كشفت دراسة نرويجية أن الجينات المرتبطة بارتفاع ضغط الدم تؤثر فيه منذ الطفولة المبكرة، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مع التقدم في السن، لكنها أثبتت أيضاً أنه يمكن التغلب على هذا الخطر الوراثي من خلال اتخاذ تدابير، مثل تغيير نمط الحياة والأدوية، لتقليل خطر الإصابة بالأمراض بشكل كبير.

ارتفاع ضغط الدم السبب الرئيسي للنوبات القلبية والسكتات الدماغية

وبحسب الدراسة التي نشرت في "المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية" يعد ارتفاع ضغط الدم السبب الرئيسي للنوبات القلبية والسكتات الدماغية، بينما تعد أمراض القلب والأوعية الدموية ثاني أكثر أسباب الوفاة شيوعاً في النرويج، إذ تمثل 23 في المائة من جميع الوفيات في عام 2022. ولا يزال السبب الطبي المباشر لارتفاع ضغط الدم غير معروف في كثير من الحالات، لكنّ البحوث تُظهر أنّ جيناتنا تلعب دورا مهما.

ولمعرفة مدى تعرض الشخص لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، استخدم الباحثون البيانات الجينية من الدراسات السكانية الكبيرة، وحدّدوا نحو 1500 متغيّر جيني لها علاقة واضحة به.

ولدراسة أهمية تحديد المتغيرات الجينية، راجع الفريق البحثي خلال الدراسة بيانات نحو 14 ألف طفل منذ ولادتهم حتى بلوغهم العشرينات من عمرهم، وقارنوا مستويات ضغط الدم لدى الأطفال الذين لديهم أعلى المخاطر الوراثية المرتبطة بضغط الدم، مقارنة مع أقرانهم الذين كانوا في أدنى مستويات المخاطر.

وتمكن الباحثون من معاينة كيف كان متوسّط ضغط الدم في المجموعة الأولى أعلى منذ سنّ الثالثة، واستمر هذا الاختلاف طوال فترة طفولتهم وأصبح أكثر وضوحاً في مرحلة البلوغ.

وعندما قارنوا درجات المخاطر والبيانات الصحية للمشاركين وجدوا أنّ المجموعة التي لديها استعداد وراثي لضغط الدم كانت لديها مخاطر أعلى لارتفاع ضغط طوال مدّة حياتها، مقارنة بالمجموعة الأخرى، وذلك عندما تابعوهم منذ أن كان عمرهم نحو 37 عاماً حتى بلغوا الـ70 تقريباً. ووجدوا أنّ الاختلافات استمرت وأدّت إلى مخاطر مرضية مختلفة.

لكن في المقابل، وجد الباحثون نتائج أكثر إيجابية، إذا اتّخذت تدابير، مثل تغيير نمط الحياة وتناول الأدوية المخفضة للضغط، وحينها يمكن تقليل خطر الإصابة بالأمراض بشكل كبير.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة كارستن أوفريتفيت "من خلال الحفاظ على ضغط الدم عند مستوى منخفض، يمكن للأشخاص الذين لديهم درجة مخاطر وراثية عالية أن يقلّلوا خطر إصابتهم بالأمراض". وأضافت: "يبدو أن التحكم في ضغط الدم مهم أكثر من الجينات".

ويشمل تغيير نمط الحياة اتّباع نظام غذائي صحي، عبر تقليل تناول الملح والدهون المشعة والكوليسترول، وتناول مزيد من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة بانتظام، والحفاظ على وزن صحي، والإقلاع عن التدخين، وتقليل التوتر.

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: خطر الإصابة ضغط الدم

إقرأ أيضاً:

نصائح بسيطة للحفاظ على صحة القلب بعد سن الـ 40

الإهتمام بصحة القلب من الأمور الضرورية لحياة صحية  وبشكل خاص للرجال، حيث يواجهون مخاطر أكبر تتعلق بصحة القلب، فمن خلال تبني أسلوب حياة أكثر صحة واتباع عادات معينة، يمكن للرجال تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب بشكل كبير ،وفيما يلي طرق لكيفية الحفاظ على صحة القلب بعد سن الأربعين.

ممارسة التمارين بانتظام

 النشاط البدني المنتظم أمر حيوي لصحة قلبك، فهو يعزز وظائف القلب، ويساعد على التحكم في ضغط الدم ويحافظ على الوزن تحت السيطرة لذا  احرص على ممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين المعتدلة أسبوعيًا، والجمع بين أنشطة تمارين القلب والقوة. 

اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا

  التزم بطبق غذائي متوازن يحتوي على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون والدهون الصحية، وقلل من تناول الدهون المشبعة والمتحولة والكوليسترول والملح والسكر، وايضا  قم بتضمين الموارد الغنية بالأحماض الدهنية أوميجا 3 مثل الأسماك لحماية إضافية للقلب.

 إدارة وزنك

 إن الوزن الزائد يعرضك بشكل كبير لخطر الإصابة بأمراض القلب، فإن الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه يمكن أن يقلل من إجهاد القلب ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

مقالات مشابهة

  • نصائح بسيطة للحفاظ على صحة القلب بعد سن الـ 40
  • تحليل: التدخين الإلكتروني يزيد خطر الإصابة بالربو بنسبة 200%
  • السجائر الإلكترونية تزيد خطر ظهور الربو في سن مبكرة
  • دراسة.. الرجال أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري
  • علاج العقم يكثر من الإصابة بأمراض القلب بعد الولادة
  • دراسة: علاج العقم يضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب بعد الولادة
  • الصداع والخرف.. دراسة تكشف علاقتهما بتغير المناخ
  • نظام الصيام المتقطع يحمي الكبد ويثبت الوزن
  • أفضل وقت لتناول أدوية ضغط الدم
  • كيف يمكن الحماية من ارتفاع ضغط الدم؟