة.

إن إقرار ميثاق الهجرة الخاص بالاتحاد الأوروبي يمثل معلما هاما في جهود الاتحاد لمعالجة أحد التحديات الأكثر إلحاحا التي يواجهها. ومع ذلك، فإن الطبيعة المثيرة للجدل لهذه القوانين تؤكد على التعقيدات والانقسامات المتأصلة في عملية صنع سياسات الاتحاد الأوروبي بشأن قضايا الهجرة واللجوء.

مقالات مشابهة

  • تصعيد جديد للاتحاد الأوروبي ضد المقاومة الفلسطينية في غزة
  • هدى المطروشي نائباً لرئيس «آسيوي» الخماسي الحديث
  • حمدالله سجل الهدف الوحيد للاتحاد.. الهلال وبونو يتوجان بلقب السوبر السعودي
  • أول رد من الزمالك على رفض الكاف قيد محترفي طائرة الفريق
  • ملعب كربلاء يؤكد جاهزيته للقاء فريقي العهد والنهضة في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي
  • ناصر الدوسري لـ«عاجل»: الهلال أثبت تفوقه على الاتحاد وهدفنا استعادة اللقب الآسيوي
  • منتخب التايكوندو يغادر القاهرة لخوض بطولات عالمية في صربيا وإستونيا
  • الدوري الإنجليزي يعتمد تقنية جديدة في مباريات الموسم المقبل
  • ميثاق الهجرة الجديد للاتحاد الأوروبي.. خطوة تاريخية أم أسوأ يوم لحقوق الإنسان
  • أحمر الشواطئ ينتظر الموعد النهائي لأمم آسيا!