في الليلة الفاصلة بين 24 و25 فبراير 1942، وقعت حادثة في لوس أنجلوس حيث فتحت المضادات الأرضية الأمريكية النار في السماء ضد أهداف معتقدة أنها معادية، نتج عن ذلك مقتل 6 مدنيين وتضرر العديد من المنازل.

تم إطلاق حوالي 1500 طلقة من المضادات الأمريكية في تلك المعركة، وعلى الرغم من ذلك لم يتم إسقاط أي طائرة، ولم يتم العثور على أي أدلة على وجود قنابل ملقاة من الجو.

تبين فيما بعد أن الأضرار التي لحقت بالمنازل ناجمة عن نيران المضادات الأمريكية، وتوفي الأشخاص الستة جراء سقوط شظايا القذائف التي أطلقتها المضادات الأمريكية، ونتجت حالات وفاة أخرى بسبب حوادث ونوبات قلبية نتيجة للمعركة العنيفة.

معركة لوس أنجلوس

كانت السواحل الشرقية الأمريكية في حالة من الترقب بسبب الهجوم الياباني على بيرل هاربر في 7 ديسمبر 1941، والهجمات اليابانية الأخرى التي ألحقت خسائر فادحة بالقوات الأمريكية. ونتيجة لهذه التوترات، أُعلنت حالة التأهب العالية لقوات الدفاع الساحلي في كاليفورنيا من 7 فبراير إلى 15 مارس 1942.

تجمع حوالي 8000 جندي من المدفعية الأمريكية المضادة للجو في لوس أنجلوس، وقاموا بالتجهيز والاستعداد لمواجهة هجوم ياباني محتمل بواسطة مدافع مضادة للجو عيار 37 ملم.

في الساعة 2:15 صباحًا من ليلة 25 فبراير، رصدت القوات الأمريكية أجسام طائرة مجهولة تحلق قرب سماء المدينة، وتم إطلاق صفارات الدفاع الجوي، مما أدى إلى غرق لوس أنجلوس في الظلام بعد انقطاع التيار الكهربائي. وقد أضاءت السماء بفعل النيران التي أُطلقت، وتوجه الناس من الرجال والنساء والأطفال إلى الملاجئ. وبعد أقل من ساعة، بدأت المضادات الأمريكية بإطلاق النار.

لعشاق المجلات الكرتونية.. معرض جديد في متحف عفت ناجي مكتبة مصر الجديدة للطفل تحصد المركز الاول في مسابقات المنتدي الأفروآسيوي للابتكار حقيقة معركة لوس أنجلوس

بعد عدة ساعات، أعلن الجنرال فرانك نوكس، المتحدث باسم البحرية الأمريكية، أن المضادات الكثيفة التي تم إطلاقها لم تكن رداً على هجوم حقيقي، بل كانت بسبب إنذار كاذب ناجم عن إجهاد عصبي.

بعد أيام قليلة، تغيرت الرواية الرسمية وأعلنت وزارة الحرب الأمريكية أن المدينة تعرضت فعلاً لهجوم من طائرات يابانية، وكانت مهمتها اختبار فعالية أنظمة الدفاع الجوي وتقويض الروح المعنوية للأمريكيين. تمكنت بطاريات الدفاع الجوي من صد الهجوم وتكبيد العدو خسائر كبيرة.

معركة لوس أنجلوس

في ذلك الوقت، سخر الصحفيون من البيان الذي أشار إلى وجود خسائر دون تقديم أدلة على ذلك، وتساءلوا لماذا لم يتم عرض أي طائرة أعدتها اليابان.

توالت التفسيرات المختلفة لتلك المعركة الغامضة، حيث اقتُرح أن الأهداف الجوية كانت بالونات لأغراض رصد الطقس أو اختبار رادارات جديدة. وبعدها، عاد الأمريكيون للتأكيد على أن الأحداث كانت نتيجة لإنذارات كاذبة وإجهاد عصبي.

بعد عقود من الزمن، ظهرت وثيقة تعود إلى الثمانينيات من القرن الماضي تدور حول تلك الحادثة، والتي كتبت فيها أنه لا يمكن تحديد جنسية الأجسام التي هاجمت المدينة، ويعتقد الخبراء أنها قد تكون من خارج الأرض.

عدة شهود أفادوا بمشاهدتهم لأجسام غريبة في السماء، بينهم رالف بلوم الذي رأى جسماً على شكل سيجار تعرض لإطلاق النار دون أن يلحق به أي ضرر. ورصد شاهد آخر يُدعى بيتر جنكينز 25 جسماً فضياً في شكل حرف "V" يطير فوق رأسه باتجاه مدينة لونغ بيتش.

معركة لوس أنجلوس

الضابط في سلاح البحرية الأمريكية، كارل سيس، أفاد بأن الكشافات الضوئية رصدت مجموعة من 9 طائرات فضية اللون، وأن قذائف المدفعية أطلقت في اتجاهها.

شهد رجال المدفعية المضادة أيضًا تلك المعركة الغامضة في سماء لوس أأنجلوس، حيث قاموا بإطلاق النار على الأهداف الجوية وشاهدوا تفجيرات وانفجارات في السماء. ومع ذلك، لم يتم تسجيل أي ضرر فعلي أو خسائر بشرية نتيجة لتلك المعركة.

تظل هذه المعركة الجوية في لوس أنجلوس عام 1942 محطًا للجدل حتى يومنا هذا، حيث تتناقض الروايات والأدلة المتاحة. بعض النظريات تشير إلى وجود هجوم فعلي من قبل طائرات يابانية، بينما ترجح نظريات أخرى وجود أسباب أخرى للتفجيرات والاشتباهات الجوية، مثل خسائر في الأجهزة أو تجارب عسكرية سرية.

بغض النظر عن الحقائق الدقيقة، تبقى معركة لوس أنجلوس الجوية حدثًا تاريخيًا شهيرًا ومحيرًا في تاريخ الولايات المتحدة، وتستمر في جذب اهتمام الباحثين والمهتمين بالظواهر الغامضة والأحداث الغير مفسرة بشكل كامل.

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: لوس أنجلوس الجيش الأمريكي الجيش الياباني المعركة الجوية لم یتم

إقرأ أيضاً:

الدفاع الأمريكية: اعترضنا عشرات الصواريخ والمسيرات الإيرانية خلال توجهها لإسرائيل

قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في بيان عاجل، إن القوات الأمريكية اعترضت عشرات الصواريخ والطائرات بدون طيار في طريقها إلى إسرائيل.

وجاء في البيان أنه "بتوجيه من الرئيس بايدن، اعترضت القوات الأمريكية في الشرق الأوسط في 13 أبريل عشرات الصواريخ والطائرات بدون طيار في طريقها إلى إسرائيل، والتي تم إطلاقها من إيران والعراق وسوريا واليمن".

وأضاف: "تظل قواتنا في وضع يسمح لها بحماية القوات الأمريكية وشركائها في المنطقة، وتقديم المزيد من الدعم للدفاع الإسرائيلي، وتعزيز الاستقرار الإقليمي.. إننا ندين هذه الهجمات المتهورة وغير المسبوقة التي تشنها إيران ووكلائها، وندعو إيران إلى الوقف الفوري لأي هجمات أخرى، بما في ذلك الهجمات التي تشنها قواتها بالوكالة، وتهدئة التوترات".

وتابع البيان: "نحن لا نسعى إلى صراع مع إيران، لكننا لن نتردد في العمل لحماية قواتنا ودعم الدفاع عن إسرائيل.

وخلص بيان أوستن بالقول إنه "ممتن لاحترافية ومهارة القوات الأمريكية الشجاعة التي شاركت في أعمال اليوم والتي تواصل الوقوف لمنع المزيد من الصراع أو التصعيد وسأواصل مراقبة الوضع عن كثب والتشاور مع حلفائنا وشركائنا".
 

مقالات مشابهة

  • الدفاع الأمريكية: اعترضنا عشرات الصواريخ والمسيرات الإيرانية خلال توجهها لإسرائيل
  • مقتل 6685 جندي أوكراني.. الدفاع الروسية تكشف خسائر أوكرانيا
  • المعركة السياسية باكورة القوات دحراً للفوضى
  • مشعل: ستكسر شوكة العدو قريبا.. استهداف أبناء هنية دليل إفلاس وعجز
  • الدفاع الروسية تعلن حصيلة خسائر القوات الأوكرانية خلال أسبوع
  • عاجل| مظاهرة لعائلات المحتجزين الإسرائيليين في غزة أمام مقر تابع للسفارة الأمريكية بتل أبيب
  • أمير قطر يعزي إسماعيل هنية في استشهاد أولاده وأحفاده
  • علامة فارقة في الحرب.. مشعل يعلق علي مقتل أبناء وأحفاد إسماعيل هنية
  • مشعل في عزاء أبناء هنية: الشهادة وسام واغتيال القادة علامة على إفلاس العدو
  • أميركية أخافها الكسوف.. فنفذت أبشع جريمة