أظهرت بيانات لمركز إديسون البحثي فوز الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بسهولة على نيكي هيلي في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري بولاية كارولينا الجنوبية.

ويواصل ترامب بذلك سلسلة انتصاراته ليقترب من نيل ترشيح حزبه الجمهوري ليخوض انتخابات الرئاسة للمرة الثالثة على التوالي، والتنافس مجددا أمام الديمقراطي (الرئيس الحالي) جو بايدن.

ولم تكن هذه النتيجة مفاجئة، فقد أظهرت استطلاعات الرأي الواحدة تلو الأخرى تقدم ترامب بشكل كبير على منافسته.

وسيعزز ذلك الفوز دعوات حلفاء الرئيس السابق إلى انسحاب هيلي -آخر منافسي ترامب المتبقين- من السباق الانتخابي.

وكان ترامب قد هيمن على جميع المنافسات الخمس التي جرت حتى الآن بولايات أيوا ونيو هامبشير ونيفادا وفي جزر العذراء الأميركية، والآن في الولاية التي تنتمي إليها هيلي، مما لا يترك لها أي مجال تقريبا للحصول على ترشيح الجمهوريين.

ويمثل فوز ترامب انتكاسة لهيلي خصوصا أن هذه الانتخابات جرت في الولاية التي كانت حاكمة لها لمدة 6 سنوات.

المصدر: الجزيرة

إقرأ أيضاً:

الإصلاحي الوحيد يواجه صراعاً شاقاً.. مسعود بيزشكيان يخوض سباق الانتخابات الرئاسية الإيرانية

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق

يواجه المرشح الإصلاحي مسعود بيزشكيان، الوحيد في الانتخابات الرئاسية الإيرانية، وهو طبيب يبلغ من العمر 69 عاماً قام بتربية أطفاله الثلاثة بمفرده بعد وفاة زوجته في حادث سيارة، معركة شاقة ولكنها ليست مستحيلة لإقناع الناخبين الإيرانيين المحبطين بأنه يمثل فرصة لـ تغيير ذي مصداقية.

وحصل مسعود بيزشكيان، النائب لمدة 20 عامًا، على تصريح للوقوف إلى جانب مجلس صيانة الدستور المؤلف من 12 عضوًا يوم الأحد، وأمامه حتى 28 يونيو للوصول إلى الجولة الثانية من الانتخابات التي تمت الدعوة إليها بعد وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر. ولم يُسمح لأي إصلاحي بالترشح للانتخابات الرئاسية قبل ثلاث سنوات.

وأفضل فرصة له هي أن تستمر الانقسامات الأيديولوجية بين المرشحين الخمسة المسموح لهم الآخرين، مما يؤدي في النهاية إلى تقسيم أصواتهم.

كان جراح القلب من مقاطعة أذربيجان الغربية وزيراً للصحة في عهد الرئيس السابق محمد خاتمي من عام 2001 إلى عام 2005 وحاول تحسين الخدمات الطبية الريفية، وقبل ذلك كان رئيسًا لجامعة تبريز للعلوم الطبية.

وبعد أن فقد زوجته وطفله في حادث سيارة، لم يتزوج مرة أخرى أبدًا، قائلاً إن أطفاله الثلاثة المتبقين لن يفهموا ذلك، ويقول ابنه إنه حتى عندما كانت والدته على قيد الحياة، كان الأب هو من يطبخ للعائلة. وقام بالتسجيل كمرشح برفقة ابنته ممسكاً بيدها.

وعلى الرغم من خبرته في البرلمان، فإن اختباره سيأتي في مناظرات تلفزيونية، حيث سيواجه خمسة سياسيين آخرين يتشاركون وجهات نظر محافظة مماثلة إلى حد كبير، بما في ذلك متشددون معروفون.

ومن المقرر إجراء خمس مناظرات تلفزيونية قبل يوم الاقتراع، وتستمر كل منها لمدة تصل إلى ثلاث ساعات ونصف.

وقد فاز بيزشكيان بالفعل بدعم وزير الخارجية الإصلاحي جواد ظريف، وأغلب الحركة الإصلاحية، ولكن كثيرين في إيران ــ وخاصة الناخبين الشباب في المناطق الحضرية ــ ابتعدوا عن السياسة.

وقال مؤيدو المرشح إنه انتقد الحكومة خلال احتجاجات "المرأة والحياة والحرية" بعد وفاة مهسا أميني في سبتمبر 2022، بما في ذلك الدوريات الأخلاقية المصممة لقمع النساء اللاتي لا يرتدين الحجاب بالكامل.

كما أنه يزيد من فرص إجراء جولة ثانية، وهو أمر مطلوب إذا لم يحصل أي مرشح على أكثر من 50% من الأصوات في الجولة الأولى.

والمرشحان الأوفر حظا هما محمد باقر قاليباف، رئيس البرلمان، وسعيد جليلي، المفاوض الشعبوي السابق المتشدد المعارض للاتفاق النووي لعام 2015.

ويُنظر إلى قاليباف، القائد السابق للحرس الثوري الإسلامي، على أنه الأكثر ترجيحاً أن يحظى بتفضيل المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي ، على الرغم من أنه عانى من خسارة كبيرة في الدعم في طهران خلال الانتخابات البرلمانية الأخيرة، التي انخفض فيها صوته إلى النصف.

وسُجن يوم الأحد صحفيان كشفا الفساد، بما في ذلك مزاعم ضد قاليباف، وحكم على يشار سلطاني بالسجن لمدة 14 شهرا وعلى صبا أزاربيك بالسجن لمدة عامين. وكان سلطاني، الذي لديه 350 ألف متابع على موقع X، بمثابة شوكة في خاصرة قاليباف لسنوات، حيث كشف عن الفساد المزعوم خلال فترة توليه منصب عمدة طهران في عام 2016.

وقد تم تفسير التوقيت، مع بدء الحملة الانتخابية، على أنه تذكير للصحف الإيرانية حول كيفية تغطية الانتخابات.

وتحظر التوجيهات الصادرة عن النظام الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات وتمنع المرشحين من الاتصال بوسائل الإعلام الأجنبية المعادية.

والمرشحون الثلاثة الآخرون المسموح لهم هم علي رضا زاكاني، عمدة طهران المحافظ، ومصطفى بور محمدي، الحليف القديم لرئيسي، وأمير حسين غازي زاده هاشمي، الوزير الحكومي.

ولم يُسمح لأي امرأة بالوقوف، على الرغم من أن أربعة منهم قدموا أسمائهم.

 

مرة أخرى، تبين أن الدور الذي لعبه مجلس صيانة الدستور في منع المرشحين من خوض الانتخابات ـ على أساس فحص محايد لمؤهلاتهم ـ مثير للجدل.

وقد طالب ثلاثة من كبار الساسة الإيرانيين من بين 74 من الممنوعين من الترشح ـوهن الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، ونائب الرئيس السابق إسحاق جهانغيري، والإصلاحي البارز عباس أخوندي علانية بالحق في الطعن في قرار المجلس.

وكتب أخوندي لرئيس المجلس أن “المجلس ملزم بالاستماع إلى توضيحات ودفوع المرشحين الذين تم رفضهم”. 

وأضاف: "أعتبر فشلي في التصنيف قمعًا واضطهادًا ضدي، وضد مجموعة الأحزاب والجماعات والشخصيات السياسية الشرعية التي رشحتني كمرشحهم المنشود، فضلاً عن تقييد حق الناخبين الإيرانيين في الاختيار بحرية".

كما تم منع رئيس البرلمان السابق علي لاريجاني، وهو محافظ معتدل، ومحمد مهدي إسماعيلي، وزير الثقافة في حكومة رئيسي، وبدا أن لاريجاني قبل القرار في بيان، رغم أنه انتقده لعدم شفافيته.

 

 

مقالات مشابهة

  • أستاذ بالجامعات الفرنسية: بفوز ترامب بانتخابات أمريكا سيسود اليمين المتطرف أوروبا
  • الإصلاحي الوحيد يواجه صراعاً شاقاً.. مسعود بيزشكيان يخوض سباق الانتخابات الرئاسية الإيرانية
  • أردوغان في مقر المعارضة لأول مرة منذ 18 عاما.. ما أهدافه من ذلك؟
  • إدانة ترامب تشعل المنافسة في انتخابات الرئاسة الأميركية
  • مؤرخ فرنسي: الديمقراطية الأميركية تعيش حالة انهيار
  • ترامب عن اتهامه بوصف قتلى الجنود الأمريكيين بـ"مغفلين": تزييف من حثالة واشنطن
  • يمين الوسط الألماني يفوز بانتخابات البرلمان الأوروبي
  • حزب رئيس وزراء بولندا يفوز في الانتخابات الأوروبية
  • يمين الوسط في ألمانيا يفوز بانتخابات البرلمان الأوروبي
  • «اليمين» يتصدر انتخابات البرلمان الأوروبي في فرنسا والنمسا