قال واثق سعادة، رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية، إنَّ العالم وساحات محكمة العدل الدولية يشهدان موكبا لا مثيل له، فالكل تتجه أنظاره بترقب حذِر نحو «لاهاي»، مقر انعقاد جلسات محكمة العدل الدولية.

مرافعات مصر والدول العربية بـ«العدل الدولية»

وأضاف «سعادة»، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي همام مجاهد، على شاشة قناة «القاهرة الإخبارية»، أنَّ مرافعات مصر والدول العربية لخصت الحالة الفلسطينية وجرائم الاحتلال الإسرائيلي أمام محكمة العدل الدولية، على مدار 75 عاما بإنجاز واختصار وبالوثائق وبطريقة قانونية.

الموقف الأمريكي ومحكمة العدل الدولية

وتابع رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية: «المحكمة أمام موقفين، موقف مساند للمحاكمة يمثله كافة الدول المشاركة، وموقف ضد المحكمة في اتخاذ الرأي الاستشاري، كموقف أمريكا وبعض المواقف الأوروبية».

واستطرد: «بالنسبة للموقف الأمريكي، فقد شهدنا استغلالها حق الفيتو قبل أيام بمجلس الأمن، ويوم أمس في محكمة العدل، فداخل المحكمة رأيناها تعترف بأنَّ هناك دعم دولي لحل يؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية وأنه من أجل هذا الحل هناك خيارات صعبة، ولا ندري ما هي هذه الخيارات التي ستقدمها إسرائيل أمام جرائمها المستمرة، كما طالبت بكل وقاحة دبلوماسية معهودة منها، ألا تأخذ المحكمة اقتراح بعض المشاركين بالنظر إلى أفعال طرف واحد».

المصدر: الوطن

كلمات دلالية: حرب غزة محكمة العدل الدولية القضية الفلسطينية العدوان الإسرائيلي محکمة العدل الدولیة

إقرأ أيضاً:

«نتنياهو مرعوب».. موعد إصدار «الجنائية الدولية» مذكرة اعتقال رئيس حكومة الاحتلال

كشفت وسائل إعلام عبرية، أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعيش في حالة ترقب وقلق، خاصة بعد انتشار أخبار حول موعد صدور قرار بحق اعتقاله بالإضافة إلى وزير الدفاع يوآف جالانت ورئيس الأركان هارتسي هاليفي، وفق ما نقلت قناة «القاهرة الإخبارية».

موعد صدور قرار اعتقال نتنياهو

وقالت القناة الـ13 الإسرائيلية، أنه يتوقع أن تحسم المحكمة الجنائية الدولية قرارها بخوص أوامر اعتقال سياسيين وعسكريين إسرائيليين وهما بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة ويوآف جالانت وزير الدفاع الإسرائيلي، ورئيس الأركان هارتسي هاليفي بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية، وذلك خلال 10 أيام على الأكثر.

ورغم أنه لا يُعرف على وجه التحديد قرار المحكمة الجنائية، إلا أن هناك مخاوف حقيقة بين السياسيين ونتنياهو على وجه الخصوص من أن المحاولات الدبلوماسية التي بذلتها إسرائيل من خلال دفع الولايات المتحدة للضغط على الجنائية الدولية، وحملات التهديد التي تمت خلال الشهر الماضي، قد لا تؤتي بثمارها لا سيما وسط الغضب العالمي مما تمارسه دولة الاحتلال ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.

93 دولة تدعم المحكمة الجنائية الدولية في مواجهة إسرائيل

وبحسب صحيفة معاريف العبرية، إن هناك قلق متزايد بين السياسيين الإسرائيليين، وذلك بعد أن أصدرت 93 دولة من بينها كندا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا واستراليا بيانًا، تدعم فيه المحكمة الجنائية الدولية ضد الانتقادات الحادة التي توجهها الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب تحقيقاتها في اتهامات جرائم الحرب والإبادة الجماعية التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد الفلسطينيين.

وقالت الدول التي وقعت على البيان أنهم بصفتهم أطراف في نظام روما الأساسي، فأنهم يؤيدون عمل المحكمة وموظفيها بشكل مهني كموظفين مدنيين دوليين دون تخويف.

وأكدت هذه الدول على دعمها المطلق لمبادئ الجنائية الدولية والقيم التي ينص عليها نظام روما والدفاع عنها، والحفاظ على سلامتها من أي تداخلات أو ضغوط سياسية ضد المحكمة، مؤكدين أنهم سيكونوا متحدين ضد الإفلات من العقاب.

مقالات مشابهة

  • المحكمة الرياضية الدولية تفضح اتحاد علام
  • رئيس كولومبيا يدعو الإسرائيليين للوقوف بوجه الحرب على غزة
  • محامي الشيبي يكذب اتحاد الكرة بعد قرار المحكمة الدولية.. بيان ناري
  • واشنطن تناقش وضع غزة بعد الحرب مع شركائها العرب
  • الحرب الإسرائيلية تخلف طنا من الأنقاض لكل متر مربع في غزة
  • المحكمة الجنائية الدولية قد تصدر مذكرات اعتقال بحق نتنياهو وغالانت يوم الجمعة
  • بدء مرافعة دفاع المتهمين في قضية بابور الصغير بعد أكثر من سنة
  • "العمل الوطني" تدعو لمقاطعة حفل المكتب الأمريكي للشؤون الفلسطينية بالقدس
  • نجل بايدن يطالب بإعادة محاكمته في قضية حيازته سلاحا ناريا
  • «نتنياهو مرعوب».. موعد إصدار «الجنائية الدولية» مذكرة اعتقال رئيس حكومة الاحتلال