قدم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، رؤيته السياسية لما بعد الحرب في غزة، إلى مجلس الوزراء الأمني، ويتضمن مراحل ثلاثة؛ قصيرة، ومتوسطة، وطويلة المدى.

وبحسب الوثيقة المقدمة، سيقوم الاحتلال في المرحلتين القصيرة والمتوسطة بإغلاق الجنوب على الحدود بين مصر وغزة، وسيحافظ الاحتلال على حرية العمل العسكري في المنطقة إلى أجل غير مسمى، كما تتضمن الرؤية تصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، وتسليم القطاع لحكومة بخبرات محلية لا تتبع أي دولة أو تنظيم أو فصيل مقاوم، ولا تتلقى منها أي أموال.



وفي التفاصيل التي نشرتها وسائل إعلام عبرية، قدم نتنياهو مساء الخميس رؤيته إلى أعضاء حكومته للنقاش، والتي تهدف في الأساس إلى القضاء على المقاومة في القطاع تماما، وإعادة الأسرى الإسرائيليين من القطاع.



وجاء في الوثيقة أن الاحتلال سيرتب مع مصر والولايات المتحدة الأمريكية على الحدود الجنوبية للقطاع، مع سيطرة كاملة للاحتلال.

وعن إدارة القطاع، تقول رؤية نتنياهو إنه الإدارة المدنية التي ستكون مسؤولة، يجب أن تستند إلى خبرات إدارية محلية، غير تابعة لدول، أو كيانات، أو فصائل تدعم المقاومة ضد الاحتلال، ولا تتلقى منها أي أموال.

كما ستعمل إسرائيل بحسب المقترح على "تنقية" المؤسسات الدينية، والتعليمية، في غزة لنزع "الترويج للإرهاب"، مؤكدا على أنه لن يعاد إعمار القطاع إلا بعد نزع سلاح المقاومة تماما في القطاع.

وبخصوص الأونروا، يريد نتنياهو تصفية الوكالة تماما، واقترح استبدالها بوكالات إغاثة دولية أخرى.

وعن المنطقة الواقعة "غرب نهر الأردن" في إشارة إلى الضفة الغربية المحتلة، وغزة، يرى نتنياهو في المقترح أنها ستبقى تحت سيطرة إسرائيلية كاملة، لإحباط التهديدات التي تواجه إسرائيل.



أما على المدى الطويل، فتقول الوثيقة إن إسرائيل سترفض رفضا قاطعا الإملاءات الدولية المتعلقة بالوضع الدائم للفلسطينيين، في إشارة إلى ترتيبات دولة فلسطينية، واشترط من أجل ذلك مفاوضات مباشرة إسرائيلية-فلسطينية دون شروط مسبقة.

كما ستعارض إسرائيل على المدى الطويل أي اعتراف أحادي الجانب بدولة فلسطينية.

المصدر: عربي21

كلمات دلالية: سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة مقابلات سياسة دولية سياسة دولية الاحتلال نتنياهو غزة احتلال حماس غزة نتنياهو طوفان الاقصي المزيد في سياسة سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة دولية سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة اقتصاد رياضة صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة

إقرأ أيضاً:

صحيفة: ضغط أمريكي على نتنياهو لقبول إقامة دولة فلسطينية مقابل تطبيع إسرائيل علاقاتها مع دولة خليجية

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية إن البيت الأبيض يضغط من أجل التوصل إلى اتفاق تاريخي لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وقال مسؤولون أمريكيون وسعوديون للصحيفة إن إدارة بايدن تضغط من أجل التوصل إلى اتفاق دبلوماسي طويل الأمد في الأشهر المقبلة لدفع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لقبول التزام جديد بإقامة دولة فلسطينية مقابل اعتراف دبلوماسي من الرياض.

إقرأ المزيد مصادر لرويترز: السعودية مستعدة لقبول "التزام سياسي" من إسرائيل بإقامة دولة فلسطينية

وكإغراءات للاعتراف بإسرائيل، يعرض البيت الأبيض على الرياض علاقة دفاعية أكثر رسمية مع واشنطن ومساعدة في الحصول على الطاقة النووية المدنية، والدفع نحو إقامة دولة فلسطينية، بحسب ما ذكرته الصحيفة.

ووفق "وول ستريت جورنال"، أفاد مسؤولون أمريكيون بأنهم في المراحل الأخيرة من المفاوضات.

ويقول المسؤولون الأمريكيون إن الجهود الناجحة التي بذلتها عدة دول لإسقاط الصواريخ والطائرات بدون طيار الإيرانية يوم السبت يجب أن توضح لإسرائيل أن أمنها ضد التهديدات القادمة من طهران يمكن تعزيزه من خلال التكامل الوثيق مع المملكة العربية السعودية.

وبالنسبة للرئيس بايدن، توفر هذه المناورة فرصة لتحقيق انفراجة دبلوماسية كبيرة في منتصف عام الحملة الرئاسية، وهو ما من شأنه أن يوسع "اتفاقيات أبراهام" التي أبرمها خصمه الجمهوري دونالد ترامب عندما كان في منصبه، وأدت الاتفاقات إلى تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب.

إقرأ المزيد "سي إن إن" عن مسؤول أمريكي: التطبيع بين السعودية وإسرائيل سيتضمن اتفاقية عسكرية أمريكية مع المملكة

وتشير الصحيفة إلى أن إقناع نتنياهو بتبني المحادثات بشأن إقامة دولة فلسطينية لا يزال يمثل عقبة صعبة، حيث يعارض أعضاء اليمين في حكومته والكثير من الجمهور الإسرائيلي إقامة دولة فلسطينية بعد هجوم 7 أكتوبر.

وتفيد "وول ستريت جورنال" بأن السعودية أكدت لعقود من الزمن أن الدولة الفلسطينية تمثل أولوية، وقال كبار دبلوماسييها إن إيجاد طريق لحل الدولتين هو جزء من ثمن التطبيع.

وقال مسؤولون سعوديون إنهم أشاروا سرا للولايات المتحدة إلى أنهم قد يقبلون ضمانات شفهية من إسرائيل بأنها ستشارك في محادثات جديدة بشأن الدولة الفلسطينية لتأمين الأجزاء الأخرى من الصفقة التي تهم الرياض بشكل أكبر.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن مسؤولين سعوديين قالوا إن الاتفاق الذي توسطت فيه الولايات المتحدة قد يساعد إسرائيل أيضا في استراتيجية خروج محتملة من غزة بمجرد انتهاء الحرب.

إقرأ المزيد بلينكن يعلن عن تقدم في مسار التطبيع بين إسرائيل والسعودية

وبينت أن الولايات المتحدة رسمت خطة ما بعد الحرب من شأنها الاستعانة بقوات من الدول العربية لتأمين غزة، لكن العديد من المساهمين العرب المحتملين يقولون إنهم لن يفكروا في المشاركة دون تحركات علنية من جانب إسرائيل نحو إنشاء دولة فلسطينية، من بين متطلبات أخرى.

ووفقا لإحدى الأفكار التي تتم مناقشتها داخل إدارة بايدن، "إذا أكملت الولايات المتحدة صفقة مع الرياض لكن إسرائيل امتنعت عن تأييد قيام دولة فلسطينية، فقد يلقي مسؤول أمريكي كبير خطابا يوضح الفوائد التي يمكن أن تحصل عليها إسرائيل إذا قبلت بالحزمة الدبلوماسية".

ويقول نتنياهو إنه لا يمكن وضع خطة ما بعد الحرب في غزة دون التفكيك الكامل لحركة حماس، وقال أيضا إن فرص التطبيع مع السعودية ستتحسن بعد هزيمة حماس.

ويعارض نتنياهو بشدة إنشاء دولة فلسطينية، بحجة أن ذلك من شأنه أن يقوض أمن إسرائيل.

إقرأ المزيد السعودية: لا علاقات مع إسرائيل قبل وقف عدوانها وانسحابها من غزة والاعتراف بالدولة الفلسطينية

وفي شهر يناير، قال إن إسرائيل يجب أن تحافظ على سيطرتها الأمنية على غزة والضفة الغربية في المستقبل المنظور.

ولكن رئيس الوزراء الإسرائيلي خفف أيضا من معارضته لإقامة دولة فلسطينية عدة مرات خلال فتراته السابقة كرئيس للوزراء تحت ضغط من واشنطن، ومع ذلك فمن المرجح أن يتطلب القيام بذلك هذه المرة إعادة تنظيم ائتلافه الحاكم الحالي، والذي يضم أحزاب اليمين المتطرف.

وكان المؤيد الأعلى صوتا داخل الحكومة الإسرائيلية لاتفاق التطبيع مع السعودية هو الوزير بيني غانتس، وهو عضو في حكومة الحرب المكونة من ثلاثة أعضاء ومنافس لنتنياهو.

وفي بيان صدر في بداية هذا الشهر، قال غانتس إن اتفاق التطبيع مع السعودية وكذلك الجهد الدولي الذي تشارك فيه الدول العربية لتوفير الأمن والمساعدات في غزة، "في متناول اليد"، وفق ما نقلته الصحيفة الأمريكية.

المصدر: "وول ستريت جورنال"

مقالات مشابهة

  • حماس رداً على وزير الخارجية الأمريكي: ادعاء أننا نعرقل وقف إطلاق النار في غزة هو تزييف للواقع
  • رد فعل سيدة أميركية شاهدت زوجها يتابع رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي «فيديو»
  • قادة الاحتلال خصوم جمعتهم "الحفرة".. مصير إسرائيل بيد "القادة الأعداء"
  • مآلات السياسة الإسرائيلية في قطاع غزة.. قراءة في كتاب
  • مستحيلان أمام دولة الاحتلال.. أمنها وانتصارها
  • كواليس اتخاذ قرار ضربة إسرائيل.. مراوغة وخوف من المحظور
  • لماذا لم تقطع دول عربية علاقاتها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي؟
  • صحيفة: ضغط أمريكي على نتنياهو لقبول إقامة دولة فلسطينية مقابل تطبيع إسرائيل علاقاتها مع دولة خليجية
  • أبرز 5 مقترحات طُرحت لإدارة غزة بعد الحرب.. ما مصيرها؟
  • أبرز خمس مقترحات طُرحت لإدارة غزة بعد الحرب.. ما مصيرها؟