المناطق – متابعات

ارتفعت أسعار النفط لليوم الثاني على التوالي، أمس الخميس، بفضل توقعات بأن الطلب في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، سيتحسن مع محاولة مصافي التكرير العودة إلى الخدمة بعد انقطاعات ومع تراجع الدولار.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 34 سنتاً بما يعادل 0.4 بالمئة إلى 83.37 دولاراً للبرميل.

وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 37 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 78.28 دولاراً للبرميل.

أخبار قد تهمك النفط يتمسك بمكاسب الجلسة السابقة وسط مؤشرات على نقص الإمدادات 22 فبراير 2024 - 8:33 صباحًا النفط يرتفع.. و “برنت” عند 77.02 دولارًا للبرميل 13 فبراير 2024 - 9:53 صباحًا

وقال يب جون رونغ، استراتيجي السوق لدى آي جي: “كانت أسعار النفط مرنة حتى الآن، حيث يبدو أن المشاركين في السوق يتطلعون إلى إعادة اختبار أعلى مستوياتها منذ عام حتى الآن بعد ارتفاعها في فبراير”، مضيفًا أن التوترات الجيوسياسية قدمت الدعم.

وأضاف يب: “ومع ذلك، قد يتم احتواء المكاسب إلى حد ما في الوقت الحالي، نظرًا لأن زيادة مخزونات الخام الأمريكية بشكل أعلى من المتوقع من رقم معهد البترول خلال الليل دفعت بعض الانتظار والترقب لإصدار أرقام إدارة معلومات الطاقة”.

وقالت مصادر بالسوق نقلا عن أرقام معهد البترول الأمريكي يوم الأربعاء إن مخزونات الخام ارتفعت 7.17 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 16 فبراير. كما ارتفعت مخزونات البنزين بينما انخفضت مخزونات الوقود المقطر.

وارتفعت مخزونات الخام الأمريكية وسط انقطاعات في المصافي الكبيرة مما ترك معدلات الاستخدام عند أدنى مستوى في عامين، على الرغم من أن المصانع تستأنف الإنتاج. وستعود مصفاة بي بي البالغة طاقتها 435 ألف برميل يوميًا في إنديانا، وهي الأكبر في الغرب الأوسط الأمريكي، إلى الإنتاج الكامل في مارس، بعد انقطاع التيار الكهربائي اعتبارًا من الأول من فبراير.

وتعمل أيضًا مصفاة توتال إنيرجيز البالغة طاقتها 238 ألف برميل يوميًا في بورت آرثر بولاية تكساس، على إكمال عملية إعادة التشغيل، على الرغم من أنها لا تزال تعمل بالحد الأدنى بعد انقطاع التيار الكهربائي بسبب الطقس. ويتوقع المحللون أن ترتفع معدلات تشغيل المصافي الأمريكية إلى 81.5 % الأسبوع الماضي من 80.6 % من الطاقة الإجمالية في الأسبوع السابق.

وسيراقب المستثمرون بيانات المخزونات الرسمية الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية المقرر صدورها، والتي تأجلت ليوم واحد بسبب عطلة في الولايات المتحدة.

كما حصل النفط الخام على دعم من ضعف الدولار الأمريكي، مما يجعل النفط أقل تكلفة بالنسبة للمتداولين الذين يحملون عملات أخرى. وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية. وقال يب: “إن تراجع الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة على التوالي قد يعزز أيضًا جاذبية النفط على المدى القصير”.

وقال محللو النفط لدى انفيستنق دوت كوم، أسعار النفط تتأرجح مع تزايد المخزونات الأمريكية الكبيرة مما يعوض المخاوف المتعلقة بالإمدادات. وقالوا، تحركت أسعار النفط بشكل طفيف في التعاملات الآسيوية يوم الخميس، حيث عوضت المؤشرات على زيادة كبيرة أخرى في المخزونات الأمريكية الرهانات على تشديد الإمدادات العالمية بسبب الاضطرابات في الشرق الأوسط.

وشهدت أسعار النفط الخام تقلبات حادة هذا الأسبوع حيث تصارعت الأسواق مع المخاوف من تدهور الطلب وانقطاع العرض المحتمل بسبب الصراع المستمر في الشرق الأوسط.

وبينما استقرت الأسعار على ارتفاع طفيف يوم الأربعاء، يبدو أن انتعاش النفط الخام الذي استمر أسبوعين قد فقد زخمه إلى حد كبير. وأدت علامات تضخم الإمدادات الأمريكية إلى سحق أي مكاسب كبيرة في النفط الخام، وسط توقعات متزايدة بأن الإنتاج الأمريكي القياسي سيعوض إلى حد كبير أي نقص في الإمدادات من الشرق الأوسط.

وتشهد المخزونات الأمريكية أسبوعًا آخر من عمليات البناء الضخمة، حيث أظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي أن المخزونات الأمريكية زادت بمقدار 7.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 16 فبراير، وهو ما يزيد بكثير عن التوقعات لزيادة قدرها 4.3 مليون برميل.

في حين أن الزيادة كانت أقل من الزيادة البالغة 8.5 مليون برميل التي أبلغ عنها معهد البترول الأمريكي للأسبوع السابق، إلا أنه كان الأسبوع الثالث على التوالي من الزيادة في المخزونات الأمريكية، وأشار إلى أن أكبر مستهلك للوقود في العالم لا يزال يتمتع بإمدادات جيدة.

ومن المرجح أيضًا أن يؤدي ارتفاع المخزونات إلى إبقاء الإمدادات قوية مع استئناف مجموعة كبيرة من المصافي الإنتاج في الأيام المقبلة. وعادةً ما تبشر بيانات معهد البترول الأمريكي بقراءة مماثلة من بيانات المخزون الرسمية، والتي من المقرر صدورها في وقت لاحق يوم الخميس. ومن المتوقع أيضًا أن تظهر البيانات بقاء الإنتاج الأمريكي عند مستويات قياسية تزيد عن 13 مليون برميل يوميًا.

وظلت مؤشرات مديري المشتريات الضعيفة، وقلق بنك الاحتياطي الفيدرالي، تضعف توقعات الطلب. وظل المتداولون في حالة من التوتر بسبب تباطؤ الطلب، بعد أن أظهر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في أواخر يناير أن البنك المركزي ليس في عجلة من أمره للبدء في خفض أسعار الفائدة.

كما كررت مجموعة من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي موقف البنك هذا الأسبوع، مشيرين إلى المخاوف بشأن التضخم الثابت. ويعيق ارتفاع أسعار الفائدة النشاط الاقتصادي، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى انخفاض الطلب على النفط.

وينصب التركيز الآن على سلسلة من قراءات مؤشر مديري المشتريات الرئيسي من الاقتصادات الكبرى، المقرر صدورها يوم الخميس، للحصول على مزيد من الإشارات حول صحة الاقتصاد العالمي. ومن المقرر صدور قراءات من منطقة اليورو والولايات المتحدة في وقت لاحق يوم الخميس، وتأتي بعد مؤشرات مديري المشتريات من اليابان وأستراليا، التي صدرت في وقت سابق يوم الخميس، والتي جاءت مخيبة للآمال إلى حد كبير.

وقالت فاندانا هاري، مؤسسة شركة فاندا إنسايتس لتحليل أسواق النفط: “أسعار العقود الآجلة للنفط الخام أصبحت محدودة النطاق نسبيا، ولديها ما لا يقل عن 6 إلى 7 دولارات للبرميل من علاوة المخاطر المدمجة عند المستويات الحالية”.

في غضون ذلك، قالت روسيا، التي تعهدت بخفض الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا في إطار حزمة تخفيضات مع منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها (أوبك+)، يوم الثلاثاء إنها تعتزم الوفاء بحصتها بالكامل في أوبك+ في فبراير رغم تراجع تكرير النفط.

وتعني التزامات روسيا ضمن أوبك+ خفض إمدادات النفط والمنتجات النفطية. وقالت شركة لوك أويل في يناير إن تشغيل وحدة في مصفاة نيجني نوفجورود تم تعليقه مؤقتا بسبب حادث. وتعد الشركة واحدة من شركات التكرير الرائدة في مجال النفط في روسيا بقدرة معالجة نفط مثبتة تبلغ 17 مليون طن سنويًا.

وبحسب عرض نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، فإن تكرير النفط الأولي في روسيا عام 2023 ارتفع بنسبة 1.1% ليصل إلى 275 مليون طن. وفي حديثه عن مؤشرات الصادرات النفطية، قال الوزير إن ذلك سيعتمد على التزامات الدولة ضمن أوبك+. وأشار إلى أنه “يجب أن نأخذ في الاعتبار، من بين أمور أخرى، توصية أوبك+ بشأن الإنتاج. وبناء على التزاماتنا، سنحدد حجم الصادرات”.

وظهرت بعض العلامات على الطلب الصيني المستقر حيث تقوم مصافي التكرير في البلاد بحجز شحنات النفط للتسليم في مارس وأبريل لتجديد المخزونات، وتأمين الأسعار المنخفضة نسبيًا وتوقعًا لطلب أقوى في النصف الثاني من عام 2024.

وقد أثرت المخاوف من أن يستغرق تخفيض أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي وقتًا أطول مما كان متوقعًا على توقعات الطلب على النفط. وأدت بيانات التضخم الأمريكية الأسبوع الماضي إلى تراجع التوقعات ببداية وشيكة لدورة التيسير النقدي من بنك الاحتياطي الفيدرالي، حيث يتوقع الاقتصاديون الآن خفضًا في يونيو.

وقلل البنك المركزي إلى حد كبير من توقعات التخفيضات المبكرة لأسعار الفائدة خلال الاجتماع، مع احتمال رفع أسعار الفائدة الأمريكية لفترة أطول مما يسبب بعض الرياح المعاكسة للطلب على أسواق النفط، خاصة مع تباطؤ النمو الاقتصادي في الأشهر المقبلة.

وفي تطور لسندات الطاقة، قال المدير المالي لعملاق الطاقة، شركة أرامكو السعودية، زياد المرشد، يوم الاثنين إن الشركة من المرجح أن تصدر سندات هذا العام وستعطي الأولوية لآجال استحقاق أطول تصل إلى 50 عاما. وقال المرشد أمام الحضور في منتدى أسواق رأس المال السعودي في الرياض، إن الإصدار المزمع هو جزء من استراتيجية لتحسين هيكل رأس مال الشركة.

وكانت أرامكو قد استغلت أسواق الدين العالمية آخر مرة في عام 2021، عندما جمعت 6 مليارات دولار من بيع صكوك على ثلاث شرائح، أو سندات إسلامية. وسارعت الشركات والحكومات الخليجية إلى استغلال أسواق الدين منذ بداية العام للاستفادة من الانخفاضات الأخيرة في أسعار الفائدة العالمية، حيث أصدرت المملكة العربية السعودية الغنية بالنفط سندات مقومة بالدولار بقيمة 12 مليار دولار في يناير.

ومن المقرر أن تعلن الشركة عن نتائجها المالية السنوية وتوزيعات الأرباح في 10 مارس. ومن الممكن أن يجمع بيع الأسهم حوالي 20 مليار دولار، وفقًا لمحللين محايدين. وأكملت أرامكو أكبر طرح عام أولي في العالم في أواخر عام 2019، حيث جمعت 25.6 مليار دولار ثم باعت لاحقًا المزيد من الأسهم لرفع الإجمالي إلى 29.4 مليار دولار.

المصدر: صحيفة المناطق السعودية

كلمات دلالية: النفط أسعار النفط

إقرأ أيضاً:

الطاقة الدولية تخفض توقعات الطلب على النفط في 2024

الاقتصاد نيوز - متابعة

قلصت وكالة الطاقة الدولية اليوم الجمعة توقعاتها لنمو الطلب على النفط لعام 2024، وعزت ذلك إلى الاستهلاك الأقل من المتوقع في دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية وتراجع نشاط المصانع.

وخفضت وكالة الطاقة، التي تتخذ من باريس مقرا، توقعاتها للنمو لهذا العام بمقدار 130 ألف برميل يوميا إلى 1.2 مليون برميل يوميا، مضيفة أن إطلاق الطلب المكبوت من الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، بعد تخفيف قيود كوفيد-19 قد انتهى.

وقالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري عن النفط "جاءت بيانات التسليم للعديد من الدول ضعيفة، إذ أدى الطقس الدافئ على غير المعتاد في أواخر الشتاء إلى تقليص استخدام وقود التدفئة في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية بأكثر من المعتاد".

وأوضحت "بالإضافة إلى ذلك، استمر الركود الذي طال أمده في المصانع بالاقتصادات المتقدمة في خفض الطلب على الوقود الصناعي".

وأضافت أن نمو الطلب في 2025 سينخفض إلى 1.1 مليون برميل يوميا، مع توقعات بأن يظل نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي مستقرا وأن يتسارع التوسع في قطاع السيارات الكهربائية.

وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أن مساهمة الصين في الزيادة العالمية في الطلب على النفط من المتوقع أن تضعف من 79% في عام 2023 إلى 45% في عام 2024 و27% العام المقبل.

مقالات مشابهة

  • ‎ارتفاع أسعار النفط 1% مع ترقب رد إيراني محتمل على إسرائيلي
  • توقعات بانخفاض الطلب على النفط في ٢٠٢٤
  • الطاقة الدولية تخفض توقعات الطلب على النفط في 2024
  • «أوبك»: زيادة الطلب على النفط 2.25 مليون برميل يومياً
  • تعطل منشآت التكرير في اميركا يتسبب بتراجع أسعار النفط
  • أوبك تتوقع ارتفاع الطلب على النفط بأكثر من مليوني برميل خلال فصل الصيف
  • أوبك تتوقع نمو الطلب العالمي على النفط في 2025 بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا
  • ارتفاع أسعار النفط بنسبة 1% وسط توقعات الانتاج الأمريكي والتوتر في الشرق الأوسط
  • الذهب يواصل ارتفاعه لمستويات قياسية
  • ارتفاع أسعار النفط وسط مخاوف التوترات الجيوسياسية وتراجع التصنيف الائتماني للصين