قال عصام يونس، مدير مركز الميزان لحقوق الإنسان في غزة، إن بعض الدول الأوروبية مثل ما ذكر السيد جوزيب بوريل الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية يقول اتحاد الدول الأوروبي على الأطلاق توافقت على الدعوة لوقف إطلاق النار وان كان مؤقتا، بما يسمى الهدنة الإنسانية.

وأضاف « عصام يوسف» خلال لقائه في برنامج “مصر جديدة” على قناة "etc" الذي يقدمه الإعلامي ضياء رشوان، أن الآن لحظة حقيقة لأن العالم يدرك بما تقوم به إسرائيل من جرائم خطيرة، موضحاً أن الرأي العام الدولي أصبح لم تعد الصورة محتكره ولكن الصورة ملك الجميع.



وأشار مدير مركز الميزان لحقوق الإنسان في غزة، إلى أن لازالت بعض الدول أنا أعتقد هناك أبعد من تشابك مصالح فيما يتعلق بدولة الاحتلال وهي أسست على الإبادة الجماعية.

 

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: إسرائيل الإبادة الجماعية غزة جرائم الدول الأوروبية حقوق الإنسان الهدنة الإنسانية

إقرأ أيضاً:

المكتب الإعلامي الحكومي يطالب دول العالم وقف الحرب الإجرامية على غزة

الثورة نت/
طالب المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، كل دول العالم الحر بوقف هذه الحرب الإجرامية على القطاع بكل السبل والطرق.. مؤكدا أن قطاع غزة يستقبل عيد الفطر بمزيد من جرائم العدو الصهيوني واستمرار حرب الإبادة الجماعية وارتفاع أعداد الشهداء.
وشدد المكتب الإعلامي في بيان له اليوم الأربعاء، على ضرورة الضغط على العدو الصهيوني المجرم لوقف عدوانه المستمر على كل ما هو فلسطيني ووقف حرب التطهير العرقي المتواصلة.

وأشار إلى أن قطاع غزة يستقبل عيد الفطر بمزيد من الحزن والأسى والألم، مع استمرار الجرائم التي ينفذها جيش العدو الصهيوني، واستمرار حرب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي، وارتفاع أعداد الشهداء والجرحى ومواصلة قصف المنازل والمؤسسات المدنية، والتي كان آخرها ارتكاب العدو ليلة العيد مجزرة مروعة وفظيعة بحق عائلة أبو يوسف والتي راح ضحيتها 14 شهيداً.

ووفق البيان؛ لا يزال العدو الصهيوني يمارس أعماله الإجرامية والعسكرية من صبيحة يوم العيد من خلال تحليق طائراته الحربية في أجواء قطاع غزة وقصف دباباته للقذائف بشكل متواصل في استخفاف واضح بمشاعر المسلمين وبمشاعر شعبنا الفلسطيني.
وأشار إلى أن العدو قتل فرحة العيد في قطاع غزة وحرم الأطفال والنساء وأهالي قطاع غزة من الاحتفال بأجواء عيد الفطر المبارك ومسح أجوائه الجميلة.
وحمّل المسؤولية إلى الإدارة الأمريكية والرئيس بايدن شخصياً، كونهم يمنحون العدو الصهيوني الضوء الأخضر والسلاح والعتاد العسكري، ويشاركون وينخرطون في جريمة الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين.
كما حمّل المسؤولية للمجتمع الدولي الذي فشل في وقف هذه الحرب لأكثر من ثلاث مرات متواصلة، وأيضاً العدو الصهيوني الذي مازال يرتكب جريمة الإبادة الجماعية ضد المدنيين والأطفال والنساء والنازحين.

مقالات مشابهة

  • الرئاسة الفلسطينية: على واشنطن إلزام إسرائيل بإيقاف جرائم الإبادة الجماعية
  • المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان: قطاع غزة يحتاج إلى 1000 شاحنة مساعدات يوميا
  • "الأهرام": شعوب الدنيا باتت على علم بنوايا قادة إسرائيل ولعبتهم المكشوفة
  • تحديد مواعيد مرافعات بقضية “الإبادة الجماعية” ضد الاحتلال الإسرائيلي
  • محكمة العدل الدولية تحدد مواعيد مرافعات قضية الإبادة الجماعية
  • الدول التي تزود إسرائيل بالأسلحة تواجه التدقيق وسط الإبادة في غزة
  • في سابقة هي الأولى…المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين سويسرا لتقصيرها المناخي
  • ميثاق الهجرة الجديد للاتحاد الأوروبي.. خطوة تاريخية أم أسوأ يوم لحقوق الإنسان
  • المكتب الإعلامي الحكومي يطالب دول العالم وقف الحرب الإجرامية على غزة
  • الأمم المتحدة تعلق على أنباء استخدام أوكرانيا للذخائر العنقودية ضد أراضي روسيا