CNN Arabic:
2024-05-25@01:24:06 GMT

لماذا لا يزال البعض يطلق إسم تويتر على منصة أكس؟

تاريخ النشر: 25th, February 2024 GMT

(CNN)-- أصبح موقع تويتر في الساعات الأولى من يوم 23 يوليو 2023 يعرف بـ X، لكن رغم مرور أكثر من نصف عام منذ تغيير العلامة التجارية المثير للخلاف، إلا أن نطاق الويب الخاص بالمنصة لا يزال هو twitter.com - حتى أن x.com يعيدك إلى الرابط الأصلي. في رسائل الفوترة لمشتركي X Premium، كما شاهدتها CNN، تنص رسالة البريد الإلكتروني على ما يلي: "سيتم تجديد اشتراك أكس (تويتر سابقًا) الخاص بك قريبًا.

"

يبدو أنه رغم تغيير الشعار وتغيير الإسهاب على الموقع، إلا أن المنصة لا تزال غير قادرة تمامًا على "توديع علامة تويتر التجارية"، كما قال مالكها الجديد، الملياردير إيلون ماسك، في تغريدة في يوم تغيير العلامة التجارية.

في حين أن بعض الأشخاص (معظمهم من محبي ماسك) قد اعتمدوا العلامة التجارية X، فإن معظمهم لم يفعلوا ذلك.

لا يزال العديد من الأشخاص، سواء عبر الإنترنت أو شخصيًا، يطلقون على المنصة تويتر، ويشيرون إلى المنشورات على أنها تغريدات.

ولا تزال بعض وسائل الإعلام تصفها بأنها "أكس المنصة المعروفة سابقًا باسم تويتر"، أو بعض الأشكال المختلفة الأخرى.

في الشهر الماضي، عندما تحدثت ليندا ياكارينو، الرئيسة التنفيذية لـ "أكس"، في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الأمريكي حول فشل وسائل التواصل الاجتماعي في الحد من استغلال الأطفال، أشارت إحدى أمهات الضحايا إلى المنصة باسم "تويتر، أو أكس الآن"، في بيان الفيديو الخاص بها.

وقد يكون هذا جزئيًا لتجنب الارتباك. ويرجع ذلك أيضًا، وفقًا للخبراء، إلى سيكولوجية التصميم والعلامة التجارية.

لماذا أحب الكثير منا تويتر؟

تم إطلاق تويتر علنًا في 15 يوليو 2006، وفي غضون سنوات قليلة اكتسبت العلامة التجارية شهرة واسعة النطاق.

وقال رامون جيمينيز، المدير العالمي في وكالة استشارات العلامات التجارية وولف أولينز، لشبكة CNN عبر البريد الإلكتروني، إنها أصبحت واحدة من الشركات القليلة "التي تتمتع بتجربة منتج فريدة من نوعها لدرجة أن اسم علامتها التجارية أصبح مرادفًا للسلوك. نحن "نغرد" و"نغوغل" وما إلى ذلك."

انتشر تويتر في كل جزء من الحياة عبر الإنترنت والثقافة الشعبية. في عام 2011، تمت إضافة عبارة "تغريدة" إلى قاموس ميريام ويبستير Merriam Webster، مع إضافة كلمة "إعادة نشر التغريدة" إلى قاموس أكسفورد الإنجليزي في نفس العام.

في حين أن تويتر كان بعيدًا عن الكمال، فقد توافد الناس على المنصة.

بالنسبة للكثيرين، كان تويتر مكانًا لمشاركة أفكارهم حول الأحداث الكبرى بالإضافة إلى المنعطفات الكبرى. بالنسبة للصحفيين، كانت المنصة وسيلة للبقاء على اطلاع على الاتجاهات الثقافية والتواصل مع المصادر المحتملة. بالنسبة للشخصيات العامة، كانت هذه وسيلة للتواصل مع المتابعين.

ثم جاءت التغييرات، وفي نهاية المطاف، تغيير العلامة التجارية

بعد أن اشترى ماسك المنصة في أكتوبر 2022 -بعد ستة أشهر من بدء عملية الاستحواذ، والتي شهدت نصيبها من الجدل- تغير تويتر بسرعة.

وفي محاولة لخفض التكاليف، "كان التركيز على الاستغناء عن أكبر عدد ممكن من الأشخاص في أسرع وقت ممكن"، كما قالت الصحفية زوي شيفر لشبكة CNN. أصدرت كتابها Extremely Hardcore: Inside Elon Musk’s Twitter في 13 فبراير، والذي تسرد فيه تجارب موظفي تويتر تحت قيادة ماسك. وشملت موجة الاستغناء هذه غالبية فريق الإشراف على المحتوى والعديد من المهندسين. وقالت شيفر إن النتيجة كانت منصة غير مستقرة وارتفاع مستوى المعلومات المضللة.

في أوائل العام 2023، تحولت Twitter Inc، الشركة الأم للمنصة، إلى X Corp وبعد ما يزيد قليلاً عن 17 عامًا من طرح تويتر للاكتتاب العام، بدأ ماسك في التغريد بأن الوقت قد حان لإعادة تسمية المنصة إلى "أكس."

قالت شيفر إن " ماسك " كان لديه ميل للعلامة التجارية "أكس" لعقود من الزمن، فقد أراد أن يطلق على أول شركة ناشئة له اسم "أكس"، وهو ما كان أحد الأسباب الرئيسية لخلافه مع المؤسسين المشاركين. كما قام بتسمية أحد أبنائه X.

وقال ماسك إن تغيير العلامة التجارية لتويتر كان جزءًا من مسعاه لتحويل المنصة إلى "تطبيق كل شيء"، وهو مكان يوحد التجارب بسلاسة في واجهة واحدة، حسبما قال X في منشور على مدونة الشهر الماضي.

في حين تم دمج بعض الميزات الجديدة قبل تغيير العلامة التجارية -مثل قدرة المشتركين الذين عندهم العلامة الزرقاء على تحميل مقاطع فيديو مدتها ساعات وإرسال مذكرات صوتية في رسائل مباشرة- إلا أن رؤية ماسك لم تتحقق بالكامل في وقت تغيير العلامة التجارية في العام الماضي.

التداعيات

تسبب تغيير العلامة التجارية في موجة من الارتباك عبر الإنترنت، خاصة عندما تم تغيير الشعار ولكن الشركة كانت بطيئة في تحديث الموقع نفسه، حيث كانت العلامة التجارية لتويتر، بما في ذلك الكلمات "تغريد" و"إعادة تغريد" و"اقتباس تغريدة"، لا تزال موجودة على الموقع لعدة أيام بعد ذلك.

وفي الوقت نفسه، واصل ماسك النشر حول مصطلحات علامته التجارية المفضلة، حيث رد على المستخدمين بالقول إن التغريدات يجب أن تسمى الآن "x" وأنه يجب إعادة تقييم مفهوم إعادة التغريد بالكامل. وقد تراجع منذ ذلك الحين عن ذلك، قائلًا في قمة DealBook التي عقدتها صحيفة نيويورك تايمز في نهاية نوفمبر إنه يفضل تسمية التغريدات بالمشاركات.

قال خبير العلامات التجارية نيوماير: "كل العمل الذي قاموا به على تويتر والتغريدات، وكما تعلمون، كل المصطلحات الرائعة، تم محوها للتو." ساعد نيوماير منذ الثمانينيات شركات التكنولوجيا الكبرى -بما فيها أبل، وأدوبي، وغوغل- في بناء علاماتها التجارية. حتى أنه عمل كمستشار للعلامات التجارية في تويتر لفترة وجيزة في العام 2013.

على الرغم من أن تويتر ليست أول شركة تكنولوجيا كبيرة تقوم بتغيير علامتها التجارية في السنوات الأخيرة -فكر في تغيير الشركتين الأم لغوغل وفيسبوك إلى ألفابيت وميتا، على التوالي- إلا أنها واحدة من أكثر الأمثلة تطرفًا.

وقال الخبراء الأربعة الذين تحدثت معهم CNN إن حقيقة أن العديد من المستخدمين لم يفهموا سبب تغيير العلامة التجارية لتويتر جعلت من الصعب عليهم قبول المنصة باسم "أكس". قالت شيفر إن ذلك يرجع جزئيًا إلى أن النظام الأساسي نفسه لم يتغير حقًا.

قالت شيفر: "أعتقد أن تغيير العلامة التجارية لشركتك يحصل إذا كنت تطلق منتجًا جديدًا تمامًا وتريد حقًا توسيع نطاق ما تمثله علامتك التجارية. إنه شيء آخر تمامًا أن تضع اسمًا جديدًا على منتج قديم."

تواصلت CNN مع X، لكنها رفضت التعليق.

من خلال الاتصال الصوتي والمرئي، وإضافة Grok AI إلى النظام الأساسي وغير ذلك، مما سيأتي في وقت لاحق من هذا العام، ربما تقوم "أكس" أخيرًا بتمييز نفسها بطريقة أكبر، رغم أن ذلك ليس واضحا ما إذا كان كافيًا للناس للتوقف عن تسميتها بتويتر.

رغم أن معجبي "ماسك" كانوا من بين أكثر المعبرين عن إعجابهم بالعلامة التجارية الجديدة، إلا أنهم لم يكونوا الوحيدين. وذكرت شيفر أن العديد من موظفي تويتر السابقين شعروا بالارتياح عندما أعلن ماسك عن تغيير العلامة التجارية، لأن الشركة لم تعد تشبه تلك التي أمضوا سنوات في بنائها وحمايتها.

وأضافت: "لقد تنفس البعض منهم الصعداء". لقد كانوا يقولون: حسنًا، نعم، لقد مات تويتر."

مسوقو العلامات التجارية يتحدثون عن سبب عدم وجود صدى للاسم "أكس"

وقال نيومير إن تغيير العلامة التجارية لتويتر إلى أكس قد فشل حتى الآن في الثقافة السائدة، لأن الاسم "يضيع في الجمل" و"يبدو وكأنه خطأ مطبعي".

قال جيمس ويثي، المدير التنفيذي العالمي للاستراتيجية والابتكار في شركة "لاندور" المتخصصة في العلامات التجارية، إن تغيير الاسم يستغرق بعض الوقت للتعود عليه، موضحًا أن الناس ما زالوا يطلقون على نيسان اسم "داتسون" لفترة من الوقت بعد تغيير علامتها التجارية في الثمانينيات.

قال ويثي إن إعادة تسمية العلامة التجارية X قد تكون رحلة أصعب، نظرًا لكونها حالة غير عادية لعلامة تجارية ذات أسهم عالية - وهي قوة ثقافية لأكثر من عقد من الزمان - تمت إعادة تسميتها بين عشية وضحاها.

وقال ويثي إن "اختيار الاسم الجديد لا يساعد، لأنه مجرد حرف وليس تجربة المستخدم، كما كان الحال مع تويتر. أكس أيضًا لا يمكن استخدامه كفعل".

منذ تغيير العلامة التجارية، واصل بعض مستخدمي "أكس" الدفاع عن العلامة التجارية السابقة للمنصة. عندما قام أحد الحسابات بإجراء استطلاع للرأي يسأل المستخدمين عما يسمون المنصة، كان ما يقرب من 95٪ من الأصوات البالغ عددها 33210 صوتًا لصالح تويتر. ابتكر معجبون آخرون قمصانًا مكتوبًا عليها عبارة "ما زلت أناديها تويتر".

المصدر: CNN Arabic

كلمات دلالية: إيلون موسك تقنية وتكنولوجيا تويتر تغییر العلامة التجاریة العلامات التجاریة التجاریة فی إلا أن

إقرأ أيضاً:

محافظ الفيوم يستقبل وفد "الاتصالات "لمتابعة الاستعدادات النهائية لإطلاق "منصة حياة كريمة الرقمية"

استقبل الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، وفد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لبحث ومناقشة كافة الاجراءات والاستعدادات النهائية اللازمة لإطلاق "منصة حياة كريمة الرقمية" بقرية تطون التابعة لمركز إطسا، وفلسفة المنصة وآليات عملها، ومستهدفاتها التنموية.

خلال اللقاء، تم استعراض آليات عمل المنصة الرقمية، وما تتضمنه المنصة من خدمات ومزايا تفاعلية، لتعزيز التفاعل الاجتماعي وتحسين حياة المواطنين بقري المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، مع تحقيق التمكين الاقتصادي الرقمي لهم، وتعظيم رأس المال الاجتماعي والبشري، وتنمية القدرات الرقمية، للوصول إلى مجتمع رقمي تفاعلي آمن ومنتج ومستدام.

ومن جهته، أعرب محافظ الفيوم، عن بالغ تقديره للتعاون المثمر والبناء بين كافة مؤسسات الدولة، لتحقيق الصالح العام للمواطنين، والارتقاء بمستوي الخدمات المقدمة لهم، وذلك من أجل توفير حياة كريمة ملائمة لهم، لافتاً إلى أن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، التي أطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، تُعد مبادرة تنموية شاملة، لتحسين الخدمات العامة المقدمة للمواطنين، وتعزيز مشاركتهم في كافة القضايا التنموية والسياسات العامة.

وأشاد "الأنصاري"، بـدور "منصة حياة كريمة الرقمية"، وما ستوفره من فرص متنوعة، لتعزيز التنمية المستدامة، بالقري التي تنفذ بها المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بالمحافظة، مؤكداً حرص الأجهزة التنفيذية بالمحافظة علي توفير كافة سبل الدعم اللازم لإنجاح النموذج التجريبي للمنصة الرقمية، الذي سيتم تنفيذه بقرية تطون بمركز إطسا، كواحدة من قري مبادرة "حياة كريمة".

فيما أعرب وفد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن بالغ شكرهم للدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، وقيادات المحافظة، لحفاوة الاستقبال، وجهودهم في توفير الدعم اللازم لتطبيق النموذج التجريبي "لمنصة حياة كريمة الرقمية" بقرية تطون، تمهيداً لإطلاق المنصة بكافة قري مبادرة "حياة كريمة".

وأضاف الوفد، أن المنصة الرقمية المزمع تنفيذها بقرية تطون، عبارة عن منظومة تفاعلية رقمية، تتم من خلال تطبيق محمول، وبوابة إلكترونية، في بيئة رقمية مؤمّنة، تُتيح العديد من الأنشطة والخدمات الرقمية للمواطنين، لرفع الوعي الرقمي، وتعزيز الشمول المالي، وتعظيم الاستفادة من مشروعات الدولة التنموية، وجهود التحول الرقمي لتحقيق المستهدفات الرقمية والتنموية.

وأوضح وفد وزارة الاتصالات، أنه جاري اتخاذ كافة التجهيزات والاستعدادات الفنية واللوجستية لتشغيل المنصة، وتفعيل خدماتها لمواطني قرية تطون، حيث سيتم تنفيذ النموذج التجريبي بالقرية خلال الأشهر القادمة، وذلك بهدف دراسة واستخلاص كافة نتائج التجربة، قبل الإطلاق الكامل للمنصة علي مستوي الجمهورية.

وكشف الوفد، أن المنصة تمثل نموذج للشراكة الناجحة بين الحكومة، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، وهي نتاج تعاون وثيق بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمحافظات، والهيئة القومية للبريد، والشركة المصرية للاتصالات، والشركاء المحليين والدوليين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، هذا بجانب "مؤسسة حياة كريمة".

جدير بالذكر، أن وفد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، يرافقه الدكتور محمد التوني معاون المحافظ، وقيادات مؤسسة حياة كريمة بالمحافظة، وفريق التسويق بالشركة المصرية للاتصالات، قد قام بزيارة ميدانية لقرية تطون بمركز إطسا، لعقد عدة لقاءات مع مواطني القرية، والاستماع إلي آرائهم ومقترحاتهم بشأن المنصة الرقمية، وسبل استفادتهم منها، وخلال اللقاء، أشاد المواطنون بما تقدمه المنصة من خدمات ومزايا وحرف يدوية، حيث أنها ستكون حلقة وصل قوية بين المواطنين وبعضهم البعض من جهة، وبين المواطنين والمحافظة، وكافة مؤسسات الدولة، من جهة أخري.

مقالات مشابهة

  • التربية والتعليم تستعرض تجربة منصة التحضير الإلكترونية التخطيط والتنفيذ
  • وزير الشباب يُكرم أصحاب المبادرات الفائزة على منصة "حوار"
  • وزير الشباب يكرم أصحاب المبادرات الفائزة على منصة حوار
  • صبحي: وزارة الرياضة حريصة على أن تكون أول من يكريم أصحاب المبادرات الفائزة على منصة حوار
  • محافظ الفيوم يستقبل وفد "الاتصالات" لمتابعة استعدادات إطلاق منصة "حياة كريمة"
  • محافظ الفيوم يستقبل وفد "الاتصالات "لمتابعة الاستعدادات النهائية لإطلاق "منصة حياة كريمة الرقمية"
  • الفيوم تستعد لإطلاق "منصة حياة كريمة الرقمية" بقرية تطون
  • مأساة في تجمع انتخابي بالمكسيك.. ارتفاع ضحايا انهيار المنصة إلى 72 قتيلا ومصابًا
  • «أترمس» تعرض منصة مراقبة للحدود بالذكاء الاصطناعي خلال «آيسنار»
  • ماسك يبدي استعداده لإدارة المناظرة بين مرشحي الرئاسة الأمريكية