سواليف:
2024-04-20@21:53:57 GMT

تطهير الضفة الغربية من الفلسطينيين

تاريخ النشر: 25th, February 2024 GMT

#تطهير #الضفة_الغربية من #الفلسطينيين – #ماهر_أبوطير

وفقاً لمقال كتبه في صحيفة هارتس الإسرائيلية يقول رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود أولمرت، إن الهدف النهائي لسياسات نتنياهو وفريقه هو تطهير الضفة الغربية من الفلسطينيين.

رئيس الحكومة الأسبق الذي كان متهما بقضايا فساد حوكم عليها، أشار في مقاله هذا إلى أن غزة مجرد خطوة، وأن الهدف النهائي ليس الاستيطان في غزة، بل تطهير الضفة الغربية من الفلسطينيين وتفريغ المسجد الأقصى من المسلمين وضم الأراضي الفلسطينية إلى إسرائيل، واصفا نتنياهو وفريقه بكونهم مجرد عصابة، ومجموعة من المهلوسين الذين يقودون السلطة.

في كل الأحوال هذا الكلام ليس جديدا، فقد قيل ألف مرة بطرق مختلفة، مما يجعل التذكير بحقائق أساسية مهمة، ومن أبرزها أن إسرائيل لن تسمح بقيام دولة فلسطينية، لا عبر التفاوض معها، ولا بشكل أحادي من خلال اعتراف دول مختلفة بشرعية هذه الدولة، كما أن إسرائيل أيضا، تريد أرض الضفة الغربية باعتبارها يهودا والسامرة في المشروع التوراتي، وهي تعتبر تجمعات الفلسطينيين مجرد تجمعات مؤقتة، يتوجب التعامل معها بأي شكل، من خلال خطط مختلفة لإعادة توزيع السكان في 11 محافظة في الضفة الغربية، من بينها القدس، كما أن إسرائيل تتعامل مع قطاع غزة باعتبارها مجرد بروفة للمرحلة المقبلة وهي الأهم إسرائيليا، وعلى ضوء نتائج ما يجري في قطاع غزة سيحدث ارتداد على صعيد الضفة الغربية، وأخيرا إن الأردن في كل الحسابات مهدد اليوم وفقا للحسابات الإسرائيلية الإستراتيجية، التي قد يبدو أنها مهددات غائبة لاعتبارات ما يعتبره البعض وجود معاهدة سلام، أو قوى دولية تمنع الاعتداء على الأردن، وهي اعتبارات لن تصمد طويلا، خصوصا، أن سوابق إسرائيل لم تحترم اتفاقية أوسلو، ولا وحدة الضفة الغربية وغزة، فلماذا ستحترم إستراتيجيا معاهدة وادي عربة مثلا؟.

مقالات ذات صلة السابع من تشرين أول أعاد القضية الفلسطينية إلى الواجهة 2024/02/24

ما يقال اليوم بشكل محدد إن اعتبار ملف غزة مجرد ملف داخلي فلسطيني يمكن التعامي عن تأثيراته الإقليمية، من جانب دول جوار فلسطيني، أمر يؤشر على السطحية في التقييمات، لأن واقع الحال يقول إن ملف غزة بات ملفاً إقليمياً بما تعنيه كل الارتدادات على مصر وبقية دول المنطقة بما فيها الأردن، وهذا يعني أن إدارة الموقف يجب أن تخضع لحساسية نتائج حرب غزة، واحتمالات المخاطر الإستراتيجية وألا تقف عند المخاطر الآنية التي نراها على صعيد حياة الناس في القطاع، الذي تم تدميره كليا تمهيدا لجعله مكانا غير صالح للعيش والحياة أبدا.
من ناحية ثانية فإن موقف الدول الغربية والدول المتنفذة من إسرائيل، الذي يوفر الحماية لإسرائيل ويمنحها القوة والمال، سيتخاذل بذات الطريقة في الضفة الغربية، خصوصا، إذا صنعت إسرائيل الظروف المناسبة داخل الضفة للقول، إنها مستهدفة كما حدث في قطاع غزة، وهذا أمر متوقع في توقيت مقبل، خصوصا، مع اقتراب شهر رمضان، وهي ظروف ستؤدي إلى أمرين: أولهما، تفكيك السلطة في رام الله كليا، وإنهاء وجودها. وثانيها، إنتاج سلطة إدارية جديدة بتوصيف وظيفي جديد، يتطابق مع متطلبات المرحلة المقبلة، وتصعيد عوامل الانقسام والانشقاق بين فلسطينيي سلطة أوسلو وقياداتها وأجهزتها الأمنية تمهيدا لمرحلة ما بعد عباس.

ما يحدث في قطاع غزة وارتداد ذلك على دول الإقليم، بهذه الدرجة يثبت أن الحرب ليست فلسطينية إسرائيلية وأنها دخلت منذ فترة ليست قصيرة إلى مسار حرب إقليمية مصغرة وبنسخة مخففة مقارنة بنسخ قد تنزلق إليها كل المنطقة ما لم تتوقف الحرب قريبا داخل قطاع غزة.
منذ 7 عقود وإسرائيل تفشَل يوميا في التخلص من الوجود الفلسطيني داخل فلسطين التاريخية، ومن المؤكد أنها ستفشَل هذه المرة، أيضا، ولن تتمكن من تنفيذ مخططاتها.

الغد

المصدر: سواليف

كلمات دلالية: تطهير الضفة الغربية الفلسطينيين الضفة الغربیة من قطاع غزة

إقرأ أيضاً:

ما سبب فرض الاتحاد الأوروبى عقوبات على 4 مستوطنين وكيانين إسرائيليين

قرر مجلس الاتحاد الأوروبى، اليوم الجمعة، فرض عقوبات على أربعة مستوطنين، وجماعتين إسرائيليتين متطرفتين، بسبب اعتداءاتهم على الفلسطينيين فى الضفة الغربية، بما فيها القدس المُحتلة.

وقال المجلس فى بيان صحفى اليوم إنه تم إدراج أربعة مستوطنين وكيانين تحت نظام العقوبات العالمى لحقوق الإنسان للاتحاد الأوروبي، لمسؤوليتهم عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين، بما فى ذلك التعذيب والمعاملة القاسية أو غير الإنسانية أو المهينة وانتهاك الحق فى الملكية والحياة الخاصة والعائلية للفلسطينيين فى الضفة الغربية.


وأضاف البيان أن "الكيانات المدرجة هى لاهافا، وهى مجموعة يهودية يمينية متطرفة، وشبيبة التلال، وهى مجموعة متطرفة تتألف من أعضاء معروفين بأعمال العنف ضد الفلسطينيين وقراهم فى الضفة الغربية، كما تم إدراج زعيمين بارزين من شبيبة التلال وهما مئير إتينجر، وإليشا يريد، وكلاهما كانا متورطين فى هجمات قاتلة ضد الفلسطينيين فى عامى 2015 و2023".


وأشار إلى أن "العقوبات تطال أيضا نيريا بن بازي، الذى تم اتهامه بالهجوم المتكرر على الفلسطينيين فى وادى السيق ودير جرير شرق رام الله منذ عام 2021، وينون ليفي، الذى شارك فى العديد من أعمال العنف ضد القرى المجاورة من إقامته فى بؤرة ميتاريم الاستعمارية غير المشروعة".


ولفت المجلس إلى أن الأشخاص المدرجين تحت نظام العقوبات يخضعون لتجميد الأصول، وحظر تقديم الأموال أو الموارد الاقتصادية لهم أو لصالحهم بشكل مباشر أو غير مباشر، كذلك حظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي.


وطالب المجلس "بوقف فورى للعنف فى الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وضمان الوصول الآمن إلى المواقع المقدسة".


وأدان المجلس الأوروبي، بشدة، عنف المستوطنين المتطرفين، مؤكداً ضرورة محاسبة الجناة، وتسريع العمل على اعتماد التدابير ذات الصلة.


كما أدان المجلس الأوروبي، قرارات الحكومة الإسرائيلية بتوسيع المستوطنات غير القانونية فى جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة، وحث إسرائيل على عدم تنفيذ هذه القرارات.


وكان مجلس الاتحاد الأوروبى اعتمد فى السابع من ديسمبر عام 2020 القرار (CFSP) 2020/1999 بشأن إنشاء نظام عالمى لعقوبات حقوق الإنسان، والذى ينطبق على أعمال مثل الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وغيرها من الانتهاكات أو التجاوزات الخطيرة لحقوق الإنسان (مثل التعذيب والعبودية والقتل خارج نطاق القضاء، والاعتقالات والاحتجازات التعسفية).


ويؤكد نظام العقوبات العالمى لحقوق الإنسان التابع للاتحاد الأوروبي، على تصميم الاتحاد على تعزيز دوره فى معالجة الانتهاكات والتجاوزات الخطيرة لحقوق الإنسان فى جميع أنحاء العالم.


 

 

مقالات مشابهة

  • محللون: إسرائيل تستغل حربها على غزة لتهويد الضفة الغربية
  • تقرير يفضح تفاصيل عن إرهاب المستوطنين الوحشي في الضفة الغربية
  • تصاعد عنف المستوطنين في الضفة الغربية يثير الخوف لدى الفلسطينيين
  • الجيش الإسرائيلي يعلن قتل 10 فلسطنيين في مخيم نور شمس شمالي الضفة الغربية المحتلة
  • بوريل يدين جرائم المستوطنين بالضفة الغربية ويدعو إلى محاسبتهم
  • واشنطن تدعو إسرائيل لمنع هجمات المستوطنين بالضفة
  • بوريل يدين عنف المستوطنين المتطرفين في إسرائيل ويدعو إلى محاسبة الجناة
  • ما سبب فرض الاتحاد الأوروبى عقوبات على 4 مستوطنين وكيانين إسرائيليين
  • "شؤون الأسرى": الاحتلال اعتقل 40 فلسطينيًا في الضفة الغربية اليوم
  • قوات الاحتلال تعتقل 29 فلسطينياً في الضفة الغربية