سرايا - أبلغ المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (أونروا) فيليب لازاريني، الخميس، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة أن الوكالة وصلت إلى نقطة الانهيار.

وأوضح في رسالة موجهة إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن وضع الانهيار يأتي مع دعوات إسرائيل المتكررة لتفكيك أونروا وتجميد التمويل من قبل الجهات المانحة في وقت يشهد احتياجات إنسانية غير مسبوقة في غزة.



وعبر لازاريني عن خشيته من الوجود على حافة كارثة هائلة ذات عواقب وخيمة على السلام والأمن وحقوق الإنسان في المنطقة.

وقال إن قدرة الوكالة على الوفاء بالولاية الممنوحة لها من خلال قرار الجمعية العامة رقم 302 أصبحت الآن مهددة بشكل خطير.

وبعد الادعاءات الإسرائيلية الموجهة ضد موظفي وكالة أونروا بمشاركة موظفين منها في عملية طوفان الأقصى، أعلنت 16 دولة مانحة عن وقف مؤقت أو تعليق مؤقت لمساهماتها لأونروا، والتي يبلغ مجموعها 450 مليون دولار، في انتظار الحصول على تطمينات بشأن استجابة الوكالة وتعزيز آلياتها الرقابية.

وقال لازاريني إن عمليات الأونروا في جميع أنحاء المنطقة سوف تتعرض للخطر الشديد اعتبارا من شهر آذار/مارس.

وأوضح المفوض العام أن الدعوات التي أطلقتها الحكومة الإسرائيلية لإغلاق أونروا لا تتعلق بحياد الوكالة. بل تتعلق بدلاً من ذلك بتغيير المعايير السياسية الراسخة للسلام في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي حددتها الجمعية العامة ومجلس الأمن.

ورأى أن إسرائيل تسعى إلى إلغاء دور أونروا في حماية حقوق لاجئي فلسطين والعمل كشاهد على محنتهم المستمرة.

وقال إن وكالة أونروا تُركت لعقود من الزمن باعتبارها وكالة إنسانية، لملء الفراغ الناتج عن غياب السلام أو حتى عملية السلام، ويعتقد أن الجمعية العامة تواجه الآن قرارا أساسيا. وتساءل فهل ستمسح معايير السلام للفلسطينيين والإسرائيليين من خلال عرقلة ولاية أونروا ووقف تمويل الوكالة خارج أي اتفاق سياسي أو تشاور مع الفلسطينيين؟

وتساءل أيضا هل سيتم استخدام لحظة الأزمة الكبرى هذه كحافز للسلام؟ وحث الجمعية العامة على تقديم الدعم السياسي اللازم لاستدامة أونروا ومبدأ القرار 302 أو خلق الأساس لأونروا للانتقال فورا إلى حل سياسي طال انتظاره يمكن أن يحقق السلام للفلسطينيين والإسرائيليين.


المصدر: وكالة أنباء سرايا الإخبارية

كلمات دلالية: الجمعیة العامة

إقرأ أيضاً:

لازاريني: أوضاع النازحين في رفح مأساوية والصور الواردة من المدينة بمرعبة

بيروت - صفا

أعلن مفوض وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني، يوم الاثنين، أن أوضاع النازحين في رفح جنوبي قطاع غزة "مأساوية"، ووصف الصور الواردة من المدينة بـ"المرعبة".

وقال لازاريني في مؤتمر صحفي عقده لازاريني عقب لقائه رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي في بيروت، وفق بيان لمكتب ميقاتي الإعلامي: "الأوضاع في رفح مأساوية، في ظل وجود حوالي مليون نازح فلسطيني، هم نصف سكان قطاع غزة".

وتابع: "نعاني في إدخال المساعدات إلى قطاع غزة، ورأينا أمس صورة مزعجة ومرعبة للضحايا هناك، والاتصالات غير متوفرة مع الزملاء على الأرض".

وشدد على أنه "تم إضعاف الوكالة ماليا خلال السنوات الماضية، وتفاقم الأمر مع اتهام" إسرائيل" بعض موظفينا بالمشاركة في هجمات 7 أكتوبر الماضي".

وكشف عن أن "14 جهة مانحة (من أصل 16 أوقفت التمويل) استأنفت مساهماتها للوكالة، والولايات المتحدة أعلنت أنها لن تستأنف تبرعاتها قبل مارس المقبل، وبريطانيا أيضا لم تستأنف تمويلها".

وأفاد بأن "192 من موظفي الوكالة قُتلوا في قطاع غزة، وهذا أمر غير مسبوق".

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن "إسرائيل" حربا على غزة، خلفت أكثر من 116 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وأضاف لازاريني أن "عدد هائل من المرافق دُمر أو تضرر، كذلك تم اعتراض أو مهاجمة عدد كبير جدا من قوافل المساعدات ".

صور مرعبة

ومساء الأحد، قُتل أكثر من 30 فلسطينيا وأصيب العشرات، أغلبهم أطفال ونساء، في قصف إسرائيلي استهدف مخيما للنازحين في منطقة تل السلطان شمال غربي مدينة رفح.

وهذه المنطقة زعمت" إسرائيل" سابقا أنها "آمنة" ولم تحذر سكانها ولم تطلب إخلاءها من النازحين، وجاء قصفها بعد يومين من قرار محكمة العدل الدولية وقف الهجوم البري برفح فورا.

وعن هذا القصف، قال لازاريني: "لا يمكنني أن أعلق على هذا الموضوع؛ لأننا لم نتواصل بشكل جيد مع فرقنا في الميدان".

وتابع: "رأيت صورا مرعبة ومزعجة تماما، وأعتقد أننا كنا واضحين تماما في أنه لا يوجد مكان آمن في غزة، فهناك عدد كبير من النازحين وطُلب منهم مرارا النزوح قبل أن يقعوا ضحايا، وكانوا قد نزحوا من مكان آخر".

وجدد لازاريني دعوته إلى "وقف إطلاق النار لكي نتمكن من زيادة المساعدات في غزة، فهذه مشكلة حقيقية اليوم، كما نطالب لإطلاق الأسرى والرهائن".

ووصف المعلومات الواردة من رفح عن مزيد من الهجمات على العائلات التي تبحث عن مأوى بأنها "مرعبة.. غزة جحيم على الأرض، وصور الليلة الماضية دليل آخر على ذلك".

وأردف: "نعجز عن تأكيد موقع زملائنا في المنطقة المستهدفة، وقلقون للغاية على سلامتهم مع جميع النازحين".

تفكيك الوكالة

وردا على سؤال بشأن اعتبار الكنيست الاسرائيلي أمس "الأونروا" بأنها "منظمة إرهابية"، قال لازاريني "قرأت عن مشروع القانون هذا، والذي يهدف إلى تفكيك الوكالة".

وأضاف: "هناك الكثير من المعلومات المغلوطة، وأعتقد أنه من المعيب أن تتم تسمية منظمة تابعة للأمم المتحدة بأنها إرهابية، وهذا أمر غير مسبوق".

وزاد بأن "هذا لا يزال مشروع قانون كما قلنا ولم يُعتمد، وأمل أن تلتزم إسرائيل بالقانون الدولي".

وتواصل "إسرائيل" الحرب رغم أوامر من محكمة العدل الدولية بوقف الهجوم البري على مدينة رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

كما تتجاهل "إسرائيل" اعتزام المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق رئيس وزرائها ووزير دفاعها؛ لمسؤوليتهما عن "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية" في غزة.

المصدر: الأناضول 

مقالات مشابهة

  • الاحتلال يطالب أونروا بإخلاء مقرها بالقدس بزعم استخدام الأرض دون موافقة
  • الأونروا يدعو إلى تشكيل لجنة تحقيق مستقلة لبحث الهجمات الإسرائيلية على موظفي الوكالة
  • الاتحاد الأوروبي يرفض تصنيف الأونروا كمُنظمة إرهابية
  • “الكنيست” يصدّق بقراءة “تمهيدية” على إلغاء حصانة وكالة “أونروا”
  • أونروا: ما يحدث في رفح الفلسطينية سيدفع بالعمليات الإغاثية والإنسانية إلى الانهيار
  • لازاريني: 192 من موظفي “الأونروا” قتلوا في غزة
  • لازاريني معلقاً على مجزرة رفح: غزة جحيم على الأرض
  • الأونروا : أوضاع رفح مأساوية والصور الواردة من هناك مرعبة
  • لازاريني من بيروت: تصنيف الأونروا على أنها "منظمة إرهابية" تصعيد خطير
  • لازاريني: أوضاع النازحين في رفح مأساوية والصور الواردة من المدينة بمرعبة