قال روبرت وود نائب المندوبة الأميركية في مجلس الأمن الدولي إن لدى بلاده مشروع قرار سيساعد الجهود الجارية لإطلاق سراح المحتجزين في قطاع غزة، وذلك بعد استخدام واشنطن حق النقض (الفيتو) لمشروع قرار يوقف الحرب الإسرائيلية على القطاع.

وأضاف وود في تصريحات للجزيرة "نتمنى ألا يصطدم مشروع القرار الخاص بنا بمحاولات إفشال".

ووصف الدبلوماسي الأميركي مشروع القرار الذي يتحدث عنه بأنه "أفضل فرصة متاحة لإنهاء الحرب"، وقال إن على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ألا تضيع الفرصة، وأن تتفاوض بحسن نية لإنهاء هذه الحرب.

وكانت الولايات المتحدة قد استخدمت -الثلاثاء الماضي- الفيتو ضد مشروع قرار جزائري في مجلس الأمن بشأن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مما عرقل المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية، وهذه هي المرة الثالثة التي تستخدم فيها واشنطن حق النقض منذ بدء هذه الحرب.

وتتواصل المفاوضات بوساطة مصرية وقطرية بين حماس وإسرائيل بغية التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى ووقف لإطلاق النار في القطاع، وفي ظل مخاوف دولية وإقليمية من خطورة توسيع تل أبيب عملياتها العسكرية في مدينة رفح المتاخمة للحدود المصرية والمكتظة بالنازحين الفلسطينيين.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل -الخاضعة لمحاكمة أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب جرائم "إبادة جماعية" بحق الفلسطينيين- حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت حتى الخميس 29 ألفا و410 شهداء، و69 ألفا و465 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، بحسب السلطات الفلسطينية.

المصدر: الجزيرة

كلمات دلالية: مشروع قرار

إقرأ أيضاً:

مقترح من 3 مراحل.. حماس ترفض طلبا إسرائيليا بإطلاق سراح 40 رهينة

أفادت صحيفة تايمز أوف إسرائيل، أن حركة حماس ترفض إطلاق سراح 40 رهينة بموجب اتفاق وقف إطلاق النار المقترح مع إسرائيل.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن إسرائيل طالبت حماس بإعادة 40 رهينة على قيد الحياة وفقا للاقتراح الجديد بشأن وقف إطلاق النار في قطاع غزة، ولكن حماس أشارت إلى أنه من أجل القيام بذلك، سيتعين عليها تحرير الجنود الإسرائيليين الذكور، حيث لم يعد لدى الحركة 40 مسنًا وامرأة ومجندة. 

 

وفي الوقت نفسه، أفادت هيئة الإذاعة الإسرائيلية "كان"، أن حماس ترفض إطلاق سراح الجنود الذكور الإسرائيليين الذين تم أسرهم في 7 أكتوبر الماضي، وهم على استعداد لتحرير أقل من 40 رهينة، لافتة إلى أن هذه هي أكبر عقبة أمام المفاوضات الجارية في القاهرة.

 

ووفقا لوسائل إعلامية آخري، فإن المشاركين في مفاوضات القاهرة قدموا مقترحا جديدا لوقف إطلاق النار سيتم تنفيذه على ثلاث مراحل، حيث جاءت المراحل كالتالي:

في المرحلة الأولى، ستطلق حماس سراح 40 رهينة إسرائيلية محتجزة في قطاع غزة مقابل 900 أسير فلسطيني، من بينهم 100 محكوم عليهم بالسجن مدى الحياة. 

والمرحولة الثانية، نقل المدنيين الفلسطينيين إلى شمال قطاع غزة.

والمرحلة الثالثة، سماح الاحتلال الإسرائيلي بمرور 500 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية يوميًا إلى غزة.

وبدأت جولة أخرى من محادثات وقف إطلاق النار في غزة في 7 أبريل الجاري. 

وفي وقت مبكر من صباح الاثنين، أفادت قناة القاهرة الإخبارية أن حماس وإسرائيل حققا تقدمًا كبيرًا في المحادثات، وتوصلا إلى توافق حول عدد من القضايا الخلافية.

قيادي في حماس يكشف حقيقة تلقي مقترح أمريكي خلال المفاوضات بشأن غزة سموتريش: إسرائيل مستمرة بالتراجع عن الخطوط الحمراء في المفاوضات مع حماس

مقالات مشابهة

  • الطيران الإسرائيلي يلقي منشورات على قطاع غزة
  • إسرائيل تكثّف غاراتها على غزة وسط حراك دبلوماسي
  • حماس: وقف إطلاق النار ضروري لتحديد مكان المحتجزين الإسرائيليين وإطلاق سراحهم
  • مظاهرة لعائلات المحتجزين الاسرائيليين بغزة أمام مقر تابع للسفارة الأمريكية بتل أبيب
  • إسماعيل هنية: الاحتلال لن يسترد المحتجزين إلا بوقف دائم لإطلاق النار في غزة
  • الشنقيطي يتقدم بمبادرة لإطلاق سراح أسرى الحرب باليمن
  • مشروع قرار فرنسي بمجلس الأمن يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار بغزة
  • المرصد الأورومتوسطي يكشف عداد المفقودين بغزة
  • مقترح من 3 مراحل.. حماس ترفض طلبا إسرائيليا بإطلاق سراح 40 رهينة
  • قناة عبرية: إسرائيل تطالب بـفيتو على أسماء أسرى فلسطينيين