كتبت راجانا حمية في "الاخبار": 250 إصابة تسجّل سنوياً بسرطان عنق الرحم في لبنان، تخسر نصف المصابات به معركتهن مع المرض الخبيث، ليس بسبب خطورته فقط، وإنما لغياب إجراءات الوقاية والحماية والتوعية على أهمية القيام بالفحوص الدورية اللازمة وضرورة التلقيح.

رغم فداحة هذا الرقم، إلا أن أخطر ما في الأمر أنّ سرطان عنق الرحم، كغيره من أنواع السرطانات، ترتفع أعداد المصابات به عاماً بعد آخر.

إذ إن رقم الـ 250 هو أكثر من ضعفَي آخر إحصاء لمنظمة الصحة العالمية عام 2019 قدّر عدد المصابات في لبنان بـ108 (عام 2017 أجرت وزارة الصحة إحصاء قدّر عدد المصابات بـ104)، كما أن النسبة المعلنة عن الوفيات السنوية ليست الحصيلة النهائية، إذ ثمة نساء يتوفين ولا تسجّل أسباب الوفاة في خانة هذا المرض.     وتسهم عوامل كثيرة في إبقاء هذا السرطان في حالة نشاط مستمر، منها اثنان أساسيان، أولهما التلكؤ «الرسمي» على مستوى التقصّي الدوري للحالات المصابة في البلاد، أسوة ببقية دول العالم التي تقوم بحملات تقصٍّ في إطار الوقاية قبل الوصول إلى مرحلة العلاج، وثانيهما تردّد النساء وتقاعسهن عن الزيارات الدورية إلى الأطباء، ما يصعّب الكشف المبكر عن المرض، إضافة إلى عدم التشجيع الكافي من قبل مقدمي الرعاية. وإلى ذلك، أدّت الأزمة المالية في قطاع الصحة إلى ارتفاع نسبة الممتنعات عن زيارة الأطباء من جهة، وإلى انقطاع أدوية كثيرة أساسية لعلاج مختلف أنواع السرطان، ومنها عنق الرحم، ما أثّر في استكمال العلاجات لنساء كثيرات أو تقطّعها، وأدّى بالتالي إلى تراجع نسب الشفاء. لكل تلك العوامل، لا يزال سرطان عنق الرحم في لبنان، كما في بقية دول إقليم شرقي المتوسط، من بين الأنواع الخمسة الأولى الأكثر انتشاراً مع القدرة على «القتل»، تتجه دول كثيرة إلى تحقيق هدف «صفر إصابات» بسرطان عنق الرحم، لأنه من الأنواع السرطانية «التي يمكن منعها»، بحسب أطباء مختصين، وذلك عبر اعتماد إستراتيجية الوقاية والتلقيح، استناداً إلى معادلة 90/70/90 التي تتبناها منظمة الصحة العالمية والتي تقوم على مبدأ تلقي 90% من النساء لقاح فيروس الورم الحليمي البشري، وخضوع 70% من النساء اللواتي تُراوح أعمارهن بين 35 و45 عاماً للفحوص اللازمة، وحصول 90% من النساء المشخّصة إصابتهن بالسرطان على العلاج.   في لبنان لا يزال الواقع بعيداً جداً من الوصول إلى مثل هذه المعادلة، مع صعوبة وصول نساء كثيرات إلى علاجاتهن في ظل أزمة الدواء، ورفع الدعم، ولعدم شيوع ثقافة التلقيح الذي أثّر على أعداد الملقّحات، ولعدم إدخال اللقاح ضمن روزنامة التلقيح الوطنية، إضافة إلى سعره الذي يصل إلى 180 دولاراً ليس في متناول فئة كبيرة من النساء. لذلك تسعى وزارة الصحة إلى إدخال اللقاح ضمن الروزنامة «بحيث يصبح جزءاً من الرعاية الصحية الأولية ومتاحاً في المراكز التابعة للوزارة»، بحسب ما أكد وزير الصحة فراس أبيض في معرض إطلاق المركز الطبي في الجامعة الأميركية بالتعاون مع «برنامج الصحة الجنسية المتكامل - مشروع التوعية والتلقيح ضد سرطان عنق الرحم 2023 – 2024».

المصدر: لبنان ٢٤

كلمات دلالية: سرطان عنق الرحم من النساء فی لبنان

إقرأ أيضاً:

القانون لا يحمي المغفلين.. 10 نصائح حتى لا تقع ضحية للنصب

يقع عدد كبير من المواطنين في عدد من الأخطاء توقعه ضحية للنصب أو تضعه تحت طائلة القانون، وهو لا يدري ليكون الرد عليه بأن القانون لا يحمي المغفلين.. ونقدم لك في هذا التقرير 10 نصائح حتى لا توقع  على أي ورقة أو تقع ضحية للنصب : 

اقرأ ايضًا :

حادث مروع| تصادم ميني باص بسور حديدي.. والضحايا عمال مصرع طفلين في حادثين مختلفين في الجيزة .. اعرف السبب نهاية عاشقين بحبوب الغلة.. مصرع شاب وفتاة في مقتبل العمر لسبب غريب نظر دعاوى وقف انتخابات المحامين .. اليوم

1. عدم توقيع أي ورقة أو عقد قبل أن تقرأ بنوده جيداً.

2. ألا تشترِي أي سيارة خارج دائرة الترخيص والمركبات، إلا لو كنت تسطيع الكشف عن ملف السيارة في القسم التابعة له.

3. لا تدفع أجرة المنزل دون أن تأخذ من المالك إيصال يفيد بالدفع في حالة الايجار.

4. لا تتأخر في تقديم شكوى عاجلة إذا تعرضت لأي ضرر، حتي لا يفعلها خصمك قبلك وتفقد حقك.

5. استشارة محامٍ قبل أي إجراء ممكن أن يرتب عليك ضرراً فيه.

اقرأ ايضًا :

5 نقبوا عن الآثار في الجيزة.. قرار عاجل من جهات التحقيق لو زوجك مصرفش عليكي.. اعرفي حقوقك وأطفالك وفقا للقانون لو مش عايز تتحبس في تبديد منقولات زوجية تعمل ايه..أنت تسأل والقانون يجيب ضحت بميراثها وتزوج عليها.. حكم رادع من محكمة الأسرة رئيس النيابة الإدارية يهنئ السيسي بحلول عيد الفطر المبارك قضايا الدولة تهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري بعيد الفطر المبارك

6. لا توّقع مخالصة من العمل قبل أن تأخذ كافة مستحقاتك القانونية.

7. لا تترك بطاقتك الائتمانية لآحد، ولا أي وثائق خاصة بك مهما كانت.

8. بلاش تسجل مكالمات هاتفية، لأنها تعرضك للمُساءلة القانونية خاصة وأنها بدون علم المقصود بها.

9. يجب الا تسب أحداً على السوشيال ميديا لأنها تعرضك للحبس و للمساءلة القانونية.

10. لو تعرضت للتهديد أو الابتزاز، لا تتأخر عن اخبار قسم الجرائم الإلكترونية التابع له .

مقالات مشابهة

  • على غرار لاكاسا دي بابيل.. عبد الفتاح الجريني يطرح خبط خبط
  • رئيس قبرص يعلن غلق الباب أمام استقبال مزيد من اللاجئين السوريين
  • يحمي القلب ويعزز المناعة.. فوائد مذهلة لتناول التوت
  • استشارية توضح كيفية علاج الحمل خارج الرحم
  • مركز السلطان قابوس يمنح أملا جديدا لمريضات سرطان عنق الرحم
  • الصحة العالمية: نيجيريا أول دولة تطرح لقاحاً جديداً لالتهاب السحايا
  • علاج جديد للأورام الليفية بعيدا عن الجراحة
  • يحمي من الحوادث.. فوائد مستشعر صواميل العجل الجديد
  • القانون لا يحمي المغفلين.. 10 نصائح حتى لا تقع ضحية للنصب
  • سعره غالي جدا .. طريقة صنع اللوشن المعطر بمواد طبيعية 100٪