رغم مرور أكثر من أسبوعين على توعد "المقاومة الإسلامية" في العراق، بالرد على مقتل اثنين من قادة "كتائب حزب الله" العراقية، بطائرة مسيرة أمريكية في بغداد، فإن شيئا لم يحصل، بل إن الهجمات التي كانت تشنها على الأمريكيين وإسرائيل، توقفت بالكامل.

إيقاف العمليات يعود إلى اجتماع أجراه قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني، مع فصائل عراقية بمطار بغداد، انتهى بإيقاف هذه الهجمات، وذلك عقب مقتل ثلاثة جنود أمريكيين بهجوم في الأردن نهاية الشهر الماضي، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز" في تقريرها، الأحد الماضي.



اجتماع قاآني الذي جرى في 29 كانون الثاني/ يناير الماضي، أي بعد يوم واحد من مقتل الجنود الأمريكيين، أعقبته هجمات أمريكية قتل خلالها 16 عنصرا من الفصائل العراقية، واثنان من قادة "كتائب حزب الله"، هما أبو باقر الساعدي وأركان العلياوي، في بغداد.

"عوامل موضوعية"
وعن أسباب إصرار طهران على وقف عمليات حلفائها في الأراضي العراقية، قال المحلل السياسي العراقي، يحيى الكبيسي، إن "وضع العراق يختلف عن وضعي اليمن ولبنان، لأن الاقتصاد العراقي مرتبط بشكل كبير بنظيره الإيراني، تحديدا بعد العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران".

وأوضح الكبيسي في حديث لـ"عربي21" أن "إيران تعتمد على العراق بشكل شبه كامل بخصوص التجارة البينية، وأن الأرقام المعلنة تتحدث عن نحو 12 مليار دولار هي حجم التبادل التجاري الرسمي".

وتابع: "لكن بالتأكيد هناك تهريب وغسيل أموال وتجارة أسلحة غير معلنة في الرقم الرسمي المعلن لحجم التبادل التجاري بين البلدين، بالتالي فنحن نتحدث عن أرقام قد تصل أيضا إلى 20 مليار دولار".

وأضاف الكبيسي أن "طبيعة العلاقات الأمريكية العراقية تختلف عن علاقات الولايات المتحدة مع اليمن ولبنان، بمعنى أن الأمريكيين موجودون في العراق ويتحكمون إلى حد كبير بالاقتصاد العراقي عبر تحكمهم بالاحتياطي النقدي للعراق".

ولفت إلى أن "الأموال العراقية من بيع النفط تودع في البنك الفيدرالي الأمريكي، وبالتالي فإن هذا يعطي القدرة للولايات المتحدة على التحكّم بقضية إمدادات العراق من الدولار".

وأردف: "لذلك، فإنها عندما فرضت الولايات المتحدة نظام (سويفت) على البنك المركزي العراقي، فإنه أثّر هذا بشكل كبير على ارتفاع أسعار الدولار في السوق الموازي داخل العراق، وخلق نوعا من الإرباك بالتجارة الخارجية العراقية".

ورأى الكبيسي أن "هناك نوعا من الاتفاق الضمني بين الولايات المتحدة وإيران داخل العراق، بمعنى أنه يوجد نوع من الشراكة الضمنية بين طهران وواشنطن منذ العام 2003، ولا أحد يريد أن يفك هذه الشراكة، خاصة في الظرف الحالي".

وأكد أن "هناك خشية من أن أي انسحاب أمريكي قسري من العراق، سيؤدي بالضرورة إلى عقوبات ضد العراق كدولة، وبالتالي فإن هذه العقوبات ستؤثر على الفاعل السياسي الشيعي الذي يحتكر القرار السياسي في العراق".

وأوضح أن "هذا بالتالي قد يشكل نوعا من الدعم غير المباشر للقوى الكردية في صراعها مع حكومة
بغداد، خاصة في السنتين الأخيرتين، لأن هناك محاولة منهجية من بغداد لتقويض سلطة الإقليم".

وتابع: "هناك خشية أيضا من أن أي مواجهة أمريكية-عراقية قد تؤدي إلى فتح ملفات الأقاليم في المناطق السنية، وربما نكون أمام وضع هش داخل هذه المدن خاصة في ظل الحساسية من وجود المليشيات وهيمنتها على القرار السياسي والأمني في هذه المحافظات".

وخلص الكبيسي إلى أن "هناك ظروفا وعوامل موضوعية كثيرة أجبرت الإيرانيين على القبول بغلق ملف المقاومة داخل العراق، وإبقائه مشتعلا في اليمن ولبنان".

"خط الصدّ"
من جهته، قال الخبير الأمني العراقي، أحمد الشريفي، لـ"عربي21"، إنه "لا يمكن إخفاء حقيقة أن إيران هي التي أوقفت عمليات الفصائل ضد الأمريكيين، وهذا يدل على مسألة خطيرة للغاية، هي عجز عنصر الضبط الوطني عن أداء وظيفته، سواء كان القانون أو المؤسسة الأمنية".

وتابع: "الدليل أن رئيس الوزراء وهو القائد العام للقوات المسلحة، خرج من رحم ائتلاف فيه الفصائل فاعلة ومؤثرة ولم يستطع أن يوقف عملياتها، بعدما هددت البنية التحتية للدعم الدولي للعملية السياسية في العراق، وليس فقط لحكومة السوداني".

ولفت إلى أن "إيران كانت هي المحرك والفاعل المباشر في إيقاف العمليات لسببين، ربما يكون أحدهما - وهي عامل ثانوي - قضية الاقتصاد، لكن السبب الرئيس أن طهران تعتبر العراق خط الصدّ بالنسبة للمنطقة عموما، وهو المنفذ والعقدة الاستراتيجية الأهم حتى تعبر منه إلى سوريا ولبنان".

وأوضح الشريفي أن "إيران ترى أن حلفاءها في العراق بحالة انحسار غير مسبوقة، وأنه إذا أجريت انتخابات برلمانية فإنها لن تستطيع إعادة إنتاج حلفائها في العملية السياسية".

وأردف: "إضافة إلى أن حكومة السوداني هي حكومة الفرصة الأخيرة، وحتى لا تضيع أو تخرج معادلة الحلفاء عن السيطرة في الظاهرة السياسية بالعراق فقد لجأت إيران إلى تبني خيار التهدئة".

وأكد الشريفي أن "هذا الأمر غير موجود في اليمن، وأن إيران تدرك أن أوراق الضغط لا تزال قائمة في الجانب اليمني وأن الحوثيين يؤدون دورهم الوظيفي عبر التصعيد، كونهم لا يمثلون الدولة بشكل رسمي".

وأردف: "لكن بالنسبة للعراق، فإن الولايات المتحدة لوّحت بإسقاط حكومة السوداني، ولو بالفعل سقطت بسبب عجزها عن أداء دورها الوظيفي في حماية الحليف أو حماية الوطن من انتهاك السيادة، لهذا فإن إيران حينها لن تستطيع أن تعيد إنتاج حلفائها السياسيين".

وأشار الشريفي إلى أن "الولايات المتحدة حذرت العراق من أن كل الفعاليات التي تنفذها الفصائل تحسب على إيران حتى، وإن حاولت الأخيرة تبرئة نفسها من تبعات هذا السلوك، لكن من جهّز ومن موّل وأثار مكنونات البعد العقائدي في هذه التشكيلات هي طهران".

وبيّن الخبير العراقي أن "إيران حاولت عبر ما يطلق عليه ’استقلالية الساحات’ بعدما تبنّت قبل ذلك خيار ’وحدة الساحات’ بعد أحداث غزة، أن تنأى بنفسها وتبتعد عن تحمّل مسؤولية ما يجري".

وأكد الشريفي أن "رسائل واضحة أوصلتها الولايات المتحدة بأنها سترد ليس على الفصائل فقط، لكن العمليات الأوسع ستكون في الداخل الإيراني، لذلك فإنه إدراكا من هذه الحقيقة ذهبت إيران إلى تبني خيار التهدئة في العراق".

وتابع: "كذلك العراق له خصوصية لدى الأمريكيين، لأن الولايات المتحدة ترى تحالفها مع هذا البلد قضية تمس الأمن القومي الأمريكي ولن يتنازلوا عنها، وأن الأمر يتعلق بالتوازنات الإقليمية والدولية، فمن يقول إن الأمريكان ينسحبون ويغادرون العراق فهو واهم".

وفي 11 شباط/ فبراير الجاري، كشف وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية بالنسخة الفارسية "بي بي سي" عن تلقي الفصائل المسلحة العراقية وطهران رسالة أمريكية مفادها أنه "إذا استمرت هجماتهم فسوف يأخذون العراق إلى حرب".

المصدر: عربي21

كلمات دلالية: سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة اقتصاد رياضة مقالات صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة تفاعلي سياسة مقابلات سياسة دولية العراق العراق فلسطين الحشد الشعبي طوفان الاقصي المقاومة العراقية المزيد في سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة سياسة اقتصاد رياضة صحافة أفكار عالم الفن تكنولوجيا صحة الولایات المتحدة فی العراق إلى أن

إقرأ أيضاً:

استنفار عالمي | تهديدات إيران تقلق إسرائيل.. أمريكا توسّط العرب وروسيا تحذّر

أثارت تهديدات الحكومة الإيرانية بالرد على استهداف مبنى قنصليتها في العاصمة السورية دمشق، الأسبوع الماضي، قلقا واسعا داخل إسرائيل، واستنفارا عالميا.

وقال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو الخميس، إن إسرائيل تعيش أوقات صعبة للغاية، مضيفا "نحن في خضم الحرب في غزة التي لا تزال مستمرة بكامل قوتها، وفي الوقت نفسه نواصل جهودنا المتواصلة لإعادة المختطفين لدينا، ولكننا نستعد أيضًا لسيناريوهات التحديات من ساحات أخرى".

وتابع "نحن نستعد لتلبية الاحتياجات الأمنية لدولة إسرائيل في الدفاع والهجوم".

فيما أعلن مجلس الحرب أنه سيجتمع مساء الخميس، ومن المتوقع أن يبحث طبيعة الرد الإيراني المرتقب.

ضربة وشيكة
بدورها، قالت وكالة "بلومبيرغ" إن الولايات المتحدة تتوقع قيام إيران بتوجيه ضربة صاروخية وشيكة على إسرائيل، في حين أعلنت شركة لوفتهانزا الألمانية أنها علّقت رحلاتها من طهران وإليها،.

وقالت الوكالة إن الولايات المتحدة وحلفاءها يعتقدون أن "الهجوم الكبير لإيران ووكلائها باستخدام الصواريخ والمسيّرات ضد أهداف عسكرية وحكومية إسرائيلية بات وشيكا وقد يحدث في الأيام المقبلة".

وتابعت أنه "تم إبلاغ حلفاء إسرائيل الغربيين أنه من غير المتوقع أن يتم استهداف منشآت مدنية، وأن الهجوم قد لا يأتي بالضرورة من شمال إسرائيل".


استنفار أمريكي
واستنفرت الولايات المتحدة على المستويين السياسي والعسكري، في تعاط جاد مع التهديدات الإيرانية.

عسكريا، أعلنت وسائل إعلام  وصول قائد القيادة الوسطى الجنرال إريك كوريلا، إلى دولة الاحتلال لبحث تهديدات إيران، ومن المتوقع أن يلتقي وزير الحرب يوآف غالانت.

وطلبت الولايات المتحدة وساطة دول عربية لإقناع إيران بعدم الاتجاه نحو التصعيد، ردا على ضربة قنصليتها في دمشق، واغتيال القائد في الحرس الثوري العميد محمد رضا زاهدي.

وذكرت وكالة "رويترز" نقلا عن مصادر، أن المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط بريت ماكغورك اتصل بوزراء خارجية السعودية وقطر والإمارات والعراق ليطلب منهم إيصال رسالة إلى إيران تحثها على خفض التوتر مع الاحتلال.

وبحسب "بلومبيرغ" فإن إعلان وزارة الخارجية الإيرانية أمس الأربعاء أن وزراء خارجية السعودية وقطر والإمارات والعراق تحدثوا هاتفيا مع وزير الخارجية الإيراني، هو تأكيد على طلب واشنطن من الدول الأربع التوسط لخفض التصعيد.


روسيا تحذر
دخلت روسيا على خط التوتر الحالي، بتحذير مواطنيها ورعاياها من السفر إلى الشرق الأوسط، في إشارة إلى تصاعد التهديدات.

ونصحت وزارة الخارجية الروسية مواطنيها بالامتناع عن السفر إلى الشرق الأوسط خاصة إسرائيل ولبنان وفلسطين المحتلة.

وقالت في بيان "نوصي بشدة المواطنين الروس بالامتناع عن السفر إلى المنطقة، وخاصة إلى إسرائيل ولبنان والأراضي الفلسطينية، إلا في حالات الضرورة القصوى".

وقالت الوزارة "الوضع المتوتر في منطقة الشرق الأوسط لا يزال مستمرا".

تعليق الرحلات

مددت شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا اليوم الخميس تعليق رحلات الطيران اليومية إلى العاصمة الإيرانية طهران على وقع التوترات الأخيرة.

ولوفتهانزا والخطوط الجوية النمساوية التابعة لها هما الشركتان الغربيتان الوحيدتان اللتان تسيران رحلات إلى طهران، وهي خدمات تقدمها في الأغلب شركات طيران تركية وشرق أوسطية.

وقالت لوفتهانزا اليوم الخميس إنها مددت تعليق الرحلات الجوية من وإلى طهران ليومين آخرين حتى 13 نيسان/ أبريل لتفادي وضع تضطر فيه أطقم الشركة للبقاء ليلا في طهران.

وقالت الخطوط الجوية النمساوية والتي تسير رحلات من فيينا إلى طهران ست مرات أسبوعيا، إنها لا تزال تخطط لتسيير الرحلات اليوم الخميس لكنها تعدل المواعيد لتجنب التوقف أثناء ساعات الليل.

ومساء الأربعاء، أعلن وزير الدفاع الإيراني محمد رضا أشتياني، تعليق الطيران في أجواء طهران؛ بسبب مناورات عسكرية اعتبارا من منتصف الليل، بحسب ما نقلته وكالة مهر الإيرانية.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، قال إن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية في حادث قصف السفارة الإيرانية بدمشق.

وذكر عبد اللهيان خلال مؤتمر مع نظيره السوري فيصل مقداد في دمشق، أن دولة الاحتلال ستُعاقب على استهدافها القنصلية الإيرانية، وستكون أيامها المقبلة صعبة.

كما أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، أن الرد الإيراني على ضربة دمشق "آت" دون تقديم مزيد من التفاصيل.

مقالات مشابهة

  • المقاومة العراقية: في حال ارتكاب أمريكا أي حماقة في العراق أو دول المحور سيكون الرد مباشراً
  • شبكة «سي بي إس»: أمريكا تستعد لسيناريو نشوب حرب في الشرق الأوسط
  • فرنسا تنصح الفرنسيين بالامتناع عن السفر إلى إيران والأراضي الفلسطينية ولبنان وإسرائيل
  • فرنسا تدعو رعاياها للامتناع عن السفر إلى إيران وإسرائيل والأراضي الفلسطينية ولبنان
  • فرنسا تطالب رعاياها بعدم السفر إلى إيران وإسرائيل ولبنان وفلسطين
  • فرنسا تنصح رعاياها بعدم السفر إلى إيران وإسرائيل ولبنان وفلسطين
  • مسؤول: أمريكا تستبعد تورطها في حرب ضد إيران
  • عبر الوكلاء.. ايران تبلغ أمريكا بطبيعة ردها على إسرائيل
  • استنفار عالمي | تهديدات إيران تقلق إسرائيل.. أمريكا توسّط العرب وروسيا تحذّر
  • أمريكا تجدد دعمها لإسرائيل ضد هجمات إيران