بحث فريق من الباحثين في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا في أوسلو، العلاقة بين علم الوراثة وضغط الدم، حيث قدموا رؤى جديدة حول كيفية مكافحة أمراض القلب منذ سن مبكرة.

وسلطت الدراسة - التي نشرت في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية - الضوء على كيفية تأثير بعض المتغيرات الجينية على مستويات ضغط الدم طوال الحياة، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأشارت الدراسة إلى أنه حتى الاختلافات الطفيفة في ضغط الدم، غالبا ضمن النطاق الطبيعي، يمكن أن يكون لها تأثيرات طويلة الأمد، وهذه الاختلافات الصغيرة، المتجذرة في الحياة، موجودة منذ الطفولة وتستمر طوال الحياة، وتؤثر بمهارة على مسارنا الصحي.

وضغط الدم المرتفع، هو سبب رئيسي للنوبات القلبية والسكتات الدماغية، على الأشخاص من جميع الأعمار.. وفي النرويج وحدها، شكلت أمراض القلب والأوعية الدموية 23% من جميع الوفيات في عام 2022، مما يؤكد الحاجة الملحة لمعالجة هذا القاتل الصامت.

واستكشف الفريق البحثي النرويجي، الأسس الجينية لضغط الدم المرتفع من خلال تطوير درجة المخاطر الجينية، ويعين هذا النهج المبتكر قيما للمتغيرات الجينية بناء على تأثيرها على ضغط الدم، مما يسمح للباحثين بتحديد الأفراد المعرضين لخطر أكبر.

واستفادت الدراسة من البيانات الصحية من دراستين سكانيتين مهمتين: دراسة هانت فى النرويج، ودراسة أطفال 90 فى المملكة المتحدة.. وفرت هذه الدراسات فرصة فريدة لملاحظة كيف تظهر عوامل الخطر الوراثية لإرتفاع ضغط الدم من الطفولة المبكرة إلى مرحلة البلوغ.

وكانت النتائج كاشفة، حيث أظهر الأطفال الذين لديهم مخاطر وراثية أعلى لارتفاع ضغط الدم مستويات مرتفعة في وقت مبكر من سن الثالثة، مع اتساع الفجوة بمرور الوقت.

ويؤكد هذا المنظور الطولي على التأثير التراكمي لارتفاع ضغط الدم قليلا، مما يزيد من التعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية والكلي في وقت لاحق من الحياة.

واشارت الدراسة إلى أن التدخل المبكر، من خلال تغييرات نمط الحياة وربما الأدوية، يمكن أن يخفف - بشكل كبير - من المخاطر، حتى بالنسبة لأولئك الذين لديهم استعداد وراثي.

وفي الأساس، قد تفوق إدارة ضغط الدم بشكل فعال المخاطر الجينية، مما يوفر مسارا استباقيا لصحة أفضل، كما تؤكد الدراسة أهمية الدراسات السكانية الكبيرة في فهم القضايا الصحية المعقدة مثل ضغط الدم.

بينما شملت الدراسة - في المقام الأول - السكان الأوروبيين، الجهود جارية لتطوير درجات المخاطر الجينية التي تشمل الخلفيات الجينية المتنوعة، معالجة التمثيل المفرط للأوروبيين في البحث الجيني.

وكشف هذا النهج الشامل لدراسة ضغط الدم عن حوالي 1، 500 متغير جيني مرتبط بضغط الدم، على الرغم من أن الآليات البيولوجية للكثيرين لا تزال لغزا، للمنهجية التي اعتمدها الباحثون في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا فى أوسلو، والتي تضم مجموعة واسعة من المتغيرات الجينية، تعرض تعقيد تنظيم ضغط الدم وإمكانية المزيد من الاكتشافات.

وشدد الباحثون على أن فهم ضغط الدم يعد أمرا بالغ الأهمية، يقيس قوة الدم على جدران الشرايين، ويتفاوت على مدار اليوم ويتأثر بعوامل مختلفة، كما يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم باستمرار أو ارتفاع ضغط الدم، إلى عواقب صحية وخيمة، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية وتلف الكلى.

وسلطت الدراسة الضوء على آفاق جديدة لمنع وإدارة ضغط الدم المرتفع، والتأكيد على قوة علم الوراثة فى تشكيل صحتنا، كما توفر الأمل فى أنه من خلال الاكتشاف المبكر والتدخل، كما يمكننا تغيير مسار أمراض القلب، وتحويل المعرفة الجينية إلى أداة لتحقيق نتائج صحية أفضل.

المصدر: الأسبوع

كلمات دلالية: البيانات الصحية السكتة الدماغية ضغط الدم قوة علم الوراثة للعلوم والتكنولوجيا أمراض القلب ضغط الدم

إقرأ أيضاً:

دراسة "مرعبة".. طفل من كل 8 في العالم ضحية "مواد إباحية"

واحد من كل ثمانية أطفال في مختلف أنحاء العالم في 2023، كان عرضة من دون رضاه لالتقاط أو نشر مواد مصورة ذات طابع جنسي له، أو لمشاهدة محتوى من هذا النوع، بحسب ما بينت دراسة نشرت نتائجها الإثنين.

وأشار معدّو الدراسة التي أجراها معهد "تشايلد لايت" التابع لجامعة إدنبرة في اسكتلندا إلى أنها أول دراسة تتضمن تقديرا للحجم العالمي للمشكلة.

أرقام مرعبة

• أفادت الدراسة بأن واحدا من كل ثمانية أطفال في العالم (أي 302 مليون طفل) كانوا في العام الفائت عرضة على نحو غير رضائي لصور أو مقاطع فيديو ذات طابع جنسي.

• يشمل ذلك التقاط مواد مصورة أو نشرها من دون موافقة الطفل، أو تعريضه لمحتوى إباحي.

• أشارت منظمة "تشايلد لايت" التي تُعنى بحماية الأطفال من الاستغلال والاعتداء الجنسيين إلى أن هذه المواد الإباحية طالت نحو 20 في المئة من الأطفال في أوروبا الغربية.

• تعرّض 12.5 في المئة من الأطفال في كل أنحاء العالم لتفاعلات جنسية غير مرغوب فيها عبر الإنترنت عام 2023.

• من أبرز هذه التفاعلات بحسب الدراسة الرسائل الجنسية أو طلبات الأفعال الجنسية من البالغين وصغار آخرين، والابتزاز بالصور الحميمة واستخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء صور مزيفة.

• يتم الإبلاغ عن حالة كل ثانية في مختلف أنحاء العالم، وفقا لمعدّي الدراسة.

• نقل بيان عن رئيس "تشايلد لايت" بول ستانفيلد الذي عمل لدى الإنتربول والهيئة البريطانية لمكافحة الجريمة قوله إن هذه الظاهرة "جائحة عالمية بقيت مستترة لمدة طويلة جدا".

• ستانفيلد أضاف أن هذه الظاهرة موجودة "في كل بلد، وتنمو بشكل كبير وتتطلب تحركا دوليا لمواجهتها".

• رأى المسؤول في الإنتربول ستيفن كافانا أن التشريع الحالي للمنظمة "يجعل مواجهة هذا الوضع صعبة".

• في نهاية أبريل، نبّهت الهيئة البريطانية لمكافحة الجريمة مئات الآلاف من العاملين في مجال التعليم إلى زيادة كبيرة في حالات "الابتزاز الجنسي" التي تستهدف المراهقين الذين يقعون ضحايا الابتزاز بعد نشر صور حميمة لهم على الإنترنت.

• تتعلق نسبة كبيرة من الحالات بفتيان تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاما، وفقا لهذه الهيئة.

• أوضحت الهيئة أن جماعات جريمة منظمة موجودة خارج بريطانيا وخصوصا في دول غرب إفريقيا وجنوب شرق آسيا يمكن أن تُقدم على هذا الابتزاز.

مقالات مشابهة

  • أفضل موعد لتناول أدوية ضغط الدم
  • دراسة: تناول الفول السوداني في مرحلة الطفولة يقلل من خطر الإصابة بالحساسية منه
  • دراسة تكشف تأثير الألوان على جذب البعوض
  • دراسة "مرعبة".. طفل من كل 8 في العالم ضحية "مواد إباحية"
  •  رئيس الجمعية المصرية لأمراض القلب: 57% من وفيات القلب بسبب ارتفاع ضغط الدم
  • جامعة سنار تُحدد مواعيد استئناف الدراسة
  • طبيب يكشف خطورة مشروبات الطاقة
  • 4 آلام في الجسم يمكن أن تشير إلى نوبة قلبية.. أبرزهم ألم يمتد من الصدر للذراع الأيسر
  • دراسة تكشف عن تأثير سلبي جديد لـ"كوفيد-19" على الأطفال
  • كيف تخفض ضغط الدم في ثلاثة أشهر؟