تستضيف جامعة أسيوط أعمال "قمة تيكني" Techne Drifts ، للتكنولوجيا وريادة الأعمال، يوم الإثنين المقبل، بقاعة (٦) بالمبني الإداري (قاعة المتحف)، حيث يركز هذا الحدث الدولي على الاستثمار وريادة الأعمال متعدد الصناعات، ويهدف إلى التأثير على قطاعات متعددة وأصحاب المصلحة في مجتمعات الشركات الناشئة في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​من خلال عرض التقنيات المختلفة وتطبيقاتها في كل صناعة.

 وأشار الدكتور عبد الرحمن حيدر المشرف العام على نادي ريادة الأعمال، ومستشار رئيس الجامعة لتكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي، إلى إن جولات تيكني Techne Drifts هو حدث يهدف إلى تعزيز وتمكين رواد الأعمال في مجتمع الشركات الناشئة في محافظات مصر، وتقام الجولات على مدار السنة في مدن مصر المختلفة، وتعد جزء من حملة ترويجية هدفها دعم رواد الأعمال وتعزيز البيئة الريادية في مصر.

 الجدير بالذكر أن المحتوى مُقسم لمحادثات، ومحاضرات ملهمة، وورش عمل تفاعلية، ومناقشات في مجالات مختلفة، ومتحدثين من كبرى الشركات في القاهرة؛ لتعزيز المعرفة، وتبادل الخبرات بين أفراد مجتمع الأعمال في مصر للشركات الناشئة.

المصدر: البوابة نيوز

كلمات دلالية: الأبيض المتوسط البحر الأبيض المتوسط الذكاء الاصطناعي الدكتور احمد المنشاوي

إقرأ أيضاً:

باريس تستضيف مؤتمرا حول السودان وسط غياب طرفي الأزمة

وسط غياب طرفي الأزمة، تستضيف باريس الإثنين، مؤتمرا دوليا حول السودان بعد عام على بدء الحرب، وسط آمال بإحياء التعبئة بشأن "أزمة منسية" ذات عواقب إنسانية كارثية ومخاطر جيوسياسية كبيرة.

وأعرب المبعوث الأمريكي الخاص إلى السودان توم بيرييلو الخميس عن أمله في أن يساعد مؤتمر باريس على استئناف المحادثات بشأن السودان، بعد أن تعثرت جهود الوساطة التي تبذلها الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية منذ أشهر.

ويشمل الاجتماع الذي تشارك ألمانيا خصوصا في رئاسته، شقا سياسيا في الصباح، على المستوى الوزاري، لمحاولة إيجاد مخارج للنزاع، وشقا إنسانيا هدفه تعبئة التبرعات وتقديم معونة ضخمة لهذا البلد المدمر في القرن الإفريقي. كما يضم اجتماعا لنحو 40 شخصية من المجتمع المدني السوداني.

وقال كريستوف لوموان نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية "الفكرة هي إعادة الأزمة إلى صدارة جدول الأعمال. يجب ألا يُسمح بأن يصبح السودان أزمة منسية".


وشددت الخارجية الفرنسية على أن "الاهتمام الدولي ينصب على غزة وأوكرانيا أكثر من السودان"، مشيرة إلى ان الأزمة السودانية "إنسانية ولكن جيوسياسية أيضا". وقالت إن "خطر تفكك السودان وزعزعة استقرار القرن الإفريقي بكامله كبير جدا".

وتستضيف باريس المؤتمر الدولي من أجل السودان بعد مرور عام بالضبط على بدء الحرب بين الجيش بقيادة الجنرال عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة نائبه السابق الجنرال محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي.

وسيسعى مؤتمر "المانحين" في باريس إلى معالجة ضعف تمويل الطوارئ في السودان والدول المجاورة والنقص الذي يبلغ أكثر من 2,5 مليار دولار.

وخلال عام واحد، أدّت الحرب في السودان إلى سقوط آلاف القتلى بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في إحدى مدن غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.

كما دفعت الحرب البلاد البالغ عدد سكانها 48 مليون نسمة إلى حافة المجاعة، ودمرت البنى التحتية المتهالكة أصلا، وتسبّبت بتشريد أكثر من 8,5 ملايين شخص بحسب الأمم المتحدة.

مقالات مشابهة

  • تراجع أعداد الشركات الناشئة في الهند
  • كل ما تريد معرفته عن المدرسة الدولية للتكنولوجيا التطبيقية لطلاب الإعدادية
  • باريس تستضيف مؤتمرا حول السودان وسط غياب طرفي الأزمة
  • بالانفوجراف.. تعرف على البرامج الدراسية المتاحة أمام الطلاب بجامعة أسيوط الأهلية
  • البرامج الدراسية المتاحة أمام الطلاب بجامعة أسيوط الأهلية 2024 (إنفوجراف)
  • بالإنفوجراف.. تعرف على البرامج الدراسية بجامعة أسيوط الأهلية
  • مركز الإبداع التكنولوجي يطلق الدورة الـ 43 من برنامج الحاضنات التكنولوجية
  • مركز الإبداع التكنولوجي يطلق الدورة 43 من برنامج الحاضنات التكنولوجية Start IT
  • مركز الإبداع التكنولوجي يُطلق الدورة 21 من برنامج ما قبل الاحتضان
  • 5 إجراءات للحد من إدمان الأطفال والمراهقين للتكنولوجيا