استنكر الدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الأزهر، الإبادة التي يتعرض لها الأطفال والنساء في غزة منذ ما يربو على خمسة أشهر  من العدوان الصهيوني الغاشم؛ جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح المؤتمر الدولي السادس عشر الذي تنظمه كلية الهندسة بنين جامعة الأزهر بالقاهرة برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وبحضور فضيلة الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، والدكتور محمد المحرصاوي رئيس الجامعة السابق،نائب رئيس مجلس ادارة المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، والدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، والدكتور محمد مهنى، عميد كلية الهندسة بنين بالقاهرة رئيس المؤتمر، والذي يقام تحت عنوان: (التطبيقات الهندسية الحديثة والذكاء الاصطناعي لتحقيق الاستدامة).

قدم رئيس الجامعة التهنئة للحضور جميعًا والعالم الإسلامي بليلة النصف من شعبان التي ينزل فيها ربنا إلى السماء الدنيا فيغفر لكل مستغفر إلا المشرك والمشاحن، فأروا الله تعالى من أنفسكم خيرًا.

كما قدم التهنئة بقرب حلول شهر رمضان المبارك، داعيًا المولى -عز وجل- أن يبارك لنا في رجب وشعبان وأن يبلغنا رمضان.

ونقل رئيس الجامعة للحضور تحيات فضيلة الإمام الأكبر، ودعواته الصادقة للمؤتمر بالتوفيق والسداد.

وقال فضيلة الدكتور سلامة داود: إن التطور العلمي الذي يشهده العالم ينبغي أن يكون معينًا للإنسان على عمارة الكون والانتفاع بما أودع الله فيه من نعم ظاهرة وباطنة، وهي أوسع من أن تُحصى، مصداقًا لقوله تعالى: ﴿وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها﴾ وقوله تعالى: ﴿وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة﴾  لافتًا إلى أن من أجل نعم المولى -عز وجل- على الإنسان نعمة العقل؛ مؤكدًا أنه لولا العقل ما قامت الحضارات ولا تقدمت البشرية؛ لأن العقل هو منتج المعرفة وقائدها ورائدها، وتفاوت العقول آية من آيات الله تدل على عظيم نعمته، فلولا العقل لبقيت العلوم كامنة في مستودعات المجهول.

وأوضح رئيس جامعة الأزهر أن  خلق الإنسان معجزة إلهية تحدى الله تعالى بها البشرية؛ ولذا كثر في آي الذكر الحكيم التذكيرُ بهذه النعمة؛ لأنها من عطاء الأعلى، والأعلى هو الله الذي جعل سورة من القرآن الكريم بهذا الاسم، فقال جل وعلا: ﴿سبح اسم ربك الأعلى﴾ وأول ما ذكر من صفات الأعلى ونعمه قوله: ﴿الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى والذي أخرج المرعى فجعله غثاء أحوى﴾، وقال جل وعلا: ﴿هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه﴾.

وبين رئيس جامعة الأزهر أن كل ما اخترعه الإنسان على مر التاريخ من نتاج العقل ومن ثماره وحصاده، والعقل من صنع ربي، لم يدَّع أحدٌ أنه خلق العقل الذي بهر العالم بمنجزاته، كما لم يدَّع أحدٌ أنه خلق الإنسان، قائلًا: إنه عِز الربوبية وسلطان الألوهية الذي يقول للشيء كن فيكون، خلق السماوات والأرض بكلمة واحدة وهي ﴿كن﴾ وخلق الإنسان بكلمة واحدة وهي ﴿كن﴾ وخلق كل شىء بكلمة واحدة وهي ﴿كن﴾؛ إنه الله الذي تحار العقول في صنعه، وتسجد القلوب والأفكار خاشعة في محراب ملكه وملكوته، هو الذي قال للسماء والأرض: ﴿ائتيا طوعًا أو كرهًا قالتا أتينا طائعين فقضاهن سبع سماوات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها﴾.

وأوضح رئيس جامعة الأزهر أن  الذكاء الاصطناعي ذكاءٌ صنعه العقل البشري، ذكاءٌ صنعه الذكاءُ البشري، والذكاء البشري صنعةُ الله وآيتُه ومعجزتُه وحكمتُه، قائلًا: أعذروني أني كررت التنبيه على ذلك؛ حتى لا ننخدع بمنجزات العقل البشري وننسى أن هذه المنجزات ما كانت لتكون لولا هذا العقل البشري الذي هو نعمة الله وصنعته وآية قدرته وعنوان ربوبيته ودليل ألوهيته، مشيرًا بأن عقول الخير تنتج للإنسانية الخير والسعادة، وعقول الشر تنتج للإنسانية الشر والدمار.

وتعجب رئيس جامعة الأزهر مما تناقلته وسائل التواصل صباح اليوم من أن وزيرة المساواة الاجتماعية ماي غولان تقول: إنها فخورة بالدمار الذي أحدثه الجيش الإسرائيلي في غزة، هذه هي العقول الشيطانية التي اتخذها إبليس جنودًا؛ عقول انطفأت فيها أنوار الحق والعدل والرحمة، وأوقدت فيها نيران الحقد والكراهية، فكان ما كان من التدمير والقتل والدماء، وإذا كان هذا تفكير وزيرة المساوة الاجتماعية فأقم على المساواة مأتمًا وعويلًا.

كما أوضح رئيس جامعة الأزهر أن نحو خمسة أشهر مضت على أهل غزة وهم في طواحين الإبادة الجماعية التي حكمت عليهم بها إسرائيل وصدقت على هذا الحكم أمريكا، لافتًا أن أصوات دعاة السلام في العالم بُحت دون فائدة، وإنا نجأر إلى الله الذي ﴿أهلك عادًا الأولى وثمود فما أبقى وقوم نوح من قبل إنهم كانوا هم أظلم وأطغى﴾ نجأر إليه -جل جلاله- أن يهلك عادًا الثانية وأعوانها وأبناءها وحفدتها وأن يصب عليهم سوط عذاب؛ لأنهم طغوا في البلاد.

وأضاف رئيس جامعة الأزهر أن عجز منظمة الأمم المتحدة عن اتخاذ قرار بوقف إطلاق النار جعل أحرار العالم ينادون بتغيير هذا النظام العالمي الذي لا يستطيع نصر الضعيف وكبح عدوان الظالم؛ فهو نظام ينبغي تغييره إلى نظام آخر يستطيع أن يرد الظالم ويوقف عدوانه على الأبرياء.

وتساءل رئيس جامعة الأزهر: 
ما ذنب الآلاف من أطفال غزة أن يقتلوا؟ ما ذنب آلاف النساء أن يقتلوا؟ ما هذا العدوان الهمجي الذي لم يشهد له العالم مثيلًا؟ أين الحرية التي صدعنا العالم الحر بها على مدار العقود الماضية؟ أين العدل الذي أقيمت له محكمة قاصرة عاجزة عن تطبيقه؟

وقال رئيس جامعة الأزهر:
لنعد إلى ما نحن فيه، وإن كان ما يحدث في غزة يلغي كل حديث ويجعل طعمه مرًّا كريهًا؛ لأننا نتكلم والرصاص الحي يخترق القلوب، والمتفجرات تفجر الأشلاء والضحايا وتمزقهم تمزيقًا.

لنعد إلى الذكاء الاصطناعي، إن الذكاء الاصطناعي طفرة في الذكاء البشري في مجال علوم الكمبيوتر، يقوم على تغذية هذا العقل الصناعي بكميات كبيرة من المعلومات والبيانات والإحصاءات؛ للإفادة منها في حل المشكلات واتخاذ القرارات، وقد بدأ الحديث عنه في العالم منذ عام 1950م، ولا يزال البحث مستمرًّا في هذا النوع من الذكاء إلى يومنا هذا، حتى توصل الإنسان في ضوئه إلى صناعة طائرات بدون طيار، وصناعة إنسان آلي يتدخل في تفجير الألغام وإزالتها، وكان له دور بارز في جائحة كورونا حين كان الاقتراب من المصاب بها أو الميت خطرًا عظيمًا، ولا تزال العقول تكتشف جديدًا كل يوم.

وخاطب رئيس جامعة الأزهر الحضور قائلًا: ينبغي أن توضع لهذا الذكاء الاصطناعي ضوابطه الأخلاقية؛ حتى لا ينفلت؛ فكل ما عاد على الإنسان والحياة بالخير فهو خير ومرغوب فيه، وكل ما عاد على الإنسان والحياة بالشر فهو شر، وينبغي أن لا يستغل الذكاء الاصطناعي في التجسس على الآخرين وانتهاك حرياتهم.

وأكد رئيس الجامعة أن جامعة الأزهر التي تسند ظهرها لأكثر من ألف وثلاثة وثمانين عامًا مضت من عمر الزمن تفتح ذراعيها لكل علم يعود بالخير على البشرية؛ تحقيقًا لإرادة المولى -عز وجل- نحو عمارة الأرض.

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: الذکاء الاصطناعی رئیس الجامعة الأزهر ا فی غزة

إقرأ أيضاً:

دراسة: الذكاء الاصطناعي يتفوق على البشر في التعاطف مع المشاعر

وجدت دراسة جديدة، أجرتها جامعة جنوب كاليفورنيا (USC)، أن الذكاء الاصطناعي أفضل في اكتشاف العواطف من البشر .

ومع تزايد انتشار الذكاء الاصطناعي في الحياة اليومية، أصبح فهم إمكاناته وقيوده في تلبية الاحتياجات النفسية البشرية أكثر أهمية.

وقال المعد الأول للدراسة، ييدان يين، باحث ما بعد الدكتوراه في مركز Lloyd Greif لدراسات ريادة الأعمال في جامعة USC: "في سياق وباء الوحدة المتزايد، فإن جزءا كبيرا من دوافعنا هو معرفة ما إذا كان الذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعد الناس على الشعور بأنهم مسموعون". 

ودرس فريق البحث مشاعر الناس بشأن سماعهم والتصورات والعواطف الأخرى ذات الصلة، بعد تلقي استجابة من الذكاء الاصطناعي أو الإنسان.

وتلقى المشاركون رسائل تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي أو بواسطة مستجيب بشري، مع معلومات تفيد بأنها إما ذكاء اصطناعي أو من إنتاج الإنسان.

إقرأ المزيد عراب الذكاء الاصطناعي يحذر من "حرب الروبوتات"

وقالت شيريل واكسلاك، الأستاذة المساعدة في الإدارة والتنظيم في جامعة جنوب كاليفورنيا: "ما وجدناه هو أن المصدر الفعلي والمفترض للرسالة لعبا دورا. شعر الناس عندما تلقوا رسالة من الذكاء الاصطناعي بأنهم مسموعون أكثر، ولكن عندما عرفوا أن الرسالة جاءت من الذكاء الاصطناعي، جعلهم ذلك يشعرون بأنهم أقل سماعا".

وأبلغ الأفراد أيضا عن الشعور بعدم الارتياح عندما أدركوا أن الاستجابة في التعاطف نشأت من الذكاء الاصطناعي، ما يسلط الضوء على المشهد العاطفي المعقد الذي تتنقل فيه التفاعلات بين الذكاء الاصطناعي والإنسان.

وارتبطت الاستجابات الناتجة عن الذكاء الاصطناعي بزيادة الأمل وتقليل الضيق، ما يشير إلى تأثير عاطفي إيجابي على المتلقين.

وتسلط النتائج الضوء على قدرة الذكاء الاصطناعي على زيادة القدرة البشرية على الفهم والتواصل، وتثير أسئلة مهمة حول معنى أن يتم الاستماع إليك حقا، وأسئلة عملية حول أفضل السبل للاستفادة من نقاط قوة الذكاء الاصطناعي لدعم المزيد من الازدهار البشري.

نُشرت الدراسة في Proceedings of the National Academy of Sciences.

المصدر: ميديكال إكسبريس

مقالات مشابهة

  • نائب رئيس جامعة الأزهر يتفقد امتحانات الدراسات العليا
  • نائب رئيس جامعة الأزهر يتفقد امتحانات الدراسات العليا بقطاعي الطب البشري والأسنان
  • نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه القبلي: تقديم الخدمات الطبية لـ 868 مواطنًا خلال أيام عيد الفطر بمستشفى الجامعة بأسيوط
  • الجرائم المُركّبة للاحتلال في فلسطين
  • دراسة: الذكاء الاصطناعي يتفوق على البشر في التعاطف مع المشاعر
  • الشبكات العصبية.. العقل المُدبِّر للذكاء الاصطناعي
  • السوداني:أمريكا جعلتنا “نتذوق طعم الحرية” و “العلاقة الطيبة بين أمريكا وإيران” تخدم مشروعنا الإطاري المقاوم!!
  • المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي فيلسوفا سياسيا حرا.. قراءة في كتاب
  • أغلبهم من الأطفال والنساء.. ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين بقطاع غزة إلى 33634 شهيدًا
  • عبد الله غلوش لـ«كلام في الفن»: الأطفال خطفوا الأنظار في دراما رمضان 2024