أدعية مستحبة ليلة النصف من شعبان، تعتبر ليلة النصف من شعبان من الليالي المباركة حيث أكد العديد من العلماء أهمية التسبيح والاستغفار والإكثار من الدعاء في هذه الليلة، وورد فيها حديث عن سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الله عز وجل يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان فيغفر للمستغفرين ويرحم المسترحمين، حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ قام رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الليل فصلى فأطال السجود حتى ظننت أنه قد قُبِضَ، فَلَمَّا رفع رأسه من السجود وفرغ من صلاته قال: “يا عائشة ـ أو يا حُميراء ـ ظننت أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قد خَاسَ بك”؟ أي لم يعطك حقك.

قلت: لا والله يا رسول الله ولكن ظننت أنك قد قبضتَ لطول سجودك، فقال: “أَتَدْرِينَ أَيُّ ليلة هذه”؟ قلت: الله ورسوله أعلم، قال “هذه ليلة النصف من شعبان، إن الله عز وجل يطلع على عباده ليلة النصف من شعبان، فيغفر للمستغفرين ، ويرحم المسترحِمِينَ، ويُؤخر أهل الحقد كما هم” رواه البيهقي .. لذا يستحب لكل مسلم أن يحرص على ليلة النصف من شعبان في الاستغفار والدعاء .

دعاء ليلة النصف من شعبان.. 3 كلمات يسخر بها الله لك الأرض ومن عليها تبدأ بعد ساعات.. صنفان لا يغفر الله لهما في ليلة النصف من شعبان


-اللهم في ليلة النصف من شعبان، لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا همًا إلا فرجته، ولا دينًا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته، ولا مبتلىً إلا عافيته، ولا ضالًا إلا هديته، ولا غائبًا إلا رددته، ولا مظلوما إلا نصرته، ولا أسيرا إلا فككته، ولا ميتًا إلا رحمته، ولا حاجةً لنا فيها صلاح ولك فيها رضى إلا قضيتها ويسرتها بفضلك، يا أكرم الأكرمين.


-اللهم يا ذا الْمنّ ولا يمنّ عليْه، يا ذا الجلال والإكرام، يا ذا الطول والإنعام، لا إله إلا أنت ظهر اللاجئين، وجار المستجيرين، وأمان الخائفين، اللهم إن كنت كتبتني عنْدك في أم الكتاب شقياً أو محروماً أو مطروداً أو مقتراً علي في الرزق، فامْح اللهم بفضلك شقاوتي وحرماني وطردي وإقتار رزقي، وأثْبتْني عندك في أم الكتاب سعيدا مرزوقا موفقا للخيرات. فإنك قلت وقولك الحق في كتابك الْمنزل على لسان نبيك المرسل: يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب.

-اللهم  نسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والعصمة من كل ذنب والغنيمة من كل بر والسلامة من كل اثم والفوز بالجنة والنجاة من النار  اللهم لا تدع لنا ذنبا الا غفرته ولا هما الا فرجته ولا حاجة لك فيها رضا ولنا فيها صلاح الا قضيتها ويسرتها  لنا يارب العالمين
-اللهم أفض على قلوبنا نور الرضوان  وعلى أحاسيسناحلاوة الإيمان وعلى أجسامنا عافية الأبدان وعلى أسماعنا عذوبة القرآن وعلى ألسنتا ذكرالرحمن.


-يارب اياما عامرة بالاجابة كاشفة للكروب جابرة للقلوب وصل اللهم و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله و صحبه  و سلم صبحكم الله بستره وبأنوار الصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
- إلهي بالتجلي الأعظم في ليْلة النّصْف من شهر شعبان المكرم، التي يفرق فيها كل أمر حكيم ويبرم، أنْ تكشف عنا من البلاء ما نعلم وما لا نعلم وما أنت به أعلم، إنك أنت الأعز الْأكْرم. وصلّى الله على سيّدنا محمّدٍ النّبي الأمي وعلى آله وصحْبه وسلّم».
-اللهم  أنت حسبنا حين تضيق الحياة، وأنت المنتصر لنا حين تغلبنا الأوجاع، وأنت عوننا ونجاتنا حين نفقد الحيلة.   اللهم إنا نسالك راحة المتقين، وسعادة المؤمنين، وأجر الصابرين، ودعاء الصالحين، وأن تغفر لنا، ولوالدينا، وأحبابنا، ومن له حق علينا، يارب العالمين  
‏-اللهم اجعلنا في خيرتك وتدبيرك وافتح لنا ابواب فضلك

‏اللهم استرنـا بسترك الجميـل يـوم لا ستـر إلا سترك

”اللهم ربّ الحظوظ، ربّ القلوب،ربّ الأمل، ربّ الذين غفلوا عن كل الطرق إلا عنك، ربّ الذين مات رجاءهم إلا بك، ربّ الذين مالوا إلا إليك، تولنا فيمن توليت، ولايةً نغتني بها ونكتفي، لا يضرنا ضارٌ ولا يمسنا وصبٌ ولا نصب، أنت وليّنا في الدنياوالآخرة، وأنت نعم المولى ونعم النصير.

دعاء مستحب ليلة النصف من شعبان

دعاء مستحب ليلة النصف من شعبان ، أكد عدد من علماء الأزهر الشريف أنه ثبت عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه احتفل بشهر شعبان، وكان احتفال سيدنا النبي بالصوم، و قيام الليل فالرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ كان كثير القيام بالليل في كل الشهر، وقيامه ليلة النصف كقيامه في أية ليلة، وبالإضافة لما ذكره العلماء يستحب لكل مسلم أن يحرص على الدعاء في ليلة النصف من شعبان في الثلث الأخير من الليل فهو وقت مبارك مجاب فيه الدعاء.
‏ اللهم إنا نسألك بنور وجهك الذي أشرقت له السموات والأرض  أن تجعلنا وأهلنا و أحبتنا في حرزك وحفظك وجوارك وتحت كنفك اللهم ألبسنا ثياب الصحة والعافية وتقبل  أعمالنا بالقبول الحسن وأغفر لنا ولوالدينا وجميع المسلمين وأصلح نياتنا وذرياتنا ياذالجلال والإكرام .
أسأل الرحمن .. الذي خلق الإنسان .. وعلمه البيان .. وأنزل القرآن .. وجعله أعظم تبيان ...أن يرزقكم رزقاً يغنيكم  وأن يجعل أحسن أعمالكم خواتيمها ... وأن يحشرنا وإياكم ووالدينا في الفردوس الأعلى من الجنة.
-اللهم في ليلة النصف من شعبان لا تحرمنا أجر الصّيام، والقيام، وزيادة بيتك الحرام، فإنا في أمسّ الحاجة إليه.
-اللهم صلي على سيدنا محمد عبدك ورسولك النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم، عدد معلوماتك ومداد كلماتك، كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك الغافلون 100 مرة.
-لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير 100 مرة.

دعاء ليلة النصف من شعبان حديث

دعاء ليلة النصف من شعبان حديث، ورد العديد من الأحاديث النبوية التي تؤكد أهمية الحرص عللى الدعاء ليلة النصف من شعبان والاستغفار والصلاة على النبي وقيام الليل والتي سبق ذكرها في السطور السابقة، ومما يستحب قوله في أدعية شهر شعبان.
-اللهم إني استفتحت يومي بالصلاة على سيدنا محمد فافتح لي أبواب الخير بالصلاة على سيدنا محمد واكتب لى خير هذا اليوم بحق الصلاة على سيدنا محمد واصرف عني وعن ذريتى وكل من أحاطت به شفقة قلبى كل شر بسر الصلاة على سيدنا محمد ،واغفر لى وارحمني واشفني وعافني واعف عني بجاه الصلاة على سيدنا محمد ، وبارك اللهم لمن صلى على سيدنا محمد ، واغفر لمن جاءك بالصلاة على سيدنا محمد،وتجاوز عما مضى  ببركة سيدنا محمد، واكفنا واغننا واسترنا وانصرنا واجبرنا واهدنا فى جديد أيامناببركة سيدنا محمد.

اللهم نسألك  أن تصل  وتسلم وتبارك على سيدنا محمد ، صلاة تزيل بها عنا الهم والغم والحزن والمخاوف والأوهام ، صلاة تشفينا بها من جميع الأمراض والأسقام والآلام ، صلاة تحرسنا بها في اليقظة والمنام ، صلاة تغفر لنا بها جميع الذنوب والآثام ، صلاة تحفظنا بها من نوائب الدهر  ومن تقلبات اليالي والأيام ، صلاة تسترنا بها بسترك الذي من استتر به لا يضام ، يا واهب النور والإنعام ، تبارك اسمك يا ذا الجلال والاكرام ، أنت ولينا في الدنيا والآخرة ، يا حنان يا منان .
-نسألك بعزك الذي لا يرام ، وبملكك الذي لا يضام ، وبنورك الذي ملأ أركان عرشك ، وبقدرتك التي قدرت بها علي جميع خلقك أن تجمعنا بسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم  يا ربنا في أعلى مقام   وارزقنا يا مولانا في جواره حسن الختام ، وعلى آله هداة الإسلام ، وأصحابه السادة الأعلام ، وأزواجه الطاهرات الكرام ، ويسر لنا أمورنا مع الراحة لقلوبنا وأبداننا والسلامة والعافية في ديننا ودنيانا وآخرتنا يا أرحم الراحمين . وصل اللهم وسلم على حبيبك وحبيبنا سيدنا محمد خير خلقك وأشرفهم وأبرهم بهم وأعطفهم وأرحمهم بالمؤمنين وأرأفهم.صبحكم الله بستره وبأنوار الصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم


اللهم في ليلة النصف من شعبان اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تُبلّغنا بها جنتك، ومن اليقين ما تُهوّن به علينا مصائب الدُنيا.

 

المصدر: صدى البلد

كلمات دلالية: أدعية مستحبة ليلة النصف من شعبان ليلة النصف من شعبان فی لیلة النصف من شعبان الصلاة على سیدنا محمد صلى الله علیه وسلم على سیدنا محمد رسول الله

إقرأ أيضاً:

علي جمعة: الرحمة حقيقة الدين ووصف الله بها سيدنا محمد

قال الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن الرحمة نجد أن الله سبحانه وتعالى وصف بها نبيه ﷺ فقال: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} ليس للمسلمين ولا للسابقين ولا للاحقين بل للعالمين، وهذا كلام يجعلنا نفهم حقيقة الدين، وأن ما دامت الرسالة قد بدأت بهذا وأصرت عليه وجعلته البداية والنهاية ووصفت مُبلِّغ هذه الرسالة بها فهي هذه حقيقة الدين يقول سيدنا رسول الله ﷺ : «إِنَّمَا أَنَا رَحْمَةٌ مُهْدَاةٌ».

وأضاف: "إذًا لابد علينا أن نضع على أعيننا نظارة مكوَّنة من عدستين "الرحمن الرحيم"، ما الذي نفعل بها هذه النظارة؟ أول شيء وقد افتقد كثيرٌ من الناس هذا قراءة النصوص؛ فعندما أقرأ النصوص لابد أن أقرأها بنظارة الرحمن الرحيم، وليست بنظارة المنتقم الجبار، ولا بنظارة المتكبر الشديد ، يمكن للنص أي نص ويمكن في اللغة بأي لغة أن نفهم النص بوجوهٍ مختلفة ، في اللغة حقيقة ومجاز، في اللغة مشترك، في اللغة ترادف، وهكذا".

وتابع: “فإذا ما قرأنا أمكن أن نؤوِّل النص؛ فهل نؤوله في اتجاه الرحمة أو أن نؤوله في اتجاه مشرب التشدد والعنف؟ هذه مشكلة كبيرة نراها الآن قد تغلغلت في مجتمعنا، وتغلغلت في العالم كله، وأصبح هناك ما نطلق عليه بالمتشدد أو المتطرف، وهذا  قد نزع نظارة الرحمة في قراءته لكل شيء، وأول هذا الشيء النص الذي يقدسه ويحترمه ويدخل إليه ويريد أن يجعله مرجعاً له”.

واستطرد: “فنحن ندعو الناس أجمعين إلى أن يستعينوا بالرحمة في فهم النصوص، النصوص إذا ما سلكنا بها مسلك الرحمة لا نجد بينها وبين نصوصٍ أخرى أي تعارض، لا نجد بينها وبين الواقع أي تعارض، لا نجد بينها وبين المصالح أي تعارض، لا نجد بينها وبين فطرة الإنسان أي تعارض؛ في حين أننا لو سلكنا بها مسلك التشدد ومشرب العنف فإننا نجدها سريعاً ما اصطدمت بالواقع، سريعاً ما اصطدمت بالمصالح -مصالحي الشخصية ومصالح الناس الآخرين-، والنبي ﷺ في هذا يقول: «لاَ ضَرَرَ وَلاَ ضِرَارَ» لا تضر نفسك ولا تضر غيرك، اصطدمت بالمآل الشيء له مستقبل تصطدم مع هذا المستقبل، تصطدم بحائط سنة الله ، تصطدم مع فطرة الإنسان، تصطدم مع استقرار الناس، العجب العجاب أن كثيراً من الناس عندما يرى المتشددين يفسرون النصوص بتشددهم وعنفهم فإنهم ينكرون النصوص، وكأنها هي السبب في البلاء، والحاصل غير ذلك النصوص بريئة لأنه يمكن أن تُقرأ بالرحمة، وإذا ما قُرأت بالرحمة كان المعيب هو القارئ لا المقروء، فنحن ندعوهم إلى الرحمة ، بالرغم أنهم أعلنوا عدم الرحمة”.

مقالات مشابهة

  • واعظ بالأزهر يوضح فضل التسامح والعفو في الإسلام (فيديو)
  • فضل الصلاة على سيدنا النبي يوم الجمعة.. تكفير للذنوب وزيادة في الرزق
  • فضل الصلاة على النبي يوم الجمعة.. أفصل الصيغ لها
  •  أدعية العمرة مكتوبة للمغفرة والرحمة.. «اللهم اجمع لي خير الدنيا والآخرة»
  • دعاء ليلة الجمعة الثانية من شوال للفرج.. أدركه بـ 12 كلمة الآن
  • دعاء الضيق: نور الأمل في زمن اليأس
  • دعاء الضيق: بوصلة السلام في بحر الهموم
  • أدعية الضيق: نبراس الأمل في عتمة الظروف
  • هل تبطل صلاة من قال سيدنا محمد؟.. دار الإفتاء تحسم الجدل
  • علي جمعة: الرحمة حقيقة الدين ووصف الله بها سيدنا محمد