25 فبراير، 2024

بغداد/المسلة الحدث: ملف الاستثمار في محافظة نينوى يظهر كمنطقة مرتبطة بشكل كبير بالفساد، حيث تتكرر الشكاوى والتقارير حول تورط هيئة الاستثمار في المحافظة في صفقات ومشاريع مشبوهة دون محاسبة. تعتبر مثل هذه الاتهامات جزءًا من نمط أوسع من الفساد وسوء الإدارة الذي يعاني منها العراق، وخاصة مناطقه التي شهدت دمارًا نتيجة للصراعات السابقة.

تشير التقارير إلى تورط مستثمرين يعملون لصالح أحزاب وشخصيات متنفذة في السيطرة على مقالع الحصى والرمل في المنطقة عبر فرض إتاوة مالية على أصحاب المقالع. هذا النوع من الفساد يؤثر سلباً على عمليات البناء والتطوير في المحافظة ويعرقل الجهود الاقتصادية للمواطنين.

وتشير التقارير إلى أن العديد من المشاريع السياحية والتجارية في المحافظة أصبحت استثمارات شكلية، حيث لا تحقق الغرض المعلن منها وتُستخدم فقط كوسيلة لتبرير صرف الأموال أو توجيهها نحو أغراض شخصية أو سياسية.

وتظهر التقارير أن هناك تقصيراً في الرقابة والمحاسبة على أداء هيئة الاستثمار في نينوى، حيث يتم تمرير الصفقات المشبوهة دون تدقيق أو متابعة من الجهات الرقابية المعنية، مما يعزز من حجم الفساد ويفتح الباب أمام المزيد من الانتهاكات.

ويعتبر الباحث السياسي وعضو جمعية العلوم السياسية في جامعة الموصل مصطفى العبيدي أن محافظ نينوى الجديد يواجه تحديات كبيرة في مواجهة هذا الوضع، خاصةً في ظل النفوذ السياسي والاقتصادي القوي الذي يمتلكه بعض الشخصيات المتنفذة في المنطقة.

ويتطلب معالجة مشكلة الفساد في ملف الاستثمار في نينوى جهودًا متكاملة تشمل تعزيز الرقابة والشفافية في عمليات الاستثمار، وتفعيل دور الجهات الرقابية والقضائية في محاسبة المتورطين، بالإضافة إلى تعزيز الوعي بأهمية مكافحة الفساد وتشجيع المشاركة المدنية في هذا الصدد.

وفي وقت سابق، كشف محافظ نينوى الأسبق أثيل النجيفي عن أن “مجموع ما نهب من حقول نجمة النفطية جنوبي الموصل فقط خلال السنوات الخمس الماضية، وبعد استقطاع كل التكاليف والمصاريف، تجاوز 3 مليارات دولار”، ما يعادل 5.5 تريليونات دينار عراقي، وهي مجموع ما خصص لنينوى في موازنات عديدة طيلة السنوات الأربع الأخيرة.

ويرى الباحث السياسي وعضو جمعية العلوم السياسية في جامعة الموصل مصطفى العبيدي أن   محافظ نينوى الجديد ليس له  القدرة على مواجهة تلك

وفي 2023 تم رصد مبلغ 600 مليار دينار عراقي (480 مليون دولار أمريكي) للمشروع، اعتبره البعض صفقة الفساد الأكبر في عام 2021.
وافادت معلومات ان هناك شبهات فساد واضحة من حيث قلة قيمة المشروع مقارنة بالمبلغ المخصص له.
و تم إنجاز المشروع في مدة قصيرة (30 يومًا) بالمخالفة للقواعد القانونية.
و وصلت لجنة من هيئة النزاهة إلى مدينة الموصل في يوليو 2023 للتحقيق في ملفات فساد بمشاريع إعادة الإعمار.
و تشمل التحقيقات مشاريع جسور وطرق ومستشفيات ومدارس.
وطالت شبهات فساد إحالة أراضي القصور الرئاسية في الموصل إلى الاستثمار
وتم إحالة 111 دونما من أراضي القصور الرئاسية إلى الاستثمار لإنشاء مجمعات سكنية.
وفي 2022   تم رصد مبلغ 5 مليارات دينار عراقي (4 ملايين دولار أمريكي) للمشروع.

و تم إنجاز المشروع بشكل رديء وظهرت تشققات في الجسر بعد فترة قصيرة من إنجازه.

 

المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.

المصدر: المسلة

كلمات دلالية: الاستثمار فی

إقرأ أيضاً:

النفط يرتفع وسط توقعات بإبقاء قيود الإنتاج

28 مايو، 2024

بغداد/المسلة الحدث: ارتفعت أسعار النفط العالمية، الثلاثاء، وسط توقعات بأن تبقي أوبك+ على قيود إمدادات النفط في اجتماعها يوم الثاني من يونيو، في حين عزز ضعف الدولار الأميركي من جاذبية النفط الخام لحائزي العملات الأخرى.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت لشهر يوليو 57 سنتا أو 0.7 بالمئة إلى 83.67 دولار للبرميل.

كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الأميركي 1.64 دولار أو 2.1 بالمئة إلى 79.36 دولار مقابل سعر تسوية يوم الجمعة بعدما جرى تداوله خلال عطلة أميركية دون تسوية.

وارتفعت أسعار النفط أكثر من واحد بالمئة أمس الاثنين في تعاملات هادئة بسبب عطلة رسمية في بريطانيا والولايات المتحدة مع توقعات بارتفاع الطلب من الولايات المتحدة مع بداية موسم العطلات الصيفية.

وقال جيم ريتربوش من مؤسسة ريتربوش اند أسوسيتس: الاتجاه الصعودي لهذا الأسبوع مدعوم بالضعف الكبير في الدولار والإجماع المتزايد على أن أوبك+ ستمدد تخفيضات الإنتاج في اجتماع نهاية الأسبوع المقبل.

وانخفض الدولار الأميركي 0.1 بالمئة إلى أدنى مستوى له في أكثر من أسبوع.

وساهمت مخاوف من احتمال بقاء أسعار الفائدة الأميركية مرتفعة لفترة أطول في تسجيل الخام خسارة أسبوعية الأسبوع الماضي.

ويؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى تقليل تكاليف الاقتراض مما يسهم في تحرير أموال قد تساعد في تعزيز النمو الاقتصادي والطلب على الخام.

وتترقب الأسواق بيانات مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية الأميركية، مقياس التضخم المفضل لدى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، المقرر صدورها يوم الجمعة.

وتتجه كل الأنظار إلى الاجتماع القادم عبر الإنترنت لتحالف أوبك+ في الثاني من يونيو إذ يتوقع متداولون ومحللون استمرار تخفيضات الإنتاج الطوعية عند 2.2 مليون برميل يوميا.

المسلة – متابعة – وكالات

النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لا يعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.

مقالات مشابهة

  • مصر تستهدف جذب استثمارات صينية بقيمة مليار دولار
  • الحلبوسي والتزوير: كيف أفلت من العقاب و تعززت علاقاته بالنفوذ
  • مواطن: ملاعب كربلاء تحولت إلى حلبات للصفقات الغامضة
  • 2.5 مليار دولار زيادة في قيمة الصادرات المصرية للصين
  • النفط يرتفع وسط توقعات بإبقاء قيود الإنتاج
  • 13.9 مليار دولار حجم التجارة البينية.. وتمويل استثمارات بـ3.5 مليار يوان
  • رشاوى تودي برئيس شركة صينية تدير أصول الدولة إلى حبل المشنقة
  • عمليات تلاعب في تسويق الموصل.. متنفذون يسلبون حنطة الفلاح بثمن بخس ويبيعوه للدولة
  • محافظ نينوى يعلن انطلاق مشروع تطوير ضفة نهر دجلة في الموصل
  • وزيرة الهجرة تثمن حماس المصريين بالخارج وحرصهم على ضخ استثمارات في مصر