٢٦ سبتمبر نت:
2024-04-20@23:10:24 GMT

العزي يتحدى العرادة ويؤكد انه مولعي جعجعة

تاريخ النشر: 23rd, February 2024 GMT

العزي يتحدى العرادة ويؤكد انه مولعي جعجعة

لكن مراقبون يرون ان تدشين المرتزقة في مأرب لنقطة عسكرية على الطريق يؤكد نيتهم المبيتة لانتهاك حرمات المسافرين.

وفي هذا الاطار قال حسين العزي نائب وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال " العرادة مولعي جعجعة بلا طحين وكلنا يتذكر تحديه في موضوع الكهرباء(رحبنا واليوم سنتين والنتيجة زيرو)

وأضاف العزي " فتح الطرق يتطلب خطوات عملية وابتعاد تام عن المزايدات ولذا أدعو لتسمية مندوبين من الطرفين ويتحركوا برفقة وسائل الاعلام لفتح طريق مارب صرواح ومارب الفرضة

ومارب البيضاء .

.والميه تكذب الغطاس".

المصدر: ٢٦ سبتمبر نت

إقرأ أيضاً:

نتنياهو يتحدى الضغوط الدولية: سنتخذ قراراتنا بأنفسنا.. وألمانيا: "التصعيد لن يخدم أحدًا"

◄ "حزب الله" يطلق صواريخ وطائرات مسيرة على منشأة عسكرية إسرائيلية

 

عواصم- الوكالات

 

دعت دول غربية إسرائيل إلى ضبط النفس في الرد على الهجمات الإيرانية في مطلع الأسبوع، بينما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو امس إن إسرائيل ستتخذ بنفسها قراراتها "المتعلقة بالدفاع عن النفس"، على حد وصفه.

وأعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول مجموعة السبع عزمها دراسة تشديد العقوبات على إيران في خطوة ينظر إليها على أنها تهدف إلى تهدئة إسرائيل وإقناعها بكبح ردها على أول ضربات إيرانية مباشرة على الإطلاق بعد مواجهات على مدى عقود بين الجانبين عبر وكلاء. والتقى نتنياهو بوزيري الخارجية الألماني أنالينا بيربوك والبريطاني ديفيد كاميرون، اللذين توجها إلى إسرائيل في سياق حملة منسقة لمنع تصاعد المواجهة بين إسرائيل وإيران وتحولها إلى صراع إقليمي. وذكر مكتب نتنياهو في بيان أن رئيس الوزراء وجه الشكر إلى كاميرون وبيربوك على دعمهما وقال لهما "أريد أن أوضح أننا سنتخذ قراراتنا بأنفسنا، ودولة إسرائيل ستفعل كل ما يلزم للدفاع عن نفسها". وفي وقت سابق، قال كاميرون إن من الواضح أن إسرائيل قررت الرد على هجوم إيران عليها. بينما قالت بيربوك إن التصعيد "لن يخدم أحدًا، لا أمن إسرائيل، ولا عشرات الرهائن الذين ما زالوا في أيدي حماس، ولا سكان غزة الذين يعانون، ولا الكثير من الإيرانيين الذين يعانون في ظل النظام، ولا الدول الأخرى في المنطقة التي تريد ببساطة العيش في سلام".

ويبحث الدبلوماسيون عن سبيل لتجنب معركة مباشرة بين إسرائيل وإيران بعد مرور أكثر من ستة أشهر على اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس المدعومة من إيران، والتي صاحبها تصاعد أعمال العنف في أنحاء المنطقة.

وقال المستشار الألماني أولاف شولتس إن من المهم ألا يتسبب هجوم إيران على إسرائيل في تصعيد الصراع الحالي. وأضاف شولتس في بروكسل "بالنسبة لنا، من المهم الآن استغلال هذه اللحظة أيضا في إنهاء التصعيد وألا ترد إسرائيل... بهجوم كبير من تلقاء نفسها".

وأسقطت إسرائيل وحلفاؤها معظم الصواريخ والطائرات المسيرة التي أطلقتها طهران في مطلع الأسبوع، ولم تتسبب في أي وفيات ولم تحدث سوى أضرار طفيفة. لكن إسرائيل تقول إن عليها الرد للحفاظ على مصداقية وسائل الردع التي تملكها. وتقول إيران إنها تعتبر الأمر منتهيا في الوقت الحالي لكنها سترد مرة أخرى إذا أقدمت إسرائيل على شن هجوم جديد. أما واشنطن فتقول إنها تعتزم فرض عقوبات جديدة على برنامج الصواريخ والطائرات المسيرة الإيراني في الأيام المقبلة وتتوقع أن يحذو حلفاؤها حذوها.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قبيل قمة زعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل إن على أوروبا توسيع نظام عقوباتها على إيران، مضيفا أن العقوبات يجب أن تستهدف الكيانات المشاركة في إنتاج الطائرات المسيرة والقذائف على وجه الخصوص.

واجتمع وزراء خارجية دول مجموعة السبع الصناعية الكبرى في جزيرة كابري الإيطالية أمس الأربعاء لإجراء محادثات تستمر ثلاثة أيام تطغى عليها توقعات برد إسرائيلي مرتقب على إيران بسبب هجماتها بصواريخ وطائرات مسيرة على إسرائيل. وتسعى إيطاليا، التي تتولى الرئاسة الدورية لمجموعة السبع، إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة وتخفيف التوترات في الشرق الأوسط، لكن إسرائيل تبدو على وشك الرد على هجمات إيران مطلع الأسبوع رغم الدعوات الغربية لضبط النفس. وقال وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني في بيان "على خلفية التوترات الدولية القوية، فإن مجموعة السبع بقيادة إيطاليا مكلفة بالعمل من أجل السلام".

من جهة ثانية، وعلى حدود إسرائيل الشمالية مع لبنان، قالت جماعة حزب الله إنها أطلقت النار على هدف عسكري في قرية إسرائيلية ردا على الضربات الإسرائيلية التي أودت بحياة عناصر وقياديين في الجماعة. وقال حزب الله في بيانه إنه أطلق صواريخ وطائرات مسيرة على منشأة عسكرية إسرائيلية في عرب العرامشة ردًا على قتل إسرائيل لعناصر من الجماعة. وجاء في البيان أن هذه الخطوة جاءت "دعما لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادا لمقاومته الباسلة ‌‌‌‏والشريفة، وردا على ‏إغتيال العدو لعدد من المقاومين في عين بعال والشهابية". وأشار البيان إلى أن الهجوم تسبب في إصابة مباشرة للمنشأة وأن أفرادا سقطوا فيها "بين قتيل وجريح".

مقالات مشابهة

  • تشافي يتحدى ريال مدريد قبل الكلاسيكو ويحذر من الحكام
  • الصحف الأوروبية.. ماركا: نجم برشلونة يتحدى الريال.. موندو: زيدان لن يدرب بايرن ميونيخ
  • الأهلي يتحدى الغيابات في مواجهة صعبة أمام مازيمبي بنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا
  • هاتف يسحق الجميع.. موبايل مميز من Huawei يتحدى بكاميراته أفضل الهواتف
  • «محمد».. قصة كفاح شاب يتحدى ضمور العضلات ولم يستسلم لإعاقته
  • بعد توديع الأبطال.. لابورتا يتحدى ريال مدريد قبل الكلاسيكو
  • «أحمد» يتحدى الإعاقة السمعية بالإخراج: «أحببت السينما فوهبتني السعادة»
  • العراق يتوقع تسويق 6 ملايين طن من الحنطة ويؤكد تحقيق خزين استراتيجي
  • "كلاسيكو الأرض".. الريال يتحدى برشلونة في برنابيو
  • نتنياهو يتحدى الضغوط الدولية: سنتخذ قراراتنا بأنفسنا.. وألمانيا: "التصعيد لن يخدم أحدًا"