أبوظبي (الاتحاد)

أخبار ذات صلة «صحة» تحدّث خدمات الحوادث والطوارئ في «خليفة الطبية» و«توام» سلطان القاسمي: تطوير المدارس في الشارقة لن يتوقف

سلّط طلاب وخريجو جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي الضوء على مواهبهم الفريدة وتخصصاتهم التقنية أمام أكثر من 40 جهة من أصحاب العمل المحتملين، وذلك ضمن فعاليات النسخة الثالثة من معرض الفرص التدريبية والوظيفية الذي أقيم هذا الأسبوع في حرم الجامعة بمدينة مصدر.


وسيخضع أكثر من 100 طالب ماجستير ودكتوراه لتدريب صيفي كجزء من مسيرتهم لنيل شهادات في مجالات الرؤية الحاسوبية أو تعلّم الآلة، أو معالجة اللغات الطبيعية. وفي الأثناء، أتيحت لطلاب السنة النهائية فرصة التحدث مباشرةً إلى الشركات حول الوظائف الشاغرة الحالية والمستقبلية، من أجل متابعة حياتهم المهنية في مجال الذكاء الاصطناعي، والمساهمة في تطوير المنظومة التكنولوجية المتنامية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
 ويُعتبَر هذا المعرض السنوي الحدث الأهم الذي ينظمه فريق الخدمات المهنية والتدريب في الجامعة، لأنه يمنح الطلاب إمكانية الوصول الحصري إلى أصحاب العمل المحليين البارزين في القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات، مثل الاتحاد للطيران، ومجموعة «إي آند»، وشرطة أبوظبي، وجمارك أبوظبي، وشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وشركة بيانات، و«إيه آي كيو»، و«كور 42»، و«جنرال موتورز»، و«كي بي إم جي»، و«بيور هيلث»، والعديد من الشركات الأخرى.
 وقال البروفيسور تيموثي بالدوين، عميد جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي بالإنابة: «يتمتع خريجونا بمستوى عالٍ من الخبرة التقنية في تخصصات الذكاء الاصطناعي، وهم من بين المرشحين الأكثر طلباً في سوق العمل اليوم».
وأضاف: «يُعَدّ معرض الفرص التدريبية والوظيفية محطة أساسية تمنح الطلاب فرصة التواصل شخصياً مع مؤسسات متنوعة وشركات ناشئة من مختلف القطاعات، مثل الصحة والاتصالات والخدمات المالية والطاقة والطيران والاستشارات، من أجل الاطلاع على مجموعة الفرص المتاحة على المديين القصير والطويل».
وبحسب بالدوين، «تُقدّم العديد من المؤسسات الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة وظائف مجزية تدعم تنفيذ مشاريع جديدة ومثيرة للاهتمام عبر مجموعة واسعة من القطاعات بهدف دعم ثورة الابتكار في الدولة. كما أن توفير مجموعة من مواهب الذكاء الاصطناعي التي ستقود هذا التوجه يُعَدّ محوراً أساسياً بالنسبة إلى الجامعة، لأنه يدعم إنشاء حلول قائمة على الذكاء الاصطناعي لمشاكل العالم الحقيقي».
وأتيح المجال أمام الطلاب والخريجين، خلال الحدث للمشاركة في المقابلات السريعة التي مكّنت الطلاب وأصحاب العمل من معرفة أكبر قدر ممكن من المعلومات عن بعضهم، خلال خمس دقائق، كما تم تقديم تدريب فردي على مهارات العرض والمقابلات الشخصية.
وتجدر الإشارة إلى أن عدد طلاب الجامعة ارتفع في عام 2023 إلى 272 طالباً ينتمون إلى أكثر من 40 جنسية، ومن المتوقع أن يزيد هذا العدد، مع إضافة تخصصين جديدين هما علوم الحاسوب والروبوتات في خريف العام الجاري.
وتحتفظ جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي بمرتبتها ضمن المراكز العشرين الأولى على الصعيد العالمي في مجالات الذكاء الاصطناعي والرؤية الحاسوبية، وتعلم الآلة ومعالجة اللغات الطبيعية، وفقاً لأحدث تصنيفات المؤسسات التي تُعنى بعلم الحاسوب CSRankings.

المصدر: صحيفة الاتحاد

كلمات دلالية: جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي الإمارات محمد بن زاید للذکاء الاصطناعی الذکاء الاصطناعی

إقرأ أيضاً:

"من الذكاء الاصطناعي إلى الإعلام الذكي".. الاتحاد الأفريقي ينظم دورة تدريبية بنقابة الصحفيين

في مسعى مستمر لتعزيز قدرات الصحفيين والإعلاميين الأفارقة في مصر، من المقرر أن تشارك الصحفية الاستقصائية ومؤسسة مبادرة "ثورة الذكاء الاصطناعي"، إيمان الوراقي، في دورة تدريبية حول الذكاء الاصطناعي والصحافة، والتي ستباشرها مبادرة "أفروميديا" الإثنين المقبل، بنقابة الصحفيين.

وتأتي هذه الخطوة في إطار الاحتفال بيوم إفريقيا، وستكون متزامنة مع ذكرى تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية واليوم العالمي للصحافة.  

ومن المقرر أن تُنظم الدورة التدريبية تحت إشراف مكتب الاتحاد الأفريقي بالقاهرة، معتمدة على توجيهات أجندة إفريقيا 2063، التي تسعى لرفع صوت الشعوب الأفريقية وتقدير دور الأجيال القادمة في تحقيق الوحدة الأفريقية وتطلعاتها.
وتستند الدورة أيضًا إلى استراتيجية الاتصال المعدة ضمن هذه الأجندة بهدف توحيد شرائح المجتمع الأفريقي وتعزيز الوعي بأهمية البرامج الإعلامية.  

ومن المقرر أن تُسهم إيمان الوراقي، التي تمتلك خبرة واسعة في مجالات الصحافة والذكاء الاصطناعي، في إثراء محتوى التدريب وتعزيز مهارات الصحفيين والإعلاميين المشاركين، وهو ما يدعم هدف المبادرة في تقديم صحافة ذكية ومبتكرة تعكس تنوع وتكامل المجتمع الأفريقي.

الوراقي صحفية استقصائية، ومدرب دولي، حصلت على ست جوائز دولية ومحلية في الصحافة الاستقصائية على رأسها "جائزة الصحافة العربية".
ومن المتوقع أن تشمل محاور الدورة صحافة البيانات، والذكاء الاصطناعي، وآليات التحقق من المعلومات، وصحافة الموبايل، إضافةً إلى الصحافة الاستقصائية والبودكاست كأشكال من أشكال الإعلام المعاصر.

مقالات مشابهة

  • تقنيات الذكاء الاصطناعي في عُمان
  • "من الذكاء الاصطناعي إلى الإعلام الذكي".. الاتحاد الأفريقي ينظم دورة تدريبية بنقابة الصحفيين
  • «DELL» تكشف عن أجهزة الكمبيوتر الداعمة للذكاء الاصطناعي
  • كيف تسهم نماذج الذكاء الاصطناعي في زيادة الإنتاجية؟
  • هل يمكن للذكاء الاصطناعي أن يُحسن من بيئة العمل؟
  • «إيلون ماسك» يكشف مخاطر الذكاء الاصطناعي على الوظائف
  • "من الذكاء الاصطناعي إلى الإعلام الذكي".. دورة تدريبية رائدة بنقابة الصحفيين
  • جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي.. مبادرات بحثية وشراكات تثري 5 قطاعات رئيسية
  • جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي.. مبادرات بحثية وشراكات تثري قطاعات رئيسية
  • جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي .. مبادرات بحثية وشراكات تثري 5 قطاعات رئيسية