رفضت فصائل فلسطينية الوثيقة التي قدمها رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، لمجلسه الوزاري، وتتضمن رؤيته لقطاع غزة في اليوم التالي للحرب.

وانتقد المسؤول في حركة حماس، أسامة حمدان، في مؤتمر صحافي عقده الجمعة في بيروت، خطة نتنياهو لما بعد الحرب في قطاع غزة، مؤكدا أنها آيلة إلى الفشل.

وقال للصحافيين "بالنسبة لليوم التالي في قطاع غزة، نتنياهو يقدم أفكارا يدرك تماما أنها لن تنجح (.

..) اليوم يقدم ورقة يكتب فيها مجموعة من أفكاره المكررة".



وأضاف حمدان "هذه الورقة لن يكون لها أي واقع أو أي انعكاس عملي لأن واقع غزة وواقع الفلسطينيين يقرره الفلسطينيون أنفسهم".

على جانب آخر، اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن خطة رئيس وزراء الاحتلال: "مجرد أضغاث أحلام، وأهداف متخيلة من الصعب تحقيقها".

وقالت الجبهة إن الهدف من خطة نتنياهو، إشغال الوضع الداخلي الإسرائيلي في ظل الأزمة الطاحنة داخل مجلس الحرب، وإطالة أمد العدوان على القطاع في ضوء عدم نجاح العدو في تحقيق أي من أهدافه".

من جانبه، أكد الأمين العام لـ"حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية" مصطفى البرغوثي أن الخطة التي أعلنها نتنياهو، تعد وصفة للإبادة الجماعية وتكريس الاحتلال وضم وتهويد الضفة الغربية وقطاع غزة وتصفية حقوق الشعب الفلسطيني بالكامل.

وأوضح البرغوثي بحسب منشور على صفحته الرسمية على فيسبوك، أن "الخطة الخبيثة التي نشرها نتنياهو تجسد بوضوح النوايا الحقيقية للصهيونية الدينية الحاكمة وللحركة الصهيونية بتصفية حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني وإلغاء حقه المكتسب في تمثيل نفسه، وتصفية وجود مؤسسات الأمم المتحدة في الأراضي المحتلة وفي مقدمتها وكالة الغوث الدولية في إطار تصفية حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة".



وقال البرغوثي إن خطة نتنياهو الذي يزاود حتى على نهج جابوتنسكي تمثل تجسيدا صريحا لعقلية "التفوق العنصري اليهودي" والتطرف العنصري الرامية إلى استمرار الحرب والعدوان والإبادة وتدمير كل دعوة للعدل والسلام.

وأكد أن نتنياهو يستطيع أن يحلم ويخطط ويبني الأوهام كما يريد، لكنه لم ولن ينجح في كسر ارادة الشعب الفلسطيني أو تصميمه على نيل الحرية الكاملة والعدالة وإسقاط منظومة الاحتلال والتمييز العنصري والاستعمار الاستيطاني الإحلالي.

تفاصيل الخطة 

قدم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وثيقة سياسية تناقش "ما بعد الحرب" في غزة أو ما يطلق عليه إعلاميا "اليوم التالي"، إلى مجلس الوزراء الأمني، وتتضمن ثلاث مراحل؛ قصيرة، ومتوسطة، وطويلة المدى.

ما هو المهم؟

◼ تنبع أهمية الخطة التي قدمها نتنياهو من أنها أول مقترح رسمي بشأن قضية اليوم التالي، التي طالما تجنب قادة الاحتلال الحديث فيها، لإعطاء الأولوية للتركيز على الجهود العسكرية في الحرب على غزة.

◼ كما تشير الخطة أيضا إلى "احتلال" لغزة من ضمن باقي الأراضي الفلسطينية غرب نهر الأردن، وفرض القوة الإسرائيلية على هذه الأراضي بما فيها الحدود الفلسطينية المصرية جنوبا.

◼ وقالت القناة العبرية 12 إن إسرائيل ستجرب الخطة في حي الزيتون بعد "تطهيره" واختيار مواطنين لإدارته دون أي ‏تفاصيل حول كيف ستقنع الفلسطينيين بالعمل معها.‏

ماذا نعرف عن الخطة؟

المدى القصير والمتوسط

◼ إغلاق الحدود الجنوبية بين قطاع غزة ومصر وتسلم إسرائيل المسؤولية هناك لمنع "التهريب" والأنفاق بين مصر والقطاع بالتنسيق مع القاهرة وواشنطن "ما أمكن".

◼ تصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" والبحث عن منظمات دولية بديلة من أجل عمليات الإغاثة.

◼ تسليم إدارة القطاع مدنيا إلى حكومة مشكلة من خبرات إدارية محلية لا تتبع أي دولة أو تنظيم أو فصيل ولا تتلقى منها أي أموال.

◼ تنقية المؤسسات التعليمية والدينية في القطاع من أي شيء يروج لـ"الإرهاب" في إشارة إلى المقاومة الفلسطينية.

◼ عدم تنفيذ أي عمليات إعمار في القطاع قبل النزع الكامل والشامل لسلاح المقاومة الفلسطينية في غزة.

◼ إبقاء المنطقة الواقعة "غرب نهر الأردن" كاملة تحت السيطرة الإسرائيلية.

◼ الاحتفاظ بالقدرة على تنفيذ أي عمليات عسكرية في قطاع غزة في أي وقت ودون سقف.

المدى الطويل

◼ سترفض إسرائيل أي إملاءات دولية متعلقة بالوضع الدائم والنهائي للفلسطينيين ودولتهم.

◼ ستعارض إسرائيل أي اعتراف أحادي الجانب بدولة فلسطينية يصدر عن أي طرف.

ماذا قالوا عنها؟

◼ قال مكتب نتنياهو إن "وثيقة المبادئ التي وضعها رئيس الوزراء تعكس إجماعا شعبيا واسع النطاق بشأن أهداف الحرب وتغيير حكم حماس في غزة ببديل مدني".

◼ من جانبه، قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني إن غزة لن تكون إلا جزءا من الدولة الفلسطينية وإن الاحتلال لن ينجح في تغيير الواقع الجغرافي والديمغرافي لها.

◼ واعتبرت الخارجية الفلسطينية خطة نتنياهو "اعترافا رسميا بإعادة احتلال القطاع".

الصورة الأوسع

يعارض المجتمع الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي تقف إلى جانب إسرائيل تماما في الحرب على غزة، أي احتلال مستقبلي لأي أراض فلسطينية جديدة، بما في ذلك قطاع غزة، فيما قال نتنياهو غير مرة إن إسرائيل لا تنوي احتلال القطاع لكنه بنفس الوقت لن يخرج منه قبل نزع سلاح المقاومة.

ماذا ننتظر؟

◼ ربما تكون خطة نتنياهو في غالب الأمر للاستهلاك الإعلامي، وللضغط على المقاومة الفلسطينية من ضمن الحرب العسكرية على القطاع، لكون ترتيبات "اليوم التالي" ستعتمد على أي اتفاق مستقبلي لوقف إطلاق النار في غزة، وتبادل الأسرى، وهو ما لم يتم حتى الآن.

◼ كما أن بنود الخطة حتى الآن عريضة وفضفاضة، ولا يتوقع أن تلقى تأييدا في المنطقة كون مصر ترفض أي عملية أو وجود عسكري إسرائيلي في المنطقة الحدودية بين القطاع وسيناء، في حين ترفض دول الجوار شأنها شأن دول أخرى أي احتلال جديد للأراضي الفلسطينية.

◼ ولم توضح الخطة ماذا يقصد نتنياهو بـ"حكومة خبرات إدارية"، ومن أين سيتم تمويلها، وكيف ستدير القطاع، ومن سيختار أفرادها كونه يرفض وجود السلطة الفلسطينية في أي إدارة مستقبلية، كما يرفض أن تدير الفصائل المنطقة.

المصدر: عربي21

كلمات دلالية: سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة مقابلات سياسة دولية الاحتلال نتنياهو غزة احتلال غزة نتنياهو طوفان الاقصي المزيد في سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة اقتصاد رياضة صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة الیوم التالی خطة نتنیاهو قطاع غزة فی غزة

إقرأ أيضاً:

فصائل فلسطينية تطالب بضرورة إعادة فتح معبر رفح

طالبت فصائل فلسطينية، اليوم السبت 25 مايو 2024، بالعمل الجاد والحقيقي من أجل تنفيذ قرارات محكمة العدل الدولية وعدم تسويفها أو تعطيلها بما يعفي إسرائيل من مسؤولياتها ، وشددت بالوقت ذاته على ضرورة فتح معبر رفح باعتباره معبراً فلسطينيا مصريا خالصا.

وقالت لجنة القوى الوطنية والإسلامية في بيان، إنها "ترحب بالقرار الصادر عن محكمة العدل الدولية الذي أكد على وقف العدوان الإسرائيلي الذي تتعرض له مدينة رفح وإعادة فتح معبر رفح البري".

وأضافت اللجنة: "يجب وقف العدوان الفاشي على مدينة رفح وكافة أنحاء قطاع غزة والأرض الفلسطينية وانسحاب جيش الاحتلال النازي بشكل كامل".

وطالبت كافة الأطراف بـ"العمل الجاد والحقيقي من أجل تنفيذ قرارات محكمة العدل الدولية، وعدم تسويفها أو تعطيلها بما يعفي الاحتلال من مسؤولياته تحت ذرائع مختلفة".

كما دعت كافة الأطراف إلى العمل على انسحاب الجيش الإسرائيلي بشكل كامل من معبر رفح وإعادة تشغيله باعتباره معبرا فلسطينيا مصريا خالصا وفق الآليات المتوافق عليها.

وحذرت الفصائل "من أي صيغة للالتفاف على قرار محكمة العدل الدولية أو شرعنة الحصار والاحتلال".

وتابعت أن "حاجات الشعب الفلسطيني لفتح جميع المعابر بما فيها معبر رفح حاجة ملحة، وعمل معبر رفح بشكل طبيعي أكثر إلحاحا في ظل تفاقم الأزمة الإنسانية خاصة مع تزايد أعداد الجرحى وخطورة حالة الآلاف منهم الذين هم بحاجة عاجلة للسفر وتلقي العلاج والرعاية الصحية المناسبة".

واعتبرت أن "الحديث عن إدخال المساعدات عبر معبر كرم أبو سالم خطوة صغيرة لا تنهي المأساة الإنسانية الناتجة عن إغلاق المعابر فالمعاناة الإنسانية بالقطاع لا تتوقف عند إدخال المساعدات".

وذكرت أن "هناك ضرورة هامة لتشغيل معبر رفح كما كان قبل احتلاله، والسماح بحرية السفر والحركة لاسيما سفر الجرحى والمرضى ودخول الوفود الطبية والبعثات الإنسانية وسفر الطلاب وحجاج بيت الله الحرام وغيرهم".

وبموافقة 13 من أعضائها مقابل رفض عضوين، أصدرت محكمة العدل، الجمعة، تدابير مؤقتة جديدة تطالب إسرائيل بأن "توقف فورا هجومها على رفح"، وأن "تحافظ على فتح معبر رفح لتسهيل إدخال المساعدات لغزة"، وأن "تقدم تقريرا للمحكمة خلال شهر عن الخطوات التي اتخذتها" بهذا الصدد.

وجاءت هذه التدابير الجديدة من المحكمة، التي تعد أعلى هيئة قضائية في الأمم المتحدة، استجابة لطلب من جنوب إفريقيا ضمن دعوى شاملة رفعها بريتوريا نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2023، وتتهم فيها تل أبيب بـ"ارتكاب جرائم إبادة جماعية" في قطاع غزة.

وفي 7 مايو/ أيار الجاري، سيطرت إسرائيل على الجانب الفلسطيني مع معبر رفح الحدودي مع مصر ما أدى إلى توقف تدفق المساعدات إلى القطاع وسفر الجرحى والمرضى إلى الخارج لتلقي العلاج.

والجمعة، اتفق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع نظيره الأمريكي جو بايدن، خلال اتصال هاتفي، على "تسليم مساعدات إلى الأمم المتحدة في معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي بصورة مؤقتة، لحين التوصل إلى آلية قانونية لإعادة تشغيل معبر رفح من الجانب الفلسطيني".

المصدر : وكالة سوا

مقالات مشابهة

  • فصائل فلسطينية: استهدفنا 5 دبابات إسرائيلية وجرافتين وناقلة جند بمخيم جباليا
  • «القاهرة الإخبارية»: فصائل فلسطينية تعلن عن قنص جندي إسرائيلي في جباليا
  • فصائل فلسطينية تطالب بضرورة إعادة فتح معبر رفح
  • الفصائل الفلسطينية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية.. وتحذر من أي محاولات لإعفاء الاحتلال من المسؤولية
  • فصائل فلسطينية: قصفنا تجمعا لجنود وآليات الاحتلال شرقى رفح
  • خطة أمريكا بعد انتهاء الحرب فى غزة
  • موسى مصطفى موسى يكتب: حائط صد لمنع مخطط التهجير
  • هشام عناني يكتب: «غزة».. والواجب الوطني
  • مصطفى عمار يكتب: مصر.. الاسم والعنوان
  • فصائل فلسطينية تنجح في قنص جندي إسرائيلي داخل منزل شمال معسكر جباليا