الوطن:
2024-04-13@06:14:41 GMT

دعاء كفارة المجلس.. سنة نبوية لمغفرة الذنوب

تاريخ النشر: 23rd, February 2024 GMT

دعاء كفارة المجلس.. سنة نبوية لمغفرة الذنوب

دعاء كفارة المجلس له أحكام وأسباب وفضل كبير، ومن فضله أنه ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث لمغفرة ذنوب قد تكون حدثت في مجلس المسلم، وقد حرص النبي صلى الله عليه وسلم على تعليمنا هذا الدعاء لفضله العظيم وحكمه، فينبغي الحرص على قراءته عند القيام من كل مجلس.

دعاء كفارة المجلس

وقالت الدكتورة نادية عمارة الداعية الإسلامية، إن دعاء كفارة المجلس دعاء عظيم يجب أن نحرص على ترديده وإنه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ: (مَن جلسَ في مجلِسٍ فَكَثرَ فيهِ لغطُهُ، فقالَ قبلَ أن يقومَ من مجلسِهِ ذلِكَ: سُبحانَكَ اللَّهمَّ وبحمدِكَ، أشهدُ أن لا إلَهَ إلَّا أنتَ أستغفرُكَ وأتوبُ إليكَ، إلَّا غُفِرَ لَهُ ما كانَ في مجلِسِهِ ذلِكَ).

فضل دعاء كفارة المجلس

لـ دعاء كفارة المجلس فضائل عدة منها تطهير المجلس  فيطهر هذا الدعاء المجلس من اللغو والغيبة والنميمة، ومغفرة الذنوب: فيكفر هذا الدعاء ذنوب المجلس، سواء كانت ذنوب قول أو فعل.

حكم دعاء كفارة المجلس

وعن حكم دعاء كفارة المجلس فهو سنة مؤكدة  وورد هذا الدعاء عن النبي صلى الله عليه وسلم، وحث على تعليمه للآخرين، ولا يُعدّ هذا الدعاء واجباً، بل هو سنة مستحبة.

سبب دعاء كفارة المجلس:

المحافظة على اللسان: كثيراً ما يُخطئ الإنسان بلسانه في المجالس، فكان هذا الدعاء حماية له من الذنوب، تذكّر الله تعالى: حيث  يذكر هذا الدعاء المسلم بالله تعالى في كل مجلس، مما يجعله يراقب الله في أقواله وأفعاله.

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: المجلس الافتاء مجالس هذا الدعاء

إقرأ أيضاً:

الأزهر: صلة الأرحام من سنن العيد

قالت لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، إن صلة الرحم لها فضائل عظيمة في جميع الأوقات والأزمان، وهي أيضا مستحبة بشدة في العيد لعدة فضائل، منها أن إيمان المسلم لا يكتمل إلا بصلة رحمه، لقول النبي ﷺ «مَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ»، ومنها بسط في الرزق وزيادة في العمر، لحديثه ﷺ  «مَن سَرَّهُ أنْ يُبْسَطَ له في رِزْقِهِ، أوْ يُنْسَأَ له في أثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ».

مفتي الجمهورية: من آداب العيد إدخال السرور والتزاور بين الجيران والأرحام

أوضحت لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، الإضافة إلى تقوية وتعزيز محبة الأهل بين بعضهم وتزيد من ترابطهم والألفة بينهم، حيث قال النبي ﷺ «يا أيُّها النَّاسُ أفشوا السَّلامَ، وأطعِموا الطَّعامَ، وصِلوا الأرحامَ، وصلُّوا باللَّيلِ، والنَّاسُ نيامٌ، تدخلوا الجنَّةَ بسَلامٍ».

وتابعت: ولعظيم فضلها، قال تعالى: ﴿وَٱتَّقُواْ ٱللهَ ٱلَّذِي تَسَآءَلُونَ بِهِۦ وَٱلۡأَرۡحَامَۚ إِنَّ ٱللهَ كَانَ عَلَيۡكُمۡ رَقِيبا﴾ [النساء: 1]، وقال تعالى: ﴿فَهَلۡ عَسَيۡتُمۡ إِن تَوَلَّيۡتُمۡ أَن تُفۡسِدُواْ فِي ٱلۡأَرۡضِ وَتُقَطِّعُوٓاْ أَرۡحَامَكُمۡ﴾ [محمد: 22]، وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي ﷺ قال: «إِنَّ اللهَ خَلَقَ الخَلْقَ، حَتَّى إِذَا فَرَغَ مِنْ خَلْقِهِ قَالَتِ الرَّحِمُ: هَذَا مَقَامُ العَائِذِ بِكَ مِنَ القَطِيعَةِ، قَالَ: نَعَمْ، أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ، وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ؟ قَالَتْ: بَلَى يَا رَبِّ، قَالَ: فَهُوَ لَكِ».

ملتقى باب الريان بالجامع الأزهر يوضح آداب العيد

قال الشيخ أحمد عبدالله، الباحث بالجامع الأزهر الشريف، إن العيد يومٌ عظيمٌ جليلٌ، جَعَلَهُ اللهُ -تعالى- فرحةً لأمةِ الإسلامِ يستبشرونِ بها بعدَ طولِ صيامٍ وقيامٍ، وبذلٍ وإحسانٍ، فَأَدْخَلَ عليهم بفضلهِ السرورَ، وبشَّرهم بالنعيمِ والحبورِ، وينبغي علينا في العيدِ أن نحرصَ على صفاءِ قلوبِنا، وسلامةِ صدورِنا، ودوامِ الألفةِ والمحبةِ بيننا، وأن نتناسى الضغائنَ والأحقادَ فيما بيننا، وأن نعمل على لمِّ الشَّملِ، ونشرِ الخيرِ، وبذلِ المعروفِ، والسعي في صلةِ الأرحامِ. 

وأضاف أن على المسلمين، استغلال تلكَ الأيامِ الجميلةِ في التقرّبِ إلى أقاربِنا وتفقّد أحوالِهم، وزيارتِهم، والسؤال عن أخبارِهم، والإحسانِ إليهم، ومنحِ فقرائهِم من أموالِ الزكاةِ والصدقاتِ، والاجتهادِ في إيصالِ الخيرِ لهم، وتبادلِ الزياراتِ معهم، ودفعِ الشرِّ عنهم، وتجنّبِ أذاهم، وإعلاءِ شأنهِم، وزيارةِ مريضهِم، وتلبيةِ دعوتهِم، ومشاركتِهم أفراَحَهم وأتراحَهم، والدعاءِ لهم، وأمرهمِ بالمعروفِ ونهيِهم عن المنكر.

من جانبه قال الدكتور، عبد العظيم عبد الحميد خير الله، الأستاذ بجامعة الأزهر، وعضو لجنة الفتوي الرئيسية بالجامع الأزهر الشريف: ثبت في الصحيحين أن النبي ﷺ لما قدم المدينة وجدهم يخصصون يومين يلعبون فيهما، فقال ﷺ قد أبدلكم الله بهما يومان خيراً منهما، يوم الفطر ويوم الأضحي، موضحا أهم الآداب التي ينبغي للمسلمين جميعاً أن يتأدبوا بها وهي باختصار: التطيب، ولبس أجمل الثياب، لحديث أنس ( أمرنا رسول الله ﷺ في العيدين، أن نلبس أجود ما نجد، وأن نتطيب بأجود ما نجد) الحديث أخرجه الحاكم وصححه، ومن الآداب أيضاً في عيد الفطر: الأكل قبل الخروج إلي الصلاة لقول بريدة رضي اللّه عنه: (أن النبي ﷺ كان لا يغدو يوم الفطر حتي يأكل).

من آداب العيد

وبين أن منها أيضاً التكبير لقوله تبارك وتعالي: ﴿ولتكملوا العدة﴾، الخروج إلي المصلي من طريق والرجوع من أخري، لحديث جابر عند البخاري: (كان النبي ﷺ إذا كان يوم عيد خالف الطريق)، ومنها أيضاً أن تصلي في الساحات والخلاء لإظهار شعار هذا الدين العظيم، وإظهار الفرحة والسرور لدى المسلمين والتهنئة ومن الآداب أيضاً: عدم الحرج في التوسع على الأهل والولد في الأكل والشرب واللهو المباح لحديث الجاريتين عند البخاري: (دعهما يا أبا بكر فإن لكل قوم عيد وهذا عيدنا).

الغسل لعيد الفطر أو الأضحى سنة مؤكدة

وأكد الشيخ هاني محمد بدوي، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن الغسل لعيد الفطر أو الأضحى سنة مؤكدة، لافتا أن مِنْ أحبِّ الأعمالِ إلى الله سرورٌ تُدخِله على مسلم، وهو باب من أبواب الخير، والأجر العظيم، فاحتسِبوا في إدخال السرور على أهليكم، وذوي أرحامكم، وتفقَّدوا أحوال اليتامى، والفقراء والمساكين، ينبغي في العيد أن تسود مظاهر الفرح والسرور، والغبطة والحبور، فاهنؤوا وابتهِجوا بعيدكم، وتذكروا بأن العطاء بأشكاله وصوره، يعود على صاحبه بالفرح والسرور والسعادة.

مقالات مشابهة

  • دعاء التوبة من الشهوات.. اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي
  • حكم الدعاء بـ«يا ساتر» و«يا ستار».. وهل يجوز نداء الله تعالى بهما؟
  • دعاء يوم الجمعة: باب الرحمة والبركة يفتح للمسلمين
  • ساعة الجمعة: لحظة رحمة ودعاء وتوبة
  • دعاء علاج الكسل والفتور في العبادات بعد رمضان.. ردده الآن
  • الأزهر: صلة الأرحام من سنن العيد
  • 3 أدعية لا تفارق لسانك.. رددها كل يوم حتى يطمئن قلبك
  • استجابة الدعاء: رحلة من الخشوع إلى الرضا
  • دعاء لأهل غزة في عيد الفطر 2024.. «اللهم ارزقهم الثبات والقوة والتمكين»
  • دعاء العيد للشكر والحمد.. 3 كلمات أوصى بهن النبي فاغتنمها الآن