وضع الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم السبت، حجر الأساس لمشروع أرض الجامعات، وذلك شمال مدينة الخارجة بالكيلو 55 بمحافظة الوادي الجديد، بحضور اللواء الدكتور محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد، والدكتور عبدالعزيز طنطاوى رئيس جامعة الوادي الجديد، والدكتور مصطفى رفعت أمين المجلس الأعلى للجامعات، ورؤساء الجامعات وقيادات الوزارة.

تفعيل المبادرة الرئاسية «تحالف وتنمية»

وأكد «عاشور»، أن وضع حجر الأساس لمشروع أرض الجامعات المصرية، يعُد باكورة المبادرة الرئاسية «تحالف وتنمية»، مشيرًا إلى أن وضع حجر الأساس جاء تفعيلًا لبروتوكول التعاون الذي تم توقيعه بين المجلس الأعلى للجامعات ومحافظة الوادي الجديد، بشأن تخصيص 1000 فدان لكل جامعة مُشاركة بالمشروع لأغراض البحث العلمي والتجارب الزراعية والتكنولوجية وزراعة المحاصيل الاستراتيجية والنباتات الطبية والعطرية.

وأضاف «عاشور»، أنه تقرر تأسيس شركة وادي الأعمال المصري للتكنولوجيا والعلوم الزراعية (إيست ڤالي)، كشركة مساهمة مصرية لإدارة المشروع والإشراف عليه، على أن يرأس مجلس إدارة الشركة وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ويضم في عضويته رؤساء أكبر ثلاث جامعات حسب نسبة المشاركة، وخبراء من الجامعات، وممثل جهاز الخدمة الوطنية، وثلاثة من الخبراء ورجال الأعمال في قطاع الزراعة والغذاء.

مزارع تجريبية وعيادات بيطرية

وتضم شركة وادي الشرق العديد من المعامل والوحدات والمزارع، ومنها حاضنة الأعمال الزراعية، والمزارع التجريبية والحقول الإرشادية، ومعامل تحاليل التربة والمياه وبيانات المناخ، ومعامل وطنية لزراعة الأنسجة النباتية لأغراض الإنتاج التجاري، مصانع المنتجات الغذائية، مقرات إدارية للشركات الزراعية الكبرى والناشئة، العيادة الزراعية، العيادة البيطرية.

وقال الدكتور عادل عبدالغفار، المُستشار الإعلامي والمُتحدث الرسمي للوزارة، إن مشروع «إيست ڤالي» أحد المشروعات البحثية والاستثمارية في قطاع الزراعة المصرية في الأراضي الجديدة والصحراوية ضمن المبادرة الرئاسية «تحالف وتنمية» ومقره الإداري وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بينما ستنتشر مراكز البحوث والتطوير والابتكار وحاضانات الأعمال الزراعية والمزارع التجريبية والاستثمارية والمصانع والحقول الإرشادية في عدة أماكن ومنها الوادى الجديد (الخارجة)، ومطروح، والمنيا، ومدينة السادات، جنوب سيناء (رأس سدر).

استقطاب الكوادر البشرية 

وأضاف المُتحدث الرسمي، أن الشركة ستعمل على استقطاب الكوادر البشرية المُتميزة من الباحثين والفنيين والخبراء في المجال من المراكز البحثية والجامعات والجهات المختلفة، إضافة إلى الكفاءات المصرية بالخارج في مجالات محددة تساعد في تحقيق أهداف الوادي، فضلًا عن إعطاء الفرصة لخريجي الكليات التكنولوجية ومدرسة التعليم الفني الزراعي، ورواد الأعمال والمُبتكرين من خلال منح احتضان القائمين على الشركات التكنولوجية الناشئة.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن اللجنة المُشكلة من المجلس الأعلى للجامعات برئاسة الدكتور عبدالعزيز قنصوة رئيس جامعة الإسكندرية، قامت بإعداد دراسة جدوى مُتكاملة وشاملة للمشروع؛ لضمان استدامة المشروعات المُنفذة والموارد المُستثمرة، لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من المشروع.

جدير بالذكر أن هذا المشروع سيعمل على استصلاح الأراضي في محافظة الوادي الجديد، وإنشاء مزارع نموذجية بحثية تخصصية، يكون لها مردود إيجابي على تطوير البحث العلمي في الجامعات المصرية، بالإضافة إلى دعم جهود تنمية الدولة المصرية لإقليم الصعيد.

وفي سياق آخر، وقع الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، واللواء الدكتور محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد، بروتوكول تعاون بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومحافظة الوادى الجديد والبنك الزراعي المصري، بهدف دعم جهود استصلاح واستزراع الأراضي التي تخصصها المحافظة لها مُتبعة في ذلك أحدث الأبحاث العلمية وأحدث وسائل الزراعة لتحقيق زيادة إنتاجية في المحاصيل الزراعية واستخدام أحدث نظم الري الحديث، ولتوفير التمويل اللازم لمختلف أنواع الأنشطة الزراعية والريفية.

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: أمين المجلس الأعلى للجامعات إدارة الشركة استصلاح الأراضي الأبحاث العلمية البحث العلمي التعليم العالي التعليم الفني أحدث وسائل التعلیم العالی والبحث العلمی الوادی الجدید

إقرأ أيضاً:

وزارة التعليم العالي تحتفل باليوم العالمي للمتاحف

أعرب الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عن أهمية التعاون والتكامل بين مؤسسات الدولة لتعزيز الاستفادة القصوى من إمكانياتها وبناء مستقبل واعد للأجيال القادمة. وفي هذا السياق، أكدت الدكتورة جينا الفقي، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، على الدور الهام الذي تلعبه الأكاديمية في تعزيز دور المتاحف المصرية ونشر ثقافة العلوم والتكنولوجيا.

تعمل أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بالتعاون مع المتاحف المصرية على تنفيذ العديد من المبادرات والمشاريع المشتركة، وخاصة في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمتاحف في 18 مايو من كل عام. وتهدف هذه المبادرات إلى توثيق وتحليل وعرض وتفسير وحفظ التراث العلمي المصري المتنوع، بالإضافة إلى بناء القدرات وتعزيز كفاءة المتاحف.

وتشمل مجالات التعاون بين أكاديمية البحث العلمي والمتاحف إنشاء الشبكة القومية لمتاحف ومراكز العلوم، وتمويل ودعم أنشطتها، وتنظيم المؤتمرات والندوات وورش العمل لبناء القدرات في مجال المتاحف. كما تقدم الأكاديمية الدعم الفني والتدريب للعاملين في المتاحف العلمية لتطوير مهاراتهم وتحسين أدائهم.

وتعمل الأكاديمية أيضًا على نشر ثقافة العلوم والتكنولوجيا من خلال تنظيم فعاليات وبرامج تعليمية بالتعاون مع المتاحف، بهدف نشر الوعي العلمي بين مختلف شرائح المجتمع، وخاصة بين النشء والشباب. وتستفيد البرامج التعليمية من خبرات المتاحف في تصميم تجارب تعليمية تفاعلية تناسب احتياجات الأعمار المختلفة.

يُشار إلى أن اليوم العالمي للمتاحف هو احتفال عالمي ينظمه المجلس الالدولي للمتاحف (ICOM) في 18 مايو من كل عام. ويهدف الاحتفال إلى تعزيز الوعي بأهمية المتاحف كمراكز للتعليم والبحث العلمي، وتعزيز التفاعل بين المتاحف والجمهور.

وفي هذا الإطار، أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن موضوع الاحتفال باليوم العالمي للمتاحف لعام 2024 والذي يحمل عنوان "المتاحف من أجل التعليم والبحث العلمي". يهدف هذا الموضوع إلى التركيز على دور المتاحف في تعزيز التعليم والبحث العلمي وتعزيز الروابط بين المجتمع الأكاديمي والمؤسسات الثقافية.

وتأتي هذه المبادرة في إطار الجهود المستمرة لتعزيز قطاع المتاحف في مصر وتطويره. فقد تم تنفيذ العديد من المشاريع والمبادرات التي تهدف إلى تحسين إدارة المتاحف وتطوير برامج التعليم والتوعية فيها. كما تم توفير الدعم اللازم للمتاحف من خلال توفير التمويل والتدريب والموارد البشرية المؤهلة.

وتشكل المتاحف جزءًا هامًا من التراث الثقافي والتاريخي لأي دولة، وتعكس هويتها وتطورها. وتلعب المتاحف دورًا حيويًا في نشر المعرفة والتعليم وتعزيز الوعي الثقافي. كما تسهم المتاحف في تشجيع البحث العلمي وتوفير المصادر والمواد الأولية للدراسات العلمية.

وتدعو وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جميع المؤسسات الثقافية والأكاديمية والباحثين والطلاب والجمهور العام للمشاركة في الاحتفال باليوم العالمي للمتاحف والاستفادة من الفرص المتاحة للتعلم والتفاعل في المتاحف المصرية. وتدعو الوزارة إلى تعزيز التعاون والتكامل بين المؤسسات الثقافية والأكاديمية لتحقيق التطور والتقدم في قطاع المتاحف وتعزيز دورها في التعليم والبحث العلمي.

مقالات مشابهة

  • تشكيل لجنة وزارية برئاسة وزير التعليم العالي للعمل على منحة الشراكة من أجل التعليم
  • وزارة التعليم العالي والبحث العلمي توقع مذكرة تفاهم مع شركة "MCS"
  • قمة FDC SummiF.. "التعليم العالي" توقع مذكرة تفاهم مع شركة MCS
  • ختام السلسلة الأولى من المناقشات حول برنامج منحة الشراكة من أجل التعليم
  • حتى يكون لها ظهير صناعي.. تعليم النواب توصي بعدم إنشاء أي جامعات تكنولوجية جديدة
  • وزير التعليم العالي يلتقي وفد جامعة إكستر البريطانية لبحث التعاون المشترك
  • وزير التعليم العالي يلتقي بوفد جامعة إكستر البريطانية لبحث وتعزيز التعاون المُشترك
  • وزير التعليم العالي يلتقي وفد جامعة إكستر البريطانية لبحث وتعزيز التعاون المُشترك
  • وزير التعليم العالي يلتقي وفد جامعة إكستر البريطانية لبحث وتعزيز التعاون
  • وزارة التعليم العالي تحتفل باليوم العالمي للمتاحف