أزمة بيولوجية آخذة في التشكل تعيشها قارة أفريقيا، إذ تعاني من فقدان ملايين الحمير سنويًا لحصول شركات كبرى على الكولاجين بجلود تلك الحيوانات، الذي يعد عنصرًا أساسيًا في مستحضرات التجميل.
وكشف تقرير أن الطلب المتزايد على منتجات التجميل يؤدي إلى تدمير أعداد الحمير، وهو في طريقه إلى تعريض هذه الأنواع للخطر في أفريقيان بحسب ما ذكرته صحيفة "إندبندنت".


أخبار متعلقة "التجارة" تضبط متجرًا إلكترونيًا ضلَّل المتسوقين بجوائز ذهبية مزيفةجراحات التجميل بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخبر .. كفاءات طبية.. حلول مبتكرة.. ومعدلات نجاح عاليةنداء الأمل.. جهود عالمية بقيادة سعودية لإنقاذ النمر العربي من الانقراضوتشهد القارة السمراء ذبح نحو 6 ملايين حمار سنويًا من أجل الحصول على جلودها، حيث يستخرج منها الكولاجين لاستخدامه في المكملات الغذائية أو المشروبات وفي منتجات التجميل مثل كريمات الوجه المستخدمة في الطب الصيني، والتي يتم تسويقها على أنها منتجات فاخرة. .article-img-ratio{ display:block;padding-bottom: 67%;position:relative; overflow: hidden;height:0px; } .article-img-ratio img{ object-fit: contain; object-position: center; position: absolute; height: 100% !important;padding:0px; margin: auto; width: 100%; } تشهد القارة السمراء ذبح نحو 6 ملايين حمار سنويًا من أجل الحصول على جلودها - مشاع إبداعي
انهيار الحمير الصينية
وتضررت أعداد الحمير في الصين بشدة من زيادة شعبية مثل هذه المنتجات، حيث انهارت أعدادها هناك بنسبة 76% بين عامي 1992 و2019، وفقا لمنظمة The Donkey Sanctuary.
ويركز التجار الآن على أفريقيا، التي تضم منذ فترة طويلة أكبر أعداد من الحمير في العالم، لكن الخبراء يحذرون من أن هذا النوع يواجه أزمة. .article-img-ratio{ display:block;padding-bottom: 67%;position:relative; overflow: hidden;height:0px; } .article-img-ratio img{ object-fit: contain; object-position: center; position: absolute; height: 100% !important;padding:0px; margin: auto; width: 100%; } تشهد القارة السمراء ذبح نحو 6 ملايين حمار سنويًا من أجل الحصول على جلودها - مشاع إبداعي
المزيد من الطلبات
استخدم الباحثون في The Donkey Sanctuary أرقامًا من صناعة الجلود والنمذجة الإحصائية توصلت إلى أن هناك حاجة إلى جلود 6.7 مليون حمار بحلول عام 2027 لمواكبة الطلب.
يقوم التجار إما بإقناع أصحاب الحمير الفقراء ببيع حميرهم – أو يسرقونها من خلال ذبحها بشكل غير قانوني في الأدغال.
الدافع وراء هذه التجارة هو زيادة الطلب على العلاج الصيني التقليدي إيجياو، الذي يدعي صانعوه أنه يقلل التجاعيد، ويعالج فقر الدم، ويعزز الطاقة ويعزز الرغبة الجنسية.
ويقول الباحثون إن قتل الحيوانات من أجل جلودها ليس عملاً قاسياً للغاية فحسب، بل يترك النساء والأطفال والمجتمعات التي تعتمد على الحيوانات في وضع أسوأ.
وقال كالفين سولومون أونيانجو، مدير محمية الحمير في كينيا: "يقوم الوكلاء العاملون في صناعة إيجياو بإقناع الناس، الذين يعيشون بالفعل على حافة الفقر، ببيع حيواناتهم لتحقيق مكاسب قصيرة المدى، والحقيقة هي خسارة سبل العيش على المدى الطويل، وفي نهاية المطاف، فقدان أسلوب حياة للعديد من المجتمعات".
وأكد أن التأثير المدمر لهذه التجارة دفع حكومات دول مثل كينيا ونيجيريا وتنزانيا إلى حظر ذبح الحمير.
ولفت إلى أن "الطلب كبير لدرجة أننا نشهد الآن ظهور عمليات الذبح غير القانونية في الأدغال، حيث يتم أخذ أو سرقة مئات الحمير وذبحها من أجل جلودها".
وقال أونيانجو: "بناءً على ما رأيناه هنا في كينيا، إذا استمر استغلال الحمير بهذا المعدل، خلال ثلاث إلى ست سنوات أخرى، فمن الممكن أن تنضم الحمير إلى وحيد القرن والفيلة باعتبارها من الأنواع المهددة بالانقراض في أفريقيا".
ذبح الحمير غير قانوني في بعض البلدان وقانوني في بلدان أخرى. وفي يوم الأحد، سيناقش رؤساء دول الاتحاد الأفريقي ما إذا كان سيتم حظر المذبحة في جميع أنحاء القارة.
وقال الباحثون إن هذا سيكون أهم إجراء لحماية الحمير تم سنه على الإطلاق في القارة الأفريقية.

المصدر: صحيفة اليوم

كلمات دلالية: اليوم الدمام article img ratio ا من أجل سنوی ا

إقرأ أيضاً:

اقتصادية النواب توافق على اتفاقية انضمام مصر لعضوية تنمية الصادرات بأفريقيا FEDA

وافقت اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب نهائيا خلال اجتماعها اليوم برئاسة النائبة نيفين الطاهري وكيل اللجنة علي اتفاقية انضمام مصر إلي عضوية تنمية الصادرات في افريقيا FEDA.

وتنص المذكرة الإيضاحية للاتفاقية إنه تم اعتماد قرار تأسیس صندوق تنمية الصادرات في أفريقيا خلال اجتماع مجلس إدارة البنك الافريقي للتصدير والاستيراد في يونيو ۲۰۱۷ بمدينة كيجالي برواندا والتي من المزمع أن تكون والمقر الرئيسي للصندوق.

وقام عدد من الدول الأفريقية بالتوقيع على اتفاقية تأسيس الصندوق وهم (رواندا - موريتانيا غينيا حيث صدقت رواندا على الاتفاقية وجارى قيام عدد من الدول الأخرى باستيفاء الإجراءات الداخلية للتصديق على اتفاقية التأسيس، الأمر الذى به يتم تأسيس الصندوق وإعلانه ككيان دولي.

و تم عرض مقترح الهيكل القانوني وهيكل العمليات الخاص بالصندوق على كل المساهمين خلال الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للبنك الأفريقي للتصدير والاستيراد التي انعقدت بموسكو روسيا في عام ۲۰۱۹.

وتم تأسيس الصندوق كجهة تابعة للبنك الأفريقي للتصدير والاستيراد لتنفيذ برنامج الصندوق للاستثمار في الأسهم والذي يركز على محورين أساسيين من الاستراتيجية الحالية للبنك، وهما تنمية الصادرات والتصنيع وتعزيز التجارة البينية القارية.

ويهدف الصندوق إلى زيادة وجذب تدفقات الاستثمارات الاجنبية المباشرة إلى القارة الأفريقية مما يساعد في تعزيز الاستثمار داخل المنطقة بالإضافة إلى إنه سيوفر التمويل اللازم للاستثمار في رؤوس أموال الشركات والبنية التحتية الصناعية التي تحتاج إليها القارة، مما يؤدي إلى تعزيز التجارة البينية بين دول أفريقيا وزيادة القيمة المضافة للتجارة بين أفريقيا وباقي دول العالم. 

ستركز أنشطة الصندوق على الاستثمار في قطاعات مختلفة ومنها القطاع الزراعي - الصناعي السلع الاستهلاكية وتجارة التجزئة - المؤسسات المالية - التكنولوجيا - الخدمات التجارية و السفر والسياحة والترفيه والرعاية الصحية وغيرها - النقل واللوجستيات.

مقالات مشابهة

  • بسبب وفاة زوجين.. زومبي الغزلان يثير المخاوف الوبائية 
  • ضبط مستحضرات تجميل مخالفة للمواصفات في نابلس
  • الأونروا تنفي اتهامات إسرائيل وتثير غضبها بسبب التجميل.. ما القصة؟
  • جامعات أمريكية جديدة تنضم لحراك دعم غزة.. واعتقال عشرات الطلاب (شاهد)
  • اقتصادية النواب توافق على اتفاقية انضمام مصر لعضوية تنمية الصادرات بأفريقيا FEDA
  • أوروبا هي القارة الأسرع تعرضًا لزيادة الحرارة
  • عودة ثنائي المصري لقائمة مباراة فاركو بالدوري
  • 250 مليار جنيه خسائر.. كيف أنقذت تحركات الدولة مساحة مصر الزراعية من الانقراض
  • تمديد إغلاق مطار إندونيسي بسبب ثوارن بركان جبل "روانج"
  • جيسوس يضم ناصر الدوسري لقائمة خياراته لمواجهة العين