يشارك مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي"سبيتار"، في المؤتمر العالمي السابع للجنة الأولمبية الدولية المقرر في مدينة موناكو الفرنسية خلال الفترة من 29 فبراير إلى 2 مارس المقبل.
ويتناول سبيتار خلال مشاركته في المؤتمر أبرز القضايا المتعلقة بصحة الرياضيين حول الوقاية من الإصابات والأمراض في الرياضة، من منطلق التزامه بحماية الرياضيين في جميع أنحاء العالم.


ويأتي هذا المؤتمر، قبل انطلاق دورة الألعاب الأولمبية الثالثة والثلاثين "باريس 2024" المقرر إقامتها الصيف المقبل، حيث يعقد المؤتمر كل ثلاث سنوات، ويمثل فرصة فريدة لمجتمع الطب الرياضي والتمارين الرياضية العالمي للالتقاء وجها لوجه في البيئة المثالية التي توفرها موناكو.
ويوفر هذا المؤتمر السابع للجنة الأولمبية الدولية منصة مثالية للخبراء والباحثين للتعاون في مجال الرعاية الصحية للرياضيين، وتبادل المعرفة المتطورة حول الوقاية من الإصابات والأمراض وكيفية المحافظة على أداء الرياضيين وجعلهم في أفضل حالاتهم.
ويعد المؤتمر العالمي للجنة الأولمبية الدولية حول الوقاية من الإصابات والأمراض في الرياضة المؤتمر الدولي الأول للمهتمين بالجوانب السريرية للرياضة وطب التمارين الرياضية، وتمثل هيئة التدريس المتنوعة السلطات الدولية البارزة في مجال الوقاية من الإصابات والأمراض.
وتقدم سبيتار الرعاية الطبية ذات المستوى العالمي لجميع الرياضيين، وشارك نخبة متميزة من خبراء وأطباء المستشفى في مؤتمر آسيكس للطب والعلوم الرياضية، الذي عقد في تايلاند .

المصدر: العرب القطرية

كلمات دلالية: سبيتار

إقرأ أيضاً:

معيط يشارك في اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين واجتماعات مجموعة العشرين

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق

تشهد الساعات المقبلة نشاطًا موسعًا للدكتور محمد معيط وزير المالية، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، حيث يشارك، اعتبارًا من غد الإثنين، في فعاليات «اجتماعات الربيع» لصندوق النقد والبنك الدوليين بواشنطن، واجتماعات وزراء المالية لدول مجموعة العشرين، ويشارك أيضًا فى منتدى التمويل الصحي السنوي الذي يعقده البنك الدولي، بعنوان: «الاستثمار في الصحة في عصر ما بعد الجائحة - تحديات تمويل الصحة».
 

يتحدث الدكتور محمد معيط وزير المالية، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، بصوت البلدان النامية والأفريقية؛ من أجل إصلاح الهيكل المالى العالمي، لصالح تلك البلدان، ويطرح الرؤية المصرية في التعامل مع التحديات الدولية والإقليمية، وآثارها السلبية على الدول النامية، وكيفية التعامل لتحقيق الاستقرار والنمو الاقتصادي، ويشرح أبعاد عملية تطوير المسار الاقتصادي المصرى التي تمت مؤخرًا لتمكين القطاع الخاص؛ كى يعمل فى مساحة أكبر ليقود النشاط التنموي والاقتصادي، إضافة إلى تعزيز الاستثمار فى التنمية البشرية بمحوريها: الصحة والتعليم؛ من خلال زيادة أوجه الإنفاق على هذه القطاعات الحيوية، على نحو يتسق مع جهود الارتقاء بمستوى معيشة المواطنين.
يستعرض الوزير، التجربة المصرية فى إدارة المالية العامة للدولة وسط هذه التحديات الضخمة جدًا بسبب تباطؤ النشاط الاقتصادي والتوترات الجيوسياسية الإقليمية والدولية، على نحو انعكس فى تحقيق مؤشرات إيجابية، خلال التسعة أشهر الماضية من العام المالى الحالى، بما يُترجم الجهود المبذولة لإرساء دعائم الانضباط المالى.
 

ويُوضح الوزير، أهمية تضافر الجهود الدولية فى مواجهة الآثار السلبية للأزمات الاقتصادية العالمية، وما ترتب عليها من موجة تضخمية حادة انعكست فى ارتفاع أسعار السلع والخدمات الأساسية، وألقت بظلالها على الاقتصادات الناشئة، لافتًا إلى ضرورة قيام المؤسسات الدولية والبنوك التنموية متعددة الأطراف، بدور أكبر، فى هذه الظروف الاستثنائية التى يشهدها الاقتصاد العالمي، بالتوسع فى إتاحة التمويلات منخفضة التكلفة، الداعمة لتحقيق الأهداف الإنمائية، والتحول الأخضر.

مقالات مشابهة

  • فيصل القاسمي: “الألعاب الخليجية للشباب” ستحقق مكتسبات استراتيجية لبناء الأجيال الجديدة من الرياضيين
  • الاهتمام العالمي بالحوكمة (1- 2)
  • معيط يشارك في اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين واجتماعات مجموعة العشرين
  • معيط يشارك في اجتماعات «الربيع» لصندوق النقد والبنك الدوليين ومجموعة العشرين.. غدا
  • بحضور وزير الرياضة والسفير الفرنسي.. "الأولمبية" تعقد مؤتمراً صحفياً لكشف الاستعدادات للأولمبياد
  • صبحي: مستهدفات الجمهورية الجديدة جعلت مصر مركزا لاستضافة البطولات والأحداث الرياضية الكبرى
  • وزير الري: أسبوع القاهرة السابع للمياه سيناقش حوكمة المياه الدولية المشتركة
  • خطوات أولمبية تسابق الزمن
  • أوكرانيا تطالب بإبعاد الرياضيين الروس عن أولمبياد باريس
  • مجلس الشورى يشارك في المؤتمر الثامن الدولي للبرلمانيين