أفادت مصادر إعلامية سورية ولبنانية بمقتل 3 أشخاص جراء استهداف شاحنتين في منطقة القصير غربي حمص في سوريا.

وقالت تلك المصادر إن الشاحنتين تعرضتا لقصف إسرائيلي في المنطقة الواقعة قرب الحدود مع لبنان.

وتتعرض مناطق في سوريا، خصوصا دمشق وريفها، لضربات إسرائيلية بشكل متكرر، طال آخرها شقة في مبنى سكني في منطقة كفرسوسة وأدى إلى مقتل 3 أشخاص، اثنان منهم أجانب، وفق مصادر حقوقية سورية.

وتستهدف الغارات الإسرائيلية في الغالب أهدافا تابعة لإيران وحزب الله، ويشمل ذلك الأشخاص ومستودعات الأسلحة والذخائر والشحنات العسكرية، بالإضافة إلى مواقع تابعة للجيش السوري.

ولكن هذه الضربات شهدت تكثيفا بعد اندلاع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، إثر عملية "طوفان الأقصى" التي شنتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على مستوطنات غلاف غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ونعى حزب الله 14 مقاتلا على الأقل قضوا بنيران إسرائيلية داخل سوريا منذ بدء العدوان على غزة.

وفي الثالث من فبراير/شباط، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري أن إسرائيل هاجمت أكثر من 50 هدفا لحزب الله في سوريا منذ بدء الحرب في غزة.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ الضربات، لكنها تكرر أنها ستتصدى لما تصفه بمساع تبذلها طهران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وفي مطلع الشهر الماضي، قال مركز جسور للدراسات في تقرير له إن عام 2023 شهد زيادة في عدد الغارات الإسرائيلية في سوريا، حيث تم تسجيل 40 غارة مقارنة مع 28 غارة عام 2022 ومثلها عام 2021.

وأضاف المركز في تقريره أن الغارات تنوعت بين القصف الجوي والبحري والبري، وطال بعضها أكثر من محافظة في وقت واحد، حيث شملت بمجموعها 95 موقعا، ودمّرت ما يقارب 297 هدفا.

وذكر التقرير أن إسرائيل زادت من وتيرة غاراتها في سوريا بعد اندلاع الحرب في قطاع غزة، حيث ارتفعت من 6 إلى 11 غارة مقارنة بالفترة الزمنية ذاتها بين عامي 2022 و2023، وذلك بالتزامن مع زيادة إيران عدد مواقعها العسكرية التي وصلت إلى 570 نقطة وقاعدة، أكثرها جنوب البلاد.

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ خروج مظاهرات شعبية عارمة طالبت بإسقاط النظام في مارس/ آذار 2011 تسبب في مقتل نحو نصف مليون شخص، وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية، وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر: الجزيرة

كلمات دلالية: فی سوریا

إقرأ أيضاً:

عاجل - هل كان قصفًا إسرائيليًا؟.. الغارات الجوية على قاعدة الحشد الشعبي جنوبي بغداد

تعرَّضت قاعدة عسكرية تستخدمها قوات الحشد الشعبي العراقية جنوبي بغداد في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة 19 أبريل 2024، لانفجار ضخم.

كان مصدران من قوات الحشد الشعبي العراقية ومصدران أمنيان، قاما بإدلاء بالتصريحات لوكالة رويترز، مشيرين أن الانفجار جاء نتيجة غارة جوية مجهولة المصدر وقعت نحو منتصف ليل الجمعة.

الضربات كانت في الإسكندرية العراقية

قال المصدران بالحشد الشعبي إن الضربات استهدفت مقرا للحشد في قاعدة كالسو العسكرية قرب بلدة الإسكندرية على بعد 50 كيلومترا تقريبا جنوبي بغداد.

غارات جوية مجهولة المصدر

كشف مصدر أمني عراقي، اليوم السبت، عن استهداف ثلاث غارات جوية مجهولة المصدر لمقر معاونية الدروع ورئاسة أركان هيئة الحشدالشعبي بقاعدة كالسو العسكرية في محافظة بابل جنوب بغداد.

وكانت أعلنت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر أمنية، اليوم السبت، مقتل شخص وإصابة آخرين جراء انفجار في قاعدة عسكرية بالعراق.

خسائر مادية وبعض الإصابات

قالت هيئة الحشد الشعبي العراقي، إن الهجوم الذي استهدف قاعدة كالسو جنوبي العاصمة العراقية بغداد، أسفر عن وقوع خسائر مادية وبعض الإصابات.

بيان من هيئة الحشد الشعبي

وقع انفجار في مقر للحشد الشعبي في قاعدة كالسو العسكرية في ناحية المشروع طريق المرور السريع شمال محافظة بابل.
وقد وصل فريق تحقيقي على الفور إلى المكان، وتسبب الانفجار بوقوع خسائر مادية وإصابات وسنوافيكم بالتفاصيل في حال انتهاء التحقيق الاولي. pic.twitter.com/rJNmKQkn2z

— أبـن الحـق✌️ (@whyll_h) April 19، 2024 انفجارات وعدد من الجرحى

من جانبه، قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس بابل لقناة النجباء الفضائية إن 5 انفجارات هزت المحافظة والدفاع المدني تمكن من السيطرة على الحرائق.

خلط بين أسباب انفجار قاعدة كالسو

بدوره، أفاد عضو مجلس محافظة بابل مهند العنزي لقناة النجباء الفضائية العراقية إن 3 جرحى أصيبوا في الهجوم بالطيران المسير على قاعدة "كالسو" مشيرة إلى اشتعال النيران جاء بسبب "احتراق أشجار وليس بسبب العتاد" إلا أن تسجيلات الفيديو المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت نيران كثيفة ودخان تصاعد من الموقع أكبر من أن يكون لاحتراق أشجار.

الجرحى من مقاتلي الحشد الشعبي

في حين ذكرت قناة صابرين العراقية أن عدد الجرحى هو 8 مقاتلين من الحشد الشعبي والجيش العراقي أصيبوا بالغارة الجوية على قاعدة كالسو.

هل كانت غارة إسرائيلية؟.. قناة عراقية ترجِّج

فيما أفادت وسائل إعلام محلية في العراق، في أنباء عاجلة منذ قليل، بأن طائرات مجهولة  استهدفت مقر لواء تابع لقوات الحشد الشعبي في قاعدة كالسو في محافظة بابل العراقية.

وقالت قناة "السومرية" إن طائرات يرجح أنها إسرائيلية استهدفت قاعدة للحشد الشعبي قرب بابل في العراق.

فيما لم يعلن جيش الاحتلال الغسرائيلي مسؤوليته عن الحادث حتَّى اللحظ، كما أنَّ تصريحات نُسِبت للولايات المتحدة، أنَّه لا ثمَّت صلة بالجيش الأمريكي لما وقع من ضرر داخل المناطق المتأثرة جنوبي بغداد بالعراق.

وعلى صعيد آخر، كانت أعلنت الفصائل العراقية، استهداف قاعدة "عوبدا" الجوية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي بالمسيرات، وفقًا لوكالات أنباء ومصادر إعلامية.

مقالات مشابهة

  • مصدر مقرب من الحزب: ثلاثة قتلى من حزب الله في غارة اسرائيلية على جنوب لبنان
  • 9 قتلى من عائلة واحدة بينهم 6 أطفال قضوا في غارة إسرائيلية في رفح 
  • غارة جوية إسرائيلية على منزل في مدينة رفح وسقوط قتلى ومصابين
  • عاجل - هل كان قصفًا إسرائيليًا؟.. الغارات الجوية على قاعدة الحشد الشعبي جنوبي بغداد
  • عدوان إسرائيلي جديد علي سوريا .. وبيان هام لخارجية دمشق
  • هجوم صاروخي إسرائيلي على مواقع للدفاع الجوي في سوريا
  • «القاهرة الإخبارية»: سوريا تعلن قصف إسرائيل لمنشآت دفاع جوي جنوبي البلاد
  • سوريا تؤكد تعرض مواقعها الدفاعية لهجوم إسرائيلي
  • أبناء عن هجوم إسرائيلي محدود على أهداف في العمق الإيراني - لحظة بلحظة
  • هجوم إسرائيلي على أهداف في العمق الإيراني - لحظة بلحظة