حيروت – وكالات
ناشد سفير جنوب إفريقيا لدى هولندا فوسيموزي مادونسيلا الدول كافة الإدلاء بشهادتها في القضية التي رفعها بلاده أمام محكمة العدل الدولية من أجل معاقبة إسرائيل على جريمة “الإبادة الجماعية”.

 

واستهل، مادونسيلا مقابلة مع “الأناضول”، بشرح دوافع بلاده لرفع هذه الدعوى ضد إسرائيل. وقال: “باعتبارنا دولة عانت بشكل مباشر من القمع وتألمت تحت وطأة نظام الفصل العنصري، كان من المهم للغاية بالنسبة لنا أن نساهم في منع تألم الآخرين بسبب نظام مماثل”.

 

وأضاف: “نرى أن ما ترتكبه إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة أسوأ نسخة مما عشناه في ظل نظام الفصل العنصري”.

 

وبناءً على ذلك، وفق مادونسيلا، اعتبرت جنوب إفريقيا أن رفع تلك الدعوى القضائية ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية “واجب على عاتقها تجاه شعبها والمجتمع الدولي” لـ”ضمان محاسبة إسرائيل على أفعالها”.

 

وقال إن بلاده رفعت الدعوى وبحوزتها “أدلة كافية لإثبات ارتكاب إسرائيل جريمة الإبادة الجماعية”.

 

وأشار في هذه الصدد إلى تصرفات جنود إسرائيل على الأرض وشرائح من سكانها، بجانب تصريحات مسؤوليها السياسيين والعسكريين رفيعي المستوى، التي تتوافق مع نية القضاء على الشعب الفلسطيني.

 

** مآلات الدعوى والخطوات التالية

 

وبشأن توقعات بلاده لمآلات الدعوى والخطوات التالية لها، قال الدبلوماسي الجنوب إفريقي: “في نهاية هذه العملية، نتوقع إعلان المحكمة أن احتلال إسرائيل المستمر للأراضي الفلسطينية غير قانوني ويجب أن ينتهي”.

 

وأضاف: “بعد ذلك، سيحال الأمر إلى الجمعية العامة (للأمم المتحدة) للمضي قدمًا بشأن كيفية تنفيذ رفع الفصل العنصري في الأراضي الفلسطينية، مسترشدة بقرارات المحكمة”.

 

السفير وجه دعوة إلى الدول الأطراف في “اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية “إلى حضور جلسات الاستماع في محكمة العدل الدولية، وعرض وجهات نظرها برفقة الأدلة المتوفرة لديها، لـ”تظهر للمحكمة أن إسرائيل ارتكبت جريمة إبادة جماعية”.

 

وأوضح أنه “إذا توصلت المحكمة إلى هذا الاستنتاج، فإننا ننتظر معاقبة إسرائيل بالشكل المناسب”.

 

وكان السفير مادونسيلا شارك في جلسة لمحكمة العدل الدولية يوم 20 فبراير/ شباط الجاري، ولقيت كلمته خلالها اهتمامًا واسعًا.

 

إذ قال في تلك الكلمة إن نحو 30 ألف فلسطيني قتلوا خلال آخر 4 أشهر، وإن “هذه ليست مجرد إحصائيات بل دماء الشعب الفلسطيني وأشلاؤه”

 

وتساءل مستنكرًا: “متى ستنتهي عقود الإفلات من العقاب التي عاشتها إسرائيل؟”.

 

وتابع: “على مدى الأيام الـ 140 الماضية، ظل العالم يراقب برعب الهجمات المتواصلة على غزة، يوما بعد يوم”.

 

وأكد أن “وحشية وعنف العملية العسكرية الإسرائيلية الأخيرة ضد غزة وانتهاك القانون الدولي، بما في ذلك الأوامر الصادرة عن محكمة العدل الدولية، هي أوضح إشارة إلى أن إسرائيل تعتبر نفسها غير مقيدة في أفعالها ضد الفلسطينيين”.

 

وفي 19 فبراير، انطلقت في محكمة العدل الدولية جلسات استماع تستمر حتى 26 فبراير، بمشاركة أكثر من 50 دولة لتقديم مرافعات بشأن الممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

ومن بين تلك الدول تركيا والسعودية والجزائر ومصر والإمارات والأردن، إضافة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وروسيا والصين، وفق الموقع الإلكتروني للمحكمة

المصدر: موقع حيروت الإخباري

كلمات دلالية: محکمة العدل الدولیة

إقرأ أيضاً:

محمد الدويري: إسرائيل دمرت غزة والعالم يتفرج ويتعامل بشكل سطحي (فيديو)

أكد اللواء محمد الدويري، نائب مدير المركز المصري للدراسات، أن المقاومة ما تزال تواجه العدو الإسرائيلي، ويكبد الاحتلال الخسائر في حربه على غزة.

أسامة كمال: المأساة في غزة مُفجعة والاحتلال يتفنن في الإبادة إسرائيل تستخدم الذكاء الاصطناعى فى حربها على غزة (شاهد)

وأضاف خلال حواره مع برنامج “عن قرب”، الذي يعرض على قناة “القاهرة الإخبارية” السبت، أن إسرائيل حققت نجاحا في تدمير قطاع غزة، الذي يعد إجراما ظالما، مضيفًا أن الأهداف الأخرى التي وضعتها إسرائيل لنفسها، لتحقيقها في الحرب على غزة، أمامها وقت طويل حتى تتحقق.

وأشار إلى أن العالم يقف موقف المتفرج، ويتعامل مع هذه الأزمة ذات الكارثة الإنسانية كأنه مراقب، موضحًا أن العالم يتعامل مع الأزمة الفلسطينية بشكل سطحي للغاية.

وتايع: “رؤية العالم لهذه الأزمة هي مسألة مساعدات إنسانية، وهذا أمر خاطئ تمامًا، بل هي قضية سياسية تسمى بالقضية الفلسطينية”، موضحًا أنه يجب على على المجتمع الدولي الذي يثور في قضايا أخرى، أن ينظر إلى حل القضية الفلسطينية.

المجتمع الدولي لم يفعل شيئا للقضية الفلسطينية

وذكر أن المجتمع الدولي لم يفعل إي شئ تجاه القضية الفلسطينية، وإذا كانت المسألة مساعادت فامصر قامت بإدخال 80% مساعدات إنسانية لقطاع غزة، موضحَا أننا لانحتاج إلى أن ينظر العالم   لفلسطين من الناحية الإنسانية.

وأكد أن الجانب الإنساني هو أمر مهم للغاية، وإنما الجزء الأهم هو السياسي، على العالم أن ينظر كيف يحصل الفلسطينون على حقوقهم وعلى دولتهم التي يستحقونها ونتهي هذا الإحتلال الظالم منذ 67 وحتى هذه اللحظة.

واستكمل أن المنظومة الدولية فشلت فشل ذريع سواء، سواء أوروبية أو الولايات المتحدة الأمركية، طارحًا سؤال هل نجح المجتمع الدولي في أني يوقف الحرب على غزة طوال 7 أشهر؟، مجيبًا :«إطلاقا ولم يحدث»، لافتا إلى أن هناك جهد شرس وقاتل تقوم به مصر وقطر بمساعدة أمريكية في الهدنة لمدة أيام قليلة، والجهد الدولي ذو قيمة ضعيفة للغاية.

وفي سياق متصل استخدمت الولايات المتحدة، حق النقض (الفيتو)، ضد مشروع قرار قدمته الجزائر بمنح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

 وبلغ عدد الأعضاء الذين صوتوا لصالح منح فلسطين العضوية الكاملة، في جلسة عقدها مجلس الأمن اليوم، 12 دولة، في حين امتنعت دولتان عن التصويت، هما بريطانيا وسويسرا، واعترضت الولايات المتحدة على المشروع.

مقالات مشابهة

  • حركة فتح: الحزب الديمقراطي الأمريكي فشل أمام العالم بسبب دعم إسرائيل
  • وزير خارجية إيرلندا: قدمنا طلبا أمام محكمة العدل الدولية بشأن جرائم الاحتلال
  • خطوات بسيطة لإقامة دعوى أمام محاكم مجلس الدولة.. تعرف عليها
  • أونروا تتهم إسرائيل بالضغط على موظفيها للإدلاء بـ "تصريحات كاذبة" عن حماس
  • صوت “الفيتو” هز ثقة العالم بمجلس الأمن والمنظمة الدولية: لماذا ترفض أمريكا منح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة؟
  • مندوب فلسطين بمجلس حقوق الإنسان: الإبادة الجماعية التي يتعرض لها شعبنا "متلفزة"
  • حركة فتح تناشد بعقد مؤتمر دولي متعدد الأطراف لحل القضية الفلسطينية
  • هل يشهد العالم تجربة نووية في صحراء إيران.. مسؤول استخباري أمريكي يجيب
  • خبير في العلاقات الدولية: إسرائيل تستهدف تصفية القضية الفلسطينية
  • محمد الدويري: إسرائيل دمرت غزة والعالم يتفرج ويتعامل بشكل سطحي (فيديو)