بحث والي الولاية مع وزير الداخلية ومعتمد اللاجئين، انخفاض معدلات الغذاء الذي يقدم للاجئين وانعكاسات ذلك وخطورته على أوضاعهم

التغيير: كوستي

تستضيف ولاية النيل الأبيض أكثر من مليون وخمسمائة ألف لاجئ من دولة جنوب السودان يوجدون في معسكرات اللجوء بمحليتي السلام والجبلين بالإضافة لمدن وقرى الولاية.

وقال والي الولاية المكلف عمر الخليفة عبد الله المكلف في تنوير صحفي للأجهزة الإعلامية بأمانة الحكومة بربك، أمس، عقب مشاركته في مؤتمر الوجود الأجنبي ببوتسودان الذي نظمته وزارة الداخلية، إن مشاركة الولاية هدفت لعكس قضايا الوجود الأجنبي والتحديات التي تواجه البلاد بسبب الوجود غير المقنن للأجانب.

وأضاف إنه بحث في اللقاء الذي جمعه مع وزير الداخلية ومعتمد اللاجئين، انخفاض معدلات الغذاء الذي يقدم للاجئين من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي وانعكاسات ذلك وخطورته على أوضاع اللاجئين بالولاية.

وأعرب الوالي عن أمله ان تجد توصيات الورشة التنفيذ حتى تتم معالجة قضايا الوجود الأجنبي، مبينا أن عدد اللاجئين الجنوبيين المسجلين بالولاية بلغ ٦٠٠ ألف موجودين بعدد عشرة معسكرات بينما يوجد حوالي ٤٠٠ ألف غير مسجلين وأن هنالك أكثر من ٤٥٠ لاجئا غير مسجل متواجدين بالمدن والقرى.

 

الوسومالسودان لاجئو جنوب السودان نقص الغذاء ولاية النيل الأبيض

المصدر: صحيفة التغيير السودانية

كلمات دلالية: السودان لاجئو جنوب السودان نقص الغذاء ولاية النيل الأبيض

إقرأ أيضاً:

بعد بوركينا فاسو.. روسيا تنشر الفيلق الأفريقي في نيامي بالنيجر

أعلنت النيجر، اليوم الجمعة، عن اعتزامها تعزيز علاقاتها مع روسيا في المجال العسكري؛ إذ أفادت مصادر عسكرية روسية بأن الفيلق الأفريقي سيصل قريبًا إلى نيامي كجزء من التعاون مع موسكو.

والفيلق الأفريقي يعد هيكلًا عسكريًا أنشأته وزارة الدفاع الروسية، وسينفذ عمليات واسعة النطاق في القارة الأفريقية لـ "دعم البلدان التي تسعى للتخلص نهائيًا من التبعية الاستعمارية الجديدة، وتطهير الوجود الغربي"، فيما يرأس الهيكل نائب وزير الدفاع الروسي يونس بك إيفكوروف.

وأفاد تقرير لموقع تلفزيون "أفريك ميديا" الكاميروني، الذي يعد إحدى الأذرع الإعلامية لموسكو في القارة الأفريقية، بأن النيجر ستكون الدولة التالية لنشر الفيلق.

وقررت السلطات النيجرية أن تحذو حذو بوركينا فاسو؛ إذ تحتاج، مثلها مثل كافة دول الساحل، إلى تنويع شركائها العسكريين، بسبب الوضع الإقليمي الصعب، الذي يزيد من تعقيده تكثيف نشاط التنظيمات المتطرفة.

وبحسب معلومات "أفريك ميديا"، يحظى الشركاء الروس بتقدير خاص؛ لأن السلطات النيجرية وعدت بالقضاء على تهديدات المسلحين، كما وعد الروس بالمساهمة في هذه القضية.

ومشكلة المسلحين ليست جديدة، فقد استمروا في ترويع النيجر سنوات عديدة، رغم الوجود الطويل الأمد للقوات الفرنسية والدعم العسكري الغربي.

وفيما يتعلق بالتعاون مع وزارة الدفاع الروسية، تعتزم موسكو تكثيف الإجراءات المشتركة مع نيامي، لتحقيق استقرار الوضع في المنطقة، فضلا عن تعزيز القدرة القتالية للقوات المسلحة الوطنية.

مقالات مشابهة

  • الجوع يتفاقم.. عشرات الملايين يواجهون صعوبة في تأمين غذائهم في غرب إفريقيا
  • تحذير أممي: 55 مليون شخص مهددون بنقص الغذاء في أفريقيا
  • السودان.. منظمات إنسانية تدعو طرفي الحرب إلى تغليب المصلحة الوطنية
  • المنظمات الإنسانية الدولية تدعو لوقف إطلاق النار في السودان
  • بعد بوركينا فاسو.. روسيا تنشر الفيلق الأفريقي في نيامي بالنيجر
  • عام من الحرب في السودان.. ملايين النازحين في تشاد يواجهون خطر المجاعة
  • الملاذات الآمنة تضيق بالسودانيين.. صور من معاناة اللاجئين في أوغندا
  • والي جنوب كردفان يوجه بتفعيل زراعة الجباريك!
  • الخرطوم .. تدفق الدقيق والسكر والزيوت والغاز إلى الولاية
  • مفوضية اللاجئين: الحرب المستعرة تجبر أكثر من 8.5 مليون شخص على الفرار من منازلهم من بينهم 1.8 مليون عبروا الحدود الوطنية