لجريدة عمان:
2024-05-30@03:57:04 GMT

ما الذي يدفع الطلاب للاهتمام بغزة؟

تاريخ النشر: 15th, May 2024 GMT

لقد بات واضحا مشاهدة «خيام الاحتجاجات الصغيرة» في جميع أنحاء العالم خاصة في الأسابيع الأخيرة، وذلك في صورة من صور التعبير في المظاهرات المناصرة للقضية الفلسطينية والصراع الدائر في غزة لا سيما الطلابية منها.

بدت الاحتجاجات في الجامعات الأسترالية سليمة بدرجة كبيرة، ولكن منذ أن بدأت التوترات بالتصاعد، وشاب الطلاب اتهامات بتبنيهم خطاب الكراهية المزعوم، وحدثت اشتباكات بين الطلاب، فكان لا بد من ضبط العملية، وفي الولايات المتحدة الأمريكية رأينا مشاهد مثيرة للإزعاج من التدخل السافر من قبل الشرطة الأمريكية في محاولة لتفريق الاحتجاجات التي انتشرت في جميع أنحاء أمريكا.

وتتركز أسباب الاحتجاجات المناصرة لغزة على الخسائر الكبيرة في الأرواح وتدهور الأوضاع الإنسانية نتيجة الصراع الحالي في قطاع عزة.

وإلى هذه الأثناء لم يتم إلى الآن إعادة جميع المحتجزين الإسرائيليين الموجودين في غزة، وفي المقابل وصل عدد الضحايا الفلسطينيين نتيجة الرد الإسرائيلي على هجوم حماس ما يتجاوز 34 ألف شهيد، وإضافة إلى خسائر الأرواح يعاني الفلسطينيون في غزة اليوم ما أطلقت عليه الأمم المتحدة «المجاعة الشاملة».

إن الأوضاع في قطاع غزة خطيرة للغاية ولا يوجد شك في ذلك، الأمر الذي يتطلب تدخلا دوليا مستعجلا ووجود حل سليم الآن.

لا يعني هذا أن العالم لا يعيش صراعات أخرى تتطلب تدخلا من المجتمع الدولي، بل على العكس تماما، ولكن لماذا الحرب في غزة تحديدا نتج عنها هذا الاهتمام العاطفي العالمي، والمستمر والمتصاعد، خاصة من قبل فئة الشباب، لماذا يعبّر الناس عن احتجاجاتهم بقضية غزة بشكل محدد دون غيرها من القضايا؟

للناس حول العالم العديد من الأسباب التي تفسّر خروجهم في احتجاجات مناصرة لقضية غزة بشكل دقيق، وتعتبر المؤثرات الشخصية والمؤثرات العائلية والاجتماعية كذلك من أقوى الدوافع التي تجعل الإنسان ناشطا في قضية ما، ولكننا نتحدث عن أشخاص ليست لهم قضية شخصية ولا عائلية ولا مجتمعية مع غزة، هنا لا بد أن نتحدث عن تأثير وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعية في نقل الأحداث، وهذا التأثير كافٍ لتحفيز دوافع النشاط في أي مسألة كانت بما فيها القضية الفلسطينية.

وفعلا وجد الباحثون الدارسون لحالة النشاط الاحتجاجي أن القصص والروايات المتناقلة أكثر فاعلية في تعزيز الأنشطة السياسية، وبالحديث عن حالة غزة، في اعتقادي أن هناك ثلاثة دوافع سردية ساهمت في صناعة الحركات الاحتجاجية الكبيرة العابرة للحدود وشهدها العالم بأسره.

العامل الأول أن الروايات واحدة من أقوى المحفزات التي تدفع الناس إلى الاحتجاجات، خاصة حينما تتعدد الروايات من مصادر مختلفة مؤكدة لواقعة معينة، بمعنى أن الروايات المتعددة عناصر مكملة لبعضها، وهذا ما يسميه علماء الاجتماع بـ«الخرق»، أو «الصدى».

بالتالي فإن الروايات المتعددة في قضية غزة تعد جاذبة لانتباه الناس وتلفت انتباههم، لأنها روايات مفاجئة وصادمة، وهذا ما يمثل «خرقا» لتصورات الناس حول الوضع الذي يجب أن يكون عليه الإنسان في حياته اليومية، وعلى أقل اعتبار أن تكون حياة مقبولة.

وهذه الروايات يجب أن تكون قوية كذلك وتحمل «صدى ثقافيا»، الأمر الذي يعني أن يتوافق مع قناعات الناس حول العالم بأهمية الحياة الكريمة، بمعنى أن تكون الروايات عاكسة للواقع الحالي.

لا بد وأن صور الأطفال والعائلات المتضررين من حرب غزة تروي حكاية مروعة، وهذا ما ساهم في تحفيز المتظاهرين حول العالم للتحرك مناداة بتصحيح الأخطاء ووقف الانتهاكات.

العامل الثاني، في الغالب تكون المظاهرات الجماعية منادية للعمل الجماعي في محاولة للدفاع عن «الضحية المثالية» وحمايتها، وبالحديث عن مصطلح «الضحية المثالية» فهذا مصطلح بعيد عن مفهوم «المثالي»، هذا المصطلح معنيٌّ دائما بالحملات التوعوية وحركات الاحتجاج، لأن هذه «الضحية» محورية وتدفع للتحرك في الاحتجاج، وفي علم الاجتماع فإن «الضحية المثالية» كلمة تطلق على الأبرياء والعاجزين.

على مر التاريخ، لم تسهم الاحتجاجات العالمية المناصرة للقضية الفلسطينية كما أسهمت هذه المظاهرات اليوم في جميع أنحاء العالم، فقد ساهمت في الدعم من خلال الإلحاح الذي نشهده الآن والضغط على الحكومات.

إن القوة العسكرية التي تملكها إسرائيل، والتي تتناقض مع قوة المدنيين في أماكن مثل رفح، تسهم بشكل كبير في تعزيز مفهوم «الضحية المثالية» الأمر الذي يحتاج إلى تدخل سريع من قبل المحتجين في جميع أنحاء العالم.

مما لا شك فيه أن العالم بأسره لديه العديد من «الضحايا المثاليين»، نتيجة الصراعات في العالم، وقد تعمل قصصهم على تحفيز العمل الجماعي والنشاط الاحتجاجي، وقد تناقلت قصصهم وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعية، الكل يعترف بأن «الضحية المثالية» لا حول لها ولا قوة، فقط عليها أن تكون قادرة على رواية قصتها لتكون حافزا لتحريك الآخرين المدافعين عنهم، الكثير من الضحايا لا يراهم العالم بسبب عدم اهتمام وسائل الإعلام بهم.

العامل الثالث، تأثير النشاط الجماعي يظهر بوضوح في السياق الفلسطيني، حيث يظهر أن الاحتجاجات والحركات الجماعية تصبح أكثر فاعلية عندما يتم توجيه الدعوة بشكل واضح ويتمكن النشطاء من رؤية دورهم فيها.

إن الصراع المستمر في غزة وتصاعده يُعتبر دافعا مهما لهذا النوع من النشاط، رغم استمرارية الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني على المدى الطويل، فإن الوضع الراهن يشهد تطورات ملموسة منذ أكتوبر الماضي، والرد الإسرائيلي.

ومع تصاعد التوترات والهجوم البري على رفح، يتسع دافع النشطاء نحو المشاركة، ربما لأنهم يشعرون بأنهم في مفترق حرج في الصراع حيث يمكن لأفعالهم أن تحقق نتائج فعلية.

وعندما تفشل السبل الأخرى للتغيير، تزداد حالات الاحتجاج بشكل واضح. على سبيل المثال، عندما يتجاهل القادة السياسيون المطالب الشعبية، ينشأ الاحتجاج كتعبير عن الاستياء. وعندما تتعثر الجهات التشريعية في اتخاذ إجراءات، يتم تحفيز المتظاهرين للتصعيد.

في سياق الاحتجاجات الحالية، يدعو العديد من الطلاب في الجامعات إلى سحب الاستثمارات من الشركات المنتجة للأسلحة التي تستفيد من الصراع، أو من الشركات الإسرائيلية المتورطة في المستوطنات بالضفة الغربية وغزة. هذا النوع من الاحتجاجات يُعتبر جزءا من حملة أوسع للمقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات «بي دي س»، التي تعتمد على استخدام الضغوط السياسية والاقتصادية كتكتيكات للضغط.

يبدو أن الصراع في غزة يبتعد عن الحل، لكن مطالبة الجامعات بسحب الاستثمارات تمنح المحتجين هدفا قابلا للتحقيق على المستوى المحلي.

يعتبر الاحتجاج في هذا السياق، بمطالب ملموسة، خطوة نحو تشكيل دور محدد للنشطاء، حيث يمكنهم المساهمة في دفع عملية السلام إلى الأمام.

في الأيام الأخيرة، أدى هذا النوع من الاحتجاجات إلى نتائج ملموسة، حيث وافقت كلية «ترينيتي» في دبلن على سحب استثماراتها من ثلاث شركات إسرائيلية مرتبطة بالمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وفي أعقاب هذا الإعلان، بدأ الطلاب في فك اعتصامهم الاحتجاجي.

ورغم ما حققته الاحتجاجات من نتائج ملموسة، لا تكون دائما محققة للمطالب بعينها، وإلى جانب أهداف الاحتجاج التي ترمي إلى تحقيق الأهداف فإن لها قيمة رمزية كبيرة في رفع مستوى الإدراك وكسب الآخرين في صفوف المحتجين.

سواء أكان الطلاب لديهم فعلا قصص قوية، أو لديهم الدوافع لحماية الضحايا، أو متلقون لدعوة للمشاركة، فإنهم بالأخير يمثلون رسالة للعالم تفيد أن الاحتجاج من أجل إحلال السلام هو مسعى يستحق الاهتمام.

أيرين أوبراين أستاذة مساعدة في كلية الإدارة الحكومية والعلاقات الدولية في جامعة جريفيث بأستراليا.

نقلا عن آسيا تايمز.

المصدر: لجريدة عمان

كلمات دلالية: فی جمیع أنحاء أن تکون فی غزة

إقرأ أيضاً:

الطلاب في الغرب بين واجب حياد الجامعات والدفاع عن غزة

قالت صحيفة لوتان إن جامعات أوروبا وأميركا تحولت إلى ساحات حرب في أول انعكاس مباشر للصراع في الشرق الأوسط في المجتمعات الغربية، وذلك تحت ضغط الطلاب الغاضبين من تدمير غزة بالقنابل الإسرائيلية التي هي غالبا مصنوعة في الغرب.

وأوضحت الصحيفة -في خاطرة لكاتب العمود غوتييه أمبروس- أن مثل هذه التعبئة في العالم الأكاديمي لم تقع منذ فترة طويلة، مما جعلها مثارا لنقاش داخل المجتمع، حيث تعالت أصوات سريعة للدفاع عن حياد واستقلالية حراس العلم في مواجهة الانقسامات التي تمزق الوعي العالمي.

اقرأ أيضا list of 2 itemslist 1 of 2واشنطن بوست: روسيا تغرق أوروبا بالمعلومات المضللة وعينها على الانتخابات الأميركيةواشنطن بوست: روسيا تغرق أوروبا ...list 2 of 2طفل بلا رأس وجثث متفحمة.. ناجون يروون أهوال "مجزرة الخيام" برفحطفل بلا رأس وجثث متفحمة.. ...end of list

وأشار غوتييه أمبروس إلى أن هذا الموقف هو الذي دافع عنه بقوة عالم الاجتماع الألماني ماكس فيبر في وقت مليء هو الآخر بالاضطرابات الدرامية، قائلا "ليس للسياسة مكان في قاعات الدراسة الجامعية، لا بين الطلاب ولا بين الأساتذة".

أمبروس: المعرفة، في العالم الذي نعيش فيه، ليست محايدة، حتى لو كانت موضوعية، لذلك لن ننزعج إذا حاول الطلاب بصوت عالٍ إخراجنا من لامبالتنا التي كتبت الباحثة اليهودية حنة أرندت أن الشر يتغذى عليها لا محالة.

ويدعم فيبر بقوة حياد الجامعة لصالح العلم ولصالح المجتمع أيضا، لأن ذلك هو الشرط بالنسبة له، وهو الذي يمكننا من الاعتراف بالحقائق الواقعية والعلمية، وهي الحقائق الوحيدة التي يمكن للأفراد -نظريا- الاتفاق عليها رغم تباين آرائهم.

ويرى فيبر أن العلماء غير قادرين تماما على إعطاء معنى لوجودنا، وبالتالي ليس عليهم أن يدافعوا عن رؤية معينة للعالم، مشيرا إلى أن هناك "أنبياء" و"قادة"، ولا يمكن للعلم إلا أن "يوفر الوضوح" من خلال تنويرنا بشأن الآثار المترتبة على المواقف التي نتخذها والأفعال الناتجة عنها.

عالم نظري ومثالي

بيد أن عالم الاجتماع هنا -حسب الكاتب- يصف لنا عالما نظريا ومثاليا، ويبين لنا الجامعة كما ينبغي أن تكون لا كما هي، مع أنه لا يمكن تجاهل البعد السياسي حتى ولو كان مأسوفا عليه، وبهذا المعنى، فإن الدفاع عن استقلالية المعرفة يرقى في بعض الأحيان إلى غض الطرف عن زواياها المظلمة، وبالتالي الانحياز ضمنا لصالح الوضع الراهن.

ومن المفارقة، في هذا السياق، أن الدفاع عن استقلالية المعرفة يمكن أن يشجع تجريم المعرفة، باسم الحقائق السياسية التي لا نريد الاعتراض عليها، والتي نحاول بعد ذلك تأسيسها على حقيقة علمية.

وكمثال على ذلك، يروي إيلان بابي، المتخصص الشهير في تاريخ إسرائيل وفضح الأساطير، على صفحته على الفيسبوك، كيف تم استجوابه مطولا من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي دون أي سبب آخر سوى المعرفة الأكاديمية التي يمتلكها.

وخلص الكاتب إلى أن هذه المعرفة، في العالم الذي نعيش فيه، ليست محايدة، حتى لو كانت موضوعية، لذلك لن ننزعج إذا حاول الطلاب بصوت عالٍ إخراجنا من لامبالتنا التي كتبت الباحثة اليهودية حنة أرندت أن الشر يتغذى عليها لا محالة.

مقالات مشابهة

  • المراكز الصيفية النسائية بمحافظة ذمار.. تحصينُ وعي وتنميةُ مواهب
  • خالة الضحية الذي توفي في ملعب مستغانم ..”غاضني الحال كيفاش مات”
  • خال الضحية الذي توفي في ملعب مستغانم .. “كان يحبّ يمّاه ويحب الرياضة”
  • التعجيل بترشيح رئيس للوزراء ماذا تعني؟
  • الجيش الإسرائيلي يدفع بلواء جديد في رفح
  • إسرائيليون يتظاهرون بسياراتهم للمطالبة بانتخابات جديدة
  • الطلاب في الغرب بين واجب حياد الجامعات والدفاع عن غزة
  • مانحون يتعهدون بنحو 8.1 مليار دولار للسوريين المتضررين من الصراع
  • الاحتجاجات القبلية في اليمن تبدأ مرحلة جديدة تهدد استقرار الحوثيين
  • وزير التعليم خلال احتفالية تحدي القراءة العربي: أكبر المسابقات التي تشارك فيها الوزارة على مستوى العالم العربي