سواليف:
2024-04-13@07:29:11 GMT

“قنبلة موقوتة” كامنة في هواتفنا تهدد صحتنا

تاريخ النشر: 23rd, February 2024 GMT

#سواليف

وجدت دراسة حديثة أن التعرض لضوء #الهواتف_الذكية “الأزرق” وإضاءة مصابيح المكاتب طوال اليوم قد يضر بوظائف #الجسم الطبيعية ويؤدي إلى عدم توازن مستويات السكر في الدم.

وقال فريق البحث في جامعة كوليدج لندن إن ظروف البيئة الحديثة يمكن أن تكون بمثابة ” #قنبلة_موقوتة ” للصحة العامة، ويمكن أن تزيد #خطر الإصابة بمرض #السكري، وتقصر الأعمار.

وقال البروفيسور غلين جيفري: “إن ضوء الشمس لديه توازن بين اللون الأحمر والأزرق، لكننا نعيش الآن في عالم يهيمن فيه الضوء الأزرق. وعلى الرغم من أننا لا نراها، إلا أن اللون الأزرق يهيمن على مصابيح LED ولا يوجد بها أي لون أحمر تقريبا. كما أن التعرض طويل الأمد للضوء الأزرق فقط قد يكون ساما”.

مقالات ذات صلة ناسا تبحث عن متطوعين لمحاكاة العيش على المريخ لمدة عام.. فما هي الشروط المطلوبة؟ 2024/02/22

وأضاف موضحا: “يؤثر الضوء الأزرق في حد ذاته بشكل سيء على وظائف الأعضاء، ويمكن أن يؤدي إلى اختلال نسبة السكر في الدم، ما قد يساهم على المدى الطويل في الإصابة بمرض السكري. قبل عام 1990، كان لدينا جميعا إضاءة متوهجة وجيدة لأنها وفرت التوازن بين اللونين الأزرق والأحمر “كأشعة الشمس””.

ووجد العلماء أن التعرض المستمر للضوء الأزرق يعطل الميتوكوندريا، التي تولد الطاقة اللازمة لتشغيل الخلايا، ما قد يؤثر على مستويات السكر في الدم ويساهم في الشيخوخة.

واكتشفوا أن تسليط ضوء أحمر على جلد الإنسان لمدة 15 دقيقة، يمكن أن يعيد مستويات السكر في الدم إلى طبيعتها، ووجدوا أنه يحفز إنتاج الطاقة داخل الخلايا مع زيادة استهلاك الجلوكوز، ما قد يقدم نوعا جديدا من العلاج لمرض السكري.

المصدر: سواليف

كلمات دلالية: سواليف الهواتف الذكية الجسم قنبلة موقوتة خطر السكري السکر فی الدم

إقرأ أيضاً:

دراسة: “كوفيد طويل الأمد” يترك آثارا واضحة في الدم

إنجلترا – أظهرت نتائج دراسة بريطانية للمرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى بسبب عدوى SARS-CoV-2 أن “كوفيد طويل الأمد” يؤدي إلى التهاب مستمر يمكن اكتشافه في الدم.

وفي تحليل لأكثر من 650 شخصا تم إدخالهم إلى المستشفى بسبب إصابتهم بـ”كوفيد-19″ الحاد، أظهر المرضى الذين يعانون من أعراض طويلة الأمد دليلا على تنشيط الجهاز المناعي.

وتعتمد كيفية حدوث هذا التنشيط على نوع الأعراض التي يعانون منها بشكل رئيسي، على سبيل المثال التعب أو ضباب الدماغ أو الضعف الإدراكي بشكل أساسي.

وتشير الدراسة التي قادها باحثون من إمبريال كوليدج لندن، إلى أن الأدوية الموجودة التي تعدل جهاز المناعة في الجسم يمكن أن تكون مفيدة في علاج “كوفيد طويل الأمد” ويجب التحقيق فيها في التجارب السريرية المستقبلية.

وقال البروفيسور بيتر أوبنشو، من معهد إمبريال الوطني للقلب والرئة والمحقق الرئيسي في مؤسسة ISARIC-4C: “هذه الدراسة، التي تتضمن بيانات سريرية مفصلة عن الأعراض ومجموعة كبيرة من علامات بلازما الدم الالتهابية، تعد خطوة مهمة إلى الأمام وتوفر رؤى حاسمة حول أسباب مرض كوفيد الطويل الأمد”.

وشملت الدراسة ما مجموعه 426 شخصا كانوا يعانون من أعراض تتوافق مع أعراض “كوفيد طويل الأمد”، دخلوا إلى المستشفى بسبب عدوى “كوفيد-19” قبل ستة أشهر على الأقل من الدراسة.

وتمت مقارنتهم بـ 233 شخصا تم إدخالهم إلى المستشفى بسبب “كوفيد-19″، ولكنهم تعافوا تماما.

وأخذ الباحثون عينات من بلازما الدم وقاموا بقياس إجمالي 368 بروتينا معروفا بالتدخل في الالتهاب وتحوير الجهاز المناعي.

ووجدوا أنه مقارنة بالمرضى الذين تعافوا تماما، أظهر أولئك الذين يعانون من مرض “كوفيد طويل الأمد” نمطا من تنشيط الجهاز المناعي، ما يشير إلى التهاب الخلايا النخاعية (النقوية) وتنشيط عائلة من بروتينات الجهاز المناعي تسمى النظام المتمم.

وتتشكل الخلايا النقوية في نخاع العظم وتنتج أنواعا مختلفة من خلايا الدم البيضاء التي تنتشر في الدم وتهاجر إلى الأعضاء والأنسجة، حيث تستجيب للتلف والعدوى.

ويتكون النظام المتمم من سلسلة من البروتينات المترابطة التي يتم تنشيطها استجابة للعدوى أو تلف الأنسجة.

ومن المعروف أن فرط نشاط النظام المتمم يرتبط بالعديد من حالات المناعة الذاتية والالتهابات.

وقالت الدكتورة فيليسيتي ليو، من المعهد الوطني للقلب والرئة في إمبريال: “تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن التنشيط المتمم والتهاب النخاع الشوكي يمكن أن يكونا سمة شائعة لمرض كوفيد طويل الأمد بعد العلاج في المستشفى، بغض النظر عن نوع الأعراض. ومن غير المعتاد العثور على دليل على التنشيط المتمم المستمر بعد عدة أشهر من زوال العدوى الحادة، ما يشير إلى أن أعراض كوفيد طويل الأمد هي نتيجة للالتهاب النشط. ومع ذلك، لا يمكننا التأكد من أن هذا ينطبق على جميع أنواع كوفيد طويل الأمد، خاصة إذا ظهرت الأعراض بعد الإصابة خارج المستشفى”.

وتمكن الباحثون من الحصول على معلومات شاملة حول مجموعة الأعراض التي كان يعاني منها المرضى وأيها أكثر شيوعا. ووجدوا أن مجموعات معينة من الأعراض تبدو مرتبطة ببروتينات معينة.

وبشكل عام، كانت هناك خمسة أنواع فرعية متداخلة من “كوفيد طويل الأمد” مع بصمات مناعية مختلفة، على الرغم من بعض القواسم المشتركة، وهي التعب، والضعف الإدراكي، والقلق والاكتئاب، وأمراض القلب والجهاز التنفسي، والجهاز الهضمي.

المصدر: ميديكال إكسبريس

مقالات مشابهة

  • نصائح لمرضى السكر لإنقاص الوزن بطريقة صحية
  • فائدة مهمة للمواظبة على قياس مستويات السكر في الدم
  • هل تأثير البطاطس إيجابي أم سلبي على مستويات السكر بالدم؟
  • «القومي للبحوث» يوجه نصائح هامة لمرضى السكري حول تناول الكعك دون مخاطر
  • “كوفيد طويل الأمد” يترك آثارا واضحة في الدم
  • حذروا من الإفراط في تناوله.. أطباء: «كحك العيد» قنبلة أمراض موقوتة.. يزيد من مقاومة الأنسولين ويؤدي لفقد الأسنان
  • دراسة: “كوفيد طويل الأمد” يترك آثارا واضحة في الدم
  • الكشف عن  3 أنواع من الأطعمة ترفع السكري بشكل جنوني.. احذروها
  • بن ناصر: “الصيام منحني مستويات غير مسبوقة وسأكون بحال أفضل مستقبلا”
  • 6 نصائح هامة لأطعمة مرضى السكري في عيد الفطر