لبنان ٢٤:
2024-04-13@07:17:53 GMT

بكركي وعين التينة: تباين سياسي لا خلاف

تاريخ النشر: 3rd, April 2024 GMT

بكركي وعين التينة: تباين سياسي لا خلاف

كتبت صونيا رزق في" الديار": العلاقة بين الصرح البطريركي وعين التينة لم تصل في اي مرة الى التوتر، بل كانت تسودها بعض الاختلافات في وجهات النظر، سرعان ما تزول تدريجياً ولم تعرف القطيعة قط، على الرغم من اشتعال الردود على مواقع التواصل الاجتماعي، وتوتير الاجواء بين بكركي وعين التينة، خصوصاً بعد رد المفتي احمد قبلان، ما دفع بطابور خامس الى تحويل منحى الردود نحو اتجاه طائفي تحريضي، بالتزامن مع إطلاق التهم والشائعات المغرضة.


الى ذلك، ينقل مقرّبون من البطريرك الراعي استياءه الشديد مما يحصل ضمن الملف الرئاسي، وغضبه الكبير من كل ما يجري في البلد من انقسامات وخلافات حول اي ملف، بالتزامن مع غياب الرئيس، وامتداد الفراغات من الموقع الاول الى مناصب مسيحية هامة مرتقبة، واشاروا الى انه مستمر في إطلاق المواقف النارية والصرخات المدوية، التي دخلت ضمنها السياسة بين الهواجس والمخاوف، من حصول ما لا يُحمد عقباه بالتزامن مع الاستحقاقات المصيرية والخوف على الموقع الاول، لانّ المسيحيين لم يعد باستطاعتهم تلقي الخسائر، خصوصاً انه سمع أخباراً خارجية لا تطمئن كما ينقل المقرّبون، مفادها انّ انتخاب الرئيس ما زال بعيداً جداً، الامر الذي أوجد الهواجس لديه، لذا اتخذ القرار وبكركي لن تسكت بعد اليوم، وستعمل بهدف الانقاذ عبر جهوده الداخلية والخارجية، وقيامه بطرح مشاكل لبنان على عواصم القرار كما يفعل كل فترة، طالباً مساعدة الدول الشقيقة والصديقة، من دون ان يترك أي جهة قادرة على المساعدة في انتشال لبنان من غرقه.
ورأى المقرّبون أنّ الراعي يستشعر الخوف على لبنان واللبنانييّن جميعاً، من دون أي تفرقة طائفية، ويشدّد على ضرورة أن يعي المسؤولون خطورة الاوضاع والانزلاقات التي تسود البلد وشعبه يومياً، وعلى ضرورة تضامن كل المسؤولين وتناسي خلافاتهم لان لبنان يحتضر، مع تأكيده انّ بكركي باقية على وعودها وجهودها عبر الفعل لا القول، والبطريرك الراعي مستمر في مناشدته كبار المسؤولين الدوليين لمساعدة لبنان، وعلى الجميع التعاون من اجل استرجاع الوطن لانه يتهاوى يوماً بعد يوم، فالجمهورية في خطر كبير على كل المستويات، إزاء ما يحصل في البلد من كوارث وويلات وهجرة شبابية، آملين ان تكون صرخة الراعي هذه المرة نداءً اخيراً لمواجهة كل ما يهدّد الكيان اللبناني، الذي يمّر في أسوأ مراحله، لافتين الى انّ البطريرك الماروني متخوّف من التطبيع مع الفراغ الرئاسي، ومن تهاوي الموقع المسيحي الاول، خصوصاً انه يسمع همسات سياسية كل فترة، عن بقاء الفراغ لسنوات وهذا ما يطلق الهواجس لديه.
وحول ما يُحكى عن دخول وسطاء على الخط لعدم تفاقم التباين بين الراعي وبرّي، لم ينكر المقرّبون ذلك، بل اشاروا الى انّ سعي الوسطاء قائم لضبط الوضع، والعمل على التقارب بهدف الوصول الى حلول نهائية قريبة للملف الرئاسي، لاننا لا نملك ترف الوقت بل ضياع الوطن الذي بات على المحك.

المصدر: لبنان ٢٤

إقرأ أيضاً:

هذا هو الحلّ الوحيد لكل أزمات لبنان

لو كان للبنان رئيس لما صار كل هذا الحاصل اليوم، ولكن ليس أي رئيس، أو رئيس تشريفات، أو الرئيس الذي لا يُطاع لأن مصالحه الشخصية تتبدى على المصلحة العامة، أو الرئيس الذي يستطيب الجلوس على كرسي بعبدا فينسى ماضيه ولا يعود يهمه ما سيكتب عنه التاريخ.      لو كان للبنان رئيس من غير هذا النوع من الرؤساء لما كان حصل ما يحصل في الجنوب، ولما كانت الدولة بمؤسساتها الشرعية غائبة أو مغيّبة عن لعب الدور، الذي عليها أن تلعبه. ولو فعلت وأثبتت أنها جديرة بتحمّل مسؤولياتها لما تجاسر أحد على سلبها هذا الدور الحصري، ولما كان أي قرار عائد لها وحدها يؤخذ منها من دون "شورى ولا دستور"، ولما كان أيضًا وأيضًا السلم الأهلي مهدّدًا كما هو مهدّد اليوم، ولما كانت عصابات سرقة السيارات تقتل بدم بارد وتعبر بالقتيل الحدود إلى الداخل السوري "ولا مين شاف ولا مين دري"، ولما كان لبنان، ولتُقل الأمور كما هي و"على عينك يا تاجر"، يعيش في هذه الفوضى السياسية والدستورية والاجتماعية والأمنية نتيجة النزوح السوري الكثيف والفوضوي وغير المنضبط، ولما كان "حيطه واطي" إلى درجة أن "يللي بيسوى ويللي ما بيسواش" يجسر على القفز من فوقه، وتخطّي دستوره وقوانينه، لأن البعض بات يعتبر نفسه فوق القانون الموضوع لغيره.   لو كان للجمهورية رئيس لما كنا نشهد ما نشهده في هذا الزمن البائس، على حدّ تعبير مشهور لمثلث الرحمات(*) البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، من مشاهد لم تدرج في قواميس الأدبيات اللبنانية، ولما كان الكبير والصغير "يتمرجل" حيث لم يعد في الدولة رجال كثر كلمتهم كلمة، ولما كانت الرئاسة "تُشحد شحادة"، وهي العالقة في عنق زجاجة المهاترات السياسية والمزايدات الرخيصة، مع أن مواد الدستور بهذا الخصوص واضحة وضوح الشمس غير المكسوف أو المحجوب نورها، ولا تحتمل لا التأويل ولا الاجتهاد ولا التفسير، لأنها لا تحتاج إلى كل ذلك، خصوصًا أن المشترع عندما اشترع لم تخطر بباله ولو للحظة أن ثمة أناسًا تستهويهم فكرة ترك البلاد من دون رأس لألف سبب وسبب.     وبسبب تغييب رئيس الجمهورية، الذي هو الوحيد من بين جميع المسؤولين، الذي يقول عنه الدستور إنه رمز وحدة البلاد، شعبًا وأرضًا ومؤسسات، تصبح هذه الوحدة في خطر، ويتزايد عدد العاملين على ضربها كل يوم أكثر من يوم، وهم لا ينتمون إلى فئة محدّدة من اللبنانيين، باستثناء قلة لا يزالون يؤمنون بأن لا دور للبنان كما رأه البابا القديس يوحنا بولس الثاني إن لم يكن موحدًّا من ضمن صيغة فريدة من الاندماج والانصهار في بوتقة وطنية واحدة وجامعة.   فكل السيناريوهات المتعلقة بلبنان، اكان على صعيد الملف الرئاسي ام على صعيد الوضع في الجنوب، تبقى معلقة على التطورات المتسارعة والبالغة الخطورة والاهمية بشأن حرب غزة والحدث الاني الابرز المتمثل بتداعيات الهجوم الاسرائيلي على القنصلية الايرانية في دمشق وتأكيد طهران أن الرد الحتمي على الاعتداء آتٍ لا محال. ومما يزيد من هذا الجمود في الحركة السياسية، رئاسيًا وجنوبيًا وأمنيًا دخول البلاد في عطلة عيد الفطر السعيد، فيما لا تزال المراوحة في الملف الرئاسي سيدة المواقف، التي طغى عليها القلق العام على أمن المواطنين بعد الجريمة، التي طاولت القيادي القواتي باسكال سليمان.      وفي السياق نفسه، ومع الحديث عن عودة اللجنة الخماسية على مستوى السفراء، نقل مصدر نيابي عن السفيرة الاميركية تأكيدها وجوب الاسراع في انتخاب رئيس الجمهورية وعدم انتظار حرب غزة، وقالت إنه لا يجب ان يستمر لبنان على هذا الوضع، وانه من باب اولى استكمال مؤسساته الدستورية ليكون حاضرًا للاستحقاقات المقبلة في المنطقة.   (*) تعبير مثلث الرحمات يعود إلى تقليد ماروني كنسي قديم، إذ كان جرس الكنيسة يدق مرة كل دقيقة حزنًا على فقيد أحد أبناء الرعية مع ترداد كلمة "الله يرحمو" مع كل دقّة جرس، ولكن عندما يدق الجرس دقتين متتاليتين يكون المتوفي أحد الكهنة، ومع كل دقتين يُقال "الله يرحمو" مرتين. أما عندما يكون المتوفي مطرانًا أو بطريركًا فيدق الجرس ثلاث دقّات متتالية كل دقيقة، ومع كل دقّة يردد المؤمنون ثلاث مرات "الله يرحمو". من هنا جاء تعبير "المثلث الرحمات" المصدر: خاص "لبنان 24"

مقالات مشابهة

  • ميقاتي في بكركي
  • ميقاتي في بكركي صباحا ولبنان سيرفع الصوت في بروكسل لحل أزمة النازحين
  • إيلون ماسك يلتقي رئيس الأرجنتين في المقر الرئيسي لشركة تيسلا
  • ميقاتي يزور البطريرك الراعي غداً في بكركي
  • البطريرك المارونيّ: النازحون باتوا يشكلون خطرًا على اللبنانيين
  • ميقاتي في عين التينة
  • ما أثر المظاهرات الإسرائيلية الرافضة لنتنياهو على الفسلطينيين؟.. محلل سياسي يجيب
  • سوق الأسهم الأمريكي يغلق على تباين
  • الأسهم اليابانية تغلق على تباين
  • هذا هو الحلّ الوحيد لكل أزمات لبنان