(CNN)-- بينما يستعد العالم لإحياء الذكرى السنوية الثانية لغزو فلاديمير بوتن لأوكرانيا هذا الأسبوع، يتعين على أوروبا أن تطرح على نفسها بعض الأسئلة المتفحصة حول الحرب التي اندلعت بشكل غير متوقع على حدودها ــ وكيف ستتعامل مع الأشهر الاثني عشر المقبلة.

يمكن القول إن الأمر الأكثر أهمية بين هذه الأسئلة هو: إلى متى تستطيع عمليا أن تحافظ على هذا الدعم المالي المستنزف لأوكرانيا؟

هذه الأفكار ليست جديدة، بل يتردد صداها بشكل متزايد في بعض الدوائر الرسمية.

كما أنها تعكس العديد من الحقائق القاتمة الحالية.

لقد وصلت الحرب إلى طريق مسدود لبعض الوقت، بينما اضطرت أوكرانيا الأسبوع الماضي إلى الانسحاب من بلدة أفدييفكا الرئيسية بعد أشهر من القتال العنيف، مما يمثل أسوأ هزيمة لها منذ سقوط بخموت في مايو.

فالأموال التي تحتاجها من الولايات المتحدة بشدة عالقة، بعد أن أقرها مجلس الشيوخ، ولكنها في انتظار موافقة مجلس النواب. لقد بدأت الوحدة بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي في التآكل، مع تعطيل كل القرارات الكبرى تقريباً والتهديد باستخدام حق النقض.

لا توجد أصوات غربية جادة ترغب في التخلي عن كييف، لكن لا يمكن إنكار أن الإرهاق بدأ يظهر مع تزايد الفواتير.

منذ بداية الأزمة، أنفق الاتحاد الأوروبي وحلفاؤه الإقليميون أكثر من 100 مليار دولار لتمويل جهود الدفاع في أوكرانيا، وفقًا لمتتبع دعم أوكرانيا التابع لمعهد "كيل."

وفي وقت سابق من هذا الشهر، وافق زعماء الاتحاد الأوروبي على حزمة بقيمة 54 مليار دولار لأوكرانيا من الآن وحتى عام 2027. كما تعهدت المملكة المتحدة، التي يمكن القول إنها اللاعب الأمني الرئيسي في المنطقة، بأكثر من 15 مليار دولار لأوكرانيا منذ عام 2022. وفقًا لمعهد "كيل"، أنفقت الولايات المتحدة 66 مليار دولار، بالإضافة إلى 60 مليار دولار أخرى في طور الإعداد.

في حين أن دعم الغرب المدوي لأوكرانيا منذ عام 2022 فاجأ الكثيرين في العالم الدبلوماسي، إلا أنه كلما طال أمد الحرب، زاد الإرهاق.

فبين عدم وجود نهاية للصراع في الأفق، والتنافس على الاهتمام السياسي في الشرق الأوسط ــ فضلا عن المخاوف المحلية الناجمة عن أزمات تكاليف المعيشة الناجمة عن التضخم في جميع أنحاء العالم ــ قد يصبح إنفاق مبالغ ضخمة على أوكرانيا أكثر صعوبة من الناحية السياسية للحكومات.

وسيصبح الضغط السياسي على الإنفاق أكثر وضوحا مع إجراء الانتخابات البرلمانية الأوروبية في يونيو، فضلا عن الانتخابات الوطنية في العديد من البلدان بما في ذلك المملكة المتحدة، الحليف الرئيسي لأوكرانيا.

ولا يحتاج المسؤولون الأوروبيون إلا إلى النظر إلى الصعوبة التي يواجهها الرئيس الأميركي جو بايدن في التعامل مع الحزمة الخاصة بأوكرانيا، حتى يروا التأثير الواقعي المترتب على تمويل حرب خارجية مكلفة عندما يتعلق الأمر باتصال مباشر مع السياسة الداخلية.

ويضاف إلى هذه الانحرافات المشؤومة احتمال عودة دونالد ترامب إلى البيت الأبيض في العام المقبل.

ولم يوضح ترامب بوضوح سياسته تجاه أوكرانيا، باستثناء ادعائه بأنه قادر على إنهاء الحرب في غضون 24 ساعة. إن خطاب الرئيس السابق المناهض لحلف شمال الأطلسي، وازدراءه العام للمؤسسات الأوروبية، وإعجابه الغريب ببوتين، معروف جيدا.

ورغم أن لا أحد يعرف ماذا قد تعني رئاسة أخرى لترامب، إلا أنه من المعقول أن نتصور السيناريو الأسوأ بالنسبة لأوكرانيا، حيث تفقد زخمها على الأرض في حين يقرر الشاغل الجديد للبيت الأبيض أن أميركا أنفقت ما يكفي بالفعل.

وهذا احتمال مثير للقلق بالنسبة للمسؤولين الأوروبيين الذين يعتقدون بالفعل أن بوتين يتريث ويحاول انتظار الغرب.

وهنا تصبح الأشهر الاثني عشر المقبلة حاسمة بالنسبة لحلفاء أوكرانيا الأوروبيين. ومن الواضح أنه من مصلحة أوروبا القارية ألا ينتصر بوتن في هذه الحرب ــ وهناك قِلة قليلة من الناس الذين قد يختلفون مع هذا الشعور.

ولذلك، فمن الأهمية بمكان، كما يقول المسؤولون، أن يستمر الأوروبيون في الإنفاق، حتى لو لم يرغبوا في ذلك، مهما بدا الأمر صعبا.

في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية الأميركية، سوف يُطرَح حتماً التساؤل حول ماذا قد يحدث للأمن الأوروبي في غياب أميركا. وفي حين أنه من الصحيح أن الأمن الأوكراني يرتبط بشكل مباشر بالأمن الأوروبي الأوسع، فإن السؤال المباشر حول كيفية دعم كييف يختلف بشكل دقيق عن هدف أوروبا طويل المدى المتمثل في قدر أكبر من الاستقلال الأمني عن واشنطن.

هل تستطيع أوروبا الاستمرار في تمويل أوكرانيا إذا سحبت الولايات المتحدة دعمها المالي؟

يرى معظم المسؤولين أن هذا ممكن. سيكون الأمر صعبًا، بالتأكيد، لكنه ممكن. وقال أحد مسؤولي الناتو لـCNN: "الاتحاد الأوروبي جيد جدًا في جمع الأموال، وهناك أدوات لم يستخدمها بعد".

وقال المسؤول إنه خلال الأشهر الـ12 المقبلة، ينبغي على بروكسل أن تبدأ في النظر في استخدام الأموال المقيدة في الأصول الروسية المجمدة للمساعدة في تمويل أوكرانيا. وقالوا: "رغم أنه لا يمكن استخدام هذه الأموال بشكل قانوني لشراء أسلحة، إلا أنه يمكن استخدامها لتغطية تكاليف التعويضات، وتوفير الأموال لشراء الأسلحة من ميزانيات الاتحاد الأوروبي والميزانيات الوطنية".

إن الأصوات الدبلوماسية التي تتطلع إلى العالم خارج أوروبا مندهشة من هذا الأمر. ويخشى البعض من أن إرساء سابقة لاستخدام الأصول المجمدة لجمع الأموال لحروب خارجية قد يعطي دولاً مثل الصين الضوء الأخضر لفعل الشيء نفسه في معاركها الإقليمية الداخلية. قدمت بكين قانونًا جديدًا العام الماضي يجعل من السهل القيام بأمر مشابه بالنسبة للأصول الأجنبية داخل الصين.

القضية الشائكة أكثر هي ما إذا كانت أوروبا قادرة على تزويد كييف بالأسلحة التي تحتاجها لكسب الحرب دون دعم أميركي.

الجواب على ذلك سيكون لا. فأوروبا ببساطة لا تتمتع بالثقل التصنيعي في الوقت الحالي اللازم لخدمة أوكرانيا بشكل مستقل على مدى الأشهر الاثني عشر المقبلة.

ومع ذلك، فإن الدبلوماسيين الغربيين متفائلون بأن تسليح أوكرانيا يتناسب تمامًا مع التوجه الأوروبي الذي تشتد الحاجة إليه لتقليل اعتمادها على أمريكا.

ويشير المسؤولون إلى الاتفاق الأخير، الذي توسط فيه حلف شمال الأطلسي، حيث تعهدت الدول الأوروبية بشراء 1000 صاروخ من شركات أمريكية سيتم بناؤها في مصنع ألماني جديد.

ويتفق الجميع تقريباً على أن أوروبا تحتاج إلى شراء المزيد من الأسلحة وانتهاج سياسة أمنية لا تعتمد بشكل كبير على الولايات المتحدة. ولا ينبغي أن يأتي تحقيق هذه الغاية على حساب أميركا، ويُعَد عرض جزرة العقود المربحة للشركات الأميركية أحد السبل لضمان فوز الجميع.

إن غزو بوتين غير المبرر لأوكرانيا كان بمثابة مهزلة حصدت أرواحاً لا ذنب لها. وإذا كان لنا أن نستنتج أي إيجابيات من ذلك، فلابد أن تشمل هذه الإيجابية أن تصبح أوروبا أخيراً قادرة على الدفاع عن نفسها، وتتعاون مع حليفتها القديمة.

وعلى أية حال، فإن الغالبية العظمى من المسؤولين الغربيين يعتقدون أنه إذا تمكنت أوروبا من قضاء العام المقبل في جعل نفسها قادرة على القتال، فسيكون من الأسهل بكثير إبقاء الرئيس المستقبلي ترامب إلى جانبها.

المصدر: CNN Arabic

كلمات دلالية: الأزمة الأوكرانية الاتحاد الأوروبي الجيش الأوكراني فلاديمير بوتين الولایات المتحدة الاتحاد الأوروبی ملیار دولار

إقرأ أيضاً:

لوكاشينكو: فرنسا لن تقدم على إرسال قوات إلى أوكرانيا

أعرب الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو عن ثقته التامة بأن فرنسا لن تقدم على إرسال قواتها إلى أوكرانيا للدفاع عن نظام كييف، مؤكدا أن جميع أحاديثهم عن ذلك تثير الضحك.

إقرأ المزيد زيلينسكي يدعم فكرة ماكرون المتعلقة بإرسال قوات غربية إلى أوكرانيا

وقال لوكاشينكو للصحفيين اليوم الجمعة: "هل سيدافع الفرنسيون عن أوكرانيا؟ هذا هراء.. مجرد كلام. لن يذهب أي فرنسي إلى هناك ولن يحميهم أحد هناك".

وأضاف: "هم يحاولون على طريقتهم تخويفنا نحن وبوتين والتصريحات حول أن بيلاروس تريد الدخول في الحرب وأن روسيا تريد وضع سيطرتها على أوروبا... هذا هراء. لم نناقش هذه المسألة ولذلك ننصحهم: يا شباب، لا تفعلوها!".

المصدر: نوفوستي + RT

مقالات مشابهة

  • لوكاشينكو: فرنسا لن تقدم على إرسال قوات إلى أوكرانيا
  • عاجل. بلجيكا تعلن فتح تحقيق بشأن تدخل روسي مفترض في الانتخابات لتقويض دعم الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا
  • بلينكن: أمريكا ونيوزيلندا تبحثان دعم أوكرانيا والدعم الإنسانى لغزة
  • "بلينكن": أمريكا ونيوزيلندا تبحثان دعم أوكرانيا والدعم الإنساني لغزة
  • ماكرون: سيتعين على أوروبا أن تزيد دعمها لكييف إذا توقف الدعم الأمريكي
  • أمريكا وبريطانيا تؤكدان الحاجة الملحة لزيادة المساعدات إلى غزة وأهمية استمرار دعم أوكرانيا
  • البنتاغون: القوات الأمريكية في أوروبا ستقع في مأزق إذا لم يتم تمويل كييف
  • روسيا تفتح تحقيقا في "تمويل الإرهاب" على خلفية اتهامها دولا غربية بالتورط فيه 
  • القائد الأسبق للقوات الأمريكية في أوروبا: ما قد تخسره أمريكا أكبر من أوكرانيا
  • تحقيق روسي في تمويل الإرهاب يستهدف دولا غربية