موقع النيلين:
2024-04-20@07:26:09 GMT

احذروا انسحاب الدعم السريع!

تاريخ النشر: 23rd, February 2024 GMT


إن كانت مليشيا الدعم السريع لا تتورع عند هجومها على اي منطقة من الأضرار بالمدنيين والممتلكات العامة والخاصة بل تتعمد ذلك فإن سلوك المليشيا ومؤشرات انسحابها من بعض المواقع تشير الى ارتكابها الموبقات على طريق الانسحاب من قتل المدنيين عمدا وممارسة السلب والتعذيب والاغتصاب مع تدمير الممتلكات العامة والخاصة ولقد بدأ هذا السلوك يظهر فعليا مع انسحابات الدعم السريع من مناطق بولاية الجزيرة

متوقع أن يسرف الدعامة في قتل الابرياء واستهداف أعراضهم وممتلكاتهم الخاصة والعامة وبالإشارة للأخيرة قد يتم تدمير الكباري وما تبقى من المباني العامة ومؤسسات الكهرباء والماء و المشافي وكل شيء والمطلوب من المدنيين فقط الابتعاد قدر الإمكان عن مواقع الانتقام !

بقلم بكرى المدنى

.

المصدر: موقع النيلين

إقرأ أيضاً:

 25  قتيلا مدنياً في دارفور بعد اشتباكات بين «الجيش» و«الدعم السريع»

أفادت منظمة حقوقية سودانية الثلاثاء بأن 25 مدنيا قتلوا في اشتباكات مسلحة اندلعت بين الجيش وقوات الدعم السريع في الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور

التغيير: (وكالات)

لقي 25 مدنيا مصرعهم في اشتباكات مسلحة اندلعت الثلاثاء بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور.

وتشهد الولاية، نقلاُ عن (فرانس 24/ أ ف ب)، منذ أيام اشتباكات على جبهتين: الأولى بين قوات الدعم السريع والحركات المسلحة غرب الفاشر، وفي مدينة مليط التي تقع إلى الشمال منها على بعد 100 كيلومتر، والثانية بين قوات الدعم والجيش في الفاشر نفسها.

أفادت منظمة حقوقية سودانية الثلاثاء بأن 25 مدنيا قتلوا في اشتباكات مسلحة اندلعت بين الجيش وقوات الدعم السريع في الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، التي لجأ إليها الكثير من النازحين بعدما ظلت لفترة طويلة بمنأى من الحرب الدائرة بين الطرفين منذ عام.

وقالت “محامو الطوارئ”، وهي منظمة حقوقية مؤيدة للديمقراطية، في بيان، إن “25 قتيلا و100 جريح سقطوا في الاشتباكات بين الجيش والدعم السريع في الأحياء الغربية لمدينة الفاشر في اليومين الماضيين”.

و”محامو الطوارئ” منظمة توثق الانتهاكات التي ترتكب بحق المدنيين في الحرب الدائرة بين الجيش والدعم السريع في 15 نيسان/أبريل 2023.

بدوره، قال مصدر طبي في مستشفى الفاشر الجنوبي لوكالة الأنباء الفرنسية الثلاثاء، إن “عشرات الإصابات من المدنيين وصلت إلى المستشفى بسبب اشتباكات اليوم”.

وأضاف المصدر طالبا عدم كشف هويته “نعاني نقصا في الدم والكوادر”.

من جهتهم، أفاد شهود عيان لوكالة الأنباء الفرنسية، بأن الاشتباكات دفعت بمئات النازحين إلى الفرار من مخيم أبوشوك إلى مدينة الفاشر القريبة منه بعدما وصلت المعارك إلى قلب المخيم.

وقوات الدعم السريع التي يقودها محمد حمدان دقلو المعروف بـ”حميدتي” تسيطر حاليا على أربع من عواصم ولايات دارفور الخمس، ما عدا الفاشر التي تضم مجموعات مسلحة متمردة كانت قد تعهدت حتى الأمس القريب بالوقوف على مسافة واحدة من طرفي الحرب، ما جنبها الانزلاق إلى القتال.

لكن هذا الموقف تبدل الأسبوع الماضي مع إعلان جماعات متمردة أنها قررت خوض القتال ضد قوات الدعم السريع، بسبب “الاستفزازات والانتهاكات” المتهمة بارتكابها هذه القوات في الفاشر.

وتشهد ولاية شمال دارفور منذ أيام اشتباكات على جبهتين: الأولى بين قوات الدعم السريع والحركات المسلحة غرب الفاشر، وفي مدينة مليط التي تقع إلى الشمال منها على بعد 100 كيلومتر، والثانية بين قوات الدعم والجيش في الفاشر نفسها.

ودفعت اشتباكات الفاشر إلى تصاعد القلق الدولي على مصير المدينة التي كانت مركزا رئيسيا لتوزيع الإغاثة والمساعدات.

وخلال عام واحد، أدت الحرب في السودان إلى سقوط آلاف القتلى، بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.

كما دفعت الحرب البلاد البالغ عدد سكانها 48 مليون نسمة إلى حافة المجاعة، ودمرت البنى التحتية المتهالكة أصلا، وتسببت بتشريد أكثر من 8,5 ملايين شخص بحسب الأمم المتحدة.

الوسومآثار الحرب في السودان حرب الجيش و الدعم السريع حماية المدنيين ولاية شمال دارفور

مقالات مشابهة

  • إيقاف وإنهاء الحرب ولكن كيف؟ (3/7)
  • مقتل شخص إثر تدوين عشوائي لـ«الدعم السريع» بشمال كردفان
  • حاضنة الإسلام والحمد لله
  • بين أزواد 1962م إلى الدعم السريع 2023م
  • عام على الحرب.. كيف نجت الناشطة «سلمى» من تهديدات «الدعم السريع»؟
  • هل انقلب الجيش السوداني على البراء بن مالك؟
  • الحركة الإسلامية السودانية ترد على كندا
  • السودان: «محامو الطوارئ» تدين هجوم الدعم السريع على شكيرة الوادي
  •  25  قتيلا مدنياً في دارفور بعد اشتباكات بين «الجيش» و«الدعم السريع»
  •   مقتل عشرات المدنيين باشتباكات جديدة في السودان