قال معهد أمريكي إن هجمات جماعة الحوثي في البحر الأحمر جزء من مشروع سياسي أوسع يعود إلى عقود مضت بدعم وتمويل من دولة إيران.

 

وأضاف "معهد دول الخليج العربية في واشنطن" -في تحليل للباحث جريجوري د. جونسن ترجمه للعربية "الموقع بوست"- أن "النهج الأمريكي الحالي للردع والإضعاف من غير المرجح أن ينجح".

 

وتابع "على مدار الشهر الماضي، نفذت الولايات المتحدة، وفي بعض الأحيان، المملكة المتحدة، سلسلة مستمرة من الضربات ضد أهداف الحوثيين في اليمن.

هذه الضربات لها هدفان. أولاً، تريد الولايات المتحدة ردع الحوثيين عن تنفيذ هجمات مستقبلية على السفن التجارية في البحر الأحمر. ثانياً، وعلى نحو متصل، تسعى الولايات المتحدة إلى إجبار الحوثيين على وقف هجماتهم من خلال إلحاق الألم بالجماعة - مما يؤدي إلى إضعاف القدرة العسكرية للحوثيين إلى درجة أنهم إما غير راغبين أو غير قادرين على تنفيذ المزيد من الهجمات في البحر الأحمر".

 

وأردف المعهد أن الحوثيين، كما قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ مؤخراً، لديهم خيار بسيط: "يمكن للحوثيين الاستمرار في القيام بذلك أو يمكنهم التوقف ويمكننا العودة إلى السلام".

 

واستدرك "لكن ليس من المستغرب أن الحوثيين لا ينظرون إلى الصراع بنفس الطريقة، وبدلاً من النظر إلى ذلك على أنه مواجهة منفصلة مع الولايات المتحدة بدأت في أكتوبر/تشرين الأول 2023، يرى الحوثيون أن الهجمات في البحر الأحمر جزء من مشروع سياسي أوسع يعود إلى عقود مضت. وهذا يعني أن النهج الأمريكي الحالي للردع والإضعاف من غير المرجح أن ينجح".

 

وأورد الباحث جريجوري د. جونسن عدة نقاط تفند أن عدم قدرة واشنطن ردع وإضعاف الحوثيين، أولها: لن يتم ردع الحوثيين لأنهم يريدون هذه المواجهة مع الولايات المتحدة. الحرب مفيدة للحوثيين لأسباب إقليمية ومحلية.

 

وقال "على الجانب الإقليمي، يسمح هذا الصراع للحوثيين بتلميع أوراق اعتمادهم المؤيدة للفلسطينيين، وهو ما يعزز بدوره شعبيتهم المحلية. ويظهر الحوثيون أيضًا أهميتهم بالنسبة لإيران من خلال التصعيد مع الولايات المتحدة بطريقة تمنح إيران إمكانية الإنكار المعقول، وتحميها من الضربات الانتقامية المحتملة".

 

وزاد "على الجبهة الداخلية، لدى الحوثيين سبب سياسي واقتصادي لمواصلة هذه الحرب مع الولايات المتحدة. ومن الناحية السياسية، يمكن للحوثيين استخدام هذا الصراع لتعزيز قاعدة دعمهم المحلية بثلاث طرق. أولاً، كما ذكرنا أعلاه، تحظى القضية الفلسطينية بشعبية كبيرة في اليمن، ومن خلال ربط أنفسهم بما يحدث في غزة، يكتسب الحوثيون المزيد من المؤيدين.

 

وأفاد أن النقطة الثانية يسمح الصراع مع الولايات المتحدة للحوثيين بإسكات الانتقادات الداخلية المتزايدة من خصومهم السياسيين المحليين. ولا ترغب أي جماعة محلية في أن تظهر معارضة للحوثيين عندما يقاتلون ظاهريا نيابة عن الفلسطينيين ضد الولايات المتحدة.

 

وأضاف "ثالثاً، من خلال الانخراط في صراع عنيف مع الولايات المتحدة، يمكن للحوثيين الاستفادة من تأثير الالتفاف حول العلم، وتصوير أنفسهم كمدافعين عن اليمن، وهي خطوة استخدمتها الجماعة لصالحها خلال السنوات الأولى للحكم السعودي. - الحرب التي قادتها في اليمن".

 

واستطرد د. جونسن في تحليله "لكن ربما الأكثر أهمية في حسابات الحوثيين هو الزاوية الاقتصادية. ويسيطر الحوثيون على جزء كبير من المرتفعات اليمنية الشمالية، والتي تضم غالبية سكان اليمن. لكن ما لا يملكه الحوثيون هو قاعدة اقتصادية تسمح لهم بالحكم لسنوات قادمة. يمتلك اليمن، بشكل أساسي، مصدرين رئيسيين: النفط والغاز. وتتركز حقول النفط والغاز هذه في مأرب وشبوة وحضرموت ــ "مثلث القوى" في اليمن ــ ولا يسيطر الحوثيون على أي منها.

 

وأشار إلى أن الحوثيين يحاولون الاستيلاء على مأرب منذ سنوات، وفي كل مرة يتم صدهم عن طريق مزيج من القوة الجوية السعودية والمقاومة القبلية المحلية. أحد أسباب تصميم الحوثيين على الاستيلاء على مأرب هو أن الجماعة تعلم أنها إذا فشلت في السيطرة على واحدة على الأقل، أو على الأرجح اثنتين، من هذه المحافظات، فإنها لن تتمكن من البقاء في اليمن. ولا يمكن للحوثيين أن يحكموا بدون قاعدة دعم اقتصادية.

 

وقال "مع اقتراب الحرب السعودية الحوثية من نهايتها وعدم سيطرة الحوثيين بعد على مأرب، كانت الجماعة بحاجة إلى صراع آخر لتحقيق أهدافها الاقتصادية. ويراهن الحوثيون على أنه من خلال توسيع نطاق الصراع في اليمن، وهذه المرة ضد الولايات المتحدة، يمكنهم في نهاية المطاف الاستيلاء على مأرب أو شبوة، أو كليهما".

 

وأكد المعهد الأمريكي بأنه لا يمكن ردع الحوثيين عن الصراع مع الولايات المتحدة لأنهم يرون أن الصراع مع الولايات المتحدة يصب في مصلحتهم. ويشكل الحوثيون أيضًا مجموعة يصعب تفكيكها، على الأقل إلى درجة أنهم لم يعودوا قادرين على مهاجمة السفن التجارية في البحر الأحمر. جزء من هذا هو تاريخ الجماعة وجزء آخر هو الدعم من إيران، التي استفادت من استثمار منخفض نسبيًا في الحوثيين لتعظيم وصولها إلى الشرق الأوسط.

 

وأوضح أن الحوثيين قد ظل في حالة حرب طوال معظم العقدين الماضيين. ومن نواحٍ عديدة، ترى الجماعة أن القتال مع الولايات المتحدة هو مجرد تكرار أحدث لصراع دائم التطور.

 

ولفت إلى أن الحوثيين صمدوا أمام حملة قصف استمرت لسنوات، (منذ 2004 وحتى 2010  ومنذ أيضا 2014 وحتى اليوم) وتعلموا عدة دروس من هذه العملية. أولاً، تعلموا أنهم بحاجة إلى أن يكونوا متنقلين ومتفرقين، وأن ينشروا الأصول العسكرية في جميع أنحاء الشمال ويضعوا العديد منها في المناطق المدنية.

 

وذكر أن الحوثيين تعلموا كيفية الارتجال، وأخذ ما كان في متناول أيديهم، وما يمكنهم طلبه من الرفوف، وما يمكن أن تقدمه إيران لإنشاء مزيج معقد من الأسلحة التي يمكن أن تشكل تحدياً للجيوش الأكثر تقدماً.

 

يقول المعهد الأمريكي إن إيران واصلت إمداد الحوثيين بالأسلحة في السنوات الأخيرة، مما أتاح لهم الوصول إلى التكنولوجيا والوصول إلى ما لم يكونوا ليحصلوا عليه لولا ذلك.

 

يضيف "إذا كانت الولايات المتحدة غير قادرة على وقف تدفق الأسلحة الإيرانية إلى اليمن - وهو أمر حاول المجتمع الدولي القيام به وفشل في القيام به على مدى العقد الماضي - فلن تتمكن من إضعاف الحوثيين إلى درجة لم يعد بإمكانهم فيها تهديد الشحن في اليمن عبر البحر الأحمر".

 

وزاد "من وجهة نظر الحوثيين للتاريخ، فإن الجماعة لم تُهزم. لقد هزمت الحكومة اليمنية في عام 2010، وسيطرت على صنعاء في عام 2014، وحققت النصر في الحرب المحلية. ثم تفوقت على السعودية والإمارات في حرب إقليمية استمرت عقدا من الزمن. وهي الآن منخرطة في صراع دولي مفتوح مع الولايات المتحدة".

 

وختم الباحث جريجوري د. جونسن تحليله بالقول "كما هو الحال في حربهم مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، لا يتعين على الحوثيين هزيمة الولايات المتحدة لإعلان النصر. وبدلاً من ذلك، فإن الشيء الوحيد الذي يتعين على الحوثيين القيام به هو الاستمرار في إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار على السفن التجارية في البحر الأحمر، وهو ما أظهروا أنهم أكثر من قادرين على القيام به في المستقبل المنظور".
.

 


المصدر: الموقع بوست

كلمات دلالية: اليمن الحوثي أمريكا البحر الأحمر إيران مع الولایات المتحدة فی البحر الأحمر أن الحوثیین فی الیمن على مأرب من خلال جزء من

إقرأ أيضاً:

الحوثيون يطالبون باستئناف المساعدات للحد من خطر المجاعة

طالبت جماعة "الحوثي" الأمم المتحدة باستئناف توزيع المساعدات الغذائية في اليمن، للحد من الانزلاق نحو "مراحل خطيرة" من المجاعة.

 

جاء ذلك على لسان أمين عام المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي في الجماعة إبراهيم الحملي، خلال لقائه الأربعاء بالعاصمة صنعاء المنسق المقيم للأمم المتحدة جوليان هارنيس، وفق وكالة "سبأ" للأنباء التابعة للحوثيين.

 

واستعرض الحملي مع المسؤول الأممي "المعاناة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني منذ تسع سنوات، سيما في الجانب المعيشي، والتي تفاقمت بشكل أسوأ بعد قرار إيقاف المساعدات".

 

ومطلع ديسمبر /كانون الأول 2023، أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إيقاف برنامج المساعدات الغذائية العامة في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي شمال اليمن، بسبب "محدودية التمويل وعدم التوصل إلى اتفاق مع الحوثيين بشأن تقديم قدر أقل من المساعدات".

 

وأوضح الحملي أن "ايقاف المساعدات الغذائية فاقم من المعاناة الإنسانية، وأدى إلى ارتفاع معدل انعدام الأمن الغذائي، وحالات سوء التغذية لدى النازحين، سيما الأطفال".

 

وشدد على "ضرورة إعادة التدخلات الإنسانية من خلال صرف (توزيع) المساعدات الغذائية، وغيرها من المشاريع، للحد من الانزلاق نحو مراحل خطيرة من المجاعة".

 

وأشار إلى "ضرورة زيادة الدعم الإنساني للشعب اليمني، وعدم اقحام الملف الإنساني في عمليات المساومة السياسية".لكن الجماعة قالت في أكثر من مناسبة إن "إيقاف المساعدات جاء بسبب موقف اليمن المساند لفلسطين"، في إشارة إلى عمليات الحوثيين في البحر الأحمر وخليج عدن ضد السفن المرتبطة بإسرائيل.


مقالات مشابهة

  • الحوثيون يطالبون باستئناف المساعدات للحد من خطر المجاعة
  • وزير أمريكي: واشنطن أنفقت مليار دولار لإحباط هجمات الحوثيين في البحر الأحمر
  • الحكومة اليمنية:الحوثيين وراء زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة
  • وسيط دولي: في هاتين الحالتين فقط خضع الحوثي للشروط الأممية ويجب استهداف مستثمريه
  • الجيش الأمريكي يعلن الاشتباك مع مسيّرات الحوثيين
  • الجيش الأمريكي يعلن الاشتباك بنجاح مع مسيرتين حوثيتين
  • البحرية الأمريكية: استخدمنا ذخائر بمليار دولار في البحر الأحمر
  • تحليل: لا بد من توجيه ضربة قوية للحوثيين لأجل إحلال السلام في اليمن
  • بوليانسكي: الهجمات الأمريكية والبريطانية على اليمن غير مقبولة وتضر بالتسوية الداخلية
  • بريطانيا تشدد على تعزيز آلية التفتيش الأممية لمنع عمليات التهريب للحوثيين