جريدة الرؤية العمانية:
2024-04-23@05:10:16 GMT

"جمعية الصحفيين".. تثبيت الثابت

تاريخ النشر: 24th, February 2024 GMT

'جمعية الصحفيين'.. تثبيت الثابت

 

مسعود الحمداني

samawat2004@live.com

 

(1)

في جمعية الصحفيين العمانيين احتشد الأسبوع المنصرم عددٌ من المنتسبين للجمعية، لـ"تجديد الثقة" في مجلس إدارة الجمعية الجديد/ القديم، والذي لم يجد صعوبة تذكر في انتزاع الفوز من القائمتين اللتين تقدمتا للمنافسة على الإدارة، وكانت كل المظاهر تشير إلى نتيجة حتمية بفوز قائمة "التعاون" بالمناصب، فهي قائمة متجانسة، وذات خبرة تراكمية طويلة في إدارة الجمعية، واستعدت جيدًا لانتزاع الفوز من فم الأسد، وقامت بكل ما من شأنه ضمان فوزها، ونتيجة لكل العوامل التي تهيأت لها، وهيأتها، وبتخطيط جيِّد، وذكي، كان لها ما أرادت، وظلت على كراسي الجمعية للفترة المُقبلة.

(2)

كان معظم الحاضرين في الانتخابات من مراسلي الصحف ووسائل الإعلام، ومن الكوادر الفنية والإدارية في الإعلام الحكومي والخاص، الذين قدِموا من المحافظات المختلفة، وهيأت الجمعية للقادمين من محافظة ظفار تذاكر السفر، والإقامة على نفقتها الخاصة، إضافة إلى "بوفيه" مفتوح للحاضرين، ووفرت لهم سُبل الراحة، ومضى كل شيء ليلة الانتخابات بتنظيم جيد، ودقيق، والتزم الجميع بالوقت، سواءً من قرأ التقرير الإداري والمالي، أو من أدلى بدلوه، وأبدى ملاحظاته على التقريرين، ثم انصرف الجميع إلى "البوفيه"، وبعدها تم التصويت، وإعلان النتائج المحسومة مسبقًا، كما أشرت.

(3)

لم يكن معظم الصحفيين المهنيين "المحترفين" في وسائل الإعلام موجودين في الانتخابات، وأظن أنَّ معظمهم غير موجودين في سجلات الجمعية أصلًا، ولا يعنيهم أمر الجمعية لا من قريب، ولا من بعيد، وهم في كل الأحوال غير فاعلين، وأعتقد أن كثيرًا منهم لم يجددوا اشتراكاتهم لسنوات- وأنا أحدهم- بل إن بعضهم لا يجد منفعة تُذكر من وجود جمعية في الأساس، وهذه النظرة السلبية، وغير المهنية أضرت بالجمعية ككيان إلى حد بعيد، وأثارت الكثير من اللغط، وعدم الفهم لدورها في المجتمع، وأتاحت فرصة ذهبية لمجلس الإدارة أن يتصدر المشهد وأن يتكرر، وأن يظل على رأس الجمعية لسنوات، وهذا أمر يُحسب له لا عليه، في ظل سلبية الصحفي المهني الذي ترك دوره، وأصبح همّه الأكبر "الوظيفة" وليس الصحافة.

(4)

قام مجلس إدارة جمعية الصحفيين خلال الفترات الماضية بكثير من الجهد في تطوير ودعم المراسلين، والذين هم وقود الانتخابات، وأصبحت علاقة المراسل بالجمعية علاقة عضوية، وشخصية في نفس الوقت، وهم يردُّون الجميل لإدارتها في كل انتخاب، ولكن حان الوقت ليلتفت مجلس الإدارة إلى استقطاب العناصر الفاعلة الأخرى، والتقارب مع المُشتغلين المُمتهنين لمهنة الصحافة والإعلام، والعمل يدًا واحدة للصالح الوطني العام، وهذا هو التحدي الأهم الذي على الإدارة العمل عليه، وجعله هدفا استراتيجياً للمرحلة المقبلة، كي تكون الإدارة جديرة بمنصبها، وأن تُخرس الألسنة التي تحاول النيل من مصداقية فوزها.

(5)

أخيرًا.. أعتقد أنَّه حان الوقت لإعادة النظر في الانتخاب بنظام "القوائم"، واستبداله بنظام الترشح "الفردي"، والذي سيُفتِّت الشللية، ويعمل على اختيار العناصر باقتناع أكبر، وليس فرض اختيار القائمة بكافة عناصرها- كما هو الحال حاليًا- مهما بدا عليها من ملاحظات، أو إخفاقات.

مرة أخرى، نُبارك لقائمة "التعاون" برئاسة الدكتور محمد العريمي تجديد ثقة المنتسبين لها، ونتمنى للإدارة التوفيق خلال الفترة المقبلة.

رابط مختصر

المصدر: جريدة الرؤية العمانية

إقرأ أيضاً:

في عياداتها بدرعا… جمعية اليسر الخيرية تبدأ تقديم خدمات صحية

درعا-سانا

بدأت جمعية اليسر الخيرية في درعا اليوم تقديم خدماتها الصحية والعلاجية للمواطنين بأسعار رمزية، وذلك في عياداتها وسط المدينة.

نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس يحيى الخليل أوضح في تصريح لمراسل سانا أن الجمعية تقدم خدمات صحية وعلاجية بأسعار رمزية في مجالات طب الأسنان والداخلية على أن تتوسع خدماتها مستقبلاً باتجاه النسائية واختصاصات أخرى.

وأضاف الخليل: إن جمعية اليسر الخيرية التي تأسست في بداية العام الحالي تسعى لتخفيف أعباء تكاليف علاج المرضى على الأسر المحتاجة وذوي الدخل المحدود.

قاسم المقداد

 

مقالات مشابهة

  • لمتابعة ضبط الأسعار.. محافظ بورسعيد ورئيس جهاز حماية المستهلك يتفقدان جمعية «الكمبراتيف»
  • انطلاق انتخابات «جمعية الصحفيين الإماراتية» الخميس 25 أبريل
  • «قلبي» تنهي معاناة مسنة زائرة بـ«قسطرة تشخيصية» خلال 3 أسابيع
  • تدشين جمعية الطائف الصحية لمرضى السرطان
  • انطلاق انتخابات جمعية الصحفيين الإماراتية الخميس المقبل
  • وزيرة التعاون تتفقد أول جمعية نسائية تراثية على مستوى الجمهورية
  • جمعية المهندسين المصرية وزير الإسكان العضوية الفخرية
  • في عياداتها بدرعا… جمعية اليسر الخيرية تبدأ تقديم خدمات صحية
  • جمعية REBIRTH BEIRUT: تكسير إشارات المرور في العاصمة يعيدنا إلى نقطة الصفر
  • حجار: سوريا بحاجة إلى مواطنيها أكثر مما لبنان بحاجة إليهم