صحيفة البلاد:
2024-07-13@21:38:12 GMT

نجوم أوروبا يحددون ميولنا

تاريخ النشر: 20th, June 2024 GMT

نجوم أوروبا يحددون ميولنا

عراك كروي لايعرف اليأس في بطولة الأمم الأوروبية، التي تدور رحاها هذه الأيام بألمانيا، حيث تتصدر المشهد قوى متباينة، الكل يعطي بطريق جاذبة، والأكيد أن هناك منتخبات أوربية لازالت تحتفظ بوهجها وقيمتها الفنية المختلفة، عطفاً على النجوم المتوقدة في جميع المراكز، لكن الشاهد الاحتدام واشتعال فتيل العطاء، الذي لا ينطفئ طوال دقائق المباراة.

منتخبات متمكنة بقيادة ألمانيا وايطاليا وفرنسا وانجلترا والبرتغال واليونان والبقية. تاريخ عتيد يحيط بتلك المنتخبات كتبته خلال النزالات الكروية السابقة، علاوة على تسجيلها حضوراً لافتاً في المونديال العالمي، وهي ذات الصورة التي نشاهدها في القارة الأوربية حالياً في صورة كروية يانعة. قد يسأل متابع.. لماذا منتخبات القارة العجوز ثابتة في منافسات كأس العالم؟ الإجابة على هذا الطرح تتجلى في استقرارها كروياً وسط الميدان، حيث باتت تؤكد مع كل حقبة أن التطور الكروي في ذلك المحيط المترامي يفوق ببون شاسع بطولة (كوبا أمريكا)، ولا نبخس حق الأخيرة التي أنجبت لاعبين كُتبت أسماؤهم بحروف من الذهب في جبين التاريخ الكروي. لن يغيب عنا بيليه، وماردونا، ووصيف هداف العالم رونالدو، وزيكو وميسي وريفلينو وكمبس هداف كأس العالم78م، والعازف رونالدينيو الذي يطوع الكرة، وكأنه يعرف كل أسرارها. السرد يطول ولكن تبقى المنتخبات الأوربية أكثر تماسكًا وحضورًا؛ لأن قواعدها متينة في عالم اللعبة، بدليل سيطرة مدارسها على إيقاع الأداء الكروي، ولو عدنا للوراء لوجدنا أن معانقة البرازيل من جديد لواجهة كأس العالم بعد غياب ربع قرن، جاء بحبكة رسمها المدير الفني للمنتخب في ذلك الحين كارلوس ألبرتو، بعد أن دمج القالب البرازيلي بالعطاء الأوربي، وكان يجسد هذا الأداء لاعب المحور دونجا، الذي يمتاز بالقوة، وكأنه لاعب أوربي شرقي، ويفعل تلك الصورة مع البقية من خلال التأمين الدفاعي وإقفال المساحات الخلفية. الأهم أطلت البرازيل للقمة من جديد بعد أن تخلت عن جزء كبير من تدفق عرض السامبا بقدر الأهزوجة التي رسمتها في مونديال 82م الذي لم يؤت أكُله وتناثرت المتعة الجميلة أمام جحافل إيطاليا، حتى الأرجنتين التي تملك ذات الإبداع سقطت في وحل المدافع (شريا القشاش) على حد قول المعلق أكرم صالح، وزملائه زوف وكونتي، وباولو روسي، والشرس جنتيلي، وباريزي، وكابريني، وفي النهاية متعة أداء أمريكا الجنوبية تحطم أمام الصلابة والمتانة الأوربية، ولم تسمح بعرض السيرك الكروي الذي بات هشاً. الأكيد الطابع الأوربي مدجج بالعمل الفني كحال المدربين الذين يقفون على هامة الأجهزة الفنية الكروي بالعالم، ويكفي محلياً ما فعله البرتغالي خيسوس مع الفرقة الهلالية في الموسم الماضي، حيث كان يرسم لوحة كروية بديعة، بواسطة عناصر أوربية هي تعرف حبكته وتفاعلت معها، ومادام أن الحديث طال الهلال، فكم من السعادة تساورنا ونحن نشاهد اللاعبين الأوربيين الذين خاضوا تجربة في الدوري السعودي يشاركون مع منتخبات بلادهم، بل أنك تشعر بالانتماء لهذا المنتخب؛ لأن هناك أكثر من اسم في خارطة فريقك المفضل، جُملة القول المتعة التي شاهدناها في الدوري السعودي بقيادة العديد من اللاعبين والمدربين الأوربيين، ولا نغفل أسطورة ليفربول (جيرارد) الذي أعطى للاتفاق صورة مختلفة عما كنا نشاهده في السابق، وربما أنه يُخفي الكثير للموسم المقبل، وفي الشباب أيضًا والأهلي الذي يديره الألماني الشاب ماتياس، وأعاد وهجه وقيمته الفنيه، عموماً الفارق كبير بين البطولة الأوربية وكوبا أمريكا، والتاريخ يؤكد ذلك؛ فالأوروبيون لم يغيبوا عن النهائي العالمي خلال الثمانية عقود الماضية، بل إن لعبة الختام في العديد من البطولات تجمع فريقين من القارة العجوز؛ المدرسة ايلكروية الحقيقة حتى لو لاح بالأفق نجوم ساحرة من كوبا أمريكا، لكن هذه النماذج بدأت تتوارى، ولم يعد هناك سوى بقايا من ميسي في مواجهة الثبات الأوربي.

المصدر: صحيفة البلاد

كلمات دلالية: عبدالمحسن الجحلان

إقرأ أيضاً:

المخرج عمرو عرفة عن فيلم "أهل الكهف": فخور بـ الفيلم وسعيد بتواجده في مشواري الفني

حل المخرج عمرو عرفة، مساء اليوم، ضيفا في برنامج "أسرار النجوم"، الذي تقدمه الإعلامية إنجي علي، والمذاع عبر إذاعة الراديو "نجوم إف إم"، وكشف خلال اللقاء عن كواليس تصوير آخر اعماله الفنية وهو فيلم "أهل الكهف" الذي يعرض حاليا في دور العرض السينمائية.

وقال "عرفة":" أنا قريت فيلم أهل الكهف كثيرا ووجدت بها تحدِ إنها ممكن تكون عصرية وفيه تطابق بينها وبين بعض الأحداث حوالينا وقلت لأيمن بهجت قمر على الفكرة وجاء لي بمعالجة سحرية ومختلفة تماما وأدهشني، ووجدت السكة ماشية وعاينت أماكن التصوير في المغرب وأيرلندا وتركيا، ثم جاءت كورونا وتوقفنا فترة، وفي النهاية أنا فخور بهذا الفيلم وسعيد بتواجده في مشواري الفني وراض عنه وعارف إنه سيعيش في وجدان الجمهور".

أبطال وصناع فيلم "أهل الكهف"

 

شارك في بطولة فيلم "أهل الكهف" عدد كبير من نجوم الفن أبرزهم: خالد النبوي،غادة عادل،محمد ممدوح، محمد فراج،أحمد عيد، ريم مصطفي، بسنت شوقي، هاجر أحمد، صبري فواز، رشوان توفيق، أحمد وفيق، غيرهم، ومن إخراج عمرو عرفة.


أحداث فيلم "أهل الكهف"

 

تدور أحداث الفيلم، في إطار ملئ بالتشويق والإثارة من خلال مجموعة من الأشخاص يستيقظون في زمن آخر غير زمنهم الأصلي، وعليهم أن يواجهوا حياة مختلفة تمامًا والتعايش معها..

مقالات مشابهة

  • منتسبو قطاع النظافة بأمانة العاصمة ينظمون وقفة لتفويض قائد الثورة ونصرةً لغزة
  • داني كارفاخال يستبعد ثنائي ريال مدريد من ترشيحات الكرة الذهبية
  • قبل نهائي اليورو بين إسبانيا وإنجلترا.. منتخبات هرمت من أجل التتويج بالألقاب
  • تصريحات مثيرة لوالد لامين جمال عن ميسي تثير جدلا واسعا داخل الشارع الكروي
  • والد لامين يامال: توقعت أن يكون نجلي أحد نجوم كرة القدم منذ ولادته
  • بعد تألقه في يورو 2024.. والد لامين يامال: نجلي أحد نجوم كرة القدم منذ ولادته
  • قائمة المتوجين بلقب كوبا أمريكا تاريخيًا قبل نهائي 2024
  • المخرج عمرو عرفة عن فيلم "أهل الكهف": فخور بـ الفيلم وسعيد بتواجده في مشواري الفني
  • رحلة في عقل الرئيس الصيني.. إستراتيجية شي جين بينغ لتغيير العالم
  • كوبا أمريكا.. كولومبيا تصنع التاريخ بعد خسارة 2022